الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    من البطولة المحترفة الأولى    المنافسات الدولية للجيدو    رسالة من بوتفليقة إلى بوتين    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد خلال إشرافه على تمرين‮ ‬النصر‮ ‬2019‮ ‬‭:‬    لعمامرة‮ ‬يجدد رفضه للتدخل الخارجي‮ ‬ويؤكد‮: ‬    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    بعد أن تجاوز ال1‭.‬3‮ ‬مليار دولار    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    غليزان‮ ‬    ميلة    بعد تداول أنباء عن تسجيل إصابات‮ ‬    الأطباء وعمال البلديات في‮ ‬مسيرات واحتجاجات عبر الوطن    جلسة للبرلمان النيوزلندي‮ ‬بتلاوة القرآن    الأطباء يلتحقون بالحراك الشعبي وينددون ب «التمديد»    وزارة الخارجية: المعلومات المنسوبة للسيد لعمامرة عبر حساب مزيف على التويتر "لا تستند إلى أي أساس"    آخر شاهد على مجازر 8 ماي 1945    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    أمطار رعدية وثلوج على عدة مناطق من الوطن    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    تجربة فريدة بحاجة إلى تثمين    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    الارتزاق، انفلات للحراك    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    البروفيسور الجيلاني حسان يلتحق بالرّفيق الأعلى    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    تسوية الزيادات المتراكمة بأثر رجعي و الخاصة بسلم الدرجات في ظرف أسبوع    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    توزيع 4 آلاف سكن في جويلية المقبل    بلماضي يضبط ساعته    انطلاق دورة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم اليوم بوهران    ميشال يبرمج مباراة ودية    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انهزمت نيكي هيلي في معركتها الأخيرة ولم ننتصر
نشر في أخبار اليوم يوم 14 - 12 - 2018


بقلم: عبد الحميد صيام*
يوم الخميس الماضي السادس من شهر ديسمبر/كانون الأول 2018 سيعلق في ذاكرة المتابعين للأمم المتحدة كيوم تاريخي مميز سلبا وإيجابا. وقد شهدت القاعة الكبيرة للجمعية العامة عددا من الأيام التي لا تنسى لمن شاهدها أو سمع عنها أو قرأ قصتها مثل يوم ضرب خروتشوف بحذائه الطاولة ويوم خطاب كاسترو الذي استغرق 4 ساعات و20 دقيقة ويوم مزق القذافي الميثاق ويوم قبلت الصين الشعبية عضوا في الأمم المتحدة وطردت تايوان فرقص سفير تانزانيا آنذاك سليم أحمد سليم في القاعة ويوم اعتُمد قرار الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية فمزق السفير الإسرائيلي حاييم هيرتزوغ القرار ورمى به على وجوه الحاضرين ويوم رفع ياسر عرفات شعار غصن الزيتون وبندقية الثائر.
هذا اليوم كان اختبارا حقيقيا لثلاث مجموعات في مقر المنظمة الدولية: الولايات المتحدة وطفلتها المدللة إسرائيل والمجموعة العربية وحلفاؤها والاتحاد الأوروبي الذي يحاول أن يلعب دورا وسطا لكنه لم يفلح هذه المرة. وفي رأينا فقد خرجت المجموعتان الأولى والثانية بنقاط خسارة وربح أما المجموعة الأوروبية فقد كشفت التجربة نفاقها الأكبر ولم يغط عورتها تمرير القرار الإيرلندي اللاحق بأغلبية 156 صوتا وكأنه تكفير عن ذنب ارتكبوه جماعة وأرادوا أن يبرئوا أنفسهم من الانصياع لأوامر هيلي جماعة.
نيكي هيلي وداني دانون وإهانة الحضور
بتقديم مشروع القرار الذي يدين حماس وبقية فصائل المقاومة حاولت نيكي هيلي أن تضيف مأثرة أخيرة في سلسلة الخطوات التي اتخذتها في الأمم المتحدة ضد كل شيء فلسطيني وأن تبني مجدا شخصيا لها للمرحلة المقبلة من طموحها السياسي على حساب الدم الفلسطيني. خطاب التذلل والرجاء الذي ألقته نيكي هيلي في محاولة أخيرة لإقناع كافة الحضور بالتصويت مع مشروعها كان مليئا بالمغالطات والكذب والتعامي عن أصل المشكلة وجذورها. لم تذكر في الخطاب كلمة واحدة عن الاحتلال أو الاستيطان أو القانون الدولي أو الحق أو العدل بل ركزت حديثها حول تمرير ولو قرار واحد ضد حماس مقابل 500 قرار ضد إسرائيل من بينها 16 قرارا هذا العام. بالنسبة لها إذا اعتمدت الجمعية العامة قرارا يجدد ولاية الأونروا فهو ضد إسرائيل وإذا اعتمدت قرارا بحق الفلسطينيين في مصادرهم الطبيعية أو بحقهم في تقرير مصيرهم أو بأن القدس الشرقية أرض محتلة أو باعتماد حل سلمي للنزاع قائم على إقامة دولتين أو بأن الاستيطان غير شرعي فكل ذلك ضد إسرائيل.
