قايد صالح يكشف عن مؤامرة بدأت بوادرها في 2015    آلاف الطلبة في مسيرات سلمية عبر الوطن    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    أسفرت عن مقتل‮ ‬321‮ ‬شخص‮ ‬    اللجنة المركزية للأفلان تفشل في انتخاب أمين عام    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    العدالة باشرت تحقيقات موسعة مع العديد منهم    سفير الولايات المتحدة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    خلال لقاء جمعه به أمس    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    ارتفاع محسوس في إنتاج الأسماك بالجزائر    الإخوة كونيناف يمثلون أمام وكيل الجمهورية    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "سلاح الأقوياء "    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    محطة الصباح استثمار دون استغلال    تدشين النفق الأرضي المحاذي للمحطة البرية    وعود بتسليم حصص من الموقع قبل ديسمبر    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "قادرون على تجاوز الإمتحان"    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    تفيق من غيبوبتها بعد 27 عاما    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس الائتلاف السوري: المنطقة الآمنة ملاذ للمدنيين
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 01 - 2019

قال رئيس الائتلاف السوري المعارض عبد الرحمن مصطفى إن المعارضة أكدت للجانب الأمريكي ضرورة تنسيق الانسحاب من شرق الفرات مع الجانب التركي مشددا على أن المنطقة الآمنة تشكل ملاذا آمنا للمدنيين.
وقال مصطفى إن المبعوث الأمريكي زارنا في مقر الائتلاف مع وفد معني بالشأن السوري وكان النقاش إيجابيا ومفيدا .
وأضاف طرحنا رؤية الائتلاف للحل في سوريا وتناولنا الوضع الميداني شرق الفرات والجانب الأمريكي طرح رؤيته لشرق الفرات وأكدنا على ضرورة التنسيق مع الحليف التركي خلال الانسحاب بحيث لا يحصل أي فراغ وشددنا على أن يكون هناك تواصل دائم مع الجانب التركي بخصوص شرق الفرات .
مصطفى لفت أنهم أكدوا أيضا لرايبورن على خطورة دور إيران في تغلغلها داخل النسيج السوري وأنه حتى لو بدأت العملية السياسية وسقط النظام فإن التغلغل سيستمر من خلال التغيير الديموغرافي والقوانين التي يصدرها النظام (السوري) .
وكشف أن الائتلاف سيلبي دعوة وجهت له من الجانب الأمريكي الشهر المقبل إذ إنه لابد أن يكون هناك تواصل دائم مع الدول الفاعلة سواء في الميدان أو فيما يتعلق العملية السياسية ونؤمن بأنه إن حصل حل ميداني في شرق الفرات سيسهل العملية السياسية .
وأشار إلى أن الانسحاب الأمريكي يجب أن يكون بالتنسيق مع الحليف التركي لكي لا يحدث فراغ في الأماكن التي ينسحب منها الجانب الأمريكي ولا يتم شغلها من قبل المنظمات الإرهابية أو النظام وحلفائه .
وحول التطورات شرق الفرات والمنطقة الآمنة وخطط الائتلاف لهذه المنطقة أفاد مصطفى الائتلاف منذ البداية يتابع خارطة الطريق المتفق عليه بين الحليفة تركيا وأمريكا وهناك تطورات حصلت في الاتفاقية والطرفان مستمران باللقاءات لحل المشاكل العالقة .
وأضاف أن توجه الائتلاف هو انسحاب ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية ( قسد التي يشكل تنظيم ي ب ك/ بي كا كا الإرهابي عمودها الفقري) من منبج وإعادة النازحين الذين تم تشريدهم قسريا وتشكيل إدارة مدنية من أبناء منبج يتم انتخابهم من أبناء المنطقة بعد عودتهم كما حصل في عفرين .
وعن المنطقة الآمنة قال مصطفى إنها طرحت منذ فترة قريبة وأساسا كانت سياسة الائتلاف طرحها سابقا بحيث تكون ملاذا آمنا للمدنيين وإيوائهم داخل الأراضي السورية وهو ما يسهل عودة اللاجئين والمهجرين بسبب الإرهاب بغض النظر عن عرقهم وانتمائهم الديني .
وأكد أن المنطقة الآمنة مهمة ليعيش فيها المدنيون بسلام ولكن طبيعة المنطقة الآمنة غير متبلورة بعد .
وأضاف نحن نتابع الموضوع وستكون لدينا مقترحات ومبادرات بخصوص هذه المنطقة ومنذ فترة قريبة تم تشكيل مجلس العشائر من أبناء المنطقة .
وشدد على أن المجلس الوطني الكردي جزء من الائتلاف وشريك ضمن مكوناته ونحن على تواصل من أجل تشكيل المنطقة الآمنة .
ولفت أن الائتلاف منذ البداية مستعد وجاهز لهذه المنطقة والحكومة المؤقتة الذراع التنفيذي للاتئلاف جاهزة ولديها الخبرة المطلوبة ولدينا ممثلين سياسيين في بنية الائتلاف من المجالس المحلية ومن الفصائل الفاعلة بالمنطقة ونحن على تشاور دائم معهم .
وكشف رئيس الائتلاف السوري أن هناك لجان جرى تشكيلها بخصوص منطقة الجزيرة وشرق الفرات وهم يتمون عملهم حاليا وستكون لنا مبادرات ستنطلق في الفترة المقبلة .
وردا على سؤال حول الرسائل الموجهة من التفجير الذي في منبج قبل أيام وأسفر عن مقتل عدد كبير من بينهم جنود أمريكيون أفاد مصطفى ندين بأشد العبارات التفجير في منبج وندين أي عمل إرهابي في مختلف المناطق السورية والعالم .
وتابع القول نحن كشعب سوري وكمعارضة عانينا من الإرهاب متهما من وصفهم ب المتضررين من الاتفاقيات أو المنطقة الآمنة أو من الاتفاق والتنسيق التركي الأمريكي بمحاولة إرسال رسائل سياسية عبر مثل هذه العمليات الإرهابية.
وفيما يخص العملية السياسية وتعيين مبعوث أممي جديد إلى سوريا جير بيدرسن قال مصطفى نحن متفائلون مع المبعوث الجديد بعد الركود الذي كان ساد خلال فترة المبعوث الأممي السابق ستيفان دي ميستورا والتي لم نشهد خلالها أي تطورات في العملية السياسية .
وأردف نتابع تصريحات المبعوث الجديد الذي يتحدث عن العملية السياسية الشاملة ما يمنحنا التفاؤل وكان له لقاء مع هيئة التفاوض (لقوى الثورة والمعارضة السورية) والمعارضة تؤكد التركيز على تطبيق القرارات الأممية وخاصة القرار 2254 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.