سلسلة "ماريوت" الأمريكية الفخمة ستنجز 6 فنادق جديدة في الجزائر    الاتحاد البرلماني الدولي يدعو الأطراف في بوركينا فاسو الى "الدخول في حوار سياسي"    إشارة انطلاق إنجاز الطريق السيار للهضاب عبر باتنة – خنشلة    تلقين درس لاينسى للقيادات العسكرية الفرنسية    وفاة رجل دفاع ذاتي في ظروف غامضة بالميلية    إصابة سبعة أشخاص بجروح في انقلاب حافلة بالقنار    مواطنون في خنشلة يحتجون يطالبون بإقامة المير في إقليم بلديته !!    إقبال كبير وتطلعات لإصدارات    الثورة في الستين    عيسى حياتو يصل إلى الجزائر    روني يعود للمان يونايتد قبل قمة السيتي وغياب فالكاو    لن ينهزم أبناء نوفمبر في هذا الشهر.. والتاج القاري سيبقى بالجزائر    تخصيص 3 قطارات و عدة حافلات لنقل الأنصار إلى البليدة    ألمانيا للتعايش السلمي في القدس الشرقية    ''نسعى إلى تعميق منهج تدريس تاريخ الجزائر بمعاهد تكوين الأئمة ''    بالفيديو.. الطيران الأمريكي يقصف مواقع داعش بالموصل    نحو إنشاء شركتين مختلطتين جزائرية-فرنسية قريبا    ''الملاعب للمتعة والفرجة كلنا ضد العنف'' في ذكرى الفاتح نوفمبر    بوضياف: ''سنة 2015 ستكون مرحلة جديدة للتسيير المحكم لقطاع الصحة''    حتى لا ننسى ''بوغار''... جحيم معتقل ''موران''    نداء أول نوفمبر .. المبادئ والأطر    ساحلي يدعو إلى إعادة بعث قيم أول نوفمبر في الممارسة السياسية    تأكيد على الدور الريادي للأدباء والمثقفين إبان الثورة التحريرية    قائد جيش بوركينا يعلن توليه مهام رئيس الدولة    اختيار ثلاثة مواقع نموذجية لبرنامج دعم الاتحاد الأوروبي المخصص للتراث الجزائري    قاتِله سيتحدث ،، ماذا قال بن لادن عند لحظات مقتله    الخارجية الجزائرية: الجالية الوطنية المقيمة ببوركينا فاسو بخير    الرئيس بوتفليقة: الشعب الجزائري على"وعي تام" بالمخاطر المحدقه به وبالمنطقة نتيجة ما مر به من أحداث ومخاطر    تلمسان: جمارك مغنية تحجز 4 قناطير من الكيف قادمة من المغرب    رويس يقلل من أهمية الحديث عن إمكانية انتقاله إلى البايرن    حزب جبهة التحرير الوطني يدعو الشعب الجزائري إلى رص الصفوف لمواجهة التحديات التي تواجهها البلاد    باحثون: الحليب سمّ قاتل و3 أكواب يومياً تفتك بشاربيها!    مؤرخون يدعون إلى إعادة الاعتبار "للبعد السياسي" للكفاح من أجل الاستقلال    21 قتيلاً تحت التعذيب بسجون النظام    "سيفتاك" في طبعته السادسة عشر محطة للتنمية الرقمية بالجزائر    عطاء المرأة نبع لا ينضب    مشوار الهلال السعودي إلى نهائي دوري أبطال اسيا    الجزائر تصدر100 ألف برميل نفط يوميا لفنزويلا لتخفيف خامها الثقيل    هل جفّت ينابيعنا النوفمبرية؟    نادي الوراقين    تلاميذ يتضامنون مع أستاذة معتدى عليها    "المناسباتية" حتى في الترميم    الأنفة والنيف المغربي !    مقتل 9 أعوان للأمن في النيجر    رصيد الجزائر بحاجة إلى "شحن"    "النوّام" يطالبون بمزايا جديدة    "اختلاس" غير مباشر    إحباط محاولة إدخال 600 كلغ من الفضة في ميناء وهران    مالك بن نبي.. المستشرف المغيَّب    الحكومة تفكر في مراجعة قروض "أونساج"    {قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ..