الأفافاس يدعو لعقد ندوة وطنية للتشاور والحوار    السعودية توصي بخفض مخزونات النفط    كومباني يغادر مانشيستر سيتي..ويعود إلى أندرلخت    نصائح لقهر العطش والتغلب على الطقس الحار    ملف استيراد السيارات المستعملة في بدايته    بسبب ارتفاع الرطوبة و التقلبات المناخية في الطارف    فيما بلغت طاقة إنتاجها 500 ألف لتر يوميا موجهة ل 6 ولايات: ملبنة الأوراس تدعم 170 فلاحا بأبقار حلوب    هذه أبرز خلاصات اجتماع دولي بارز في واشنطن حول السودان    السعودية تقرر عقد قمتين خليجية وعربية في مكة    توقيف تاجر مخدرات بحوزته 47 كلغ من الكيف المعالج ببشار (وزارة الدفاع)    ماندي اساسي ويقود ريال بيتيس للفوز على ريال مدريد في “سانتياجو برنابيو”    لاعبو اتحاد بلعباس يشنون إضرابا    بالصور.. مصر تكشف عن تميمة كان 2019    رحابي: دور المؤسسة العسكرية في السياسية مكفول دستوريا    الطارف.. الإطاحة بعصابة ترويج المخدرات في بوثلجة    سيدي بلعباس مواصلة ترحيل عائلات مزرعة خير الدين    نحو استلام وفتح معهدين وطنيين بالجلفة    1500 دينار لكيس 25 كلغ: زيادات غير قانونية في أسعار السميد المدعم    الشعب الجزائري الأكثر نفوذا في إفريقيا    موقع قاديوفالا معلم تاريخي عريق    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    أول متحف بالمدينة المنورة يجسد السيرة النبوية    تخص المتابعين بالجريمة الجمركية.. نحو إنشاء لجان مصالحة على مستوى الجمارك    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات نهاية السنة    ورشات الترميم تؤجل الصلاة فيها مرة أخرى    ضبط أكثر من 16 قنطار من الكيف المعالج بعين الصفراء ولاية المنيعة    انفجار يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر (فيديو)    بطولة إفريقيا للملاكمة: المنتخب الوطني يتوج باللقب الإفريقي    هكذا كانت ردود أفعال الطبقة السياسية على مبادرة الإبراهيمي- بن يلس ويحيى عبد النور    خليفاتي يترشح لرئاسة الأفسيو ويصرح:” سأغير منتدى رؤساء المؤسسات جذريا وأُرسم قطيعته مع السياسة”    الفريق قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الرابعة بداية من الاحد    بولاية يجدد عقده مع ميتز    الاحتفاء بيوم الطالب...الطلبة على خطى أجدادهم من أجل بناء جزائر جديدة    القرض المصغر: تحديد شروط الاعانة المقدمة للمستفيدين ومستواها    وزير الخارجية الفلسطيني : "صفقة القرن" الأمريكية بمثابة تكريس للمأساة الفلسطينية    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    محرز: “كتبنا تاريخا جديدا في الكرة الإنجليزية”    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    بمناسبة‮ ‬يوم الطالب    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    في‮ ‬صور من التراحم والتضامن    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    الجزائر ضمن المحتملين لشراء‮ ‬سو‮-‬57‮ ‬    تعيين أربعة إطارات    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    تعثر الدبلوماسية الأمريكية في مواجهة الأزمات العالمية    ..فنان لن ينساه التاريخ    « البرنامج الرمضاني يفتقر للفرجة والكاستينغ مجرد كذبة»    العجز حتى في التقليد    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    استثمروا أوقات المراجعة قبل وبعد الإفطار    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    قرابة 40 ألف جزائري يؤدون مناسك العمرة في الأسبوع الثاني من رمضان    مستشفى عمي موسى يدخل الخدمة بعد 13 سنة تأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه قصة المسجد الوردي بالفلبين
نشر في أخبار اليوم يوم 29 - 03 - 2019


رمز للسلام والمحبة والتعايش بين الأديان
هذه قصة المسجد الوردي بالفلبين
يستطيع الناظر إلى هذا المسجد أن يميزه بسهولة حيث أن جميع جدرانه الخارجية يكسوها هذا اللون المميز بالإضافة إلى أن الطريق المؤدي له به أعلام مصطفة بنفس هذا اللون.. إنه المسجد الوردي بالفلبين أو مسجد ديماوكوم .
يعود تاريخ بناء هذا المسجد إلى عام 2014 م حيث تم تمويله من قبل رئيس بلدية المدينة الراحل سامسودين ديماكوم والذي كان مشهورا باسم العمدة الوردي وكان معروفا بعشقه لهذا اللون الوردي ولأنه كان يرى أن هذا اللون هو رمز للحب والسلام وفقا لما جاء على موقع صحيفة inquirer.net وموقع qz.com.
وقد تم بناء هذا المسجد على أحد ممتلكات الراحل سامسودين ديماكوم حيث تشارك العمال المسيحيين مع نظائرهم المسلمين كدليل ورمز للوحدة والتعايش بين الأديان.
المسجد من أشهر المساجد في الفلبين ويعتبر جزءا من طقوس المسلمين في البلاد حيث اعتاد المسلمون هناك على التجمع والعبادة فيه وعادة ما يجلس الأطفال في حلقات لقراءة القرآن الكريم على أرضيات المسجد تحيطهم جدرانه من الداخل والتي اكتست أيضا بنفس اللون الوردي - وفقا لما جاء على موقع الفلبين بالعربي - وفي شهر رمضان على سبيل المثال عادة ما يجتمع المسلمون كبارا وصغارا مرتدين الملابس الوردية كنوع من الاحتفال بالشهر الكريم.
يذكر أن المسجد الوردي يعتبر من أهم الوجهات السياحية في البلاد وأشهرها في دول آسيا مثل: ماليزيا وبروناي والإمارات العربية المتحدة وتركيا.
جدير بالذكر أن الفلبين يغلب عليها الطابع المسيحي الكاثوليكي لكن منطقة ماجوينداناو تعتبر من المناطق التي تضم عددا كبيرا من السكان المسلمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.