تغيير الحكومة من صلاحيات بوتفليقة    الجزائر و فرنسا تربطهما علاقة ثقة "قوية" (السيدة هيدالغو)    خلال عزائها.. سيدة تظهر لزوجها الذي أمر بقتلها:عزيزي لم أمت    زيكا ونساء أمريكا.. ولادة 4 آلاف طفل برأس صغير!    عزل 40 تلميذا بسبب القمل و"الصيبان" في النعامة    عملية سحب شهادات التخصيص تنطلق اليوم وتنتهي السنة المقبلة    الشبكة الأورومتوسطية تدين "خنق" أصوات المعارضة    "بوهرينغر" الألمانية تستثمر في صناعة الدواء بالجزائر    تقسيم حصص استيراد السيارات على الوكلاء    الرئيس بوتفليقة يتحادث مع الأخضر الإبراهيمي حول الشؤون الداخلية للبلاد و قضايا المنطقة    لاعبون ومدربون ومسيرون عاشوا مرارة العقوبة    حسب القائد الجهوي للدرك    8134 دولار متوسط الدخل السنوي للمواطن العربي !    خامس هدف فرنسي لغزال!    اتحاد بسكرة    باتنة:    الوكالة الولائية للتشغيل بومرداس:    من تجسيد الممثلة ريم تاكوشت    وزير خارجية الدانمارك يزور الجزائر    سلاّل يشارك في قمّة الحكومات    الدرك الوطني مخبر جهوي للشرطة القضائية بقسنطينة قريبا    وزير الدفاع التونسي: التدخل العسكري في ليبيا سيدفع الإرهابيين للتسلل ضمن اللاجئين إلى تونس    تفاق قرصنة عصري بين موسكو والأسد    نعم لمبادرة "أطفال الغيث"    4 دولارات للبرميل تفصل الجزائر عن وقف استخراج البترول    وزارة التجارة تقرر رفع هامش الربح لموزعي الحليب    خبراء أوروبيون في زيارة لمنشآت الصيد    غيغر يلعب رأسه غدا في بجاية ومرواني يستعد لخلافته    سوسطارة ترفض الفوز في وهران والدفاع يؤرق حمدي قبل مواجهة السياسي    مرزوقي يورّط طبيب العميد من جديد ومناد يرفض خلافة إيغيل    زعبية يسجل في مرمى سوسطارة ويتربع على عرش هدافي البطولة الوطنية    بيليغريني قد يلعب بالفريق الثاني ضد تشيلسي    حتى الأكياس البلاستيكية تستورد    كشف وتدمير 6 مخابئ للإرهابيين بالبويرة    B R I تلمسان تحجز 7020 قارورة خمر في منزل امرأة    آخر الأخبار    المقصون من الأسواق الفوضوية يعتصمون أمام مقر بلدية باتنة    التماس تشديد العقوبة ضد طبيب بتعاضدية البريد و طلبة جامعيين    وهران ...    وهران ...    امتحانات الفصل الثاني بداية من 28 فيفري والثالث في 4 جوان    برنامج صباح الخير ربيت عليه الكبدة.. وهذه قصتي مع بهية راشدي    كيف تقدم فيلما عن السينما الجزائرية بمعطيات فرنسية مغلوطة    "ذو فويس كيدس" يصنع الحدث    مواهب المتوسط تعود في 2016    محمد غرارة يردّ على منتقدي أحلام مستغانمي    السنبلة    ربيعيات    سقطت فريسة لنزواتي بالرغم من استقامتي وحسن سيرتي    "الكلا": "25 ألف متقاعد غادروا المدارس وتعويضهم يتطلب فتح 19 ألف منصب جديد"    أكثر من 130 شخصا عالقون تحت أنقاض بناية بعد زلزال تايوان    القضاء على إرهابي تونسي أحد أبرز قناصي داعش في العراق    الحياء خلق تاج الأخلاق    إنا وجدناه صابراً    أذكار بعد السلام من الصلاة المفروضة    مفتش الصحة العمومية: ضرورة عصرنة التكوين لمواكبة تحولات المجتمع    عيسى في السعودية للتفاوض على حصة الجزائر    شباب "تطويل ظفر الأصبع الصغير يدل على الرجولة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صاحبة اكبر دار دعارة تسقط بين يدي الشرطة
نشر في النهار الجديد يوم 02 - 03 - 2008

أودعت بداية هذا الأسبوع، الحبس الاحتياطي بولاية ورقلة، صاحبة أشهر بيت دعارة معروف في المدينة منذ سنوات، وذلك في إطار ملف قضائي يتعلق بجناية اعتقال أشخاص دون إذن السلطات المختصة بعد أن نزعوا منه مبلغ 150 مليون سنتيم خلال طقوس شعوذة شارك فيها أفارقة. وكانت صاحبة بيت الدعارة غير المصرح به، والمسماة (غ.ن) 42 سنة قد استدرجت من طرف ثمانية أشخاص تتراوح أعمارهم بين 36 سنة و 51 سنة، من ضمنهم أربعة أفارقة يحملون جنسيات مالية نيجيرية وتشادية.
وقد تم اكتشافهم في حي الزيانية في الولاية ذاتها، أين يقيم شيخ مشعوذ وهو مالي الجنسية، حيث قام بعزل المرأة في احد الغرف بعد إياها انه سيقوم بتحصين بيتها،خاصة وأنها تعرضت في وقت سابق لرشق بالحجارة والاعتداء عليها في بيتها من طرف شباب مجهولين، أثناء الاحتجاجات التي عرفتها مدينة ورقلة قبل أربع سنوات، أين طالبت مجموعة من الجمعيات ضرورة الحد من ممارسات الدعارة عبر البيوت المعتمدة أو غيرها.
وقد نجح الشيخ الإفريقي المشعوذ في عملية إغراء المرأة صاحبة البيت كما أفادت المعلومات، واضطرها إلى الذهاب للبيت وإحضار المبلغ المذكور 150 مليون سنتيم، ليقوم بعد ذلك بتغييبها عن الوعي، لتجد نفسها بعد استفاقتها في غرفة أخرى محاطة بالشركاء السبع الذين اعتبروا أنفسهم ضحايا مثلها. وبعد أن اكتشفت المرأة أنها تعرضت للنصب والاحتيال رفعت دعوى قضائية أمام الجهات القضائية ضد الأشخاص الذين اعتدوا عليها، لكنها وبالموازاة مع ذلك قامت المعنية رفقة ثلاثة شركاء لها تتراوح أعمارهم بين 26 و54 سنة بحجز الأشخاص الذين كانت لهم صلة بموضوع عملية النصب والاحتيال، والتي راحت ضحيتها، وذلك في بيتها دون إذن السلطات المختصة وتعرض هؤلاء للضرب والجرح العمدي تحت ذريعة استرجاع المبلغ المالي المسلوب منها.
وبعد علم مصالح امن الولاية بالوقائع أنجزت ملفا قضائيا وقدمت جميع الأطراف المتهمين أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة ورقلة بتاريخ 01 مارس الجاري، الذي اذاع الجميع رهن الحبس الاحتياطي بتهمة النصب والاحتيال والجرح العمدي. ومن المنتظر حسب المراقبين أن يؤدي وقوع بيت الدعارة المعروفة لدى العام والخاص تبين يدي الشرطة نهاية مأساة عاشتها المنطقة بسبب دار المعنية بالأمر،وإزاحة مشكل عانى منه المواطنون بالمنطقة، بعد أن اعتقد الناس أن لها نفوذ على المستوى المحلي ولا يمكن لأي احد أن ينال منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.