الفريق قايد صالح يشرف على تنفيذ تمرين جوي تكتيكي بالرمايات الحقيقية بحاسي بحبح    متقاعدو التربية يطالبون بمنحهم    سلال في سعيدة    الجيش يوقف 14 مهاجرا غير شرعي مغربي بكل من ورقلة وأدرار وتلمسان    انخفاض فاتورة استيراد الحبوب خلال 7 أشهر    خفر السواحل الإيطالي ينقذ 6500 "حراڤ" بينهم جزائريون    رئيس كوريا الشمالية يعدم اثنين من وزرائه علناً    الأمم المتحدة تؤيد قرار إلغاء حظر ارتداء البوركيني في شواطئ فرنسا    سليماني تدرب أمس.. براهيمي غاب و«الخضر» يواجهون بوفاريك اليوم بطلب من راييفاتس    فيما طفت قضية غراب على السطح    5 آلاف عون نظافة و350 شاحنة خلال عيد الأضحى    توقيف شخصين وحجز 10 كلغ من الكيف في ميلة    فقدان شخص وإنقاذ 4 آخرين جرفتهم مياه الأمطار بتمنراست    رحيل الكاتب الجزائري نبيل فارس بباريس    بوشارب أو بوشوشي لتمثيل الجزائر في الأوسكار    وفاة إمام مسجد وهو يؤم المصلين في صلاة الصبح بخنشلة    حريق في حافلة لنقل الحجاج الجزائريين    الأمم المتحدة تعترف بانتهاك المغرب اتفاق 1991    الغازي يتهم منتقديه ب"تسخين البندير"    رحلة الاصطياف إلى القل تبدأ بالعذاب و تنتهي بالحشر    العثور على الطفلة "ريتاج" حية ترزق في العراء بالجلفة    وفاق سطيف يواجه غدا مولودية البويرة وديا    تجار المواسم يفرضون منطقهم    استقالة وزير الاقتصاد الفرنسي    سلطة الضبط تدعو وسائل الإعلام لمعالجة الأخبار استنادا لوكيل الجمهورية حصريا    ارتفاع طفيف في أسعار النفط    «رؤساء الاتحاديات يتحملون مسؤولية الاخفاق في الأولمبياد»    الحجاج الجزائريون في طريقهم إلى مكة المكرمة    ما هو مصير سكنات «عدل 2» في الولايات المتبقية؟    توزيع 2741 قرار استفادة من البناء الريفي    "مسرح الشباب" لسيدي بلعباس تتوج بالجائزة الكبرى    طبعة خاصة بذكرى التّأسيس وبرمجة متواضعة    الاتحاد النيجيري يماطل في تحديد تاريخ ومكان مواجهة "الخضر"    إستهداف دبّابة تركيّة قرب جرابلس    ميهوبي يضع ملف القصبة بين يدي زوخ    منع مارادونا من القدوم إلى دبي بجواز سفر مسروق    بلدية "بيتز" الفرنسية بدون ماء صالح للشرب بسبب الملك المغربي    قسنطينة استئناف أشغال الطرق الرابطة بالطريق السيار قريبا    هذا هو العرض الجديد من "ليستر سيتي" ل "سليماني "    خذوا عني مناسككم    مجلس حكومة لمحاربة العنوسة!    680 مؤسسة مصغرة نجحت في الاستثمار بتيزي وزو    تخصيص 61 نقطة لبيع المواشي في باتنة    شفاينشتايغر: لا توجد مشاكل شخصية مع مورينيو ويونايتد اختياري الأول    انخفاض فاتورة استيراد الحبوب ب28.5 بالمائة    داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم على سجن في الفلبين وتحرير 30 معتقلا    معمّر أندونيسي يكذّب ما جاء في التوراة اليهودية المحرّفة    السعودية تدعو إلى تحري هلال ذي الحجة    الآثار المدمّرة لقنابل الاستعمار في "رقان" ستبقى لآلاف السنين    15 مليار دينار للبلديات من أجل صيانة المؤسسات المدرسية    وكلاء السيارات محل اتهام ووزارة