13 شخصية مقترحة لإدارة الحوار    رئيس الدولة يتطرق مع وزير الخارجية المالي إلى الدور المحوري للجزائر في مسار التسوية بمالي    الريع .. نقمة قبل نعمة ؟    التمويه .. لغة الخشب الجديدة    المديرية العامة للأمن الوطني تضع مخططا أمنيا بمناسبة مقابلة نهائي «الكان»    إيداع وزير الصناعة الأسبق بدة محجوب الحبس المؤقت في قضية «كيا»    عمار غول وزوخ أمام القاضي المحقق بالمحكمة العليا اليوم    طائرة خاصة من آخر طراز «بوينغ737» لجلب الخضر من القاهرة ظهيرة يوم السبت    تاريخ كأس إفريقيا .. الفائز في مباراة الدور الأول هو نفسه الفائز في المباراة النهائية    هل يحضر زيدان نهائي كأس الأمم الأفريقية    أنفانتينو: «الجزائر منتخب كبير وحظ موفق للجميع وخصوصا للحكم»    تقارير عن استبدال حكم المباراة النهائية لكأس الأمم الإفريقية    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    مواصلة تطهير شعبة الحبوب وترقية التكوين المتواصل    مزايا جديدة بتطبيق"غوغل ترانسليت"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    جراء المعارك المتواصلة منذ ثلاثة أشهر    الأئمة‮ ‬يحتجون‮ ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮: ‬    يتضمن تقييماً‮ ‬للسياسات العمومية في‮ ‬الجزائر‮ ‬    فيما تحدثت عن بلوغ‮ ‬ذروة تاريخية في‮ ‬إستهلاك الكهرباء‮ ‬    في‮ ‬إطار مواصلة التحقيقات في‮ ‬قضايا الفساد    Petrofac‭ ‬يدشن مركزه بالجنوب    "الكاف" تفرض على الفاف غرامة ب 10 آلاف دولار مع وقف التنفيذ    شاشات عملاقة عبر الولايات    بن صالح‮ ‬يحضر لقاء‮ ‬الخضر‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف ثلاثة عناصر لدعم الإرهابيين‮ ‬    أصبحت تسيطر عليها في‮ ‬ظل‮ ‬غياب الرقابة‮ ‬    عملية القرعة تتم في الأيام المقبلة وعدد كبير من المقصيين    ينحدرون من المناطق الداخلية بعين الدفلى‮ ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    بين المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬وتحالف المعارضة‮ ‬    استنفار في أوساط أجهزة الأمن    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    الإطاحة بعصابة تبتز رجال المال والأعمال    توقيف 9 متورطين بينهم موظف بمصلحة البطاقات الرمادية و استرجاع 16 مركبة    تخصيص 350 مليار سنتيم لإعادة التهيئة وتلبيس الطرقات ببلعباس    عين على البكالوريا و أخرى على كأس الأفريقية    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    27 هكتارا من الحصيدة و الأدغال تتحول إلى رماد بسعيدة    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    «فوز الفريق الوطني أمنية الحجاج»    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    رعب واستنفار بسبب بعوض النمر في تيبازة    الأئمة يحتجون تنديدا بما آلت إليه الأوضاع في قطاع الشؤون الدينية    الامم المتحدة : حوالي 820 مليون شخصي يعانون من نقص التغذية خلال عام 2018    مجلس وزاري مشترك يدرس آخر التحضيرات الخاصة بظروف اقامة الحجاج بالبقاع المقدسة    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بطولات من أغوار التاريخ    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللهم ثبّت الفلسطينيين
نشر في أخبار اليوم يوم 27 - 06 - 2019


بقلم: عمر عياصرة
في مشهد ورشة البحرين الفلسطينيون لوحدهم رسميا اصروا على رفض الورشة بكل الوانهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية واظهروا الى الان صلابة قل نظيرها.
العرب للاسف كانوا دائما يرددون عبارة نرضى بما يرضاه الفلسطينيون وها هم اصحاب القضية لا يرضون بورشة البحرين ويعتبرونها خنجرا مسموما في خاصرتهم ومع ذلك العرب لا يهتمون.
في اثناء الورشة ستعيش الارض الفلسطينية الطاهرة لحظات تذكرنا بأيام الزمن الجميل ايام التظاهرات والانتفاضة والنضال فالاضراب العام في كل فلسطين سيكون الرد على تراخي العرب وتراجعهم.
خيار الفلسطيني اصبح محصورا وواضحا انه خيار الرفض والصمود مهما كانت الضغوط والمؤامرات فليس هناك ما يخسره الفلسطيني اغلى من الوطن والارض والكرامة.
غياب الشريك الفلسطيني هو القوة الحقيقية للحق الفلسطيني والاغرب ان يريدون من صاحب الارض ان يشارك في ورشة لتسعير ثمن البلاد والعباد والكرامات.
ما يجب على الفلسطينيين ان يدركوه ان الشعوب كلها معهم وانهم اقوياء بتوحد موقفهم وانه لا خيار الا الصمود فالقلعة الفلسطينية هي الامل كي تتكسر عليها لحظات الضعف.
الكل راكع في حضرة كوشنير الا الفلسطيني لا تغريه الاموال الكاذبة المؤقتة ولا تعنيه التهديدات الجوفاء ولعل ظلم اولى القربى اشد نكاية لكنه ايضا ليس بالجديد.
اما الاردن فليعلم الفلسطينيون انه ذهب مكرهاً ولا اعرف كم وضعت السلطة بصورة المشاركة ومبرراتها فالاهم اننا معهم وبأنفاسهم نتحرك ولن نكون جزءا من الضغط عليهم.
الفلسطيني طرف ضعيف في المعادلة لكن في ضعفه قوة جبارة قادرة على خلط الاوراق فحين تكون ضعيفا لكنك مهم ولن تمر الامور دون موافقتك فاعلم انك الاقوى من الجميع.
فلتتواصل تظاهرات الرفض للورشة ولتتوحد كل القوى الفلسطينية مع الجمهور فهذا التوحد كفيل بإسقاط كل المؤامرات مهما كانت ومهما حاولت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.