وحتى لا يكون ضد إسرائيل يجب على المجتمع الدولي أن يقر بأن المقاومة الفلسطينية بكافة أشكالها إرهاب ذميم ولا يرضيها إلا إذا شرعن المجتمع الدولي الاحتلال وضم القدس واعتبار المستوطنات هدية مقدسة من الرب لإسرائيل يجب أن تباركها الأمم المتحدة وضم الجولان وشطب قضية اللاجئين مرة وإلى الأبد.
التصويت مرّ بمرحلتين الأولى كانت على إقتراح السفير الكويتي منصور العتيبي لإعمال البند 83 من اللائحة الإجرائية للجمعية العامة التي يتطلب التصويت على مشروع قرار مهم يتعلق بالسلم والأمن الدوليين بغالبية الثلثين. وقد نجح القرار بأغلبية بسيطة جدا حيث صوت معه 74 عضوا وصوت ضده 72 عضوا.
وأود أن أشير إلى أن هناك أربع دول صوتت بسامتناعس علما أنها أيدت المشروع الأمريكي وهي: النرويج ونيوزيلندا وآيسلندا وسويسرا. ولو صوتت هذه الدول الأربع مع اعتماد الأغلبية البسيطة بدل أغلبية الثلثين إذن لنجح مشروع القرار الأمريكي لا محالة. ثم تم التصويت على مشروع القرار الأمريكي وكانت نتيجة التصويت مذهلة في رأينا حتى لو فشل القرار بنقص ثلاثة أصوات فقط. فقد صوتت 87 دولة معه و57 دولة ضده وصوتت 33 دولة بسامتناعس والنتيجة أنه لم يحصل على الثلثين. وهو بقدر ما كان فشلا لمشروع نيكي هيلي كان فشلا خطيرا للمجموعة العربية وصفارة إنذار لما هو آت. اعتبرت نيكي هيلي النتيجة صفعة حامية اضطرت معها أن تنسحب من الجلسة قبل النهاية وكأنها لا تريد أن تواجه أحدا وقد يكون ذلك آخر ظهور لها في المنظمة الدولية.
وزير الاستيطان وسفير إسرائيل داني دانون وجه إهانة للدول التي لم تصوت مع القرار قائلا: _عليكم أن تشعروا بالخزي من أنفسكم فلتنتظروا عندما تضطرون إلى التعامل مع الإرهاب في دولكم. إن صمتكم أمام وجه الشر يكشف عن معدنكم الحقيقيس. بالضبط مثلما اتهم سلفه الدول التي صوتت لصالح قرار تصنيف الصهيونية كحركة عنصرية بالكذب. لقد تقاسم دانون الأدوار مع هيلي- هي تكلمت قبل التصويت وهو بعد التصويت وأكاد أجزم أن من كتب الخطابين واحد. المهم أن المشروع الأمريكي فشل ولو نجح لأعلنت إسرائيل أنها ستحرر غزة من الإرهابيين بشهادة دولية.
الموقف الفلسطيني/العربي
للحقيقة والتاريخ أن الفشل كان أيضا من نصيب المجموعة العربية وأعتقد أن هذا الزخم للتصويت على مشروع يدين حركة حماس لا بد أن يدرس بجدية وعقلانية من أجل استخلاص الدروس المهمة لمواجهة المقبل من الأيام. وأود أن أثبت بعض الملاحظات المهمة:
أولا: أن الدول التي صوتت ضد مشروع القرار وعددها 57 دولة معظمها دول عربية (22) وإسلامية وحفنة صغيرة من دول أخرى آسيوية وإفريقية ولاتينية. وكان هناك انشقاق في الدول الإسلامية فأفغانستان صوتت بسامتناعس وتغيبت تشاد عن الجلسة وصوتت إريتريا (العضو المراقب في الجامعة العربية) مع مشروع القرار. وخيبتنا الجديدة كانت في تصويت الهند والمكسيك.
