“لوبيز”: “أحترم الجزائر لكن اليوم أنا في منتخب فرنسا للشباب” !    تنبيه للأرصاد الجوية يحذر من هبوب رياح قوية بعواصف رملية    فلسطينيون يصلون العشاء قرب مسجد الأقصى للمطالبة بفتحه    حرب غير معلنة بسبب قضية سالا    وكيل أعمال إيريكسن يزلزل الأرض تحت قدمي بيريز    الرئيس بوتفليقة يتوجه يوم الأحد إلى جنيف من أجل "إقامة طبية قصيرة"    الخطوط الجزائرية تخفض تذاكرها ب 55 بالمائة    رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    ساري يثير اهتمام ناد كبير    اتفاقية جديدة بين ترامب وأردوغان حول الإنسحاب من سوريا    الجزائر تحتضن مركز البرامج لاتحاد الإذاعات العربية والاتحاد الإفريقي للبث الإذاعي    وفاة شخص وإصابة إثنين اخرين بجروح في حادث مرور بالمسيلة    بالصور.. تفعيل مخططات الأمن عبر كل الإقامات الجامعية بعنابة    عيسى ماندي مرشح للغياب عن مباراة اياب منافسة أوربا ليغ    حساب “الفيفا” الرسمي يُشيد بإنجازات محرز الفردية والجماعية !!    قسنطينة: الأمن يحجز أزيد من نصف كلغ من المخدرات و 488 قرصا مهلوسا    الجزائر تودّع استيراد البنزين    متمسكون بالإضراب وبن غبريط لم تقدم لنا الجديد    بن طالب ضمن التشكيل الأساسي الأوروبي    بالصور.. أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    تحطم طائرة مقاتلة بتيارت و وفاة ضابطين    ارتفاع كبير في فاتورة واردات هياكل السيارات السياحية خلال 2018    توقيف عنصري دعم للإرهاب    بدوي : كل محاولات ضرب منشآتنا الطاقوية الإستراتيجية باءت بالفشل فالجزائر خرجت من عنق الأزمة قوية وقوية واقوي    سلال: أغلبية الشعب تريد الاستمرارية لبوتفليقة    كعوان: الدول العربية مطالبة بمضاعفة جهودها "لإنجاح مهمة التواصل ورسالة الاعلام مركزيا ومحليا"    غليزان: 9 تخصصات تكوينية جديدة خلال دورة فبراير    سلال يدعو مدراء حملة المترشح بوتفليقة بالولايات الى "احترام كل المتنافسين والقوانين"    تنسيقية الأئمة : عليكم تفويت الفرصة على المغامرين باستقرار الوطن    الغرب وفوبيا هجرة المسلمين    إصابة عشرة فلسطينيين خلال اقتحام مئات المستوطنين"مقام يوسف"شرق نابلس    البوليساريو تدعو الشعب الصحراوي إلى التصدي لمخططات العدو    الصادرات الجزائرية: إطلاق أول قافلة برية باتجاه السنغال    محطة لمعالجة وتصفية مياه الصرف لحماية سد بوكردان من التلوث    الوزارة لا تحترم آجال اجتماعاتنا ومطالبنا عالقة منذ أعوام    LG تواصل ابتكاراتها اللامحدودة في مجال الصوت الاستثنائي للهواتف الذكية مع السلسلة الجديدة G    سوناطراك تدعم إنتاج الغاز ب4.5 مليار متر مكعب سنويا    طوارئ في سطيف بسبب جابو ونغيز “يبقي” على الأمل “الضئيل”    خليفاتي: 200 ألف سيارة تضخ 1200 مليار في جيوب شركات التأمين    طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    هذه هي الأحياء المعنية ب«الرّحلة» إلى 1000 مسكن جديد في العاصمة يوم الأحد المقبل    المدير التنفيذي‮ ‬للمجموعة‮ ‬يكشف‮:‬    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    مجموعة وثائق جغلال ونقادي تسلم هذا الأحد    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    هجر تلاوة القران    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    سكان الخدايدة يترقبون السكن الريفي    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    فراشات ب40 مليون دولار    لا تحرموا أبناءكم من مواكبة التطورات وراقبوهم بذكاء    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس الائتلاف السوري: المنطقة الآمنة ملاذ للمدنيين
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 01 - 2019

قال رئيس الائتلاف السوري المعارض عبد الرحمن مصطفى إن المعارضة أكدت للجانب الأمريكي ضرورة تنسيق الانسحاب من شرق الفرات مع الجانب التركي مشددا على أن المنطقة الآمنة تشكل ملاذا آمنا للمدنيين.
وقال مصطفى إن المبعوث الأمريكي زارنا في مقر الائتلاف مع وفد معني بالشأن السوري وكان النقاش إيجابيا ومفيدا .
وأضاف طرحنا رؤية الائتلاف للحل في سوريا وتناولنا الوضع الميداني شرق الفرات والجانب الأمريكي طرح رؤيته لشرق الفرات وأكدنا على ضرورة التنسيق مع الحليف التركي خلال الانسحاب بحيث لا يحصل أي فراغ وشددنا على أن يكون هناك تواصل دائم مع الجانب التركي بخصوص شرق الفرات .
