خلال زيارة سلال لروما: الجزائر و روما توقعان على 10 اتفاقيات تعاون    المقابلات جرت أمس في انتظار دراسة الملفات: 07 ألف مترشح يتنافسون على 91 ألف منصب في التعليم    استقبله الرئيس بوتفليقة: ملك ليسوتو يشيد بدعم الجزائر لبلاده    الجزائر تدعو من الكويت إلى اعتماد مقاربة "شاملة" ضد ظاهرة الإرهاب العالمية    الأميرال الفرنسي جون ديفور من وهران    الشرطة السويسرية أوقفت 6 مسؤولين في الهيئة الكروية: فضائح مالية مزلزلة تهز عرش الفيفا    الطارف    مدير الصندوق الوطني للتأمينات الإجتماعية    إنقطاع المياه يخلف تذبذبا في إنتاج حليب الأكياس    الجامعات التركية تفتح آفاقا واسعة للطلبة الجزائريين    مؤتمر إسلامي يوصي بإنشاء مركز إعلامي لتصحيح المفاهيم الإسلامية    المسلمون في ميانمار يتهمون الحكومة بالتواطؤ مع تجار البشر    فرنسيات صديقات الثورة يتمسكن بأرض الجزائر    والي أدرار يشكو إنقطاعات الهاتف والأنترنيت للوزارة الوصية    الرابطة المحترفة الأولى - موبيليس-: قمة الموسم في عمر حمادي ومولودية العلمة مطالبة بالانتصار والانتظار    آلان ميشال يمدّد عقده مع شباب بلوزداد    لحسن يوضّح سبب غيابه عن تربّص (الخضر)    غاريث بيل لأنشيلوتي: أشكرك كثيراً    3.2 مليار شخص يستخدمون الأنترنت في 2015    خنشلة: طالبو سكن يستعجلون الإفراج عن قائمة ششار    طفل يكتب مدونات لوكالة ناسا    "لارك" تطالب بسحب فيلم "الوهراني" من المهرجان السينمائي الإسرائيلي    في حفل يحضره صابر الرباعي، وائل جسار، رويدا عطية و محمد عساف    اكتشاف طبي مبهر في سورة يوسف    يسألونك    قصة القارب العجيب    ربط الجامعة بخدمة الإنترنت "الويسي"    العيدوني علي مدرب الفريق:    3 وزراء يغيبون عن جلسة محاكمة الخليفة    تتمتع بمؤهلات طبيعية و فلاحية كبيرة    أعشاب طبيعية أكثر طلبا بمحلات العطارة    دفاع الخليفة يركز على اختلاف شهادتي جلاب ولكصاسي    الفلاحة تنتعش بالأمطار الأخيرة    الهلال الأحمر الجزائري يفتح مطعم حي خميستي لفائدة عابري السبيل في رمضان    إحصائيات رسمية تؤكد أن الجزائر تحتل المرتبة 98 في حوادث المرور    حوالي 90 بالمائة من المدخنين في الجزائر في وضع صحي خطير    قصف قوارب الموت بمن فيهم في البحر قبل وصولهم إلى أوربا    الوكالة الوطنية لتطوير والاستثمار آندي    نقل المعارف الحديثة إلى الفلاحين في ملتقى وطني    وفاة حميدي سعيد مؤسس عرائس "القراقوز" ب"أفينيون" الفرنسية    أمين الزاوي يوقع روايته " الملكة " بتلمسان ويصرح :    أمل دنقل .. "كهل صغير السن    فنانون عرب وجزائريون في حفل تكريم وردة الجزائرية    العاصمة بلا هاتف ولا أنترنت يوما كاملا    46 ألف شرطي لتأمين امتحانات نهاية السنة    انعقاد المؤتمر العاشر للأفلان اليوم بالقاعة البيضاوية    الأستاذ مصطفى بومدل: إمام    مهنيون يؤكدون أن قانون الصحة الجزائري "تجاوزته الأحداث"    إطلاق قطب رقمي بولايات شرق البلاد لمرضى السرطان    راوول على موعد مع مباراة تاريخية    هيومن رايتس ووتش: "حماس ارتكبت جرائم حرب بحق