كشف 05 مخابئ للإرهابيين بالمسيلة    فلاحو وهران يشرعون في تسوية عقاراتهم الفلاحية    إبراز دور المهندس الزراعي بالوادي    فيروفيال عنابة تنتج 8 آلاف حاوية    لوكال.. تعديل القانون العضوي 18 مسألة تقنية ولا يستبيح ثروات البلاد كما فهم البعض    الجيش يتدخل لفك العزلة على عدة قرى وفتح الطرقات بولاية سيدي بلعباس    البويرة: اصطدام قطار بسيارة يودي بحياة شخص    كشف وتدمير خمسة مخابئ للإرهابيين وكمية من الذخيرة بولاية المسيلة    فيكا 10: عرض ثلاثة أفلام قصيرة بالجزائر العاصمة    بوليفيا: التهديد بالفراغ السياسي ومخاوف من اصطدامات بين معارضين ومؤيدين لموراليس    بطولة العالم لكرة القدم داخل القاعة للصم: الجزائر-إسبانيا غدا الأربعاء في ربع النهائي    بلماضي: عوار لاعب كبير ولا أريد أن أحرجه    تيزي وزو: وفاة شاب جرفته مياه وادي تازاغارت    للمصادقة على قرار انسحاب الرئيس الحالي    الجزائرية مونية قاسمي تحرز الميدالية البرونزية    تكوين مهني: توصيات الندوة الوطنية ستعتمد كورقة طريق لتحسين أداء المؤسسات التكوينية    احباط محاولة تهريب أكثر من 13 ألف أورو بمطار هواري بومدين الدولي    التنمية الريفية والفلاحية: تكوين 48 مستشارا للتنمية الإقليمية في مختلف قطاعات النشاط    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    السلطة المستقلة لن تراقب خطابات المترشحين للرئاسيات    محرز: 4 لاعبين طالبوا بالتعاقد مع بلماضي    أسعار النفط تصعد وسط ترقب الأسواق لإشارات بشأن محادثات التجارة    رياح قوية بعدة ولايات شرقية    مهرجان الجزائر الدولي للسينما: عرض الفيلمين الوثائقيين "بوركينابي باونتي" و"على خطى ماماني عبدولاي"    فيكا 10: عرض فيلم "لو سيلونس دي زوتغ (صمت الآخرين)"    عام حبس مع ستة أشهر غير نافذة في حق 21 موقوفا بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    مباحثات أمريكية-فرنسية حول سوريا وإيران والناتو    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    "تضحيات" دونالد ترامب تثير السخرية من كتاب ابنه    نقل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى المستشفى بسبب نزيف في المخ    خلفاً‮ ‬للدكتور محمد العربي‮ ‬بن عزيب    في‮ ‬ظل اختلاف الرؤى    لإزالة الجدار العسكري    المواجهة كانت مقررة ببولوغين    مع بداية موسم البرد    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    قال أن وقف نشاط التركيب‮ ‬يهدد‮ ‬26‮ ‬ألف وظيفة‮.. ‬تكتل المصنعين‮: ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮:‬    شهدتها عدة ولايات من الوطن    المعلمون‮ ‬يشلون المدارس عبر الوطن    الجالية الصحراوية بفرنسا تؤكد ولاءها لجبهة البوليزاريو    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    التدعيمات في «الميركاتو» باتت ضرورية    .. عين على كفاح المرأة المظهدة في «msg»    «المجال الفني أصبح محتكرا من قبل أطراف معينة تعمل على إقصاء المواهب الشابة»    المَولد النبَوي و إرْهاصُ التمثيل..    16 مليار سنتيم للمشاريع التنموية    63 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية    التمييز الذي تعانيه الأقليات المسلمة.. الجزائريون عينة    مساع لتأسيس الحاسوبية الحيوية كليسانس مهنية    يوم تكويني لفائدة صحفيّي العاصمة    عراقيل بالجملة والتحدي قائم    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    «المفرقعات حرام»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





روح التضامن والتآلف تسود مسيرات الحراك خاوة خاوة
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 03 - 2019


روح التضامن والتآلف تسود مسيرات الحراك
خاوة.. خاوة
س. إبراهيم
في أجواء سلمية ومنظمة وحضارية لم تختلف عن سابقاتها خرج المواطنون للجمعة الخامسة على التوالي في مسيرات حاشدة عمت ربوع البلاد للمطالبة بالتغيير الشامل والالتزام بنص الدستور مع الرفض المطلق للتدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية وتميّزت مسيرات الجمعة عبر التراب الوطني بأجواء أخوية وتضامنية مثيرة للإعجاب تحت شعار خاوة .. خاوة .
