بالصور.. “الخضر” يُجرون آخر حصة تدريبية قبل مواجهة زامبيا    مراسيم حول مجلس الوقاية، أمن الطرق والحسابات البريدية    البراءة ل5 موقوفين بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    ميراوي يلتقي بعدة وزراء ومسؤولين أجانب    تخرج 12 مستشارا في التنمية الإقليمية بتلمسان    93.6٪ مع تدريس الإنجليزية في جميع المستويات    الجزائر - زامبيا / بوتسوانا - الجزائر موبيليس معاك يا الخضراء    13869 شاب سيستفيدون من الإدماج بالبويرة    فتاوى    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    قرعة ترتيب الحصص الزمنية لتدخلات المترشحين اليوم    حملة تحسيسية حول داء السكري    شبيبة القبائل يحرم مولودية الجزائر من الإنفراد بالصدارة    وزارة الرياضة تُقرر غلق 6 ملاعب لهذا السبب !!    وسم "مستعمرات": لقد حان الآوان لتطبيق قرار محكمة العدل الأوروبية على المنتوجات الصحراوية    التقلبات الجوية تخلف قتلى وجرحى ومفقودين    وزير الطاقة : سوناطراك غير قادرة على الاستكشاف بسبب قلة إمكانياتها    الجيش الوطني الشعبي يطلق حملات التكفل الصحي بالمواطنين بالمناطق النائية لجنوب الوطن    نواب البرلمان أمام اختبار المصادقة على مشروع قانون المحروقات    تونس: انتخاب راشد الغنوشي رئيسا لمجلس النواب    تمنراست: إطلاق مناقصة لمنح 13 رخصة منجمية لاستكشاف الغرانيت والرخام    62 بالمائة نسبة امتلاء سدود بلادنا    نسيمة صايفي تنال الميدالية الفضية في نهائي رمي الجلّة    حجز أكثر من قنطار من الكيف حاول بارونات تهريبها داخل “بورت شار” في النعامة    عبد المجيد تبون: سأعتمد على الكفاءة وسأقضي على مظاهر “الشيتة والولاء”    عشرات الشهداء والمصابين في قصف إسرائيلي على غزة    عائلات مهدّدة بانهيار بناياتها القديمة    البيض: هلاك شخص اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكربون    حجز مسدس أوتوماتيكي بمطار هواري بومدين كان بحوزة جزائري قادم من باريس    سقوط طالبة من الطابق الثالث بجامعة بسكرة    مخطط أمني كبير لتأمين لقاء الخضر ضد زامبيا    مديرية جهوية للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة ببشار    كفاح الشعب الصحراوي محور محاضرة بالنرويج    نحو إعداد جهاز معلوماتي لمكافحة الغش في الإمتحانات    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    عنابة: عمال مركب سيدار الحجار ينظمون مسيرة مساندة لتنظيم الانتخابات الرئاسية    إرساء آليات جديدة لتكثيف المبادلات التجارية    بن ناصر يتفوق على الجميع ويصبح أحسن مراوغ في أوروبا    مركز جهوي لتخزين الحبوب يدخل حيز الخدمة بتيبازة    ديوان الحج والعمرة يحذر من التعامل مع وكالات السياحة والأسفار الوهمية    مواصلة الاحتجاجات ومقتل أحد كوادر الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان    كرة السلة - البطولة العربية للأندية اناث: "مرتبتنا الثالثة هي ثمرة لمجهودات اللاعبات "    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي الطويل "مناظر الخريف" لمرزاق علواش    "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ    جماهير “ليستر سيتي” تحت الصدمة بسبب تصريحات “محرز” !    ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    إعادة تأسيس نظام التكوين المهني بالجنوب لترقية الشغل    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    الأميار خارج المشهد    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    أين الخلل .. !    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن علي يوارى الثرى في مقبرة البقيع
