ميلاط : الانتخابات هي خيار الشعب الجزائري    مظاهرات 17 أكتوبر1961 أجبرت فرنسا على العودة إلى التفاوض مع الطرف الجزائري    نبيل القروي يقرر عدم الطعن في نتائج الرئاسيات: "لا يمكن الا الانحناء لإرادة الشعب"    وفاة المجاهد عمار أكلي ادريس أحد مساعدي كريم بلقاسم    مصالح الأمن تشمّع 12 كنيسة فوضوية في تيزي وزو    مخلوفي يحل بأرض الوطن ويحظى بإستقبال الأبطال    تسليم سكنات “LPA” بداية 2021    اكتشاف حقلين بتروليين في بئر بتبسة    وفاق سطيف يفاوض التونسي الزلفاني    الريال يرفض لعب الكلاسيكو    مير "عين الباردة" بعنابة يمثل أمام القضاء قريبا    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بالشلف    الخضر يحطمون رقما صمد لسنوات    النواب في مأزق .. !    ثلاث أدباء جزائريين يتوجون بجائزة “كتارا” للرواية العربية    حمس تحمل السلطة مسؤولية تعطيل مسار الانتقال الديمقراطي    أخصائيون: عدوى المستشفيات بوهران يبقى مشكل سلوكيات وليس إمكانيات    تيجاني حسان هدام يشارك في المنتدى العالمي للضمان الاجتماعي ببروكسل    المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية: عروض كل من السويد وروسيا و اليابان بأوبيرا الجزائر    تنظيم قريبا لمعرض حول تطور الأسلحة عبر المجموعات المحفوظة بمتحف "أحمد زبانة" لوهران    65 مليون دينار لمكافحة الإقصاء والفقر ودعم الأسر المنتجة بتيزي وزو    المرأة الريفية بالبليدة تقبل على التكوين في تربية الأسماك في المياه العذبة    تسجيل 435 حالة التهاب السحايا بشرق البلاد    ألفيس: "لم أحب باريس كثيرا، الناس هناك عنصريين"    دحمون: "السياسة الاستشرافية في القطاعات الحيوية ضرورية لتسطير أهداف مستقبلية"    مصادرة 1674 قارورة خمر بمنزل مروج بسانبيار بوهران    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تُحقق في شكاوي شراء التوقيعات    رئيس الدولة يتسلم أوراق اعتماد عدة سفراء دول    جبهة جديدة في ساحة النقاش    خيار لا رجعة فيه    بطول‮ ‬444‮ ‬كم وعمق‮ ‬32‮ ‬كم    المؤرخ الفرنسي‮ ‬جيل مانسيرون‮: ‬    لفائدة‮ ‬20‮ ‬شاباً‮ ‬بسعيدة    التقني‮ ‬الفرنسي‮ ‬فنّد التهم    عقب الإختلالات المسجلة في‮ ‬القطاع‮ ‬    يشارك في‮ ‬اجتماع لمجموعة ما بين الحكومات    عن أبحاثهم حول أفضل الطرق لمحاربة الفقر    المهرجان الوطني‮ ‬للموسيقى العصرية    لجعله وجهة سياحية بامتياز    يخص قطاع المالية‮ ‬    هذه هي‮ ‬تفاصيل إنتحار‮ ‬سفاح سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    ارتفاع ب6 بالمائة في رقم الأعمال    مؤشرات مفاجئة للتوصل إلى اتفاق نهائي    ندرة وغلاء طوال السنة    فضاءات الاحتكار    نحو تصنيف مسجدي «الأمير عبد القادر» و«أبو بكر الصديق» التاريخيين    23 لاعب يستعدون لمواجهة المغرب    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    من الأفضل تنظيم البطولة الإفريقية بالباهية    جمال قرمي في عضوية لجنة تحكيم    38 حالة إصابة بالتهاب السحايا الفيروسي بباتنة    الشيخ لخضر الزاوي يفتي بعدم جواز بقاء البلاد دون ولي    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    أهمية الفتوى في المجتمع    صلاة الفجر.. نورٌ وأمانٌ وحِفظٌ من المَنَّان    بعوضة النمر تُقلق المصالح الطبية بعين تموشنت    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    38 أخصائيا في "دونتا ألجيري"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تدمير الذاكرة الفلسطينية
نشر في أخبار اليوم يوم 04 - 01 - 2019


بقلم: رشيد حسن
في دراسة متميزة بعنوان المحو والإنشاء في المشروع الصهيوني نشرتها مجلة الدراسات الفلسطينية خريف 2013 تستعرض هنيدة غانم تفاصيل الجريمة البشعة التي ارتكبها ويرتكبها العدو الصهيوني لتدمير الذاكرة الفلسطينية واغتيال الزمن الفلسطيني.