ومثلما جرت عليه العادة منذ ال 22 من فيفري الفارط ضرب المواطنون لأنفسهم موعدا بأهم شوارع الجزائر العاصمة حيث بدأت أولى التجمعات في التشكل منذ الصباح الباكر لتزداد أعدادها تدريجيا مع حلول فترة ما بعد الظهر.
الحاضر الأكبر
على غرار كل المرات السابقة كان الحاضر الأكبر خلال هذه المسيرات العلم الوطني الذي حمله الجميع والذي اتشحت به واجهات البنايات والمحلات لتكتسي العاصمة بحلة ثلاثية الألوان: الأحمر والأخضر والأبيض حيث لوحظ توزع باعة متجولين بمختلف الأزقة يعرضون رايات وطنية بمختلف الأحجام للبيع.
وجدد المتظاهرون إصرارهم على إحداث التغيير الشامل من خلال رفعهم لشعارات تعكس رفضهم للقرارات المعلنة من قبل رئيس الجمهورية وتمديد العهدة الرئاسية الرابعة مع التشديد على ضرورة احترام الدستور فيما صبت أخرى في خانة الحفاظ على الوحدة الوطنية مثل لا فرق بين عربي وقبائلي وشاوي وإسلامي وعلماني إلا بالوطنية والتمسك بمبادئ بيان نوفمبر على غرار من أجل جزائر نوفمبرية كما أجمعوا على الطابع السلمي لهذا الحراك من خلال شعار سلمية سلمية .
من جهة أخرى فضل البعض الآخر التعبير عن تشبثهم بتكريس الديمقراطية وتمكين الجيل الجديد من تسيير شؤون البلاد والذهاب نحو إرساء الجمهورية الثانية عبر تبني شعارات غلب على بعضها الطابع الساخر.
الوجه الآخر لمسيرات الجمعة..
من بين المتظاهرين الدا عمران صاحب 83 سنة الذي ذكرته هذه الأجواء بفرحة الاستقلال واحتفالاتها. وقال وعيونه تغمرها العبرات أحس بالفخر وأنا أرى شعبنا وشبابنا يسترجعون مساحات حريتم وكرامتهم مع التحلي بالنضج وحس المسؤولية .
كما شاركت سعاد القادمة من جنوب البلاد رايتها الوطنية مع سيدة أخرى تعرفت عليها حيث أصرت على المشاركة في هذه المسيرات التي وصفتها ب التاريخية .
ومما ميّز هذا الحدث تحول بعض الشوارع إلى صالات عرض مفتوحة لفنانين عكفوا على رسم لوحاتهم أمام أنظار الجماهير فيما قام آخرون بتنشيط حفلات غنائية مصغرة على المباشر مما أضفى على الأجواء لمسة استثنائية لم تغب عن عدسات مختلف وسائل الإعلام الحاضرة بعين المكان.
وفي مبادرات تلقائية قامت العديد من العائلات بتوزيع الأطباق التقليدية التي دأب العاصميون على تحضيرها يوم الجمعة على غرار الكسكسي والخبز التقليدي (المطلوع) فضلا عن قوارير المياه والقهوة والشاي والتمر في صور تعكس الروح التضامنية بكل أبعادها.
حوادث معزولة
في حوادث معزولة لوحظ محاولة بعض المجموعات على مستوى شارع محمد الخامس تجاوز الحواجز الأمنية للوصول إلى قصر الرئاسة (المرادية) حيث واجهتهم قوات الأمن بإطلاق الغازات المسيلة للدموع. وفيما قام بعض الشباب برمي حجارة وقوارير فارغة تجاه قوات الأمن قام متظاهرون آخرون بتشكيل طوق حول قوات الأمن من أجل حمايتهم وتجنب حدوث أي انزلاقات.
ومع اقتراب الساعة السادسة مساء بدأت جموع المتظاهرين الهائلة في التفرق وإخلاء أماكن تجمعاتهم في حين شرع بعضهم في حملات التنظيف بحس حضاري ومدني منقطع النظير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.