المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بالفيديو.. الخضر يجرون ثالث حصة تدريبية تحضيرا لمباراة غامبيا    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    3 قتلى بينهم طفلة في اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    تزامناً‮ ‬والاحتفال بعيد النصر بسوق أهراس‮ ‬    ضمن ملتقى لتجسيد مخطط الإتصال السنوي‮ ‬للجيش    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    صديق شهاب يفجر قنبلة من العيار الثقيل أويحيى يتبرأ    الرئيس بوتفليقة يهنّئ الباجي قايد السبسي    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    حجز 12.5 كلغ كيف و100غ كوكايين    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    رسالة للسلطة والعالم    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    «نحن بصدد بناء منتخب»    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    لا تقربوا الغدر    لافان يطالب بتجهيز عبيد    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    ذكريات حرب وانتصار    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    إبراز أهمية البحث والاهتمام    ‘'السنياوة" يقصفون بالثقيل ويضمنون صعودهم مبكرا    مشيش يبرمج وديتين    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    إجراء 14 عملية زرع قوقعة الأذن    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسة لتاريخ نشأة نخيل التمر في شمال إفريقيا
نشر في أخبار اليوم يوم 11 - 02 - 2019


من بينها تمر دقلة النور
دراسة لتاريخ نشأة نخيل التمر في شمال إفريقيا
كشف بحث جيني أجرته جامعة نيويورك أبوظبي عن أن نخيل التمر المنتشر في منطقة شمال إفريقيا هو نتاج هجين بين شجر نخيل منطقة الشرق الأوسط وفصيلة من النخيل البري الذي ينمو على جزيرة كريت اليونانية وفي عدّة مناطق قليلة جنوب تركيا.
وقد دفعت الطبيعة المميّزة لتمور شمال إفريقيا التي تشمل النوعين الشهيرين المجدول و دقلة النور العلماء إلى التساؤل عن أصلهما وأشار البعض إلى احتمال أن تكون زراعة نخيل شمال إفريقيا قد تمت بشكل منفصل عن نخيل الشرق الأوسط.
وبهدف العثور على الأصل الغامض لنخيل التمور الشمال إفريقي قام باحثو جامعة نيويورك أبوظبي بالتعاون مع زملاء لهم من جامعة نيويورك وباحثين من اليونان وفرنسا وسويسرا والمملكة المتحدة- بإعداد خارطة جينية لعيّنة كبيرة من أشجار النخيل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا فضلاً عن أنواع أخرى قريبة من النخيل البري. وتوصل التحليل إلى أن التهجين بين نخيل التمر وفصيلة فينيكس ثيوفراستي وهي فصيلة شرق متوسطية تُعرف باسم النخيل الكريتي البري هو أصل السلاسة الهجينة والتمايّز الجيني بين النخيل في شمال إفريقيا.
تعزيز التنوّع الجيني لأشجار النخيل الشمال إفريقية
وأوضح الباحثون بأن نحو 5-18 بالمائة من جينات نخيل شمال إفريقيا تعود إلى النخيل الكريتي البري كما أن تزاوج مختلف أنواع النخيل الشرق أوسطي مع النخيل البري فينيكس ثيوفراستي ساهم في تعزيز التنوّع الجيني لأشجار النخيل شمال الإفريقية مقارنة بنظيراتها في شرق المتوسط. ومن شأن التهجين مع فينيكس ثيوفراستي أيضاً المساهمة في ظهور جينات جديدة في نخيل التمر الزراعي ما قد ينتج عن تطور أصناف أعلى جودة من الرطب تتمتع بخواص مقاومة للأمراض وتعود بمنافع أكبر.
من جهة أخرى أشار باحثو جامعة نيويورك أبوظبي بناء على نتائج الدراسة إلى أن منطقة الشرق الأوسط كانت السباقة لزراعة نخيل التمور وتم ذلك بداية في منطقة الخليج على الأرجح. وعُثر على أقدم الدلائل الأركيولوجية الموثقة حول زراعة نخيل فينيكس داكتيليفيرا في جزيرة دلمة في دولة الإمارات العربية المتحدة وإلى الكويت وهي تعود إلى العصر الحجري العربي الحديث قبل نحو 7000 سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.