إيران: "لو أذن خامنئي بالجهاد فسنسوي إسرائيل بالأرض خلال 24 ساعة"    صور صادمة لطريقة تعامل الاحتلال مع الأسرى الفلسطينيين    قسنطينة    أم البواقي    الطارف    ا. العاصمة: الفريق الثاني ل«سوسطارة» يواجه البرج سهرة اليوم    وزير العمل من مدريد    تعديل قانون الإستثمار في أكتوبر المقبل    وزيرة التربية الوطنية ترد على مطالب النقابات    خلال اجتماعه بمسؤولي الناحية العسكرية الخامسة    لوح يتحدث عن مشروع قانون صادقت عليه الحكومة ويكشف    ش. القبائل: حناشي حاول إقناع حروش بالبقاء واللاعب صمم على المغادرة    م. وهران: شريف الوزاني يُقيم تربص حمامات الياسمين الحمامات ويريد تدارك النقائص بالباهية    عنابة    ألفيس مفاجأة ماتزاري في الدفاع    ديل بييرو على وشك الإنتقال إلى الدوري الهندي    "مباراة الجزائر ومصر لم يتحدد موعدها بعد"    الجزائر تنجح في "وقف الاقتتال" بين الماليين    بوتفليقة يتحول إلى وزير أول    بوتين أسرع المعزّين    لعبيدي على خطى بوتفليقة    أيها المُثقفُ الصَّامت أمام مشاهد الدم وهي تملأ سجن غزة    الاتحاد الأوروبي يدعم "مسرح الشارع" في الجزائر    "ولو بشق تمرة"    فرنسية تنطق بالشهادتين في ليلة القدر    مقاول مزعج    حرب عقارات تنتهي بحجز 21 مليار سنتيم    من هي شركة "سويفت إير" الإسبانية؟    استرجاع مسروقات بقيمة 80 مليونا    دماء الزيانيين لإخوانهم الغزاويين    بحث في فائدة "الدواء"    بناي يمضي رسميا لموسمين في اتحاد بلعباس    نادي بورتو يتخلى عن 80 بالمائة من حقوق براهيمي لصندوق استثمار    الطائرة خضعت لمعاينة تقنية في مرسيليا يومين قبل الحادث    عسكريون فرنسيون ضمن ضحايا الطائرة    حملة كشف طبي للرعايا الأفارقة بقالمة    كيري لم نتوصل الى لوقف اطلاق النار في غزة    منطقة الساحل بؤرة توتر ومواجهة التهديدات مسألة استعجالية    منحة المنطقة لعمال الجنوب والهضاب العليا تتطلب قرارا سياسيا    سلال يقف اليوم على مشاريع التمنية بقسنطينة    الأمن الوطني يتخذ إجراءات مرورية خلال أيام العيد    حفل تكريمي على شرف الفائزين في مسابقة ''الجائزة الدولية للقرآن الكريم''    الأفلان يفتح النقاش حول انضمام الجزائر للمنظمة العالمية للتجارة    جلسة شعرية تضامنا مع غزّة الجريحة    نروح للتراويح...    ترجمة خطبة عيد الفطر المبارك بالمسجد النبوي لأربع لغات    مواقف مشهورة وعبادات جليلة    الفنان لونيس آيت منقلات يتألق في سهرة فنية بالعاصمة    دعوة لاتخاذ ما يلزم لحماية المعالم الأثرية بتندوف    مسيرة حاشدة ووقفة تضامنية مع شعب غزّة من تنظيم المكتب الولائي لجمعية العلماء المسلمين و محافظة الكشافة الإسلامية بالجلفة    يوتيوب تشرع في عملية تسديد أولى لمستحقات حقوق المؤلف للديوان الوطني لحقوق المؤلف    أولى صور طائرة الجزائر المتحطمة شمال مالي ترجح فرضية الانفجار    منظمة الصحة العالمية تدعو لفتح ممر إنساني لإجلاء الجرحى في غزة    إثراء القوانين الناظمة للنشاط الفلاحي في دورة البرلمان القادمة    بان كيمون يدين قصف مدرسة الأونروا    الهلال الأحمر ينقل أدوية وعتاد طبي لسكان غزة    هل ينتقل فيروس "كورونا" عبر الهواء؟    تخصصات جديدة لحل مشكلة الفوضى بالاستعجالات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

