فيما أحبط‮ ‬14‮ ‬محاولة ل الحرڤة‮ ‬بمناطق متفرقة‮ ‬    بالتنسيق بين وكالة‮ ‬كناك‮ ‬و أونساج‮ ‬    وضعها مجلس المحاسبة‮ ‬    نحو إستقلال جزيرة بوغانفيل عن‮ ‬غينيا الجديدة    لإيجاد حلول للمشاكل المالية    المنافسة تنطلق‮ ‬يوم‮ ‬21‮ ‬ديسمبر الجاري    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة‮ ‬    خلال تشييع جنازته    تقضي‮ ‬الاتفاقية بتسليم التحف القديمة    نظمت عدة أنشطة متنوعة في‮ ‬مختلف ولايات الوطن‮ ‬    الجزائر تفوز برئاسة برلمان طلبة الأزهر    ماكرون‮ ‬يعتمد سفير الجزائر    منطقة إستراحة بين الجزائر وتونس    محطة حاسمة لإخراج البلاد من الانسداد    دعم المؤسسات والاستثمار المنتج وإعادة الترخيص باستيراد السيارات المستعملة    البنوك مطالبة بالتمويل المستدام للاقتصاد الوطني    تحديد نص ورقة التصويت ومميزاتها التقنية    لافروف يؤكد على تطابق في وجهات النظر مع ترامب    تمكين ممثلي المترشحين من مرافقة نتائج الانتخابات    دعوة المواطنين للمشاركة بقوة في الاقتراع    «مصممون على الانتصار»    45 % من المشاريع المصغرة فاشلة لغياب المرافقة    شباب بني بوسعيد يستعجلون إطلاق مشاريع الصيد البحري المتأخرة    مثالية تيغنيف تستقبل شباب بلوزداد في الكأس    الساورة تستقبل تاجنانت في الكأس وفرحي يعود إلى التدريبات    وهران ثاني ولاية أكثر تمثيلا في الدور الوطني    2667 مستفيد من الإدماج المهني هذا الشهر    مليون و 53 ألف مواطن على موعد مع التصويت اليوم    سحب 235 رخصة سياقة    شاب يغرس خنجرا في قلبه محاولا الانتحار بحي سطاطوان    توزيع 593 مسكن وتدشين مرافق صحية    ترسيم الحدود و توزيع الأراضي الفلاحية ضمن الأولويات    توقيت ومكان تأدية المترشحين الخمسة لواجبهم الإنتخابي    احتفالات 11 ديسمبر تتحوّل إلى تجمّع شعبي مؤيد للانتخابات    شجاعة الثوار قهرت وحشية الاستعمار    اليوم الذي كُشف فيه الوجه الحقيقي للاستعمار    «استخدمت زوارق ورقية لتجسيد ظاهرة "الحرڤة" في لوحاتي»    بين ناري «الهجرة» وحب الوطن    ملحقة مكتبة "جاك بارك" بفرندة تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960    مقرة منافس الكأس والإصابات تقلق لافان    الحظ لم يسعفنا لكن نسعى إلى تحقيق التأهل    مظاهرات 11 ديسمبر نموذج لخرق فرنسا للحريات    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    توقع جني 18 ألف قنطار من الزيتون    مساعدات متنوّعة لعائلات معوّزة بأربع بلديات    28 جزائريا في أكاديمية مجمع أتاتورك للطيران    سوق لبيع المنتجات الفلاحية قيد الإنجاز    مدير "التركية للطيران" يعتبرالجزائر أكبر شريك إفريقيا    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجارب روسية صينية لتعديل الغلاف الجوي
نشر في أخبار اليوم يوم 24 - 12 - 2018

عمدت روسيا والصين إلى إجراء تجربة علمية فريدة من نوعها بتعديل طبقة مهمة من الغلاف الجوي فوق أوروبا لاختبار تقنية مثيرة للجدل قد تكون مناسبة لتطبيقات عسكرية محتملة بحسب ما أفاد علماء صينيون مشاركون في هذا المشروع.
وكشف العلماء أن البلدين أجريا 5 تجارب في شهر يونيو الماضي منها تجربة أجريت في 7 يونيو تسببت في إحداث اضطراب فيزيائي فوق منطقة مساحتها 126 ألف كيلومتر مربع أي تقريبا بنصف مساحة بريطانيا.
وتقع المنطقة على ارتفاع 500 كيلومتر فوق بلدة فاسيلسورسك الروسية شرقي أوروبا وشهدت المنطقة ارتفاعا في الشحنات الكهربائية المصحوبة بجزيئات دون ذرية سالبة الشحنة أكثر 10 مرات من المناطق المحيطة بها.
وفي تجربة أخرى في 12 يونيو ازدادت حرارة طبقة رقيقة مؤينة على ارتفاع عال جدا أكثر من 100 درجة مئوية بسبب تدفق الجزيئات.
وتم ضخ الجزيئات في الغلاف الجوي فوق البلدة بواسطة جهاز سورا وهو جهاز للتسخين الجوي تم تشييده إبان العهد السوفييتي خلال فترة الحرب الباردة.
وأطلقت قاعدة سورا سلسلة من الهوائيات عالية الطاقة وحقنت طبقة الجو العليا بكمية كبيرة من أمواج المايكروويف وتكفي كمية الطاقة الناجمة لإضاءة مدينة صغيرة حيث قدرت كمية الطاقة بحوالي 160 ميغاوواط.
وجمع قمر اصطناعي صيني البيانات من مداره بواسطة أجهزة استشعار متطورة للغاية.
ووصف عالم الفيزياء الصيني غوو ليكسين التجربة بأنها غير عادية على الإطلاق بحسب ما ذكره موقع بيزنيس إنسايدر .
وأضاف ليكسين أن مثل هذا التعاون أمر نادر بالنسبة إلى الصين كما أن التكنولوجيا المستخدمة فيه كانت تتميز بأنها حساسة للغاية .
ويعتقد أن المنشأة في بلدة فاسيلسورسك هي أول وأكبر منشأة بنيت لهذه الغاية وتم تشغيلها في عام 1981 للتلاعب بالسماء لغايات عسكرية مثل اتصالات الغواصات.
ويمكن لأي تغيير في الغلاف الأيوني في سماء المناطق المعادية أن يتسبب بتشويش وإرباك اتصالات الأعداء مع أقمارهم الاصطناعية.
وأثارت هذه التجارب المخاوف من إمكانية استخدام هذه المنشآت والتسهيلات العلمية في إجراء تعديلات على الجو والطقس وحتى من أجل خلق كوارث طبيعية مثل الأعاصير والعواصف والزلازل.
يشار إلى أن الولايات المتحدة عمدت إلى إنشاء منشأة مماثلة في ألاسكا في تسعينيات القرن الماضي في مشروع أطلقت عليه اسم هارب وبلغت كمية الطاقة التي ولدها هارب حوالي واحد غيغاواط أي نحو 4 أضعاف مشروع سورا السوفيتي.
وتعمل الآن الصين على مشروع مماثل خاص بها في سانيا بمقاطعة هينان ليغطي كامل منطقة بحر الصين الجنوبي وسيكون أكبر حتى من مشروع هارب الأميركي وفقا لما ذكرته ساوث تشاينا مورنينغ بوست.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.