التجارة تتحرك    الجزائر تستعرض محاور التعاون مع منظمة الصحة العالمية الخميس    حريق بحافلة الحجاج الجزائريين بالبقاع المقدّسة ولا إصابات خطيرة    من تنظيم "مؤسسة البيت"    خلال الأشهر السبعة الأولى ل 2016    منشد "الشارقة 9" يحط رحاله في الجزائر اليوم    شاهد على الزمن يستقطب عشاق الجمال، الطبيعة والهدوء    تميزت بالأغاني التي تؤدى بصوت رجالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صاحبة اكبر دار دعارة تسقط بين يدي الشرطة
نشر في النهار الجديد يوم 02 - 03 - 2008

أودعت بداية هذا الأسبوع، الحبس الاحتياطي بولاية ورقلة، صاحبة أشهر بيت دعارة معروف في المدينة منذ سنوات، وذلك في إطار ملف قضائي يتعلق بجناية اعتقال أشخاص دون إذن السلطات المختصة بعد أن نزعوا منه مبلغ 150 مليون سنتيم خلال طقوس شعوذة شارك فيها أفارقة. وكانت صاحبة بيت الدعارة غير المصرح به، والمسماة (غ.ن) 42 سنة قد استدرجت من طرف ثمانية أشخاص تتراوح أعمارهم بين 36 سنة و 51 سنة، من ضمنهم أربعة أفارقة يحملون جنسيات مالية نيجيرية وتشادية.
وقد تم اكتشافهم في حي الزيانية في الولاية ذاتها، أين يقيم شيخ مشعوذ وهو مالي الجنسية، حيث قام بعزل المرأة في احد الغرف بعد إياها انه سيقوم بتحصين بيتها،خاصة وأنها تعرضت في وقت سابق لرشق بالحجارة والاعتداء عليها في بيتها من طرف شباب مجهولين، أثناء الاحتجاجات التي عرفتها مدينة ورقلة قبل أربع سنوات، أين طالبت مجموعة من الجمعيات ضرورة الحد من ممارسات الدعارة عبر البيوت المعتمدة أو غيرها.
وقد نجح الشيخ الإفريقي المشعوذ في عملية إغراء المرأة صاحبة البيت كما أفادت المعلومات، واضطرها إلى الذهاب للبيت وإحضار المبلغ المذكور 150 مليون سنتيم، ليقوم بعد ذلك بتغييبها عن الوعي، لتجد نفسها بعد استفاقتها في غرفة أخرى محاطة بالشركاء السبع الذين اعتبروا أنفسهم ضحايا مثلها. وبعد أن اكتشفت المرأة أنها تعرضت للنصب والاحتيال رفعت دعوى قضائية أمام الجهات القضائية ضد الأشخاص الذين اعتدوا عليها، لكنها وبالموازاة مع ذلك قامت المعنية رفقة ثلاثة شركاء لها تتراوح أعمارهم بين 26 و54 سنة بحجز الأشخاص الذين كانت لهم صلة بموضوع عملية النصب والاحتيال، والتي راحت ضحيتها، وذلك في بيتها دون إذن السلطات المختصة وتعرض هؤلاء للضرب والجرح العمدي تحت ذريعة استرجاع المبلغ المالي المسلوب منها.
وبعد علم مصالح امن الولاية بالوقائع أنجزت ملفا قضائيا وقدمت جميع الأطراف المتهمين أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة ورقلة بتاريخ 01 مارس الجاري، الذي اذاع الجميع رهن الحبس الاحتياطي بتهمة النصب والاحتيال والجرح العمدي. ومن المنتظر حسب المراقبين أن يؤدي وقوع بيت الدعارة المعروفة لدى العام والخاص تبين يدي الشرطة نهاية مأساة عاشتها المنطقة بسبب دار المعنية بالأمر،وإزاحة مشكل عانى منه المواطنون بالمنطقة، بعد أن اعتقد الناس أن لها نفوذ على المستوى المحلي ولا يمكن لأي احد أن ينال منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.