دي بروين يغيب أمام مانشستر يونايتد    عريبي هدافا، يطرد ويغيب أمام الزمالك في نصف النهائي    لجنة كأس الجمهورية تكشف عن حكام إياب نصف النهائي    تعيين السيد بن عبد الواحد على رأس اتصالات الجزائر    إطالة الأزمة خطر على أداء الاقتصاد الوطني    القضاء الأرجنتيني يحاكم الرئيسة السابقة في 21 ماي بتهمة الفساد    بن صالح يستقبل ساحلي    حراك في بيت الحزب العتيد يؤجل انتخاب أمينه العام    الفريق ڤايد صالح يدعو العدالة إلى استرجاع أموال الشعب بكل الطرق    التعبير في الخطابات الجزائرية المعاصرة محور نقاش    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    البيض.. مديرا النشاط الاجتماعي ودار الثقافة تحت الرقابة القضائية بتهمة تبديد المال العام    هذه فضائح عائلة كونيناف التي فتحتها فصيلة الأبحاث للدرك الوطني    «أبناء العقيبة» لتعويض خسارة الذّهاب و «السنافر» لإنقاذ الموسم    المكتب السّابق لم يقم بعملية تسليم المهام وقرّرنا الذّهاب للقضاء    مصر: الموافقة على تعديلات الدستور بنسبة 88.8%    عملية واسعة لجرد التراث اللامادي لمنطقتي ورفلة وتفرت    الشعوب العربية تعلّمت الدّرس ولن تعيد فصول «الرّبيع الدّموي»    وفاة مناصر مولودية وهران    “فيغولي” لاعب الموسم في “غلطة سراي”    البنوك والجمارك اليقظة ثم اليقظة    التحضير لعملية ترحيل جديدة بالعاصمة    أمر بإلقاء القبض على شنتوف    سعر سلة خامات أوبك يقفز إلى 44 ، 72 دولارا    ماذا ربح الإسلام برئاسة البشير؟!    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    وزارة التعليم العالي تنفي إشاعة " تحديد تواريخ الامتحانات"    هذا موعد إنطلاق اولى الرحلات من المطار الدولي الجديد    قالمة: الوالي يوفد لجنة للوقوف على أضرار لحقت بمنزل الرئيس بومدين    فيما تم توقيف 10 أشخاص    بريكة بباتنة: الماء و الطاقة ينغصان حياة سكان حي "رحماني فرحات"    وزارة التجارة تقلص قائمة المواد المسموح بإستيرادها    تفاصيل مجزرة سيريلانكا    حي سيدي رواق بطولقة في بسكرة: ندرة المياه و تسربات الصرف يخرجان السكان للشارع    الجزائر تطرح مناقصة لشراء القمح    نعيجي يصر على إقناع بلماضي قبل الكان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    بشار: توقيف 3 مهربي مخدرات وحجز 52 كلغ من الكيف المعالج    “مشاعر” أضخم مسلسل درامي مغاربي في رمضان 2019    توقيف عنصري دعم للإرهاب بوهران    الطلبة في مظاهرات حاشدة للمطالبة برحيل الباءات المتبقية    مصالح الأرصاد الجوية تحذر‮:‬    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    بالصور .. تجمع عمال” سيفيتال” ببجاية للمطالبة بإطلاق سراح اسعد ربراب    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    دِفاعًا عن المسرح ..    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للفراسة رجالها
نشر في أخبار اليوم يوم 21 - 01 - 2019

ولا تكون الفراسة إلا بتفريغ القلب من هَمّ الدنيا وتطهيره من أدناس المعاصي وكدورة الأخلاق وفضول المباحات وعندها يجري على مرآة القلب كل حق لا خيال لأنه تقلب بين آيات الحق وأنوار الطاعات فانهالت عليه الفيوضات والإشراقات ومثل ذلك قول ابن عباس رضي الله عنه : ما سألني أحد عن شيء إلا عرفت أفقيه هو أو غير فقيه.
