لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    انضم إليهم طلبة ومحامون وأساتذة جامعيون في مسيرات ووقفات احتجاجية: الأطباء وموظفو قطاع الصحة يلتحقون بالحراك    الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة على «تويتر»    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    من البطولة المحترفة الأولى    المنافسات الدولية للجيدو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد خلال إشرافه على تمرين‮ ‬النصر‮ ‬2019‮ ‬‭:‬    تحت مسمى‮ ‬التكتل من أجل الجمهورية الجديدة‮ ‬    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    غليزان‮ ‬    ميلة    بعد تداول أنباء عن تسجيل إصابات‮ ‬    بعد أن تجاوز ال1‭.‬3‮ ‬مليار دولار    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    أمطار رعدية وثلوج على عدة مناطق من الوطن    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    تجربة فريدة بحاجة إلى تثمين    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الأطباء بصوت واحد «جزائر حرّة ديمقراطية»    تسوية الزيادات المتراكمة بأثر رجعي و الخاصة بسلم الدرجات في ظرف أسبوع    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    البروفيسور الجيلاني حسان يلتحق بالرّفيق الأعلى    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    الارتزاق، انفلات للحراك    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    توزيع 4 آلاف سكن في جويلية المقبل    بلماضي يضبط ساعته    انطلاق دورة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم اليوم بوهران    ميشال يبرمج مباراة ودية    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





35 دولة تتوحد في ميونيخ
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 02 - 2019


ملفات مصيرية على طاولة مؤتمر الأمن
35 دولة تتوحد في ميونيخ
انطلقت في ألمانيا أمس الجمعة فعاليات النسخة ال55 من مؤتمر ميونخ للأمن وسط حضور عربي لافت وتمثيل تركي بارز.
وتستمر فعاليات المؤتمر الذي يعد من أهم المنتديات التي يُتناول فيها القضايا الأمنية الدولية والإقليمية لغاية الأحد 17 فيفري الجاري.
وتتصدر عملية بريكست (خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) أجندة أعمال المؤتمر هذا العام إضافة إلى ملفات تصاعد التيار الشعبوي المتطرف في أوروبا و دفاع الاتحاد الأوروبي عن نفسه و التعاون العابر للأطلسي .
ومن المرتقب أن يناقش المؤتمر أيضاً مستقبل السياسات الأمنية للاتحاد الأوروبي وقضايا ذات صلة بروسيا وأوكرانيا والشرق الأوسط والصين إلى جانب الحروب السيبرانية وتأثيرات التغيّر المناخي.
ويتوقع أن تتصدر جدول أعمال المؤتمر قضايا الحروب التجارية والعلاقة بين السياسات التجارية والأمن وآثار الابتكارات التكنولوجية على الأمن.
كما يشهد المؤتمر عقد لقاءات ثنائية بين الأطراف المشاركة فيه.
* مشاركات عربية ودولية
ويشارك في المؤتمر رؤساء 35 دولة وحكومة وأكثر من 50 وزير خارجية و30 وزير دفاع فضلا عن مدراء شركات عالمية وأكاديميين وممثلي منظمات مجتمع مدني.
وعلى صعيد زعماء وقادة الدول يشارك في المؤتمر الذي يستمر ل 3 أيام المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد ورؤساء مصر ورومانيا وأوكرانيا ورواندا وأفغانستان.
ومن بين المشاركين أيضاً مفوضة الأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني والأمين العام لحلف شمال الأطلسي الناتو ينس ستولتنبرغ ومديرة عام صندوق النقد الدولي ريستين لاجارد بالإضافة إلى المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي.
* تدابير أمنية واسعة
وعشية انعقاد مؤتمر ميونخ اتخذت السلطات الألمانية تدابير أمنية واسعة حول محيط فندق بايرشافير هوفر مقر انعقاد المؤتمر وأغلقت الطرق المؤدية إليه.
وخصصت الشرطة الألمانية 4 آلاف و500 عنصر لتوفير أمن وحماية الزائرين مدعومين بأكثر من 200 جندي.
ومن المنتظر أن يشهد اليوم السبت تنظيم احتجاجات ومظاهرات لمجموعات يسارية مناهضة لحلف الناتو في محيط المنطقة التي سيُعقد فيها المؤتمر.
* تاريخ المؤتمر
في عام 1963 انطلقت النسخة الأولى من مؤتمر ميونخ للأمن باسم ملتقى العلوم العسكرية الدولي وكان يوصف حينها ب لقاء عائلي عبر الأطلسي نظرا لاقتصار المشاركين فيه على ألمانيا والولايات المتحدة ودول الناتو فقط.
واعتبارا من عام 1994 تغير اسم المؤتمر ليصبح مؤتمر ميونخ للسياسات الأمنية وبدءا من عام 2008 صار مؤتمر ميونخ للأمن .
وشهدت النسخة الأولى للمؤتمر مشاركة محدودة لا تتعدى 60 مسؤولا في حين ازداد الإقبال على المؤتمر اعتبارا من عام 1999 مع مشاركة ممثلين عن دول شرق أوروبا والهند واليابان والصين.
ويعد المؤتمر الذي يعقد سنويا أبرز مؤتمر دولي يتناول السياسات الأمنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.