من خلال تنظيم استفتاء:    مسؤولون يعترفون و خبراء يتوقعون: حرب اليمن ستطول وقد تشعل المنطقة    هزة أرضية في عين طاية بالعاصمة    المحترف الثاني:    وفاة 5 أشخاص بحوادث مرور    نساء المدينة تعرض بالجزائر العاصمة    مسرحية الميراث تنال إعجاب الجمهور بخميستي بتيسمسيلت    أمل الأربعاء يلاقي أولمبي الشلف بملعب بولوغين    ارتفاع حصيلة القتلى في الهجوم على فندق بمقديشو    نستعد لإطلاق الطبعة الرابعة للأيام الربيعية لمسرح الطفل    غياب ثقافة الكشف المبكر و الفحص بالأشعة أرّق المختصين    سكان حي بوقاطو سيرحلون لمشروع ال500 مسكن    عاصفة الحزم تدخل يومها الرابع في اليمن    إدارة وفاق سطيف تعاقب حارسها خضايرية    كشف بأن قانون الصحة الجديد سيكون فوق طاولة الحكومة الأسبوع القادم    حسابات الصعود تنتعش من جديد بعد الفوز على حجوط    هجوم الباردو يوحد إرادة استئصال التطرف    التطرف في تونس    50 منظمة فرنسية تطالب النظام المغربي باحترام حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    فيما تأجل تكريم نادي السيلية للخضر: غوركوف يحضر تشكيلة مغايرة لمباراة الغد ويعد بوجه أفضل    عزابة: توقيف ثلاث أشخاص بحوزتهم 16 كيلو غرام من المخدرات    الطارف: توقيف أفارقة يشكلون شبكة مختصة في تزوير العملة و الوثائق الرسمية    13 خلية إصغاء بالعاصمة كنموذج أولي وتعميمها عبر الوطن خلال 2015    630 عائلة بحي الفولاني بتيارت قلقون من وضعية 41 عمارة التي يقطنونها    نحو اقحام شنيحي في التشكيلة الاساسية    بلكالام منتظر أساسيا ضد كونيا سبور يوم 5 أفريل القادم    أكاديميون يقترحون تأسيس إذاعة وطنية إلكترونية    ألكسندر جوليان في كتابه الجديد " العيش من دون سؤال"    التراث الأثري العربي تحت التهديد    تزامنا مع العطلة الربيعية    تزامنا مع اليوم العالمي للركح    52 سنة تمرّ على تأسيس جريدة «الجمهورية»    حليلوزيتش يستعرض مشواره الحافل مع الخضر بعد بداية موفقة مع الساموراي    وزير الصحة يشرف على افتتاح الملتقى الوطني حول مخطط الإستعجالات    بوضياف يعلن الإفراج قريبا عن قانون الصحة الجديد    تغيير مديري مستشفى العلمة ورأس الماء بولاية سطيف    20 بالمائة من مرضى السكري غير المؤمنين معرضون لبتر القدم    الإعراض عن الجاهلين    من معجزات المسح على رأس اليتيم    وَجَبَتْ.. وَجَبَتْ، بإذن الله تعالى    بالصور.. 6 مخلوقات عاشت على الأرض قبل الإنس والجن    ولد خليفة في الفيتنام    محادثات برلمانية جزائرية-سويسرية    هامل: هذا هو محور عمل الشرطة    21 بلدية عبر الوطن تعاني الانسداد    الجزائر وزيمبابوي تجددان دعمهما للاتحاد الإفريقي    المدير العام للشركة يؤكد    34 ألف دينار كادو للأساتذة المضربين    كان الفقيد رجل محبة ومصالحة    تسريع وتيرة إنجاز 630 ألف سكن    بوشوارب يقترح آلية جديدة لمتابعة المشاريع الجزائرية - الإيطالية    التوقيع ببرلين على إعلان نية جزائري - ألماني    اللّجنة الولائية تدرس 4370 مشروع متنوّع    سراباس لامان نتيبازة بذان الحملث أسفهم ييذني إلغظان الكيران    "إيغل أزور" تزيد رحلاتها إلى الجزائر خلال موسم الاصطياف    توقيف مهربين ومهاجرين غير شرعيين في الجنوب    التجارب النموذجية لاستغلال الغاز الصخري بالجزائر لن تؤثر على البيئة    الصالون الدولي للسيارات: تراجع في الإقبال وخيبة أمل للزوار بفعل ارتفاع الأسعار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

