ناد إسباني يبدي إهتمامه بخدمات سانشيز    مجلس"الفيفا" يخرج بقرارات مهمة بخصوص تغيير نظام كأس العالم    الفاتورة المالية "الباهضة" التي ستدفعها بريطانيا للاتحاد الأوروبي    ميسي يعتذر عن إساءته للحكم المساعد و الفيفا تتجه لإصدار هذا القرار..    شاهد بالصور.. وزير تركي يلمع حذاء مواطن    كأس الجزائر: تحديد تاريخ مبارتي الدور النصف نهائي    الجهود المالية المبذولة من طرف السلطات العمومية تشهد على الاهتمام الذي توليه لتطوير الرياضة    عدة عمليات إسكان مبرمجة بداية من الأسبوع المقبل    قريبا..مصنع "جديد" لطحكوت في تيارت!    دور بارز ل"الصوفية" في حماية المرجعية الوطنية    5 ملايين بطاقة ّذهبية" سيتمّ توزيعها على زبائن بريد الجزائر    مصمم تمثال كريستيانو يرد على السخرية التي تعرض لها    حريق بمعمل لإنتاج الآجر الأحمر ببسكرة    بالصور.. سامسونغ توجه ضربة موجعة لآبل و تكشف عن غالاكسي S8 بمزايا لن تجدها في أي آيفون    تبون: لا مراجعة لسقف الأجر المطلوب للاستفادة من سكن اجتماعي    تجميد منح السجلات التجارية في الولايات الحدودية    في عملية لا تزال متواصلة    رئيس جمهورية الكونغو دونيس ساسو نغيسو ينهي زيارته إلى الجزائر    عدد اللاجئين السوريين في المنطقة تجاوز خمسة ملايين    الحارس مايكل نوير يغيب أسبوعين عن ناديه بارين ميونيخ    سفير فلسطين بالجزائر: 1.4 مليون قتيل وجريح عربي بين 2011 و2017    دعوة موغيريني إلى التدخل من أجل الإفراج عن معتقلي مجموعة "أكديم إيزيك"    الفريق قايد صالح يستقبل وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري    القمة العربية ال28: بن صالح يستقبل من طرف الملك عبد الله الثاني    أكثر اللقطات طرافة في القمة العربية : ملك البحرين متأخر وزلة الرئيس الموريتاني والصومال منسي بأقل تمثيل    مشاهير الإنترنت.. مٌبدعون خذلهم الواقع فأحتضنتهم الرّقمية    مديرية الصحة تُفنّد وفاة رضيع بسبب تلقيه اللقاح في سطيف    قريبا .. يمكنكم تغيير شريحة هاتفكم النقال دون تغيير الرقم    استفاد منها حوالي 130 معوق سمعيا بغرداية    السكان يعانون ويستعجلون إطلاقه    ينحدرون من ولاية تيزي وزو    خلال ملتقى جهوي نظم بسطيف    باتنة    "داعش" حاول تجنيد 10 جزائريات بسوريا منهن زوجة مفتي التنظيم    650 ألف متبرع بالدم سنويا في الجزائر    جهود لتعريب المصطلحات في المجال الفلاحي    روبن يودُّ المشاركة في اختيار المدرب الجديد لهولندا    استعدادا للدخول المدرسي المقبل    الطيب ينون رئيس حزب فضل يحذر من المال الأجنبي في التشريعيات ويؤكد:    للرد على تجاهل الوزارة فتح باب الحوار    تركيا توقف خدمات موقع بوكينغ دوت كوم للحجز الفندقي    وفاة فنانين في حادث مرور مروع بمنطقة "مشرية"    "لونات" تطلق 4 مشاريع استثمارية جديدة بالجنوب والشرق الجزائري    احتسبت رسوم التأشيرة رغم نفي ديوان الحج دخولها حيز التنفيذ    ولد خليفة يهتم بالتراث    اعتقال امرأة صدمت سيارة للشرطة قرب مبنى الكابيتول    عرض 3 آلاف منصب عمل    دربال: دليل آخر على ضمان انتخابات نزيهة    سلال يستقبل وزير الثقافة الإيراني    البروفيسور زيتوني ينتقد شهادات الطب ويدعو إلى إصلاح جذري    حملة انتخابية أمام الكعبة!    تواصل الطبعة الثامنة ل''الربيع المسرحي لمدينة قسنطينة"    13 قصيدة ب''الرغبات المتقاطعة"    ندرة في لقاحات الرضّع للأسبوع الثالث    يصدع بالقرآن فيدمى وجهه    جرة الذهب    الآداب الإسلامية مع الوالدين    أزواج شعارهم: فاظفر بذات المال والذهب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشتلة «رأس العين» بوهران: منتزه فنون البستنة
تعتبر الأقدم في تاريخ البستنة في الجزائر
نشر في السلام اليوم يوم 12 - 06 - 2012

هي رقعة خضراء تطبع مدينة وهران، ويتعلق الأمر ب «مشتلة رأس العين» الأقدم في تاريخ البستنة بالجزائر، وفي هذا التحقيق، تتعرض «السلام» إلى خواص هذا المكان المتألق بصناعته باقات الزينة الطبيعية وابتكاره تشكيلات رائعة من الأزهار والنباتات.
