بالصور.. الملك سلمان يستقبل رئيس الجمهورية ويقيم مأدبة غذاء على شرفه    الحكومة التونسية الجديدة تؤدي اليمين الدستوري    أول تعليق رسمي من الحكومة على تصرف بيراف    اللجنة الأولمبية تهنئ 7 ملاكمين جزائريين بتأهلهم إلى أولمبياد طوكيو 2020    الجوية الجزائرية: رحلات العودة من البقاع المقدسة تبقى مبرمجة في مواعيدها المحددة    وزير الصحة: "رفعنا مستوى التأهب ووضعنا جهازا شاملا منذ جانفي لمواجهة كورونا"    غليزان: تفكيك شبكة وطنية مختصة في سرقة المركبات واسترجاع 27 مركبة    الرئيس تبون يشكر الجالية الجزائرية المقيمة في السعودية اثر تلقيه رسالة من طرفها    عرض الفيلم الوثائقي "الحياة تنتظر,المقاومة والاستفتاء في الصحراء الغربية" بالعاصمة البريطانية    10وفايات خلال أسبوع بسبب حوادث المرور    تأجيل محاكمة المتهمين عبد الغاني هامل و براشدي ليوم 19 مارس    شبان الخضر على بعد خطوة من نصف نهائي الكأس العربية    ملحمة الاتحاد الإسلامي الوهراني, كتاب جديد حول عميد أندية كرة القدم بوهران    المنظمة العالمية للصحة تشيد بجهود الجزائر للتصدي لفيروس كورونا    مستغانم: ترقية السياحة مرهون بمساهمة الشركاء الاجتماعيين والمهنيين    المجلس الشعبي الوطني : النظر في طلب برفع الحصانة البرلمانية عن نائبين    الفلسطينيون و صفقة القرن .واوضاع للاجئين تتازم    اجتماع الحكومة : تقديم مرسومين تنفيذيين يتعلقان بقطاعي المالية والعمل و عروض قطاعية    اجتماع الحكومة : عرض مشروع مرسوم تنفيذي يتعلق بالتكفل بالولادة بالمؤسسات الخاصة    تيارت: تجميد المجلس البلدي للدحموني    تأجيل أول محاكمة لوزير العدل الأسبق الطيب لوح إلى 19 مارس    تلمسان: دخول 4 محطات للجيل الرابع حيز الخدمة    زغماتي: لا دخل لوزارة العدل في تجميد مسابقات الحصول على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة    توقيف شخصين ضمن شبكة إجرامية بحوزتهما “5000قرص وسلاح ناري و06 ملاين “    إجراءات خاصة بالمسجد الحرام بعد إلغاء العمرة    الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يجتمع بولي العهد بمقر اقامته    الجزائر الأولى إفريقيا في قطع الأنترنت    صندوق النقد والبنك الدولي يدرسان عقد اجتماعات "افتراضية" بسبب "كورونا"    بعد خروجها من الإتحاد الأوروبي.. اللورد ريسبي يدعو لفتح صفحة جديدة بين الجزائر وبريطانيا    أسعار النفط تنخفض بأكثر من 4 بالمائة جراء إنتشار فيروس كورونا عالميا    بيرة يتراجع عن تدريب إتحاد العاصمة    تراجع تسعيرة الفنادق مرهون بتطوير الإستثمار السياحي وخلق منافسة    التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق كمال شيخي المدعو «البوشي»    الرئيس تبون يأمر الحكومة وكافة السلطات الصحية بتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر    نادي‮ ‬ليون طلب خدماته قبل‮ ‬الكان‮ ‬    وزيرة الثقافة تهنئ الكتاب الجزائريين    تورطت فيها أسماء ثقيلة‮ ‬    المدير العام لإدارة السجون‮ ‬يكشف‮:‬    رجب شهر الله    الوعي التّاريخيّ مقومٌ أساسيٌّ للإصلاح    ترحيل 7 آلاف عائلة ابتداء من جوان القادم    23 دولة أوروبية تقرر تعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية    «في انتظار عمر قتلاتو»… معرض جماعي بمشاركة 20 فنانا    النفايات الصناعية بفرناكة تُصرف بوادي المقطع    عميد بلا رتبة    داربي بأهداف متباينة    علاقة الأغنية الوهرانية بالأغنية الرايوية    معرض جماعي حول الفن الجزائري بنيويورك    ندوة حول «فن القول» بمنطقة البيض    تشييع مبارك في جنازة عسكرية .. والسيسي يتقدم المشيعين    جهاز للمرافقة واستحداث مؤسسات لخريجي القطاع    تجديد الإبداع والبحث عن فرص التكوين    انطلاق مسابقة "فارس القوافي"    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    أصابع الاتهام موجهة لمكاتب الدراسات    أخصائيون يرافقون فلاحي عنابة والطارف    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة توبة مالك بن دينار
نشر في أخبار اليوم يوم 24 - 04 - 2019


يقول مالك بن دينار عن نفسه:
بدأت حياتي ضائعا سكيراً عاصيا.. أظلم الناس وآكل الحقوق آكل الربا أضرب الناس افعل المظالم لا توجد معصية إلا وارتكبتها شديد الفجور يتحاشاني الناس من معصيتي.