في محاولة يائسة لتمرير الرواية الصهيونية القائمة على التزييف والتزوير والتضليل.
ومن هنا
فالقوات الصهيونية كانت تقوم عادة في حرب 1948 وبعد طرد السكان العرب من قراهم وبيوتهم بهدم البيوت وتسويتها بالأرض ثم محو أسماء القرى من على الخرائط ومن السجلات وهكذا عمليا تم تدمير مئات القرى الفلسطينية تدميرا كاملا وجرى تفريغ خمس مدن هي: صفد وبيسان وطبرية وبئر السبع والمجدل من سكانها العرب بشكل تام وهو المصير الذي واجهته الأحياء الغنية في القدس مثل القطمون والبقعة والطالبية حيث طرد سكانها وحل محلهم مهاجرون يهود كما أجلي السواد الأعظم من السكان الفلسطينيين من خمس مدن أخرى هي: يافا وحيفا وعكا والرملة واللد ولم ينج من الدمار والترحيل إلا مدينة الناصرة وذاك بأوامر من ابن غوريون تهدف إلى تجنب إغضاب الفاتيكان والعالم المسيحي ص110.
ولم يكتف العدو الصهيوني بطرد السكان وهدم القرى بل قام أيضا بمحو أسمائها من السجلات الرسمية واستبدالها في حال إقامة مستعمرات على أنقاضها بأسماء عبرية وتوراتية بينما كانت عملية الهدم تستهدف قطع الطريق أمام عودة اللاجئين فإن عملية محو الأسماء من السجلات الرسمية والخرائط ووضع أسماء عبرية ويهودية للمكان كانت أداة لاستعمار الزمن بحيث يتم إبادة الزمن الفلسطيني من سيرة المكان بعد تدميره.
وفي هذا يقول ابن غوريون مفسرا أو بالأحرى مبررا عملية شطب الأسماء العربية :
إننا مضطرون إلى إزالة الأسماء العربية لأسباب تتعلق بالدولة وتماما مثلما لا نعترف بحق الملكية السياسية للعرب في الأرض لا نعترف أيضا بحقهم في الملكية الروحية وبأسمائهم ص120.
وتشير الباحثة إلى دراسة قام بها الجغرافي الفلسطيني غازي فلاح لمواقع 418 قرية فلسطينية تم تهجير سكانها خلال النكبة حيث وجد أن أكثر من ثلثي هذه القرى قد تم محو أي أثر لها بالكامل وكان من جملتها 80 قرية قلبت أرضها وحرثت بعد أن جرى تدميرها ثم زرعت أشجارا أو تم حفر برك لتربية ألأسماك فيها وفي مقابل القرى التي دمرت ويزيد عددها عن 400 قرية فقد أقيم أكثر من ألف مستعمرة صهيونية حتى عام 2013 داخل الخط الإخضر. ص120
وفي هذا يقول موشيه دايان وزير حرب العدو وأشهر جنرالاته :
لقد حلت القرى اليهودية مكان القرى العربية وليس في استطاعتكم اليوم أن تعرفوا حتى أسماء تلك القرى العربية وأنا لا ألومكم قكتب الجغرافيا لم يعد لها وجود بل القرى العربية ذاتها لم يعد لها وجود لقد حلت نهلال محل معلول وحلت جبعات محل جبع وحلت سريد محل خنفيس وكفار يهوشواع مكان تل الشام ص121
لقد وقف الشعب الفلسطيني على أبعاد وأهداف الجريمة الصهيونية مبكرا فحرص على الحفاظ على الذاكرة الفلسطينية وغرسها في الأجيال جيلا بعد جيل باعتبارها مكونا رئيسيا من مكونات معركتة المصيريه مع العدو الصهيوني.
ومن هنا
فأي طفل فلسطيني تلقاه وفي أي مخيم من مخيمات الشتات الستين وتسأله عن اسم قريته فيجيب على الفور ودون تلكؤ: أنا من الطيرة أو من المجدل أو من شحمة أو من المسمية إلخ.
كما حرص الشعب الفلسطيني وخاصة اللاجئين في المخيمات وفي المنافي على وضع خارطة لفلسطين في البيوت والمكاتب والمدارس إلخ. تشمل أسماء المدن والقرى كافة لتستقر في وعي أبنائه وأحفاده جيلا بعد جيل.
فالكبار لم ينسوا وها هم الصغار يحفظون الأمانة ويعدون العدة ليوم الثأر والعودة. وهو آت لا محالة طال الزمن أم قصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.