فلسطينيين"    أكثر من 40 مليون أورو ديون المستشفيات الأجنبية لدى الجزائر    الأطباء ينتظرون قانون الصحة الجديد    الظاهرة تنتشر في أوساط الموظفات والجامعيات:    أزمة دبلوماسية بين مصر وباكستان بسبب محاكمات "الإخوان"    مقتل «مُدلل» الأسد شرق دمشق    عبد الرحمن كحلان يشيد قصور القصبة في معرض بمتحف الباردو بالجزائر العاصمة    الاحتجاج أثار استياء كبيرا بين المرضى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

صاحبة اكبر دار دعارة تسقط بين يدي الشرطة
نشر في النهار الجديد يوم 02 - 03 - 2008

أودعت بداية هذا الأسبوع، الحبس الاحتياطي بولاية ورقلة، صاحبة أشهر بيت دعارة معروف في المدينة منذ سنوات، وذلك في إطار ملف قضائي يتعلق بجناية اعتقال أشخاص دون إذن السلطات المختصة بعد أن نزعوا منه مبلغ 150 مليون سنتيم خلال طقوس شعوذة شارك فيها أفارقة. وكانت صاحبة بيت الدعارة غير المصرح به، والمسماة (غ.ن) 42 سنة قد استدرجت من طرف ثمانية أشخاص تتراوح أعمارهم بين 36 سنة و 51 سنة، من ضمنهم أربعة أفارقة يحملون جنسيات مالية نيجيرية وتشادية.
وقد تم اكتشافهم في حي الزيانية في الولاية ذاتها، أين يقيم شيخ مشعوذ وهو مالي الجنسية، حيث قام بعزل المرأة في احد الغرف بعد إياها انه سيقوم بتحصين بيتها،خاصة وأنها تعرضت في وقت سابق لرشق بالحجارة والاعتداء عليها في بيتها من طرف شباب مجهولين، أثناء الاحتجاجات التي عرفتها مدينة ورقلة قبل أربع سنوات، أين طالبت مجموعة من الجمعيات ضرورة الحد من ممارسات الدعارة عبر البيوت المعتمدة أو غيرها.
وقد نجح الشيخ الإفريقي المشعوذ في عملية إغراء المرأة صاحبة البيت كما أفادت المعلومات، واضطرها إلى الذهاب للبيت وإحضار المبلغ المذكور 150 مليون سنتيم، ليقوم بعد ذلك بتغييبها عن الوعي، لتجد نفسها بعد استفاقتها في غرفة أخرى محاطة بالشركاء السبع الذين اعتبروا أنفسهم ضحايا مثلها. وبعد أن اكتشفت المرأة أنها تعرضت للنصب والاحتيال رفعت دعوى قضائية أمام الجهات القضائية ضد الأشخاص الذين اعتدوا عليها، لكنها وبالموازاة مع ذلك قامت المعنية رفقة ثلاثة شركاء لها تتراوح أعمارهم بين 26 و54 سنة بحجز الأشخاص الذين كانت لهم صلة بموضوع عملية النصب والاحتيال، والتي راحت ضحيتها، وذلك في بيتها دون إذن السلطات المختصة وتعرض هؤلاء للضرب والجرح العمدي تحت ذريعة استرجاع المبلغ المالي المسلوب منها.
وبعد علم مصالح امن الولاية بالوقائع أنجزت ملفا قضائيا وقدمت جميع الأطراف المتهمين أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة ورقلة بتاريخ 01 مارس الجاري، الذي اذاع الجميع رهن الحبس الاحتياطي بتهمة النصب والاحتيال والجرح العمدي. ومن المنتظر حسب المراقبين أن يؤدي وقوع بيت الدعارة المعروفة لدى العام والخاص تبين يدي الشرطة نهاية مأساة عاشتها المنطقة بسبب دار المعنية بالأمر،وإزاحة مشكل عانى منه المواطنون بالمنطقة، بعد أن اعتقد الناس أن لها نفوذ على المستوى المحلي ولا يمكن لأي احد أن ينال منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.