في يوم من الأيام اشتقت أن أتزوج ويكون عندي طفلة فتزوجت وأنجبت طفلة سميتها فاطمة أحببتها حباً شديدا وكلما كبرت فاطمة زاد الإيمان في قلبي وقلت المعصية في قلبي وَلَرُبََّما رأتني فاطمة أمسك كأسا من الخمر فاقتربت مني فأزاحته وهي لم تكمل السنتين.. وكأن الله يجعلها تفعل ذلك وكلما كبرت فاطمة كلما زاد الإيمان في قلبي.. وكلما اقتربت من الله خطوة كلما ابتعدت شيئا فشيئاً عن المعاصي حتى اكتمل سن فاطمة 3 سنوات فلما أكملت ال 3 سنوات ماتت فاطمة..
فانقلبت أسوأ مما كنت ولم يكن عندي من الصبر الذي عند المؤمنين ما يقويني على البلاء فعدت أسوأ مما كنت وتلاعب بي الشيطان حتى جاء يوم فقال لي شيطاني: لَتَسْكَرَنَّ اليوم سكرة ما سكرت مثلها من قبل!! فعزمت أن أسكر وعزمت أن أشرب الخمر وظللت طوال الليل أشرب وأشرب وأشرب فرأيتني تتقاذفني الأحلام.. حتى رأيت تلك الرؤيا
رأيتني يوم القيامة وقد أظلمت الشمس.. وتحولت البحار إلى نار.. وزلزلت الأرض... واجتمع الناس إلى يوم القيامة والناس أفواج وأفواج وأنا بين الناس وأسمع المنادي ينادي فلان ابن فلان هلم للعرض على الجبار فأرى فلانا هذا وقد تحول وجهه إلى سواد شديد من شدة الخوف حتى سمعت المنادي ينادي باسمي.. هلم للعرض على الجبار فاختفى البشر من حولي (هذا في الرؤيا) وكأن لا أحد في أرض المحشر ثم رأيت ثعبانا عظيماً شديداً قويا يجري نحوي فاتحا فمه. فجريت أنا من شدة الخوف فوجدت رجلاً عجوزاً ضعيفاًً فقلت: آه أنقذني من هذا الثعبان فقال لي: يابني أنا ضعيف لا أستطيع ولكن اِجْرِ في هذه الناحية لعلك تنجو فجريت حيث أشار لي والثعبان خلفي ووجدت النار تلقاء وجهي فقلت: أهرب من الثعبان لأسقط في النار فعدت مسرعا أجري والثعبان يقترب فعدت للرجل الضعيف وقلت له: بالله عليك أنجدني أنقذني.. فبكى رأفة بحالي وقال: أنا ضعيف كما ترى لا أستطيع فعل شيء ولكن اِجْرِ تجاه ذلك الجبل لعلك تنجو فجريت للجبل والثعبان سيخطفني فرأيت على الجبل أطفالا صغاراً فسمعت الأطفال كلهم يصرخون: يا فاطمة أدركي أباك أدركي أباك فعلمت أنها ابنتي ففرحت أن لي ابنة ماتت وعمرها 3 سنوات تنجدني من ذلك الموقف فأخذتني بيدها اليمنى ودفعت الثعبان بيدها اليسرى وأنا كالميت من شدة الخوف ثم جلست في حجري كما كانت تجلس في الدنيا وقالت لي: يا أبت ألم يَأنِ للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله؟ فقلت: يا بنيتي.. أخبريني عن هذا الثعبان!! قالت: هذا عملك السيئ أنت كبرته ونميته حتى كاد أن يأكلك.. أما عرفت يا أبي أن الأعمال في الدنيا تعود مجسمة يوم القيامة..؟ قلت: وذلك الرجل الضعيف؟ قالت: ذلك العمل الصالح.. أنت أضعفته وأوهنته حتى بكى لحالك لا يستطيع أن يفعل لحالك شيئاً ولولا انك أنجبتني ولولا أني مت صغيرة ما كان هناك شيء ينفعك.
فاستيقظت من نومي وأنا أصرخ: قد آن يا رب.. قد آن يا رب نعم ألم يَانِ للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله يقول: واغتسلت وخرجت لصلاة الفجر أريد التوبة والعودة إلى الله دخلت المسجد فإذا بالإمام يقرأ نفس الآية:( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله ).
من كتاب التوابين لابن الجوزي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.