إنقاذ 13 حراڨ بينهم طفلة بعرض البحر بأرزيو في وهران    “أفريكا فوتبال دايلي” تضع محرز وبلايلي ضمن الأفضل في إفريقيا    المدية.. فيضان وادي المالح بالبرواقية في يجرف شخصا    بالفيديو.. الأمطار تتسبب في إرتفاع منسوب واد الحراش بالعاصمة    القطب السكني الدكان بتبسة    الابتسامة صدقة مثمرة ومدخل للأمن والطمأنينة    عمال الحجار يتمسكون بمطلب الإدماج وحديث عن إيفاد لجنة وزارية    “ساحل العاج” تشكو “الكاف” للمحكمة الرياضية !!    مدرب ماندي وبودبوز يُريد بلوغ النهائي    الحركة في سلك رؤساء أمن الولايات “ليست نهائية”!    بوعزغي في زيارة عمل إلى بسكرة    «السترات الصفراء» مصّرة على التظاهر اليوم    ميهوبي ينصّب أقار على رأس سينماتيك الجزائر    حسن كامي يرحل عن عمر ناهز 82 سنة    جولة محادثات جديدة الشهر المقبل لإقرار سلام    5 فيروسات قاتلة تهدد صحة الجزائريين!    موعد وطريقة قرعة ثاني أدوار رابطة أبطال أوروبا    فرنسا: نشر عشرات الآلاف من أفراد الشرطة للتعامل مع احتجاجا "السترات الصفراء" هذا السبت    انهزمت نيكي هيلي في معركتها الأخيرة ولم ننتصر    استلام محطة توليد الكهرباء برأس جنات في جوان القادم    هبوب رياح قوية على بعض ولايات الوطن    360 ملف استثمار في المجال الفلاحي    حماس تجدد تمسكها بإنهاء الانقسام الفلسطيني    ترقب انطلاق الطبعة الثالثة لصالون الكتاب بتلمسان    الفوز ضروري لتعزيز حظوظ الفريق في التأهل إلى الدور المقبل    إطعام أكثر من مائة رجل بطعام يكفي واحداً    البكاء وقيام الليل فى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم    النظافة وخصال الفطرة    جمعية الشلف تؤكّد طموحاتها.. ونجم مقرة مفاجأة المرحلة الأولى    سواء رحلت أو بقيت فاتحاد العاصمة لن يزول وهذا ردي على المنتقدين!    السلطات تتحرك ضد مسحوق العصير المستخدم كمخدر وسط التلاميذ    الوكالة الولائية للتّشغيل مفتوحة على الشباب بباتنة    هذه رزنامة الامتحانات المدرسيه الوطنية    ظهور سمكة الأرنب القاتلة    راغب علامة يتراجع عن شكوى نائب هدد بقطع رأسه    محمد حسن سفير لبنان لدى الجزائر لل “الحوار” :أويحيى والحريري ناقشا قضية سفينة”سونطراك”بباريس    توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ في الجزائر    الإطاحة بشبكة لتنظيم رحلات “حرقة”    مجمع "كوندور" يوقع أربع اتفاقيات لتسويق منتجاته بمصر و دول الشرق الأوسط    توقيف ستة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتبسة    سفير لبنان بالجزائريعطي روح جديدة للعلاقات    سلطاني ل”الحوار”: هذا ما جرى بيني بين قيادات الأرندي    رئيس وزراء كوريا الجنوبية يزور الجزائر    افتتاح المهرجان الوطني ال8 لإبداعات المرأة    كوب 24.. تأجيل اختتام مؤتمر المناخ إلى يوم غد السبت    تفكيك عصابة تروج المخدرات والأقراص المهلوسة بالطارف    لحظة قهر !    مجلس الشيوخ الأمريكي يحمّل بن سلمان مسؤولية مقتل خاشقجي    الأغواط تحتضن الأيام المغاربية للمونودراما.. قريبا    توقيف 6 عناصر دعم للإرهاب بتبسة    فلسفة حياة    عرامة: “فريقنا ليس ممنوعا من الإستقدامات ونستهدف هاذين اللاعبين”    محمد حسن سفير لبنان لدى الجزائر ل”الحوار”: نسعى لإلغاء التأشيرات بين الجزائر ولبنان    « السمكة الدكتورة » لعلاج الأمراض الجلدية    إما أن تُغيِّر أو تتغيَّر أو تواجه قانون الاستبدال!    أسعار بين 30 و45 مليونا للسرير خلال موسم الحج المقبل    ستنطلق فور انقضاء العطلة الشتوية: 900 مليار لإنجاح الرزنامة الجديدة للتلقيح    حسبلاوي يوقف مسؤولين كبيرين ببجاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شجاعة علي بن أبي طالب رضي الله عنه
نشر في أخبار اليوم يوم 14 - 11 - 2018


الشيخ: محمود المصرى
إذا تكلمنا عن شجاعته - رضي الله عنه - فحسبه أنه نام ليلة الهجرة في فراش النبي صلى الله عليه وسلم وهو يعلم أن المشركين يريدون قتل النبي صلى الله عليه وسلم .