صاحبة اكبر دار دعارة تسقط بين يدي الشرطة
نشر في النهار الجديد يوم 02 - 03 - 2008

أودعت بداية هذا الأسبوع، الحبس الاحتياطي بولاية ورقلة، صاحبة أشهر بيت دعارة معروف في المدينة منذ سنوات، وذلك في إطار ملف قضائي يتعلق بجناية اعتقال أشخاص دون إذن السلطات المختصة بعد أن نزعوا منه مبلغ 150 مليون سنتيم خلال طقوس شعوذة شارك فيها أفارقة. وكانت صاحبة بيت الدعارة غير المصرح به، والمسماة (غ.ن) 42 سنة قد استدرجت من طرف ثمانية أشخاص تتراوح أعمارهم بين 36 سنة و 51 سنة، من ضمنهم أربعة أفارقة يحملون جنسيات مالية نيجيرية وتشادية.
وقد تم اكتشافهم في حي الزيانية في الولاية ذاتها، أين يقيم شيخ مشعوذ وهو مالي الجنسية، حيث قام بعزل المرأة في احد الغرف بعد إياها انه سيقوم بتحصين بيتها،خاصة وأنها تعرضت في وقت سابق لرشق بالحجارة والاعتداء عليها في بيتها من طرف شباب مجهولين، أثناء الاحتجاجات التي عرفتها مدينة ورقلة قبل أربع سنوات، أين طالبت مجموعة من الجمعيات ضرورة الحد من ممارسات الدعارة عبر البيوت المعتمدة أو غيرها.
وقد نجح الشيخ الإفريقي المشعوذ في عملية إغراء المرأة صاحبة البيت كما أفادت المعلومات، واضطرها إلى الذهاب للبيت وإحضار المبلغ المذكور 150 مليون سنتيم، ليقوم بعد ذلك بتغييبها عن الوعي، لتجد نفسها بعد استفاقتها في غرفة أخرى محاطة بالشركاء السبع الذين اعتبروا أنفسهم ضحايا مثلها. وبعد أن اكتشفت المرأة أنها تعرضت للنصب والاحتيال رفعت دعوى قضائية أمام الجهات القضائية ضد الأشخاص الذين اعتدوا عليها، لكنها وبالموازاة مع ذلك قامت المعنية رفقة ثلاثة شركاء لها تتراوح أعمارهم بين 26 و54 سنة بحجز الأشخاص الذين كانت لهم صلة بموضوع عملية النصب والاحتيال، والتي راحت ضحيتها، وذلك في بيتها دون إذن السلطات المختصة وتعرض هؤلاء للضرب والجرح العمدي تحت ذريعة استرجاع المبلغ المالي المسلوب منها.
وبعد علم مصالح امن الولاية بالوقائع أنجزت ملفا قضائيا وقدمت جميع الأطراف المتهمين أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة ورقلة بتاريخ 01 مارس الجاري، الذي اذاع الجميع رهن الحبس الاحتياطي بتهمة النصب والاحتيال والجرح العمدي. ومن المنتظر حسب المراقبين أن يؤدي وقوع بيت الدعارة المعروفة لدى العام والخاص تبين يدي الشرطة نهاية مأساة عاشتها المنطقة بسبب دار المعنية بالأمر،وإزاحة مشكل عانى منه المواطنون بالمنطقة، بعد أن اعتقد الناس أن لها نفوذ على المستوى المحلي ولا يمكن لأي احد أن ينال منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.