لا يمكن لأي زائر أن يغض بصره عن الاخضرار المترامي لمشتلة «رأس العين» وجمالياتها الممتدة على نحو ثلاث هكتارات، ويثمّن المتخصص «كريم مجبر» المشتلة وباعها الطويل في إنتاج النباتات والورود وبستنة المدائن والحدائق والمساحات الخضراء بشكل عام.
وتشير بيانات قسم حماية البيئة والمحيط، إلى كون مشتلة «رأس العين» جرى تأسيسها في شكل حوض هائل سنة 1937 على ارتفاع 85 مترا بسفح الجبل الشهير «المرجاجو».
واستنادا إلى المعطيات المتوفرة، فإنّ هذه المشتلة الخضراء تجود بما يربو عن خمسين صنفا من النباتات والأزهار بمختلف أنواعها وأشكالها، أشهرها «عش العصافير»، «القرنفل» و»الأقحوان»، كما تحتوي المشتلة على بيوت زجاجية تستنبت فيها ما يُعرف ب»الغرسات»، وكذا مربعات الورود المصممة في تناسق متناهي وأخرى مخصصة لتكاثر الفسيلات.
وتسجّل «جميلة بودشيشة» مسؤولة القطاع الحضري بوهران، أنّ هذه البقعة الخضراء تعتمد على نظام السقي المعتمد على القنوات ويشرف على رعايتها طاقم نوعي من التقنيين والعمال، وتنتج المشتلة ما بين 30 و40 ألف نبتة ووردة سنويا.
وبحسب بودشيشة، فإنّه بهدف الحفاظ على نباتات المشتلة وتجديدها، جرى الشروع في مخطط لإعادة جرد كافة مكوناتها، مع خلق مربعات خاصة بالأصناف النباتية الجديدة تشرف على عنايتها الجمعيات الناشطة في ميدان البيئة.
وفيما يتهافت كثيرون على ما تولدّه مشتلة رأس العين، يورد «أحمد عجالي» أنّ المشتلة إياها كانت وراء نشوء أربع مشاتل أخرى تنتج إجمالا ما لا يقلّ عن مائتي ألف نبتة سنويا، ناهيك عن استحداث 216 مساحة خضراء بمنطقة وهران وضفافها.
ويعزو عوالي بهاء المشتلة ومحافظتها على نظارتها للعام ال74 على التوالي، إلى نظامها المتميز لسقي النباتات والأشجار بشكل دائم، مما سمح بخلق جو رطب وبيئة مناسبة لنمو مختلف أنواع الأزهار والنباتات أشهرها «اللبلاب». من جهته، يسجل «محمد بلقاضي» أحد أبناء المنطقة، أنّ مشتلة رأس العين ساعدت على إرجاع مكانة الطبيعة وزادت كمثل حي من ولع السكان المحليين بالاخضرار، ويلفت بلقاضي إلى بروز مشاتل خاصة وبروز فصيل «المشتليين الجوّالين» بمختلف الأسواق الشعبية، فضلا عما أتاحته من فرص للمتمدرسين والباحثين والاحتكاك الحاصل بخبراء المشاتل وتقنيي البستنة.
ويلاحظ «محمد الهواري» ابن حي «قامبيطا» الشعبي بوهران، أنّ مشتلة رأس العين كانت ولا تزال معلما شاهدا على مختلف مراحل تطور المشاتل والمساحات الخضراء في الجزائر، وبات كل متجول في الأحواش الخضراء لمدينة وهران وبساتينها الغنّاء يقرّ باستلهامها نموذج رأس العين التي كان عميدها «الحاج مرزوق» أول من وضعها على المحك قبل حوالي نصف قرن، وأسهم على طريقته في تكوين ميلود، لحسن، مختار وغيرهم من الذين كان لهم القسط الوافر في ترقية فنون البستنة بالجزائر.
وباتت مشتلة «رأس العين» منتزها مفضّلا ونقطة التقاء العوائل وعشاق الطبيعة والسكينة وما تزخر به المشتلة من كنوز طبيعية وبيئية لا تقدر بثمن.
وإلى جانب مشتلة رأس العين، يشير الباحث «فضيل حبشي» إلى منتزه بن باديس المحاذي الذي يشغل مساحة تقدر بست هكتارات، والمتألق بشجيراته وأزهاره.
وأنشئ المنتزه سنة 1836 ويعتبر بلسان متخصصين بين أجمل المناطق الطبيعية والسياحية في الجزائر، ويشكّل رئة يتنفس منها سكان الأحياء المختنقة بالاسمنت المسلح والمفتقرة إلى غابات حضرية.
ويوعز «رشيد ماسي» المرشد السياحي إلى الأشكال الهندسية الفريدة من نوعها داخل هذا الفضاء المتميز، ويستطيع المتجوّل أن يمتع بصره بمشاهد طبيعية جذابة تصنعها زرقة البحر، موضحا أنّ إعادة الاعتبار لهذا المنتزه صارت حتمية، خصوصا إعادة تهيئة المنحدرات التي تآكلت بمرور الوقت، والاعتناء بالأشجار الباسقات التي فاق عمرها القرن ونصف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.