تسوية عقود ماقبل التشغيل وجلسات حول رقمنة المؤسسات والإدارات    “النهضة لم تدعم بن فليس”    «التعديل لجلب الاستثمار الأجنبي ولن يمس بالسّيادة الوطنية»    سوناطراك تعزّز موقعها في السّوق الإيطالية    هدّام: الأولوية في التّوظيف لليد العاملة المحلية    ميهوبي يعرض 15 التزاما و200 إجراء في حملته الانتخابية    الجيش يوقف أشخاصا ويضبط قطعا من مادة الديناميت    الجزائر.. ثالثة في احتياطي الذهب عربيا    مخاوف من حرب صهيونية جديدة على غزة    عام حبسا مع ستّة أشهر غير نافذة في حق 21 موقوفا    حملة تشخيص داء السكري ومضاعفاته بتيبازة    آدم زرقان.. سأعمل على خدمة المنتخب    الاتحاد الانجليزي يستبعد سترلينغ من المنتخب    «العميد» أمام فرصة الانفراد بالصدارة من بوابة «الكناري»    موراليس يصل إلى المكسيك بعد منحه اللجوء السياسي    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    بلماضي: «مواجهة زامبيا صعبة لأننا أبطال إفريقيا والجميع يريد الفوز علينا»    ڨالمة: أحياء سكانية تسبح في البرك    مؤتمر البوليساريو: انطلاق الندوات التحضيرية على مستوى الجيش الصحراوي    العاصمة.. تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب التبغ بالدار البيضاء    إنقاذ 8 أشخاص من عائلتين تعرضوا لاختناقات بالغاز في باتنة    عنابة.. حجز قرابة ال3300 قرص مهلوس بالكاليتوسة    توقاي، دغموم وبوصوف على "رادار" بلماضي    وداعا لمشكل الحاويات في بلادنا    هزة أرضية ببجاية    وفاة شخص في حادث اصطدام بين قطار وسيارة سياحية بالبويرة    فيكا 10: عرض ثلاثة أفلام قصيرة بالجزائر العاصمة    فلاحو وهران يشرعون في تسوية عقاراتهم الفلاحية    كشف وتدمير خمسة مخابئ للإرهابيين وكمية من الذخيرة بولاية المسيلة    بطولة العالم لكرة القدم داخل القاعة للصم: الجزائر-إسبانيا غدا الأربعاء في ربع النهائي    تكوين مهني: توصيات الندوة الوطنية ستعتمد كورقة طريق لتحسين أداء المؤسسات التكوينية    الجزائرية مونية قاسمي تحرز الميدالية البرونزية    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    محرز: 4 لاعبين طالبوا بالتعاقد مع بلماضي    رياح قوية بعدة ولايات شرقية    مهرجان الجزائر الدولي للسينما: عرض الفيلمين الوثائقيين "بوركينابي باونتي" و"على خطى ماماني عبدولاي"    فيكا 10: عرض فيلم "لو سيلونس دي زوتغ (صمت الآخرين)"    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    مباحثات أمريكية-فرنسية حول سوريا وإيران والناتو    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    نقل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى المستشفى بسبب نزيف في المخ    في‮ ‬ظل اختلاف الرؤى    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    قال أن وقف نشاط التركيب‮ ‬يهدد‮ ‬26‮ ‬ألف وظيفة‮.. ‬تكتل المصنعين‮: ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮:‬    شهدتها عدة ولايات من الوطن    المعلمون‮ ‬يشلون المدارس عبر الوطن    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    .. عين على كفاح المرأة المظهدة في «msg»    «المجال الفني أصبح محتكرا من قبل أطراف معينة تعمل على إقصاء المواهب الشابة»    المَولد النبَوي و إرْهاصُ التمثيل..    التمييز الذي تعانيه الأقليات المسلمة.. الجزائريون عينة    يوم تكويني لفائدة صحفيّي العاصمة    عراقيل بالجملة والتحدي قائم    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لوبيات تسيطر على السوق الوطنية
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 03 - 2019


قال إن الخروقات أثقلت كاهل المواطن.. زبدي:
لوبيات تسيطر على السوق الوطنية
كشف رئيس المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك ومحيطه مصطفى زبدي أنه على طاولة المنظمة العديد من الملفات التي تتضمن خروقات لمتعاملين اقتصاديين ولم تجد آذانا صاغية متأسفا لوجود لوبيات تسيطر على السوق الوطنية وأشار زبدي إلى أن هناك العديد من الحقوق التي تسعى المنظمة إلى تجسيدها لم تتحقق بعد.