* وفي غزوة الخندق كان له هذا الموقف العظيم مع فارس قريش (عمرو بن عبد وُد)... قال ابن إسحاق : كان عمرو بن عبد ود العامري وهو (كبش الكتيبة) قد قاتل يوم بدر حتى أثبتته الجراح فلم يشهد أحدًا فلما كان يوم الخندق خرج معلما ليرى مكانه فلما وقف هو وخيله قال: من يبارز ؟ فبرز إليه علي بن أبي طالب .
وعند البيهقي في دلائل النبوة : خرج عمرو بن عبد ود وهو مقنع بالحديد فنادى:من يبارز ؟ فقام علي بن أبي طالب فقال : أنالها يا نبي الله فقال : إنه عمرو اجلس. ثم نادى عمرو :ألا رجل يبرز ؟ فجعل يؤنبهم ويقول : أين جنتكم التي تزعمون أنه من قتل منكم دخلها أفلا تبرزون إلي رجلاً ؟! فقام (علي) فقال : أنا يا رسول الله فقال : اجلس ثم نادى الثالثة فقام علي رضي الله عنه فقال : يا رسول الله أنا فقال : إنه عمرو فقال : وإن كان عمرًا فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم فمشى إليه فقال له : يا عمرو إنك كنت تقول : لا يدعوني أحد إلى واحدة من ثلاث إلا قبلتها قال له : أجل فقال له : إني أدعوك أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله وتسلم لرب العالمين فقال عمرو :يا ابن أخي أخر عني هذه قال علي : وأخرى : ترجع إلى بلادك فإن يك محمد رسول الله صادقًا كنت أسعد الناس به وإن يك كاذبًا كان الذي تريد فقال عمرو : هذا ما لا تتحدث به نساء قريش أبدًا كيف وقد قدرت على استيفاء ما نذرت ؟! ثم قال عمرو : فالثالثة ما هي؟ فقال : البراز. فضحك فارس قريش عمرو - وكان فارسًا- مشهورًا معمرًا قد جاوز الثمانين - ثم قال لعلي : إن هذه الخصلة ما كنت أظن أحدًا من العرب يروعني بها ثم قال لعلي : من أنت ؟ قال له : أنا علي قال : ابن عبد مناف ؟ فقال علي : أنا علي بن أبي طالب فقال عمرو : يا ابن أخي من أعمامك من هو أسن منك فوالله ما أحب أن أقتلك فقال علي : ولكني والله أحب أن أقتلك فعند ذلك غضب عمرو غضبًا شديدًا ونزل فسل سيفه كأنه شعلة نار ثم أقبل نحو علي مغضبًا واستقبله علي بدرقته فضربه عمرو في درقته فقدها وأثبت السيف فيها وأصاب رأسه فشجه وضربه علي على حبل عاتقه فسقط وثار العجاج وسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم التكبير فعرف الناس أن عليًّا قد قتل عمرًا .
* وفي فتح خيبر كان له هنا الموقف مع فارس فرسان اليهود (مرحب) .
ففي حديث سلمة بن الأكوع عند مسلم: ثم أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي وهو أرمد فقال : لأعطين الراية رجلا ً يحب الله ورسوله أو يحبه الله ورسوله. قال: فأتيت عليا فجئت به أقوده وهو أرمد حتى أتيت به رسول الله صلى الله عليه وسلم فبصق في عينيه فبرأ وأعطاه الراية وخرج مرحب فقال :
قد علمت خيبر أني مرحبُ شاكي السلاح بطلٌ مجربُ
إذا الحروب أقبلت تلهبُ
فقال علي :
أنا الذي سمتني أمي حيدره كليث غابات كريه المنظرهُ
أوفيهم الصاع كيلَ السندره
قال : فضرب رأس مرحب فقتله وكان الفتح على يديه .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.