توقيف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية    قافلة تحسيسية لفائدة الشباب بسيدي بلعباس    هذا حجم ثروة أغنى 75 شخصا بالعالم    42 ألف جزائري هاجروا إلى كندا في السنوات الأخيرة    نيمار يُلغي متابعته لكافاني على إنستغرام    أزيد من 1200 معوز يستفيدون من فحوصات مجانية بآفلو    وفاة طفلة و8 جرحى في 3 حوادث مرور بالمدية    لا مستحيل في الصين حتى التاريخ يتحرك    وزارة الدفاع تحذر من الألغام المزروعة عشوائيا من خطي "شال وموريس"    سعداني يعود للواجهة مجددا!    طلائع الحريات لن يتراجع عن المشاركة في المحليات    المدير العام للوكالة الوطنية للتشغيل يعلن: توفير أكثر من 400 ألف منصب قبل نهاية العام    في عملية انطلقت بالمطار الدولي و تعمّم إلى كافة الولايات: الوزارة تحقق في ضياع أمتعة مسافرين بالمطارات    النواب يتوقعون زيادة 8 ملايين فقير في السنوات القادمة    السيسي يبحث مع نتنياهو استئناف عملية السلام    زعيمة ميانمار ترضخ وتعلن تنظيم عودة اللاجئين الروهينغا    فيما تم ضبط صالون تجميل يستخدم في الرقية    مدريد تطرد سفير بيونغ يانغ لديها احتجاجا على التجربة النووية    وزارة العمل تقوم بمهام عيسى    الوالي يمهل مكتب الدراسات 25 يوما لانطلاق الأشغال    300 طلب لاقتناء البذور والأسمدة    الأغلبية تثمن والمعارضة تشكك في جدية الحلول    عجز مالي ب157 مليار دج لإنجاز الطرق ومختلف الشبكات    افتتاح المؤتمر ال12 للفضاء البيطري الجزائري    أول تعليق من زطشي حول استبعاد محرز، سليماني و بن طالب من الخضر    المراهنة على التكوين التخصصي لبلوغ أهداف العصرنة    زطشي يمر إلى السرعة القصوى    الجزائر في المجموعة الخامسة في مسابقة الزوجي    موبيليس في طريقها لتمويل وفاق سطيف    زين الدين زيدان يعلن تمديد عقده مع ريال مدريد    اضطرابات مرتقبة الأسبوع المقبل بالعاصمة    «جازي» تمتع مشتركيها بعروض جديدة لميلينيوم وليبرتي    تجليات بخيوط التفاؤل في «ألوان حائرة»    7 كتب جاهزة تبحث عن دور للنشر    زهرة ظريف تروي للأمريكيين «معركة الجزائر»    الرابطة تبرمج مواجهة الحراش والسنافر ب عمر حمادي    جهود دولية لاحتواء أزمة استفتاء كردستان    مباراة الشباب والوفاق تجرى بحضور الجمهور    الحصري صوت السماء الذي أسلم على يديه عشرات الأوروبيين    دُعَاءُ دُخُولِ القَرْيَةِ أوِ البَلْدَةِ    زواج مبارك    فركوس: انسحابي كان لأسباب صحية    انطلاق أشغال 7000 سكن عدل 2013 بتيبازة    زكي ميهوبي... فنان يتنفس الموسيقى    تزيار السنتورة يصل صالون الكتاب    وزير سوداني يحذر من مخاطر تهدد الهوية الإسلامية    الرقة مدينة الدمار والدماء !    الإعصار ماريا يصل إلى الدرجة القصوى في الخطورة    حتى الوصفات الطبية لم تسلم من التزوير    4500 طالب جديد بجامعة خميس مليانة بعين الدفلى    مسكود سعيد بلفتة الأمن    هياكل صحية جديدة بسوق أهراس    موظفو الأمم المتحدة يتعلمون الأمازيغية    الأطباء يهددون بشل المستشفيات قريبا    ضرورة جمع وتوثيق نصوص الشعر الملحون    بعد تعميمه في تركيا    خاصة بتخصصات شبه الطبي    رئيس نقابة الصيادلة الخواص للنصر: نطالب بإجراءات استعجالية لمواجهة ندرة في بعض الأدوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أطباء في خطر جراء انعدام جهاز "دوزيماتر" لقياس الأشعة
5 سنوات ومصلحة أمراض القلب بمستشفى مصطفى باشا تعمل بدونه
نشر في السلام اليوم يوم 13 - 08 - 2017

شكل غياب جهاز "دوزيماتر" الخاص بقياس كمية الأشعة التي يتلقاها الطبيب أثناء ممارسة عمله، خطرا على صحة الأطباء خصوصا بمصلحة أمراض القلب بمستشفى مصطفى باشا بالعاصمة، خصوصا وأن هناك كمية من الأشعة غير مسموح بتجاوزها خلال أسبوع، ما جعل حياتهم عرضة للخطر كون هذا الجهاز غير متواجد بمصلحة أمراض القلب منذ 5 سنوات والإدارة تتماطل في جلبه، وهو يُظهر تعفن قطاع الصحة الذي أصبح هو مريضا يحتاج إلى عناية ووقاية بسبب إهمال الإدارة والتسيب الذي يشهده القطاع.
وعبر الروفيسور بن خدة سليم رئيس مصلحة أمراض القلب بمستشفى مصطفى باشا عن المعاناة التي يعيشها الأطباء في المستشفيات جراء غياب متطلبات العمل والإمكانيات الضرورية لتوفير جو ملائم للطبيب والمريض، ولم يتوان في ذكر مثال حي على ذلك وهو غياب جهاز "دوزيماتر" الخاص بقياس كمية الأشعة التي يتلقاها الطبيب، بمصلحة أمراض القلب بمستشفى مصطفى باشا بالعاصمة منذ 5 سنوات غير أن الأطباء يزاولون عملهم وبشكل عادي دون انقطاع على مدار 24 ساعة، في ظروف صعبة للغاية وذلك من أجل مصلحة المريض.
البروفيسور وفي رده على من انتقدوا الأطباء واتهموهم بالإهمال وطالبوا بسجنهم، كشف عن معاناة الأطباء من غياب النظافة في غرف العمليات وقلة الممرضين ليلا، وتعرضهم للإهانة والاعتداءات الجسدية من طرف أهالي المرضى بشكل شبه يومي، ضف إلى ذلك عدم توفير المستشفى لهم وجبات الإطعام، معبرا في المقابل عن تذمره من عدم إيلاء الجهات المعنية أهمية لمطالبهم التي قدموها سابقا.
وذكر البروفيسور بحركة الاحتجاجات والإضرابات التي قاموا بها سابقا للمطالبة بحقوقهم إلا أنهم قوبلوا بالرفض ولم يجدوا آذانا صاغية تحمل انشغالهم من باب الجد، بل تعرضوا للإهانة والضرب من طرف مصالح الأمن الذين منعوهم من التعبير عن مطالبهم في الشارع، وأجبروهم على توقيف الاحتجاج، متسائلا عن مصيرهم المجهول في ظل الهجمة التي يتعرضوا لها مؤخرا جراء بعض الأخطاء التي لا تمت لهم ولا بمسؤوليتهم بصلة حسبه، بل تعود إلى الجهات الوصية التي لم توفر أدنى ضروريات العمل للطبيب الذي أصبح يرى نفسه ضحية من الجهتين المريض والوزارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.