قايد صالح يكشف عن مؤامرة بدأت بوادرها في 2015    آلاف الطلبة في مسيرات سلمية عبر الوطن    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    أسفرت عن مقتل‮ ‬321‮ ‬شخص‮ ‬    اللجنة المركزية للأفلان تفشل في انتخاب أمين عام    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    العدالة باشرت تحقيقات موسعة مع العديد منهم    سفير الولايات المتحدة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    خلال لقاء جمعه به أمس    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    ارتفاع محسوس في إنتاج الأسماك بالجزائر    الإخوة كونيناف يمثلون أمام وكيل الجمهورية    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "سلاح الأقوياء "    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    محطة الصباح استثمار دون استغلال    تدشين النفق الأرضي المحاذي للمحطة البرية    وعود بتسليم حصص من الموقع قبل ديسمبر    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "قادرون على تجاوز الإمتحان"    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    تفيق من غيبوبتها بعد 27 عاما    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تدمير الذاكرة الفلسطينية
نشر في أخبار اليوم يوم 04 - 01 - 2019


بقلم: رشيد حسن
في دراسة متميزة بعنوان المحو والإنشاء في المشروع الصهيوني نشرتها مجلة الدراسات الفلسطينية خريف 2013 تستعرض هنيدة غانم تفاصيل الجريمة البشعة التي ارتكبها ويرتكبها العدو الصهيوني لتدمير الذاكرة الفلسطينية واغتيال الزمن الفلسطيني.
في محاولة يائسة لتمرير الرواية الصهيونية القائمة على التزييف والتزوير والتضليل.
ومن هنا
فالقوات الصهيونية كانت تقوم عادة في حرب 1948 وبعد طرد السكان العرب من قراهم وبيوتهم بهدم البيوت وتسويتها بالأرض ثم محو أسماء القرى من على الخرائط ومن السجلات وهكذا عمليا تم تدمير مئات القرى الفلسطينية تدميرا كاملا وجرى تفريغ خمس مدن هي: صفد وبيسان وطبرية وبئر السبع والمجدل من سكانها العرب بشكل تام وهو المصير الذي واجهته الأحياء الغنية في القدس مثل القطمون والبقعة والطالبية حيث طرد سكانها وحل محلهم مهاجرون يهود كما أجلي السواد الأعظم من السكان الفلسطينيين من خمس مدن أخرى هي: يافا وحيفا وعكا والرملة واللد ولم ينج من الدمار والترحيل إلا مدينة الناصرة وذاك بأوامر من ابن غوريون تهدف إلى تجنب إغضاب الفاتيكان والعالم المسيحي ص110.
ولم يكتف العدو الصهيوني بطرد السكان وهدم القرى بل قام أيضا بمحو أسمائها من السجلات الرسمية واستبدالها في حال إقامة مستعمرات على أنقاضها بأسماء عبرية وتوراتية بينما كانت عملية الهدم تستهدف قطع الطريق أمام عودة اللاجئين فإن عملية محو الأسماء من السجلات الرسمية والخرائط ووضع أسماء عبرية ويهودية للمكان كانت أداة لاستعمار الزمن بحيث يتم إبادة الزمن الفلسطيني من سيرة المكان بعد تدميره.
وفي هذا يقول ابن غوريون مفسرا أو بالأحرى مبررا عملية شطب الأسماء العربية :
إننا مضطرون إلى إزالة الأسماء العربية لأسباب تتعلق بالدولة وتماما مثلما لا نعترف بحق الملكية السياسية للعرب في الأرض لا نعترف أيضا بحقهم في الملكية الروحية وبأسمائهم ص120.
وتشير الباحثة إلى دراسة قام بها الجغرافي الفلسطيني غازي فلاح لمواقع 418 قرية فلسطينية تم تهجير سكانها خلال النكبة حيث وجد أن أكثر من ثلثي هذه القرى قد تم محو أي أثر لها بالكامل وكان من جملتها 80 قرية قلبت أرضها وحرثت بعد أن جرى تدميرها ثم زرعت أشجارا أو تم حفر برك لتربية ألأسماك فيها وفي مقابل القرى التي دمرت ويزيد عددها عن 400 قرية فقد أقيم أكثر من ألف مستعمرة صهيونية حتى عام 2013 داخل الخط الإخضر. ص120
وفي هذا يقول موشيه دايان وزير حرب العدو وأشهر جنرالاته :
لقد حلت القرى اليهودية مكان القرى العربية وليس في استطاعتكم اليوم أن تعرفوا حتى أسماء تلك القرى العربية وأنا لا ألومكم قكتب الجغرافيا لم يعد لها وجود بل القرى العربية ذاتها لم يعد لها وجود لقد حلت نهلال محل معلول وحلت جبعات محل جبع وحلت سريد محل خنفيس وكفار يهوشواع مكان تل الشام ص121
لقد وقف الشعب الفلسطيني على أبعاد وأهداف الجريمة الصهيونية مبكرا فحرص على الحفاظ على الذاكرة الفلسطينية وغرسها في الأجيال جيلا بعد جيل باعتبارها مكونا رئيسيا من مكونات معركتة المصيريه مع العدو الصهيوني.
ومن هنا
فأي طفل فلسطيني تلقاه وفي أي مخيم من مخيمات الشتات الستين وتسأله عن اسم قريته فيجيب على الفور ودون تلكؤ: أنا من الطيرة أو من المجدل أو من شحمة أو من المسمية إلخ.
كما حرص الشعب الفلسطيني وخاصة اللاجئين في المخيمات وفي المنافي على وضع خارطة لفلسطين في البيوت والمكاتب والمدارس إلخ. تشمل أسماء المدن والقرى كافة لتستقر في وعي أبنائه وأحفاده جيلا بعد جيل.
فالكبار لم ينسوا وها هم الصغار يحفظون الأمانة ويعدون العدة ليوم الثأر والعودة. وهو آت لا محالة طال الزمن أم قصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.