وما رُوِي عن الشافعي ومحمد بن الحسن أنهما كانا بفناء الكعبة ورجل على باب المسجد فقال أحدهما : أراه نجارا وقال الآخر : بل حدادا فتبادر من حضر إلى الرجل فسأله فقال : كنت نجارا وأنا اليوم حداد!!
ورُوي عن جندب بن عبد الله البجلي أنه أتى على رجل يقرأ القرآن فوقف فقال : من سمَّع سمَّع الله به ومن راءى راءى الله به فقلنا له : كأنك عرَّضت بهذا الرجل فقال : إن هذا يقرأ عليك القرآن اليوم ويخرج غدا حروريا فكان رأس الحرورية واسمه مرداس.
ورُوِي عن الحسن البصري أنه دخل عليه عمرو بن عبيد فقال : هذا سيد فتيان البصرة إن لم يُحدِث فكان من أمره من القدَر ما كان حتى هجره عامة إخوانه.
وقال لأيوب : هذا سيد فتيان أهل البصرة ولم يستثن.
ورُوِى عن الشعبي أنه قال لداود الأزدي وهو يماريه : إنك لا تموت حتى تُكوى في رأسك وكان كذلك.
ورُوي أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه دخل عليه قوم من مذحج فيهم الأشتر فصعَّد فيه النظر وصوَّبه وقال : أيهم هذا؟ قالوا : مالك بن الحارث فقال : ما له قاتله الله! إني لأرى للمسلمين منه يوما عصيبا فكان منه في الفتنة ما كان.
ورُوِي عن عثمان بن عفان رضي الله عنه : أن أنس بن مالك دخل عليه وكان قد مر بالسوق فنظر إلى امرأة فلما نظر إليه قال عثمان : يدخل أحدكم علي وفي عينيه أثر الزني! فقال له أنس : أوحيا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! فقال : لا ! ولكن برهان وفراسة وصدق ومثله كثير من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم أجمعين .
من ألوان الفراسة
التفاعل مع الأحداث اليومية : صاحب القلب الحي إذا رأى ظلمة حسبها ظلمة القبر وإذا وجد لذة ذكر نعيم الجنة وإذا صرخ من ألم خاف عذاب النار وإذا شمَّ شواء ذكر جهنم وإذا رأى ضاحكا على معصية رقَّ لحاله في الآخرة وإذا رأى مطيعا على فاقة استبشر بنعيمه في الجنة.
كان عمر بن عبد العزيز من أرباب القلوب الحية وكان واقفا مع سليمان بن عبد الملك فسمع سليمان صوت الرعد فجزع ووضع صدره على مقدمة الرحل فقال عمر وهو المعتبر المتدبر بكل ما حوله : هذا صوت رحمته فكيف إذا سمعت صوت عذابه؟!
ومثله الحسن البصري الذي روى عنه سلام : أُتي الحسن بكوز من ماء ليفطر عليه فلما أدناه إلى فيه بكى وقال : ذكرت أمنية أهل النار قولهم : _ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ _ [ الأعراف : 50 ] وذكرت ما أُجيبوا : _ إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ _ [ الأعراف : من الآية50) .
إن حياة القلب تمنح العين حياة فوق الحياة وبصيرة فوق البصر فإذا هي مثل عين أبي الفرج بن الجوزي الذي أبصر وتبصَّر فقال حاكيا إحدى تأملاته التي لا يدركها إلا من كان مثله :
رأيت كل من يعثر بشيء أو يزلق في مطر يلتفت إلي ما عثر به فينظر إليه طبعا موضوعا في الخلق إما ليحذر منه أن جاز عليه مرة أخرى أو لينظر - مع احترازه وفهمه - كيف فاته التحرز من مثل هذا فأخذت من ذلك إشارة وقلت : يا من عثر مرارا .. هلا أبصرت ما الذي عثَّرك فاحترزت من مثله أو قبَّحت لنفسك -مع حزمها- تلك الواقعة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.