الانتخابات الرئاسية يوم الخميس 12 ديسمبر المقبل    هذه هي شروط المشاركة في مسابقة «الدكتوراه» والإقصاء ل 5 سنوات للغشاشين    الانتخابات الرئاسية التونسية: تأهل المرشحين قيس سعيد ونبيل القروي للدور الثاني    يوسف عطال أفضل لاعب في نيس للمباراة الثانية تواليا !    هكذا ردت جماهير ميلان على قرار وضع بن ناصر في الاحتياط    توقيف عشريني متلبس سرقة هاتف نقال بعنابة    شبيبة القبائل يحقق فوز ثمين على نادي حورويا كوناكري    المنتخب الجزائري تحت 20 عاما يواجه السنغال وديا    كريم يونس يعلن أسماء أعضاء السلطة الوطنية المستقلة لمراقبة الانتخابات    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    توقيف مدير إبتدائية ببرج بوعريريج    هذا هو البرنامج الجديد لرحلات القطارات الكهربائية    حجز مؤثرات عقلية وقنب ببئر التوتة بالعاصمة    إكتشاف مخبإ للأسلحة والذخيرة بالجباحية بالبويرة    طلاق بالتراضي بين بوزيدي ومولودية بجاية    سنخوض مباراة العودة بكثير من العزم والصّرامة    ردود فعل دولية مندّدة ودعوات إلى تفادي التّصعيد في المنطقة    المغرب لا يملك أدنى سيادة على الصّحراء الغربية    الأرصاد الجوية تعزّز إمكانات الرصد والتنبؤ لتفادي الكوارث    أمطار طوفانية تحدث هلعا وسط سكان ولاية المدية    «البناء النموذجي» محور «مسابقة لافارج الدولية»    رئيس الدولة يستقبل رئيس السلطة المستقلة للإنتخابات    تونس : تزايد إقبال الناخبين على مكاتب التصويت    وفاة شخص دهسه قطار في البويرة    تنصيب مديري الاستعلامات والشرطة العامة    خبير إقتصادي : "الاوضاع المعقدة حاليا تسرع تآكل القدرة الشرائية للجزائريين"    الجزائريون يحيُّون ذكرى إغتيال “الشاب حسني”    الانجليز ينصحون محرز بالهروب من جحيم مانشيستر سيتي    الحكومة تضرب جيوب “الزماقرة”    هذه آخر رسالة وجهها محمد شرفي للرأي العام بعد تنحيته من وزارة العدل    دعت للإسراع في‮ ‬إنشاء سلطة الإنتخابات‮ ‬    الدعوة إلى تفعيل قانون خاص باقتناء الأعمال الفنية بوهران    موزعين على أكثر من‮ ‬100‮ ‬تخصص بالعاصمة    مرسوم يحدد كيفية بيع المؤثرات العقلية    " الكاف" تكشف عن موعد حفل الكرة الذهبية    أبرز إطارات السلطة الوطنية لتنظيم الإنتخابات من المجتمع المدني وسلك القضاء    وفاة شاذلية السبسي أرملة الرئيس التونسي الراحل    بداية عملية الاقتراع للانتخابات الرئاسية في تونس    مواعيد لأصحاب الدعوات الرسمية فقط ب 25 ألف دينار    «..دير لمان في وديان وهران»    صندوق وطني لدعم مبادرات «ستارت أب»    عرقاب‮ ‬يلتقي‭ ‬رئيس منظمة‮ ‬أوبك‮ ‬    تقديم العرض أمام الأطفال نهاية أكتوبر المقبل    ملتقى وطني حول قصائد بن خلوف ابتداء من 25 سبتمبر الجاري    فلنهتم بأنفسنا    مغامرات ممتعة على البساط السحري !    معرض حول المشوار الفنّي لجمال علام بتيزي وزو    إطلاق مكتب خدمات متنقل ببسكرة    عرض 22 فيلما جزائريا    إطلاق مهرجان أيام فلسطين الثقافية في المسرح الوطني اللبناني    توزيع 200 محفظة على أطفال معوزين    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    المملكة العربية السعودية تُوحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة    السعودية توحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة        خلية متابعة تدرس أسباب ندرة الأدوية    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برامج تستغبي المشاهد وتفضح مستوى مافيا مؤسسات الإنتاج
ميزانيات ضخمة لأعمال تافهة تطرح العديد من التساؤلات
نشر في صوت الأحرار يوم 23 - 05 - 2018

أدخلت برامج رمضان عبر القنوات التلفزيونية الجزائرية الجمهور في هيستيريا تتكرر كل سنة من خلال ما يبث من أعمال اتفق معدوها على إستغباء الجمهور من خلال تسخير إمكانات ضخمة لتقديم أعمال تافهة ركب قاطرتها شبه ممثلين تحولوا إلى إعلاميين، منتجي أفلام ومخرجين فرضوا أنفسهم لتكون النتيجة موجة من التذمر عبر مواقع التواصل الإجتماعي إذ وصل الأمر ببعض المشاركين في هذه البرامج إلى حد الشتم وتبادل الكلمات البذيئة للدفاع عن بعض الأعمال التي تستوجب تدخل الجهات المعنية لوقف هذه المسخرة التي كشفت المستور.
