مهندس دولة يستولي على 14 مليارا من شريكه بحار في مجال الأشغال العمومية    البطولة الإفريقية للجيدو    مدرب شبيبة بجاية معز بوعكاز‮:‬    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    السودان: استقالة ثلاثة أعضاء من المجلس العسكري الانتقالي    تقديم ضمانات للعدالة لمتابعة الفاسدين    بين التثمين والتحذير    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    انطلقت مع اقتراب شهر رمضان المبارك بأدرار‮ ‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    العدالة تفتح ملفات أسماء ثقيلة    بكاء ولد قدور    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    مدير جديد ل‮ ‬ENPI‮ ‬    الإخوة كونيناف رهن الحبس    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    توقيف 3 مروجين وحجز 1547 مؤثرا عقليا    الناطق باسم الحكومة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حشيشي يتسلم مهامه كرئيس مدير عام    وزير التربية خارج الوطن    إحالة ملفين خاصين بمتابعة شكيب خليل ومن معه على المحكمة العليا    سريلانكا تدفن ضحايا الاعتداءات الارهابية 360 وتبحث عن المنفذين    رشيد حشيشي يتقلد مهامه رئيسا مديرا عاما لسوناطراك    "جدار" الأحزاب    لجنة وزارية تحل بوحدة معسكر للوقوف على حالة الانسداد    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    تضامن واسع من أنصار كل الفرق ودعوة متجددة لشريف الوزاني لخلافة كافالي    بوعلي :"نحن أمام فرصة ثمينة لتحقيق الصعود"    مصنع طوسيالي يتوقف عن الإنتاج مجددا    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    تزوجا في المطار... والسبب "غريب"    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    ‘'سيلفي الغوريلا" تجتاح الأنترنت    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لوبيات تسيطر على السوق الوطنية
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 03 - 2019


قال إن الخروقات أثقلت كاهل المواطن.. زبدي:
لوبيات تسيطر على السوق الوطنية
كشف رئيس المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك ومحيطه مصطفى زبدي أنه على طاولة المنظمة العديد من الملفات التي تتضمن خروقات لمتعاملين اقتصاديين ولم تجد آذانا صاغية متأسفا لوجود لوبيات تسيطر على السوق الوطنية وأشار زبدي إلى أن هناك العديد من الحقوق التي تسعى المنظمة إلى تجسيدها لم تتحقق بعد.
وقال رئيس منظمة آبوس أنها تسعى منذ سنوات من أجل ترسيخ حقوق المستهلك كي تكون مجسدة على أرض الواقع مضيفا بأن من هذه الحقوق ما تم كسبها ومنها ما تم تطبيقه ومنها ما لم يتم الوصول إليها وتحقيقها لدى المستهلك ما ترك تذمرا لدى المستهلكين.
وأشار مصطفى زبدي الذي نزل ضيفا على برنامج ضيف الصباح للقناة الأولى هذا الأحد بأن التضييق في مجال النشاط الحريات واللاعدالة واللامساواة كل هذا يولد انفجارا وهو ما يلاحظ في الحراك الشعبي الذي باركه الجميع وهو بمثابة ورقة من أوراق التاريخ الجزائري التي يشهد لها العالم جميعا نعتز ونفتخر بها سلطة ومجتمعا مدنيا كما أنها علامة فارقة في نضج المجتمع الجزائري .
ومن بين العراقيل التي تعيق عمل جمعية منظمة حماية المستهلك -قال زبدي- بأنها إشكاليات مختلفة وخصوصا القانونية منها فعلى سبيل المثال: جمعية حماية المستهلك يمكنها أن تتأسس كطرف مدني وليس لها حق التقاضي إلا في الشق الجنائي فقط ولا يحق للجمعية حق التقاضي في الشق المدني ولا التجاري .
كما أوضح زبدي أن صعوبة تواجد منظمة حماية المستهلك في الكثير من القطاعات التي لها صلة وتهم المستهلك بما في ذلك السياحة والنقل على غرار شركة الخطوط الجوية الجزائرية والشكاوي الكثيرة التي ترد المنظمة من طرف المواطنين بالمقابل تجد أبواب الشركة موصدة منذ سنوات وقد بدأت _على حد تعبير المتحدث- في استجابة محتشمة و الأمثلة متعددة في قطاعات كثيرة كالصحة وقطاعات ثقيلة تضر بالاقتصاد الوطني مثل حال أحد المتعاملين أوقف إنتاج مادة السميد التي تعد مادة حيوية على أساس أن سعرها غير مقنن وقامت الجمعية آنذاك بحملة أسمتها: سراق السميد لأن النصوص القانونية لا تتحدث إلا على 25 كلغ وسعره مقنن بين 900 إلى 1000 دينار بينما الأسعار الخاصة ب1 و2 كلغ أو 5 إلى 10 كلغ غير مقننة لأن المرسوم التنفيذي كان في السنوات الماضية حيث كان المواطن يقتني 25 كلغ وأكثر وجد هذا المتعامل الاقتصادي ظالته في هذه الثغرة القانونية فأوقف إنتاج مادة السميد من 25 كلغ وأصبح ينتج فقط 1 و2 كلغ أليس هذا تلاعبا بالقانون؟ بالرغم من حملتنا ضده التي لحقت أسماع السلطات المعنية ولم تتحرك الأجهزة الرقابية وبقيت شكوانا إلى غاية اللحظة مؤكدا وجود لوبيات في السوق الوطنية لا تقدر عليها أجهزتنا الرقابية ما عدا الحيتان الصغيرة .
وقال رئيس منظمة حماية المستهلك بأن دستور 2016 وردت فيه الكثير من النصوص التي تحفظ حقوق المستهلك مؤكدا بأن المنظمة تمتلك الكثير من الملفات التي تتضمن خروقات لمتعاملين اقتصاديين في مجالات متعددة أثقلت كاهل المواطن الجزائري رافعت المنظمة من أجلها لسنوات ولم تجد لها آذانا صاغية سوف تجد طريقها في يوم من الأيام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.