اعتبروا المرور عبر مرحلة انتقالية قصيرة أمرا ضروريا    الفريق قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الرابعة بداية من اليوم الأحد    الجريمة الجمركية: الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    وقفة احتجاجية لمناضلي حزب العمال للمطالبة بإطلاق سراح لويزة حنون    تسخير المكلفين باختيار وطبع مواضيع البكالوريا: الأولياء يطالبون بتعميم أجهزة التشويش على جميع المراكز    القرض المصغر: تحديد شروط الاعانة المقدمة للمستفيدين ومستواها    مرشحان لخلافة حداد على رأس "الأفسيو"    الاحتفاء بيوم الطالب...الطلبة على خطى أجدادهم من أجل بناء جزائر جديدة    بولاية يجدد عقده مع ميتز    ڤول العربي : محرز فخر العرب    ورشات الترميم تؤجل مرة أخرى الصلاة في مساجد قسنطينة المغلقة        بفعل تهديد بخفض الإمدادات    وزير الخارجية الفلسطيني : "صفقة القرن" الأمريكية بمثابة تكريس للمأساة الفلسطينية    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    فيغولي: “نحن مستعدون لنهائي البطولة”    محرز: “كتبنا تاريخا جديدا في الكرة الإنجليزية”    شاهد : النجم الأمريكي أرنولد شوارزنيجر يتعرض للضرب في جوهانسبورج بجنوب إفريقيا    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    وزير الخارجية الإيراني‮ ‬يصرح‮:‬    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    في‮ ‬صور من التراحم والتضامن    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    مستغانم‮ ‬    بمناسبة‮ ‬يوم الطالب    من أجل إيجاد حل لمستقبل البلاد‭ ‬    جدد تمسكه بمواصلة دعم الحراك الشعبي‮ ‬    إنخفاض محسوس في‮ ‬الاسعار‮ ‬    الجزائر ضمن المحتملين لشراء‮ ‬سو‮-‬57‮ ‬    ‮ ‬ڤوڤل‮ ‬يحتفل بعمر الخيام    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    تعيين أربعة إطارات    بغرب البلاد‮ ‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    الانسجام بين الحراك والجيش والنخبة    تعثر الدبلوماسية الأمريكية في مواجهة الأزمات العالمية    ..فنان لن ينساه التاريخ    « البرنامج الرمضاني يفتقر للفرجة والكاستينغ مجرد كذبة»    وصلات إنشادية لفرقة «نهاوند» في مدح الرسول    «تاكركبة»..عادة راسخة في يوميات سكان «توات»    مواقف من تسامح الرسول الكريم    مطعم الرحمة بالسواحلية عادة إفطار لم تنقطع منذ 19 سنة    العجز حتى في التقليد    أحكام ما بين 5 و7 سنوات لمروجي المخدرات بسيدي معروف    الإدارة تسعى لإقناع المدرب حجار بالبقاء    ينقصنا فوز لترسيم البقاء    فلاحون يطالبون بمنع الغش في وزن محاصيلهم    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    تنظم حفل زفافها وجنازة عمتها في وقت واحد    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    ‘'القط الغاضب" يفارق الحياة ويترك "ثروة كبيرة"    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    استثمروا أوقات المراجعة قبل وبعد الإفطار    هذا ما قاله عمار تو عن استدعائه من طرف المحكمة في قضية حداد    قرابة 40 ألف جزائري يؤدون مناسك العمرة في الأسبوع الثاني من رمضان    الابتسامة في وجه أخيك صدقة    مستشفى عمي موسى يدخل الخدمة بعد 13 سنة تأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الكناباست" تؤكد على مراعاة الثلاثية لارتفاع الأسعار والتضخم في معالجة تحديد الأجر القاعدي
أشارت إلى تحذيرات التقارير الدولية من استمرار تدهور القدرة الشرائية
نشر في الفجر يوم 29 - 05 - 2009

أسعار المواد الاستهلاكية ارتفعت ب10 مرات بين 1990 و2008
ازداد سعر السكر ب 43 مرة والعدس ب46 مرة واللحم ب 26 مرة
حذرت نقابة "الكناباست" من تدهور القدرة الشرائية في الجزائر، بالنظر الى التقارير الدولية التي أشارت الى استمرار انخفاضها الى غاية 2025، في ظل الأجور الزهيدة التي يتقاضاها الموظف العمومي والزيادة في الأسعار التي ارتفعت في 2008 ب10.92 مرة مقارنة مع ما كانت عليه في1990.
وأكد الأمين الوطني المكلف بالإعلام والاتصال، على مستوى المجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، بوديبة مسعود، في تصريح ل"الفجر" أن التغيير الذي طرأ على نظام الأجور في سنة 2008، لا يفي بالتطلعات المادية لحياة كريمة للموظف الجزائري، خاصة فئة الأساتذة منهم، مؤكدا أن الظروف الحالية تتطلب رفع الحد الأدنى المضمون إلى 3500 دينار لمواجهة التضخم المستمر، مع ضرورة إلغاء المادة 87 مكرر، وتبني المنح والتعويضات التي ترفع الأجر إلى 10 ملايين و181 ألف دينار.
وتأتي تصورات نقابة "الكناباست" بعد الدراسة العلمية القائمة على المقارنة بين سنوات 1990 و2000 و 2008، حيث اتضح أن الزيادة في أسعار المواد الغذائية بين سنتي 1990 و2000 قد ارتفعت ب 8.14 مرة، في الوقت الذي كان متوسط أجرة الأستاذ في 1990 لا يتجاوز 4500 دج، أما في 2000 فكانت أجرة الأستاذ لا تتعدى 1600 دج، وعليه كان من المفروض أن يتضاعف راتبه ب8.14 مرة، حتي يتماشى مع ظاهرة التضخم.
وأضاف المتحدث أنه في سنتي 2000 و2008 تبين أن نسبة التضخم تضاعفت ب2.78 مرة، مما يستدعي تحيين الأجور بنفس النسبة، وبالتالي كان من المفروض أن يكون الأجر المتوسط للأستاذ سنة 2008 أزيد من 10 ملايين.
كما كشف بوديبة أن المواد الاستهلاكية التي مستها الزيادة، خاصة الأساسية منها من الحليب والخبز واللحوم البيضاء والقهوة والبقول بأنواعها، بالإضافة إلى الخضر والفواكه، فعلى سبيل المثال، نجد اللحم قد ارتفع ب26 مرة بين سنتي 1990 و2008، حيث كان ب25 دينارا ليصبح في 2008 ب650 دنار ، وارتفعت أسعار الحليب ب16.67 مرة على ما كانت عليه في 1990، في حين ارتفعت أسعار السكر، ب43 مرة، أي من 1.5 دينار الى 65 دينار. وهو نفس الإجراء الذي طال أسعار الحمص والعدس والفاصولياء والفواكه التي عرفت ارتفاعا بين 20 و46 مرة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.