السيد حسني يشارك في لقاء دولي حول المياه و التنمية المستدامة في بودابست    الرئيس تبون يدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه مناورات تقويض مشروع إقامة الدولة الفلسطينية    قسنطينة: القبض على 3 متهمين في شجار جماعي بالأسلحة البيضاء بعلي منجلي    المغرب : 36 مدينة تنتفض ضد تطبيع نظام المخزن مع الكيان الصهيوني    لعمامرة يتأسف لتواصل "مسلسل المؤامرات" على الجزائر بسبب نصرتها لحركات التحرر في العالم    حجز 400 وحدة من المشروبات الكحولية بالكرمة    قوجيل: الانتخابات المحلية ستمكن الجزائر من "استكمال مسار البناء المؤسساتي"    أكثر من 100 عارض منتظرا في المعرض الوطني الأول للتجارة الحدودية    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تتحصل على شهادة "واب تراست" لخدمات التصديق الإلكتروني    لعمامرة يشارك في أشغال الدورة الوزارية الثامنة لمنتدى التعاون الصيني-الإفريقي    البليدة: ارتفاع ضحايا الاختناق بالغاز إلى ثلاثة قتلى    المغرب: مظاهرات حاشدة والطلبة ينتفضون ضد المخزن    شرطة غرداية تواصل تدخلاتها للقضاء على أوكار الجريمة    صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    إدانة مدير الديوان السابق للوزارة الأولى ب 3 سنوات حبسا نافذا والبراءة لسلال    توقيف ستيني أطلق النار على شخصين بوسط باتنة    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل جلسة محاكمة وزير الشباب والرياضة السابق محمد حطاب ليوم 8 ديسمبر القادم    المؤرخ ريتشارد أوفيري يقدم في كتابه الجديد قراءة مغايرة: الحرب العالمية الثانية حركتها أوهام إمبريالية لكنها أنهت العصر الاستعماري    الحماية المدنية تتدخل ليلا لتقديم يد العون للمركبات العالقة    الدبلوماسية الدولية وأزماتها الأخلاقية    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم ترتفع إلى أكثر من 261.4 مليون حالة    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد أربعة سفراء جدد لدى الجزائر    الفريق شنڤريحة في زيارة رسمية إلى مصر    تصريحات رئيس الجمهورية الأخيرة رفعت اللبس حول قضية الدعم الاجتماعي    «إيني» تتنازل عن حصة من مساهماتها ل «سنام»    «سنقدّم تقريرا رسميا إلى اللجنة الدولية غدا لتأكيد جاهزية وهران للحدث»    تمديد صلاحية التذاكر المنتهية إلى 31 ديسمبر 2022    «تشديد الرقابة على القادمين من الدول التي ظهر بها المتحور أوميكرون»    محرز يعد بالقتال على اللّقب القاري و يُؤكد    المسؤول عن منح جائزة الكرة الذهبية محرزالمبدع ليس له مثيل وهوأفضل من ميسي    يجمع أبرز نجوم الدراما الجزائرية في عمل تلفزيوني جديد انطلاق تصوير المسلسل الدرامي الجديد "عندما تجرحنا الأيام"    بعد الانتهاء من عمليات التصويت والفرز نسبة التصويت للانتخابات المحلية 35.97 %    تكفل الدولة بالمواطن متواصل..؟    ياسين براهيمي العائد إلى منتخب الجزائرعبر المحليين أغلى لاعب عربي في كأس العرب 2021، ب7.20 مليون يورو    الشروع في الاستصلاح يجب ألا يتعدى 6 أشهر    اعمر الزاهي يبقى مصدر إلهام للمواهب الجديدة    شركة "إيني" تتنازل عن حصة من مساهماتها ل "سنام" في أنابيب نقل الغاز الرابطة بين الجزائر وإيطاليا    مرافقة الأحداث بالإبداع والتميّز    السفير الفلسطيني: القمة العربية بالجزائر ستكون فلسطينية بامتياز    وزارة الصحة وبخصوص كورونا 172 إصابة و131 شفاء و6 وفيات    إصدار نصوص شعرية غنائية ب"كورانجي"    المبايعة كما وثقها الراحل الطاهر بن عيشة    تفكيك شبكة مختصة في السرقة    نحو التعاقد مع خبير مصري    بوعزة كراشاي لتكرار إنجاز الصعود    الجزائر تحتل المرتبة الأولى من حيث العقود والالتزامات القائمة    شذرات    خفيا ذاك الكرسي خفيا، قلتِ لي    كل شيء محتمل في بوعقل    المحليون يستعدون لأول امتحان أمام السودان    أجور موظفي القطاع العمومي أعلى من الخواص    قتل الإبداع وتهشيمه في سياقات الوهم. .!!    6 حالات مؤكدة بينهم رضع انتقل إليهم الفيروس عن طريق الأقرباء    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هذه قصة النبي سليمان مع الهدهد الفصيح
نشر في أخبار اليوم يوم 25 - 10 - 2021


وَجِئْتُكَ مِن سَبَإ بِنَبَإ يَقِين
هذه قصة النبي سليمان مع الهدهد الفصيح
أعطى الله سبحانه وتعالى لسيدنا سليمان عليه السلام مزايا فريدة وصفات لم توجد في غيره من الأنبياء والرُّسل حيث كان يتولّى الحكم وقد فهَّمه الله لغة الطير قال تعالى: (وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْء ۖ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ) [ النمل:16] وكان قادراً على التحكّم بالكثير من المخلوقات والكائنات كالإنس والجن والرياح والنحاس الذي يَلين بين يديه قال تعالى: (وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ* يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَان كَالْجَوَابِ وَقُدُور رَّاسِيَات ۚ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ۚ وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ) سبأ: 12-13.
*يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ
جاء في كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج : كان سليمان يسير بجيشه من الجن والإنس فسمع صوت نملة تنصح زميلاتها بالابتعاد عن طريق جند سليمان خوفاً من أن يحطمهنَّ الجيش دون أن يرونهنّ قال تعالى: (حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ) [ النمل: 18] فتبسَّم نبي الله سليمان عليه السلام من قول تلك النملة وسعادةً بما آتاه الله من فهم كلام الحيوانات والطيور والدواب ثم رفع يديه إلى السماء داعياً ربه شاكراً له على هذه النعمة.
تحدث كتاب: معاني القرآن وإعرابه : عم جاء في الآية الكريمة: (فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ) [ النمل: 19] لأنَّ ضحِكَ الأنبياءِ يكون غالباً تبسُّماً.
*الهدهد الفصيح وسيدنا سليمان عليه السلام
أعطى الله تعالى لسليمان عليه السلام النبوة والملك وعلمه منطق الطير وجمع له جنودًا من الجن والإنس والطير وكان سليمان إذا غدا إلى مجلسه الذي كان يجلس فيه تفقد الطير فنظر يومًا فرأى من أصناف الطير ما حضر إلا الهدهد فقال: ما لي لا أرى الهدهد أخطأه بصري بين الطير أم غاب فلم يحضر؟ ولما تحقق له غيابه دون استئذان توعده بالعذاب أو الذبح إلا أن يأتي بحجة قوية مبينة لعذره.
فلما عاد الهدهد قال لسليمان عليه السلام: اطلعت على ما لم تطلع عليه أنت ولا جنودك وجئتك من سبأ بخبر لا ريب فيه إني وجدت امرأة عظيمة العقل والجاه تملك قومها وقد أعطاها الله والعزة والجاه ووجدت هذه الملكة وقومها يسجدون للشمس عابدين لها قال سيدنا سليمان ردًّا على الهدهد: سنتحرى ونعرف أصدقت فما قلت أم أنك كنت من جملة أهل الكذب؟ توجَّهْ إليهم بكتابي هذا فألقه إليهم ثم تنحَّ عنهم إلى مكان تختفي فيه عن أبصارهم وتسمع كلامهم ثم انظر وتعرَّف ما يجيبون.
وجاء في كتاب: في صحبة الهدهد وصيد الفوائد: كان سليمان عليه السلام يتفقّد جنده باستمرار وعندما لاحظ غياب الهدهد دون علمه وإذنه أقسم على تعذيبه إن لم يأته بعذر عن تغيبه وقد كان ما أخَّره عن مجلس سليمان أنّه شاهد خلال طيرانه قوماً يعبدون الشمس فتقصَّى أخبارهم.
قال تعالى وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ(20) لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَان مُّبِين (21) فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيد فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإ بِنَبَإ يَقِين (22) إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْء وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ(23) وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ(24) أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ(25) اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ۩(26)۞ قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ(27) اذْهَب بِّكِتَابِي هَٰذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ(28) قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ(29) إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ(30) أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ(31) . النمل.
ثم بادر إلى سيدنا سليمان ليعلِمه بما سمع ورأى من قوم سبأ حين أخبر الهدهد سيدنا سليمان بأمر قوم سبأ وصفه له وصفاً دقيقاً ونقله له بوضوح تام بعد تيقُّن من المعلومة واطِّلاع على تفاصيلها حيث ساءه ما رأى في هؤلاء القوم من عبادة غير الله فما زال يراقبهم ويتتبّع أخبارهم حتى أدرك جميع ما يكتنف القوم وماذا يعبدون ثم اقترح على سيدنا سليمان الحلَّ بأسلوب لبق مهذب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.