سلال يمثل رئيس الجمهورية غدا الثلاثاء في مجلس السلم و الامن للاتحاد الافريقي    ليبيا تفقد السيطرة على أغلب مقراتها بطرابلس    مفتي ليبيا الغرياني يهرب إلى تركيا    الجزائر: لامجال لدفع فدية لتحرير الرهائن    انقطاع بث التلفزيون الباكستاني الحكومي    دروجبا : كوستا أفضل مني    "ليلة غضب" تمنح الممثل الأولوية في مهرجان المسرح المحترف    مجهودات كبيرة تبذل من أجل تطوير قطاع الصحة    ألمانيا:سائقو القطارات في إضراب بسبب الأجور    كاسياس يطالب بتطوير أداء ريال مدريد بعد خسارة قاسية    الجزائر صمن أسوأ 10مدن يمكنك العيش فيها    انفجار بمبنى باريس يخلف 6 قتلى    "المتحف في الشارع" تظاهرة تستقطب الجمهور العاصمي    اندلاع قتال بين الجيش السوري وقوات معارضة في هضبة الجولان    القرضاوي يرد على "شبهات" تقبيل الحجر الأسود بالكعبة ويبين حقيقة حجر طنطا بمصر    والد رفيقة إيكاردي يتحدث عن فضائحها عبر التلفزيون    الأرندي يؤكد أن تحرير الرهينتين يعزز ثقة الحزب في الدبلوماسية الجزائرية    مقاتلون يسيطرون على مبنى ملحق بالسفارة الأمريكية بطرابلس الليبية    ليفربول يفوز على توتنهام هوتسبر وإستون فيلا على هال سيتي    تخوف كبير وسط مانشستر يونايتد من عدم استعادة فان بيرسى مستواه بالكامل    رونالدو: "لست جاهزا للزواج من إيرينا"    3 معلومات خاطئة عن شرب الماء    ماذا وراء حالة إستنفار الجيش المغربي؟    الحمى القلاعية نقلها الخنزير البري إلى أبقار وهران    حمروش وبن فليس وبن بيتور ضيوف لدى جاب الله    وزير الصناعة والطاقة التونسي في زيارة للجزائر    "الكلا": لقاءات بن غبريط مع الشركاء الاجتماعيين شكلية    نقابات التربية: "تصريحات بن غبريط سوء تقدير وغير مدروسة"    مهرجان الصيف الموسيقي يسدل ستار الطبعة الرابعة    وزارة الثقافة تُرسم مهرجان الأغنية والرقص واللباس النايلي    ترحيل 1152 عائلة إلى سكنات جديدة بوهران    حريق مهول يأتي على 18 هكتارا من الأحراش بجبل الفرطاس في أم البواقي    بلدية تامقرة بدائرة صدوق تعاني تردي شبكة الطرقات    الشرطة تلاحق سفير غينيا لدى أمريكا    هذا هو حنظلة.. الفتى المناضل    مسرحية "في انتظار المحاكمة" تصدم المتلقي برمزيتها العالية    المسبح البلدي للقبة.. فضاء ترفيهي يستقطب كل شرائح المجتمع    الاندية الايطالية.. من جنة كرة القدم الى مقبرة العجائز ؟    بوشوارب يبرز إرادة الجزائر لتعميق الشراكة مع بريطانيا    وزير الصناعة والطاقة التونسي في الجزائر اليوم    استقرار الوتيرة السنوية للتضخم بالجزائر    تخزين المنتوج يتم بغرف التبريد بالولايات المجاورة    رواية "حامل الوردة الأجروانية" للروائي اللبناني الدويهي    فيديو مرعب .. مظلي بالجيش الميكسيكي يعلق بالطائرة على ارتفاع 3 آلاف قدم    جمعية وهران تستأنف التحضيرات بمعدل حصتين في اليوم    توزيع 21 عقد امتياز لفائدة مستثمرين بورڤلة    هكذا تكون صفة الحج الصحيحة    تليكوموند    ألف داعية ومترجم للقيام بواجب التوعية الإسلامية في الحج    إكتشاف جثة كهل بصحراء الأغواط    اليمن:رهينة بريطاني