" خفايا أحداث 2011 ".. الكشف عن وصيته للتونسيين
نشر في آخر ساعة يوم 21 - 09 - 2019


ووري جثمان الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي الثرى في المدينة المنورة غرب السعودية السبت، بحسب ما أفاد شهود عيان وكالة فرانس برس، بعد يومين من وفاته في المملكة عن عمر 83 عاما.وقال الشهود إن بن علي وري في مقبرة البقيع قرب المسجد النبوي، وهي أقدم مقبرة إسلامية في المدينة المنورة منذ عهد النبي محمد، ودفن فيها، بحسب روايات تاريخية، أفراد كثيرون من عائلة النبي والصحابة. وكانت عائلة بن علي الذي أسقطه الشارع في 14 جانفي 2011 وكان يعيش في المنفى في المملكة العربية السعودية، أعلنت أنه سيتمّ تشييع جثمانه السبت في المدينة المنوّرة. وكتب صهر الرئيس كريم الغربي الذي يعيش أيضا في السعودية في منشور على تطبيق "انستغرام"، السبت "اليوم سيتم تشييع جثمان الرئيس الراحل زين العابدين بن علي وذلك بعد صلاة العصر في المدينة المنورة وسيوارى الثرى في البقاع المقدسة". وكان صهره وهو مغني راب، أوضح في وقت سابق أنّ بن علي "لم يوص بدفنه في تونس".وتوفي زين العابدين بن علي الخميس عن 83 عاما. وكان حكم تونس بقبضة حديد على مدى 23 عاما قبل أن يهرب إلى السعودية في أعقاب انتفاضة شعبية ألهمت شعوباً أخرى في المنطقة، ثم يغرق في النسيان. ووفق إعلان صغير نشر في صحيفة "لابرس" الحكومية التونسية الناطقة بالفرنسية، سيتلقى قسم من أسرته التعازي الأحد في ضاحية سيدي بوسعيد الراقية بشمال العاصمة. وقال منير بن صالحة، محامي الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن علي، إنه "أوصى بدفنه في المملكة العربية السعودية، حيث تعيش عائلته الصغيرة، التي رافقته في المنفى، معللا ذلك بأن مسألة دفنه في بلده لم تكن محل إجماع من الشعب التونسي. وأوضح بن صالحة، في حوار خاص مع موقع "إرم نيوز"، أن "زين العابدين بن علي، ترك وصية للتونسيين عبر رسالة صوتية ومذكرات مكتوبة عند شخص يثق به وذلك لنشرها لعموم الشعب التونسي".وأضاف أن "ابن علي تحدث في رسالته الصوتية ومذكراته عن خفايا أحداث 14 جانفي عام 2011، وعن الانتقال الديمقراطي وهيئة الحقيقة والكرامة، وعن المعارضين الحقيقيين الذين عارضوا نظام حكمه، وذكر شخصيات وأسماء وأحزابًا في هذا التسجيل".وأكد أن "أن الرسالة الصوتية والمذكرات سيتم نشرهما بعد موافقة عائلة بن علي، موضحا أن الرئيس الراحل منذ أن غادر تونس نحو السعودية قرر ألا يتكلم أو يدلي بأي تصريح صحفي لأي مؤسسة إعلامية في إطار واجب التحفظ، واحتراما للدولة التي تحميه". وبخصوص ما إذا كان بن علي قد تابع الانتخابات الرئاسية في تونس، قال المحامي، إن بن الرئيس الراحل دخل منذ أكثر من شهرين في صراع مع المرض، وكان في حالة غيبوبة ولم يكن يعي ما يدور حوله"، مشيرا إلى أنه لم يتواصل مع بن علي منذ 3 أشهر. وأضاف أنه كان "لا يرد على هاتفه ولا يرد على البريد الإلكتروني أو الرسائل التي كان يرسلها إليه، لأنه كان يصارع المرض وكان في حالة صحية حرجة".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.