عينُ حداد على القطاع الخاص والثانية على القاعدة 51/49    أوريدو يطلق حملة "أدّي le réseau اللّي تستاهلو!"    مؤسسة "انترافار" خصصت 50ر6 مليار دج لشراء عتاد لانجاز السكك الحديدية    سعر سلة خامات أوبك يتراجع بقرابة 3 دولار عند 8ر70 دولار للبرميل    فضيحة تهريب وتبييض أموال تهز ميناء عنابة    المهنيون ونقابيو القطاع يتحججون بمشكل الغرف ويتبرأون من ارتفاع الأسعار    بلعيز: لم نرحل لاجئين من النيجر بالقوة    دعوة دولية إلى الالتزام بخطة الجزائر لإنهاء الأزمة المالية    مليكة فضيل: لا دعم لسعداني في اللجنة المركزية وأيامه على رأس الأفلان معدودة    هولاند يشيد بدور الجيش في تعقب قتلة "غورديل"    فرنسا ستعترف بدولة فلسطين    الغنوشي يطلب من قادة حزبه وقواعده التزام الحياد التام    محمود عباس يطلع العرباوي في مصر على الاوضاع في فلسطين    دول التحالف مدعوة إلى التخلي عن الإزدواجية في محاربة الإرهاب    الخيمة سلاح المقاومة الصّحراوية من أجل تقرير المصير    المغرب التطواني يكشف قائمة ال 23 لاعبا    تونس والجزائر بملعب المنستير عوض رادس    الموروث الثقافي للحضنة في ضيافة غرداية    السوق نتغردايت / انشان نوزنزي دوسغى دوملاقة نمدان    دفع منح ومخلفات الممارسين العامين في الصحة ابتداء من 2015    اليابان ترسل طائرة لقوات الدفاع الذاتي الى غانا في اطار مكافحة الإيبولا    لعوايل انلوراس أبذونتأقلاع نالزيتون ورحانت ذالزيت زيتون    أسلحة خارج الرقابة في الجزائر    أكثر من 105.500 مسكن من مختلف الصيّغ في طور الإنجاز بوهران    أفارقة يجتاحون عنابة ببطاقات قنصلية ووثائق لجوء مزوّرة    التكفير والسياسية والعنف المقدمة والنتيجة؟ 1/2    رونالدو البرازيلي: "كريستيانو تجاوز ميسي ويستحق حمل الكرة الذهبية"    الأمير عبد القادر شخصية جامعة بكل المقاييس    بن غبريط تعلن عن تغيير كتب السنة الأولى والثانية ابتدائي والأولى متوسط    اللاجئون النيجيريون سينقلون إلى تمنراست قبل ترحيلهم إلى بلدهم    تكوين أزيد من 1000 عون حماية مدنية بالبليدة    كندا تجرّب لقاح إيبولا الجديد على البشر    طيران قطر تتعاقد مع ميسي وقضية الضرائب قد تسبب خسائر فادحة لبرشلونة    استقرار حالة بيلي الصحية وخروجه من العناية المركزة    غوارديولا: الدوري الألماني ليس مملاً والكرة الذهبية من حق لاعبينا    فيما لاتزال عمليات التمشيط متواصلة بالمنطقة    الرابطة الأولى لكرة القدم "موبيليس" (الجولة ال 12 مباراة مقدمة) : اتحاد الحراش - مولودية الجزائر 1-0    بعد مرور سنة كاملة .. مصالح الأمن تفكّ لغز جريمة قتل صاحب فندق "PARIS" بتيزي وزو    سوريا تسعى لاستعادة زمام المبادرة لبنانيا.. وتطلب من الحلفاء مراجعتها    صحيفة: أمراء وشيوخ الخليج يتقدمهم أمير قطر في الجزائر الشهر المقبل    الدرك الوطني يحجز 19.5كلغ من الكيف المعالج في تلمسان    المنظومة المالية الجزائرية مدعوة لزيادة دعمها للمؤسسات الصغيرة و المتوسطة    الحركات المالية الموقعة على أرضية الجزائر مرتاحة للسير الحسن للمفاوضات    بيليه لمحبيه:أنا بصحة جيدة وأقدر من واساني    مصر: استنفار أمني تحسبا لمظاهرات اليوم    وفاة الشاعر اللبناني سعيد عقل    مستغانم : حجز 230 قنطار من المواد الغذائية    هزة أرضية بقوة 3.6 درجات شرق البليدة    فضيحة كبيرة على قناة أطفال عربية .. ما هي المشاهد التي بثتها؟    "داعش" يهدد هيفاء وهبي بسبب فستانها العاري    دعوات بالخير ل"الخبر"    إيبولا، سراس، زكام الطيور أو الخنازير..    الشاب خالد يحيي حفلا بالجزائر العاصمة الشهر القادم    "السلطات المركزية لم تهتم بندوة مآثر القادرية في حركة التحرر الوطني"    الحثّ على الاقتصاد والتّحذير من الإسراف والتّبذير    "التّقوى" في القرآن الكريم    النهي عن المنكر    النحس يطارد رؤساء الأمن بقسنطينة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مشتلة «رأس العين» بوهران: منتزه فنون البستنة
تعتبر الأقدم في تاريخ البستنة في الجزائر
نشر في السلام اليوم يوم 12 - 06 - 2012

هي رقعة خضراء تطبع مدينة وهران، ويتعلق الأمر ب «مشتلة رأس العين» الأقدم في تاريخ البستنة بالجزائر، وفي هذا التحقيق، تتعرض «السلام» إلى خواص هذا المكان المتألق بصناعته باقات الزينة الطبيعية وابتكاره تشكيلات رائعة من الأزهار والنباتات.