يناشد بلاده لتحريره    إيقاف مؤقت لمشاريع المسجد الحرام بسبتمبر    "مناشدة الدول الصناعية لمواجهة إيبولا    كل ما تريد معرفته عن فيروس الإيبولا    "على الدولة رفع يدها عن تسيير القطاع العام وتحرير مبادرة المؤسسات"    مخاوف من نقل وباء «إيبولا« إلى أرض الوطن و«بربارة« يحذر من التجاوزات    عائلات تشتري صيصانا وحيوانات لصغارها بغرض قتلها بعد تعذيبها    ساموري توري القائد البطل الذي "دوّخ" فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

صاحبة اكبر دار دعارة تسقط بين يدي الشرطة
نشر في النهار الجديد يوم 02 - 03 - 2008

أودعت بداية هذا الأسبوع، الحبس الاحتياطي بولاية ورقلة، صاحبة أشهر بيت دعارة معروف في المدينة منذ سنوات، وذلك في إطار ملف قضائي يتعلق بجناية اعتقال أشخاص دون إذن السلطات المختصة بعد أن نزعوا منه مبلغ 150 مليون سنتيم خلال طقوس شعوذة شارك فيها أفارقة. وكانت صاحبة بيت الدعارة غير المصرح به، والمسماة (غ.ن) 42 سنة قد استدرجت من طرف ثمانية أشخاص تتراوح أعمارهم بين 36 سنة و 51 سنة، من ضمنهم أربعة أفارقة يحملون جنسيات مالية نيجيرية وتشادية.
وقد تم اكتشافهم في حي الزيانية في الولاية ذاتها، أين يقيم شيخ مشعوذ وهو مالي الجنسية، حيث قام بعزل المرأة في احد الغرف بعد إياها انه سيقوم بتحصين بيتها،خاصة وأنها تعرضت في وقت سابق لرشق بالحجارة والاعتداء عليها في بيتها من طرف شباب مجهولين، أثناء الاحتجاجات التي عرفتها مدينة ورقلة قبل أربع سنوات، أين طالبت مجموعة من الجمعيات ضرورة الحد من ممارسات الدعارة عبر البيوت المعتمدة أو غيرها.
وقد نجح الشيخ الإفريقي المشعوذ في عملية إغراء المرأة صاحبة البيت كما أفادت المعلومات، واضطرها إلى الذهاب للبيت وإحضار المبلغ المذكور 150 مليون سنتيم، ليقوم بعد ذلك بتغييبها عن الوعي، لتجد نفسها بعد استفاقتها في غرفة أخرى محاطة بالشركاء السبع الذين اعتبروا أنفسهم ضحايا مثلها. وبعد أن اكتشفت المرأة أنها تعرضت للنصب والاحتيال رفعت دعوى قضائية أمام الجهات القضائية ضد الأشخاص الذين اعتدوا عليها، لكنها وبالموازاة مع ذلك قامت المعنية رفقة ثلاثة شركاء لها تتراوح أعمارهم بين 26 و54 سنة بحجز الأشخاص الذين كانت لهم صلة بموضوع عملية النصب والاحتيال، والتي راحت ضحيتها، وذلك في بيتها دون إذن السلطات المختصة وتعرض هؤلاء للضرب والجرح العمدي تحت ذريعة استرجاع المبلغ المالي المسلوب منها.
وبعد علم مصالح امن الولاية بالوقائع أنجزت ملفا قضائيا وقدمت جميع الأطراف المتهمين أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة ورقلة بتاريخ 01 مارس الجاري، الذي اذاع الجميع رهن الحبس الاحتياطي بتهمة النصب والاحتيال والجرح العمدي. ومن المنتظر حسب المراقبين أن يؤدي وقوع بيت الدعارة المعروفة لدى العام والخاص تبين يدي الشرطة نهاية مأساة عاشتها المنطقة بسبب دار المعنية بالأمر،وإزاحة مشكل عانى منه المواطنون بالمنطقة، بعد أن اعتقد الناس أن لها نفوذ على المستوى المحلي ولا يمكن لأي احد أن ينال منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.