"بوقرون".. تقنيات عالية ومحتوى ضعيف
بعد الضجة التي أحدثتها الكاميرا الخفية التي شاركت فيها المغنية ريم غزالي رمضان الماضي ،هذه السنة تقتحم نجمة ستار أكاديمي مجال التمثيل وكتابة السيناريو والإخراج ضربة واحدة وتلم شمل الوجوه الشابة من الممثلين فضلا عن بعض المخضرمين الذين سبق واستعان بهم المخرج جعفر قاسم رمضان الماضي في سلسلة عاشور العاشر، كانت خيبة الجمهور عند إدراكه أن المحتوى لا يتماشى والإمكانيات التقنية من ديكور ومؤثرات بصرية وموسيقى التي لو رافقت سيناريو فيلم أو مسلسل تاريخي لحظي بنسبة مشاهدة معتبرة.
ذكور في دور نسوة يطغون على السكاتشات
كما لو أن العنصر النسوي في مجال التمثيل قد انقرض ، ولم يترك الخيار أمام بعض شبه الممثلين الذين غزوا شاشات القنوات الفضائية الجزاىرية، أن يتقمص الرجال دور النساء ليضحكوا المشاهد، ويستعملون لغة حوار بذيئة ارتجالية تدل على أنها أعمال تحت الطلب استعين بها لسد الثغرة، أين هو زمن رويشد، جعفر باك، بوبقرة، لنسبيكتور الطاهر؟ فأين هو الخلل؟.
بلاتوهات لتقييم البرامج تحمل شعار "لا للموضوعية و نعم لكلام الشوارع "
رغم البهرجة التي سبقت بث برامج رمضان عبر الإعلانات التي كانت تشهر لمختلف الأعمال التي أصابت المشاهد بالتخمة، إلا بعض القنوات عمدت على إعداد بعض الحصص اللايف على شكل بلاتوهات تقوم باستضافة بعض الممثلين و المشاركين في البرامج للحديث عن ردود أفعال المشاهد وأيضا عن الكواليس، لكن للأسف تحمل هذه البلاتوهات شعار "حوحو يشكر روحو" ما يدخل المشاهد في هيستيريا تجعله يغير القناة.
"لخضر و4 نسا" ترويج لمرافق التسلية الحديثة في الجزائر
"لخضر و 4 نسا" سلسلة فكاهية تدور قصتها حول يوميات رجل متزوج بأربعة نساء يعيش معهن في مشاكل يومية بسبب غيرة كل واحدة، تحولت إلى فضاء إشهاري لمرافق التسلية والترفيه الحديثة في الجزائر بدلا من تقديم الفكاهة التي غابت عن قنواتنا، أين هي أيام الجزء الأول من عمارة الحاج لخضر؟ بامكانيات بسيطة كانت تحقق نسبة مشاهدة عالية، هل وقع لخضر بوخرص في فخ الصورة تستر رداءة المحتوى.
الكاميرا الخفية... نصب واحتيال
أصبح الجمهور يحن لزمن الكاميرا الخفية في زمن الحاج رحيم والطاكسي المجنون، حيث أن في السنوات الأخيرة هذا النوع من البرامج التي تطل على المشاهد خلال رمضان فقدت المصداقية لأنها مفبركة للأسف، ناهيك عن العنف الذي جعل البلاتهوهات تتحول إلى حلبة ملاكمة، وشبه إعلاميين يدافعون عن مغني الملاهي ويفتحون لهم الباب الواسع لدخول البيوت الجزائرية، هذا يدل على أن الربح السريع لا يقتصر خلال الشهر الكريم لدى الجزائريين على بائعي الخضر والفواكه واللحوم، فقط الكل أصبح يستعين بطرق ملتوية للنصب على المواطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.