صاحبة اكبر دار دعارة تسقط بين يدي الشرطة
نشر في النهار الجديد يوم 02 - 03 - 2008

أودعت بداية هذا الأسبوع، الحبس الاحتياطي بولاية ورقلة، صاحبة أشهر بيت دعارة معروف في المدينة منذ سنوات، وذلك في إطار ملف قضائي يتعلق بجناية اعتقال أشخاص دون إذن السلطات المختصة بعد أن نزعوا منه مبلغ 150 مليون سنتيم خلال طقوس شعوذة شارك فيها أفارقة. وكانت صاحبة بيت الدعارة غير المصرح به، والمسماة (غ.ن) 42 سنة قد استدرجت من طرف ثمانية أشخاص تتراوح أعمارهم بين 36 سنة و 51 سنة، من ضمنهم أربعة أفارقة يحملون جنسيات مالية نيجيرية وتشادية.
وقد تم اكتشافهم في حي الزيانية في الولاية ذاتها، أين يقيم شيخ مشعوذ وهو مالي الجنسية، حيث قام بعزل المرأة في احد الغرف بعد إياها انه سيقوم بتحصين بيتها،خاصة وأنها تعرضت في وقت سابق لرشق بالحجارة والاعتداء عليها في بيتها من طرف شباب مجهولين، أثناء الاحتجاجات التي عرفتها مدينة ورقلة قبل أربع سنوات، أين طالبت مجموعة من الجمعيات ضرورة الحد من ممارسات الدعارة عبر البيوت المعتمدة أو غيرها.
وقد نجح الشيخ الإفريقي المشعوذ في عملية إغراء المرأة صاحبة البيت كما أفادت المعلومات، واضطرها إلى الذهاب للبيت وإحضار المبلغ المذكور 150 مليون سنتيم، ليقوم بعد ذلك بتغييبها عن الوعي، لتجد نفسها بعد استفاقتها في غرفة أخرى محاطة بالشركاء السبع الذين اعتبروا أنفسهم ضحايا مثلها. وبعد أن اكتشفت المرأة أنها تعرضت للنصب والاحتيال رفعت دعوى قضائية أمام الجهات القضائية ضد الأشخاص الذين اعتدوا عليها، لكنها وبالموازاة مع ذلك قامت المعنية رفقة ثلاثة شركاء لها تتراوح أعمارهم بين 26 و54 سنة بحجز الأشخاص الذين كانت لهم صلة بموضوع عملية النصب والاحتيال، والتي راحت ضحيتها، وذلك في بيتها دون إذن السلطات المختصة وتعرض هؤلاء للضرب والجرح العمدي تحت ذريعة استرجاع المبلغ المالي المسلوب منها.
وبعد علم مصالح امن الولاية بالوقائع أنجزت ملفا قضائيا وقدمت جميع الأطراف المتهمين أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة ورقلة بتاريخ 01 مارس الجاري، الذي اذاع الجميع رهن الحبس الاحتياطي بتهمة النصب والاحتيال والجرح العمدي. ومن المنتظر حسب المراقبين أن يؤدي وقوع بيت الدعارة المعروفة لدى العام والخاص تبين يدي الشرطة نهاية مأساة عاشتها المنطقة بسبب دار المعنية بالأمر،وإزاحة مشكل عانى منه المواطنون بالمنطقة، بعد أن اعتقد الناس أن لها نفوذ على المستوى المحلي ولا يمكن لأي احد أن ينال منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.