وقال رئيس منظمة آبوس أنها تسعى منذ سنوات من أجل ترسيخ حقوق المستهلك كي تكون مجسدة على أرض الواقع مضيفا بأن من هذه الحقوق ما تم كسبها ومنها ما تم تطبيقه ومنها ما لم يتم الوصول إليها وتحقيقها لدى المستهلك ما ترك تذمرا لدى المستهلكين.
وأشار مصطفى زبدي الذي نزل ضيفا على برنامج ضيف الصباح للقناة الأولى هذا الأحد بأن التضييق في مجال النشاط الحريات واللاعدالة واللامساواة كل هذا يولد انفجارا وهو ما يلاحظ في الحراك الشعبي الذي باركه الجميع وهو بمثابة ورقة من أوراق التاريخ الجزائري التي يشهد لها العالم جميعا نعتز ونفتخر بها سلطة ومجتمعا مدنيا كما أنها علامة فارقة في نضج المجتمع الجزائري .
ومن بين العراقيل التي تعيق عمل جمعية منظمة حماية المستهلك -قال زبدي- بأنها إشكاليات مختلفة وخصوصا القانونية منها فعلى سبيل المثال: جمعية حماية المستهلك يمكنها أن تتأسس كطرف مدني وليس لها حق التقاضي إلا في الشق الجنائي فقط ولا يحق للجمعية حق التقاضي في الشق المدني ولا التجاري .
كما أوضح زبدي أن صعوبة تواجد منظمة حماية المستهلك في الكثير من القطاعات التي لها صلة وتهم المستهلك بما في ذلك السياحة والنقل على غرار شركة الخطوط الجوية الجزائرية والشكاوي الكثيرة التي ترد المنظمة من طرف المواطنين بالمقابل تجد أبواب الشركة موصدة منذ سنوات وقد بدأت _على حد تعبير المتحدث- في استجابة محتشمة و الأمثلة متعددة في قطاعات كثيرة كالصحة وقطاعات ثقيلة تضر بالاقتصاد الوطني مثل حال أحد المتعاملين أوقف إنتاج مادة السميد التي تعد مادة حيوية على أساس أن سعرها غير مقنن وقامت الجمعية آنذاك بحملة أسمتها: سراق السميد لأن النصوص القانونية لا تتحدث إلا على 25 كلغ وسعره مقنن بين 900 إلى 1000 دينار بينما الأسعار الخاصة ب1 و2 كلغ أو 5 إلى 10 كلغ غير مقننة لأن المرسوم التنفيذي كان في السنوات الماضية حيث كان المواطن يقتني 25 كلغ وأكثر وجد هذا المتعامل الاقتصادي ظالته في هذه الثغرة القانونية فأوقف إنتاج مادة السميد من 25 كلغ وأصبح ينتج فقط 1 و2 كلغ أليس هذا تلاعبا بالقانون؟ بالرغم من حملتنا ضده التي لحقت أسماع السلطات المعنية ولم تتحرك الأجهزة الرقابية وبقيت شكوانا إلى غاية اللحظة مؤكدا وجود لوبيات في السوق الوطنية لا تقدر عليها أجهزتنا الرقابية ما عدا الحيتان الصغيرة .
وقال رئيس منظمة حماية المستهلك بأن دستور 2016 وردت فيه الكثير من النصوص التي تحفظ حقوق المستهلك مؤكدا بأن المنظمة تمتلك الكثير من الملفات التي تتضمن خروقات لمتعاملين اقتصاديين في مجالات متعددة أثقلت كاهل المواطن الجزائري رافعت المنظمة من أجلها لسنوات ولم تجد لها آذانا صاغية سوف تجد طريقها في يوم من الأيام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.