مفرزة للحيش الوطني الشعبي تقضي على ارهابي خطير بتيسمسيلت    إدارة سوسطارة تطعن في قرار الرابطة    حكام ماليون لمباراة المغرب - الجزائر    31 جريحا بسبب حوادث المرور بالطرقات    أطباء بسعيدة يحسسون من أجل الوقاية من سرطان الثدي    قافلة شبانية تجوب أهم المناطق السياحية بولاية تلمسان    جمال قرمي في لجنة تحكيم مهرجان المسرح الموريتاني    الإشاعة لا تطفئها إلا الحقيقة...؟!    تنظيم مباراة ودية بين الجزائر-فرنسا    شنين: “الجزائريون يتظاهرون منذ 7 أشهر دون أي قطرة دم “    طلبة في الهندسة المعمارية من شتوتغارت ينهون رحلة علمية بولاية غرداية    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالعاصمة    وتيرة بطيئة جدّا في دراسة الملفات    الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر "أنجام"    VFS Global يستأنف نشاطه    “الأفلان” يحسم موقفه من مشروعي قانوني المالية والمحروقات يوم الأربعاء    الانتخابات الرئاسية في تونس: فوز قيس سعيد ب 72.71 بالمائة من الأصوات    أمطار رعدية غدا الثلاثاء في عدة ولايات بشرق الوطن    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    راضون بما حقّقناه خلال الموعد القارّي    خاليدو كوليبالي لا يفكّر في مغادرة «الكالتشيو»    بوقدوم يتحادث مع كاتب الدولة الاسباني للشؤون الخارجية    مناقشة مشروع إعادة النظر في تسيير الخدمات الجامعية على مستوى الحكومة قريبا    الجيش السوري ينتشر في مناطق حدودية شمال البلاد    «الخضر» يطمحون لتحقيق الانتصار أمام منتخب قوي    “عدة فئات” تتهرب من الضريبة في الجزائر    سيدي بلعباس: عناصر الأمن تواصل محاصرة الشرطي المتورط في مقتل أربعة أشخاص    فلاحة: الجزائر لن تستورد القمح الصلب و الشعير هذا العام    آلاف السكنات ستوزع عبر الوطن بمناسبة إحياء الفاتح من نوفمبر 1954 "    وزير الطاقة: قانون المحروقات ثمرة خبرات وطنية مائة بالمائة وليس هناك أي تخوف    رفعوا شعار “إصلاح التعليم”.. أستاذة المدارس الابتدائية يحتجون في الشارع    رفع الدعم عن الوقود والكهرباء ليس من اختصاص قانون المحروقات        المهرجان الوطني للموسيقى العصرية: الطبعة ال18 بوهران ما بين 25 و30 ديسمبر    شنين : لازال المواطنين يتظاهرون منذ سبعة أشهر دون أي قطرة دم أو صدام مع قوات الامن.    مانشيستر سيتي: محرز أحسن لاعب في شهر سبتمبر    منح3 علماء جائزة نوبل للاقتصاد    البطولة الوطنية العسكرية للكاراتي دو: انطلاق المنافسة بمشاركة 20 وفدا رياضيا    بمشاركة فنانين عالمين … افتتاح معرض جماعي “لقاء هنا وهناك”بقصر رياس البحر    هزة أرضية بقوة 3 بولاية بجاية    غلام الله يشارك في أشغال المؤتمر العالمي لدور وهيئات الإفتاء في العالم بالقاهرة    توزيع 623 وحدة سكنية من مختلف الصيغ بجيجل    أسعار النفط في منحى تنازلي    رفع التجميد عن مشاريع الجنوب والهضاب العليا    ‭ ‬الأفسيو‮ ‬يدعم مراجعة قاعدة‮ ‬51‮/‬49‮ ‬    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تقرت والعاصمة    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    «الفايبر» يقود أم ل5 أطفال وصديقها إلى الزنزانة بتهمة الزنا بالمحقن    العرب .. جسد بلا رأس ولا أطراف    النحل يعيق إقلاع طائرة لساعات    حلمت بابتلاع خاتمها فاكتشفت المفاجأة الكبرى    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    أحاديث قدسية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه قصة المسجد الوردي بالفلبين
نشر في أخبار اليوم يوم 29 - 03 - 2019


رمز للسلام والمحبة والتعايش بين الأديان
هذه قصة المسجد الوردي بالفلبين
يستطيع الناظر إلى هذا المسجد أن يميزه بسهولة حيث أن جميع جدرانه الخارجية يكسوها هذا اللون المميز بالإضافة إلى أن الطريق المؤدي له به أعلام مصطفة بنفس هذا اللون.. إنه المسجد الوردي بالفلبين أو مسجد ديماوكوم .
يعود تاريخ بناء هذا المسجد إلى عام 2014 م حيث تم تمويله من قبل رئيس بلدية المدينة الراحل سامسودين ديماكوم والذي كان مشهورا باسم العمدة الوردي وكان معروفا بعشقه لهذا اللون الوردي ولأنه كان يرى أن هذا اللون هو رمز للحب والسلام وفقا لما جاء على موقع صحيفة inquirer.net وموقع qz.com.
وقد تم بناء هذا المسجد على أحد ممتلكات الراحل سامسودين ديماكوم حيث تشارك العمال المسيحيين مع نظائرهم المسلمين كدليل ورمز للوحدة والتعايش بين الأديان.
المسجد من أشهر المساجد في الفلبين ويعتبر جزءا من طقوس المسلمين في البلاد حيث اعتاد المسلمون هناك على التجمع والعبادة فيه وعادة ما يجلس الأطفال في حلقات لقراءة القرآن الكريم على أرضيات المسجد تحيطهم جدرانه من الداخل والتي اكتست أيضا بنفس اللون الوردي - وفقا لما جاء على موقع الفلبين بالعربي - وفي شهر رمضان على سبيل المثال عادة ما يجتمع المسلمون كبارا وصغارا مرتدين الملابس الوردية كنوع من الاحتفال بالشهر الكريم.
يذكر أن المسجد الوردي يعتبر من أهم الوجهات السياحية في البلاد وأشهرها في دول آسيا مثل: ماليزيا وبروناي والإمارات العربية المتحدة وتركيا.
جدير بالذكر أن الفلبين يغلب عليها الطابع المسيحي الكاثوليكي لكن منطقة ماجوينداناو تعتبر من المناطق التي تضم عددا كبيرا من السكان المسلمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.