حاولت نيكي هيلي أن تضيف مأثرة أخيرة ضد كل شيء فلسطيني وأن تبني مجدا لها للمرحلة المقبلة من طموحها السياسي
ثانيا: كان هناك اصطفاف أوروبي مطلق مع مشروع القرار الأمريكي بالإضافة إلى الغالبية الساحقة من دول أوروبا الشرقية والدول الجزرية الصغيرة ومعظم دول أمريكا اللاتينية. وهذا الاصطفاف خطير وينذر بأن هناك اختراقا كبيرا لمجموعة دول عدم الانحياز ومجموعة ال77 والصين التي سترأسها فلسطين لعام 2019.
ثالثا- الذي أنقذ الموقف العربي ليس عدد الأصوات والتأييد المبدئي للمواقف الثابتة ورفض الغطرسة الأمريكية بل آلية التصويت التي اعتمدت الثلثين بفارق صوتين فقط.
رابعا: نثق بأن الولايات المتحدة ستبني أرضية صلبة على الاصطفاف الجديد المتشكل حاليا من أوروبا الشرقية وأمريكا اللاتينية المتجهة نحو اليمين والدول الجزرية الصغيرة إضافة إلى مواقف أوروبية متذبذبة وانتهازية.
خامسا: لا بد أن أثني على الدور الذي لعبه طاقم بعثة فلسطين لدى الأمم المتحدة والسفير رياض منصور بالتحديد على الجهد الاستثنائي الذي بذلوه في الاتصالات بالمجموعات الجغرافية لحشد أكبر عدد ممكن من المؤيدين وكذلك على السفير الكويتي منصور العتيبي رئيس المجموعة العربية لهذا الشهر الذي ألقى كلمة باسم المجموعة العربية تنطلق من قواعد القانون الدولي والممارسات السابقة بحيث لا أحد يستطيع أن يجادل في صدقيتها. كما لا بد أن أثني على الدور المهم الذي لعبه السفير البوليفي ساشا سيرجو لورنتي سوليز.
سادسا: إن قيام حماس بإرسال رسائل مباشرة للدول الأعضاء تحضهم على عدم تأييد المشروع الأمريكي عمل غير مسؤول ومتهور وترك نتائج عكسية لا أحد يستطيع أن يدافع عن موقف كهذا. فما دامت بعثة فلسطين (وليس فتح) تدافع عن قضية مبدئية ضد محاولة النيل من كل الشعب الفلسطيني ونضاله فلماذا تقوم الحركة بمثل هذه الخطوة؟ متى سيتعلمون أصول العمل السياسي؟
سابعا: لا ضرورة للاحتفال بالنصر أو إطلاق الزغاريد- ففشل مشروع قرار نيكي هيلي بسبب آلية التصويت وليس بسبب عدد الأصوات. لقد هزمت المجموعة العربية معنويا لأنها لم تستطع أن تحشد غالبية صلبة ضد المشروع.
ثامنا: بعد أن ألقى سفير الكويت كلمة المجموعة العربية فوجئنا بقيام السفير السعودي عبد الله المعلمي بإلقاء كلمة باسم بلاده والإمارات والبحرين واليمن ما دل على أن هناك انقساما في الموقف العربي حول بعض القضايا. وكان هدف المعلمي أن يسجل موقفا لصالح الدول الأربع في إدانة حماس بطريقة شبه مباشرة حين قال: _إننا نشجب إطلاق القذائف من غزة صوب مناطق إسرائيلية مدنيةس. وكأن هذه الدول تقول نحن مع مضمون القرار الأمريكي لكن لا نستطيع إلا أن نصوت ضده.
وأخيرا- سعدنا بأن تتجرع نيكي هيلي في أواخر أيامها هزيمة أخرى إضافة إلى هزائمها السابقة إلا أن معركتها مع الشعب الفلسطيني لم تنته ما دامت قد وضعت نفسها في خدمة الأيباك والتيارات الصهيونية المتطرفة وصولا إلى أعلى المناصب في دولة تكاد تكون محتلة من قبل إسرائيل كما كان يصفها الصحافي ومرشح الرئاسة الأسبق بات بوكنان. لعل الفلسطينيين والعرب يتعلمون درسا عميقا من هذه التجربة غير المسبوقة.
* محاضر في مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة رتغرز بنيوجرسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.