}    وصايا الرّسول الكريم    الهجرة النّبويّة مَعلَم بارز من أهم معالم حضارتنا    جزائريات في‮ ‬أحضان‮ "‬التيس المستعار‮"    سنة 2015 ستكون مرحلة جديدة للتسيير المحكم لقطاع الصحة    اقتصاد    بسبب تراكم المشاكل بمستشفى تلمسان    هل تعرف من الذين تستجاب دعواتهم ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

صاحبة اكبر دار دعارة تسقط بين يدي الشرطة
نشر في النهار الجديد يوم 02 - 03 - 2008

أودعت بداية هذا الأسبوع، الحبس الاحتياطي بولاية ورقلة، صاحبة أشهر بيت دعارة معروف في المدينة منذ سنوات، وذلك في إطار ملف قضائي يتعلق بجناية اعتقال أشخاص دون إذن السلطات المختصة بعد أن نزعوا منه مبلغ 150 مليون سنتيم خلال طقوس شعوذة شارك فيها أفارقة. وكانت صاحبة بيت الدعارة غير المصرح به، والمسماة (غ.ن) 42 سنة قد استدرجت من طرف ثمانية أشخاص تتراوح أعمارهم بين 36 سنة و 51 سنة، من ضمنهم أربعة أفارقة يحملون جنسيات مالية نيجيرية وتشادية.
وقد تم اكتشافهم في حي الزيانية في الولاية ذاتها، أين يقيم شيخ مشعوذ وهو مالي الجنسية، حيث قام بعزل المرأة في احد الغرف بعد إياها انه سيقوم بتحصين بيتها،خاصة وأنها تعرضت في وقت سابق لرشق بالحجارة والاعتداء عليها في بيتها من طرف شباب مجهولين، أثناء الاحتجاجات التي عرفتها مدينة ورقلة قبل أربع سنوات، أين طالبت مجموعة من الجمعيات ضرورة الحد من ممارسات الدعارة عبر البيوت المعتمدة أو غيرها.
وقد نجح الشيخ الإفريقي المشعوذ في عملية إغراء المرأة صاحبة البيت كما أفادت المعلومات، واضطرها إلى الذهاب للبيت وإحضار المبلغ المذكور 150 مليون سنتيم، ليقوم بعد ذلك بتغييبها عن الوعي، لتجد نفسها بعد استفاقتها في غرفة أخرى محاطة بالشركاء السبع الذين اعتبروا أنفسهم ضحايا مثلها. وبعد أن اكتشفت المرأة أنها تعرضت للنصب والاحتيال رفعت دعوى قضائية أمام الجهات القضائية ضد الأشخاص الذين اعتدوا عليها، لكنها وبالموازاة مع ذلك قامت المعنية رفقة ثلاثة شركاء لها تتراوح أعمارهم بين 26 و54 سنة بحجز الأشخاص الذين كانت لهم صلة بموضوع عملية النصب والاحتيال، والتي راحت ضحيتها، وذلك في بيتها دون إذن السلطات المختصة وتعرض هؤلاء للضرب والجرح العمدي تحت ذريعة استرجاع المبلغ المالي المسلوب منها.
وبعد علم مصالح امن الولاية بالوقائع أنجزت ملفا قضائيا وقدمت جميع الأطراف المتهمين أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة ورقلة بتاريخ 01 مارس الجاري، الذي اذاع الجميع رهن الحبس الاحتياطي بتهمة النصب والاحتيال والجرح العمدي. ومن المنتظر حسب المراقبين أن يؤدي وقوع بيت الدعارة المعروفة لدى العام والخاص تبين يدي الشرطة نهاية مأساة عاشتها المنطقة بسبب دار المعنية بالأمر،وإزاحة مشكل عانى منه المواطنون بالمنطقة، بعد أن اعتقد الناس أن لها نفوذ على المستوى المحلي ولا يمكن لأي احد أن ينال منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.