مصطفى لفت أنهم أكدوا أيضا لرايبورن على خطورة دور إيران في تغلغلها داخل النسيج السوري وأنه حتى لو بدأت العملية السياسية وسقط النظام فإن التغلغل سيستمر من خلال التغيير الديموغرافي والقوانين التي يصدرها النظام (السوري) .
وكشف أن الائتلاف سيلبي دعوة وجهت له من الجانب الأمريكي الشهر المقبل إذ إنه لابد أن يكون هناك تواصل دائم مع الدول الفاعلة سواء في الميدان أو فيما يتعلق العملية السياسية ونؤمن بأنه إن حصل حل ميداني في شرق الفرات سيسهل العملية السياسية .
وأشار إلى أن الانسحاب الأمريكي يجب أن يكون بالتنسيق مع الحليف التركي لكي لا يحدث فراغ في الأماكن التي ينسحب منها الجانب الأمريكي ولا يتم شغلها من قبل المنظمات الإرهابية أو النظام وحلفائه .
وحول التطورات شرق الفرات والمنطقة الآمنة وخطط الائتلاف لهذه المنطقة أفاد مصطفى الائتلاف منذ البداية يتابع خارطة الطريق المتفق عليه بين الحليفة تركيا وأمريكا وهناك تطورات حصلت في الاتفاقية والطرفان مستمران باللقاءات لحل المشاكل العالقة .
وأضاف أن توجه الائتلاف هو انسحاب ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية ( قسد التي يشكل تنظيم ي ب ك/ بي كا كا الإرهابي عمودها الفقري) من منبج وإعادة النازحين الذين تم تشريدهم قسريا وتشكيل إدارة مدنية من أبناء منبج يتم انتخابهم من أبناء المنطقة بعد عودتهم كما حصل في عفرين .
وعن المنطقة الآمنة قال مصطفى إنها طرحت منذ فترة قريبة وأساسا كانت سياسة الائتلاف طرحها سابقا بحيث تكون ملاذا آمنا للمدنيين وإيوائهم داخل الأراضي السورية وهو ما يسهل عودة اللاجئين والمهجرين بسبب الإرهاب بغض النظر عن عرقهم وانتمائهم الديني .
وأكد أن المنطقة الآمنة مهمة ليعيش فيها المدنيون بسلام ولكن طبيعة المنطقة الآمنة غير متبلورة بعد .
وأضاف نحن نتابع الموضوع وستكون لدينا مقترحات ومبادرات بخصوص هذه المنطقة ومنذ فترة قريبة تم تشكيل مجلس العشائر من أبناء المنطقة .
وشدد على أن المجلس الوطني الكردي جزء من الائتلاف وشريك ضمن مكوناته ونحن على تواصل من أجل تشكيل المنطقة الآمنة .
ولفت أن الائتلاف منذ البداية مستعد وجاهز لهذه المنطقة والحكومة المؤقتة الذراع التنفيذي للاتئلاف جاهزة ولديها الخبرة المطلوبة ولدينا ممثلين سياسيين في بنية الائتلاف من المجالس المحلية ومن الفصائل الفاعلة بالمنطقة ونحن على تشاور دائم معهم .
وكشف رئيس الائتلاف السوري أن هناك لجان جرى تشكيلها بخصوص منطقة الجزيرة وشرق الفرات وهم يتمون عملهم حاليا وستكون لنا مبادرات ستنطلق في الفترة المقبلة .
وردا على سؤال حول الرسائل الموجهة من التفجير الذي في منبج قبل أيام وأسفر عن مقتل عدد كبير من بينهم جنود أمريكيون أفاد مصطفى ندين بأشد العبارات التفجير في منبج وندين أي عمل إرهابي في مختلف المناطق السورية والعالم .
وتابع القول نحن كشعب سوري وكمعارضة عانينا من الإرهاب متهما من وصفهم ب المتضررين من الاتفاقيات أو المنطقة الآمنة أو من الاتفاق والتنسيق التركي الأمريكي بمحاولة إرسال رسائل سياسية عبر مثل هذه العمليات الإرهابية.
وفيما يخص العملية السياسية وتعيين مبعوث أممي جديد إلى سوريا جير بيدرسن قال مصطفى نحن متفائلون مع المبعوث الجديد بعد الركود الذي كان ساد خلال فترة المبعوث الأممي السابق ستيفان دي ميستورا والتي لم نشهد خلالها أي تطورات في العملية السياسية .
وأردف نتابع تصريحات المبعوث الجديد الذي يتحدث عن العملية السياسية الشاملة ما يمنحنا التفاؤل وكان له لقاء مع هيئة التفاوض (لقوى الثورة والمعارضة السورية) والمعارضة تؤكد التركيز على تطبيق القرارات الأممية وخاصة القرار 2254 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.