لا يمكن لأي زائر أن يغض بصره عن الاخضرار المترامي لمشتلة «رأس العين» وجمالياتها الممتدة على نحو ثلاث هكتارات، ويثمّن المتخصص «كريم مجبر» المشتلة وباعها الطويل في إنتاج النباتات والورود وبستنة المدائن والحدائق والمساحات الخضراء بشكل عام.
وتشير بيانات قسم حماية البيئة والمحيط، إلى كون مشتلة «رأس العين» جرى تأسيسها في شكل حوض هائل سنة 1937 على ارتفاع 85 مترا بسفح الجبل الشهير «المرجاجو».
واستنادا إلى المعطيات المتوفرة، فإنّ هذه المشتلة الخضراء تجود بما يربو عن خمسين صنفا من النباتات والأزهار بمختلف أنواعها وأشكالها، أشهرها «عش العصافير»، «القرنفل» و»الأقحوان»، كما تحتوي المشتلة على بيوت زجاجية تستنبت فيها ما يُعرف ب»الغرسات»، وكذا مربعات الورود المصممة في تناسق متناهي وأخرى مخصصة لتكاثر الفسيلات.
وتسجّل «جميلة بودشيشة» مسؤولة القطاع الحضري بوهران، أنّ هذه البقعة الخضراء تعتمد على نظام السقي المعتمد على القنوات ويشرف على رعايتها طاقم نوعي من التقنيين والعمال، وتنتج المشتلة ما بين 30 و40 ألف نبتة ووردة سنويا.
وبحسب بودشيشة، فإنّه بهدف الحفاظ على نباتات المشتلة وتجديدها، جرى الشروع في مخطط لإعادة جرد كافة مكوناتها، مع خلق مربعات خاصة بالأصناف النباتية الجديدة تشرف على عنايتها الجمعيات الناشطة في ميدان البيئة.
وفيما يتهافت كثيرون على ما تولدّه مشتلة رأس العين، يورد «أحمد عجالي» أنّ المشتلة إياها كانت وراء نشوء أربع مشاتل أخرى تنتج إجمالا ما لا يقلّ عن مائتي ألف نبتة سنويا، ناهيك عن استحداث 216 مساحة خضراء بمنطقة وهران وضفافها.
ويعزو عوالي بهاء المشتلة ومحافظتها على نظارتها للعام ال74 على التوالي، إلى نظامها المتميز لسقي النباتات والأشجار بشكل دائم، مما سمح بخلق جو رطب وبيئة مناسبة لنمو مختلف أنواع الأزهار والنباتات أشهرها «اللبلاب». من جهته، يسجل «محمد بلقاضي» أحد أبناء المنطقة، أنّ مشتلة رأس العين ساعدت على إرجاع مكانة الطبيعة وزادت كمثل حي من ولع السكان المحليين بالاخضرار، ويلفت بلقاضي إلى بروز مشاتل خاصة وبروز فصيل «المشتليين الجوّالين» بمختلف الأسواق الشعبية، فضلا عما أتاحته من فرص للمتمدرسين والباحثين والاحتكاك الحاصل بخبراء المشاتل وتقنيي البستنة.
ويلاحظ «محمد الهواري» ابن حي «قامبيطا» الشعبي بوهران، أنّ مشتلة رأس العين كانت ولا تزال معلما شاهدا على مختلف مراحل تطور المشاتل والمساحات الخضراء في الجزائر، وبات كل متجول في الأحواش الخضراء لمدينة وهران وبساتينها الغنّاء يقرّ باستلهامها نموذج رأس العين التي كان عميدها «الحاج مرزوق» أول من وضعها على المحك قبل حوالي نصف قرن، وأسهم على طريقته في تكوين ميلود، لحسن، مختار وغيرهم من الذين كان لهم القسط الوافر في ترقية فنون البستنة بالجزائر.
وباتت مشتلة «رأس العين» منتزها مفضّلا ونقطة التقاء العوائل وعشاق الطبيعة والسكينة وما تزخر به المشتلة من كنوز طبيعية وبيئية لا تقدر بثمن.
وإلى جانب مشتلة رأس العين، يشير الباحث «فضيل حبشي» إلى منتزه بن باديس المحاذي الذي يشغل مساحة تقدر بست هكتارات، والمتألق بشجيراته وأزهاره.
وأنشئ المنتزه سنة 1836 ويعتبر بلسان متخصصين بين أجمل المناطق الطبيعية والسياحية في الجزائر، ويشكّل رئة يتنفس منها سكان الأحياء المختنقة بالاسمنت المسلح والمفتقرة إلى غابات حضرية.
ويوعز «رشيد ماسي» المرشد السياحي إلى الأشكال الهندسية الفريدة من نوعها داخل هذا الفضاء المتميز، ويستطيع المتجوّل أن يمتع بصره بمشاهد طبيعية جذابة تصنعها زرقة البحر، موضحا أنّ إعادة الاعتبار لهذا المنتزه صارت حتمية، خصوصا إعادة تهيئة المنحدرات التي تآكلت بمرور الوقت، والاعتناء بالأشجار الباسقات التي فاق عمرها القرن ونصف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.