وزارة التعليم العالي تفند إشاعات تقديم العطلة الشتوية    حجز عملة صعبة ومسدس بمطار الجزائر    الصالون الوطني الأول للأجبان التقليدية: قطاع الفلاحة يستهدف تثمين المنتوج وتحسين القدرات التقنية للمحولين    الجزائر-الغابون: إرساء آليات جديدة لتكثيف المبادلات التجارية    استشهاد 18 فلسطينيا في القصف الصهيوني    وفاة السفير الأردني في الجزائر    ثغرة خطيرة في فيسبوك تشغل الكاميرا سرا وإليك حلا بسيطا    تسوية وضعية حاملي الشهادات المستفيدين من عقود ما قبل التشغيل محور اجتماع وزاري مشترك    أمطار غزيرة على 4 ولايات!    فيكا 10: عرض فيلمين وثائقيين بالجزائر العاصمة حول الهجرة غير الشرعية    المبعوث الأممي يثمن دور الجزائر في تسوية الملف الليبي    اجتماع جهات الاتصال للمركز الافريقي للدراسات و البحوث حول الإرهاب من 18 الى 20 نوفمبر بالجزائر    الجزائر-الصين: السيد بن مسعود يدعو إلى تطوير علاقات التعاون والشراكة في قطاع السياحة بين الطرفين    الجزائر: نسبة إمتلاء إستثنائية للسدود    السيد بوسماحة يستقبل نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب لمقاطعة هايان الصينية    المسيلة: إنقاذ زوجين من الاختناق بغاز أحادي الكربون    جماهير “ليستر سيتي” تحت الصدمة بسبب تصريحات “محرز” !    "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ    ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    «تأجيل الانتخابات والتمسك بالتغيير الجذري»    أبواب المنتخب الوطني تبقى مفتوحة لكل الأسماء القادرة على تقديم الإضافة    قائد “زامبيا”: “لدينا خطة خاصة للإطاحة ببطل إفريقيا”    «التدابير الجبائية الجديدة، أكثر جاذبية للشركاء الأجانب»    بعد إستقالة الرئيس موراليس    في‮ ‬قصف إسرائيلي‮ ‬شرق مدينة‮ ‬غزة    خلال الإضطراب الجوي‮ ‬الاخير‮ ‬    في‮ ‬إطار برنامج العمل النموذجي‮ ‬للتنمية الريفية    يومية‮ ‬آل مونيتور‮ ‬تكشف المستور‮:‬    الجيش‮ ‬يدمر خمسة مخابئ للإرهابيين‮ ‬    بتهمة القتل الخطأ والجروح الخطأ    بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    العدالة الأوروبية توجه ضربة قوية لإسرائيل    تحديد عوائق التشغيل في الجنوب    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    جريحان في انحراف سيارة ببئر الجير    الأميار خارج المشهد    مولود جديد يحمل آمال الكرة الصغيرة الوهرانية    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    تتويج فيلم «الشمس» لبوكاف محمد طاهر بالمركز الأول    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    كتيبة الرابيد تطوي صفحة البطولة وتستأنف لمباراة الكأس أمام وداد مستغانم    أين الخلل .. !    تحضير لقاء المدية بمواجهة "المغناوة"    عمروش يستدعي 25 لاعبا    العميد للإنفراد بالصدارة والكناري لتحسين النتائج    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    توقف أشغال تنقية سد فرقوق من الأوحال    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    رفض تبريرات المسؤولين المتقاعسين    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقديم العرض الشرفي لفيلم "في انتظار السنونوات" بقاعة ابن زيدون
بحضور مخرجه كريم موساوي
نشر في الفجر يوم 18 - 09 - 2017

يقدم العرض الشرفي لفيلم ”في انتظار السنونوات” للمخرج كريم موساوي يوم الخميس على الساعة السابعة بقاعة ابن زيدون برياض الفتح، وهذا بحضور مخرجه كريم موساوي وممثلي الفيلم الرئيسي، حسان كشاش وشوقي عماري ومهدي رمضاني ومحمد جوهري ومكيو صونيا.
ويتناول الفيلم، الذي حصد مؤخرا جائزة ”الوهر الذهبي” في مهرجان وهران السينمائي، والذي يعد عملا مشتركا ”جزائري - فرنسي - ألماني”، وصور في الجزائر، قصة ثلاثة أشخاص يعيشون في الحاضر ويتعايشون معه ولكنهم لم يتخلصوا من الماضي الذي سيبقى يلاحقهم ويخلط حساباتهم، فيصور الفيلم حياة مقاول ثري وطبيب أعصاب طموح ملاحق من ماضيه، إضافة إلى امرأة شابة تائهة بين العقل والعواطف. ومن خلال هذه الشخصيات الثلاث تعود الأحداث بالمشاهد إلى السياق الإنساني والاجتماعي للمجتمعات العربية المعاصرة.
ويظهر في مشاهد الفيلم العجوز الثري الذي فشل على أكثر من صعيد، وضيع حياته مع عائلته وخسر رهان حياة جديدة مع زوجة جديدة وفشل في الاهتمام بابنه وعمله، فالرجل الميسور الحال أصبح يهرب من هذه الخيبة التي تحاصره إلى وهم المرض، وتتقاطع حياة هذا البطل مع حياة شابة تنطلق في رحلة عائلية إلى بيت زوجها المستقبلي، وتشاء الصدف أن يكون قائد الرحلة الشاب الذي طالما أحبته ولكنها اختارت مسارا آخر لحياتها وفضلت الارتباط بشخص آخر في إطار زواج تقليدي، لتضع الرحلة الثنائي أمام الأمر الواقع في مواجهة صريحة بين الماضي والحاضر.
ويطرح هذا الفيلم الطويل إشكالات اجتماعية ونفسية راهنة ترتبط بالتحولات التي تشهدها الجزائر، على غرار باقي البلدان، مثل بروز دور الشباب ومكانة المرأة إلى جانب قضايا تربوية وغيرها. ويتعرض العمل السينمائي الذي تدوم مدة عرضه 113 دقيقة، والذي أنتج سنة 2017، إلى مسألة الهاجس الأبوي تجاه الأطفال من جانب تغير الشارع وتنامي معضلة العنف بشتى أنواعها، بالإضافة إلى تطرقه إلى قضايا المراهقة لدى الفتاة في ظل معايير المجتمع المحافظ وتضارب الخيارات بين ما تذهب نحوه المشاعر الشبانية وما يحث عليه العقل والوازع العائلي والاجتماعي.
ويفتح فيلم ”في انتظار السنونوات” نافذة على مظاهر وانعكاسات العشرية السوداء وتداعياتها على المجتمع الريفي، من خلال تناول موضوع الطبيب الشاب الذي يبحث عن بناء مستقبله وفق طموحاته وأحلامه لتعترض طريقه تجربة قاسية، حينما تم اختطافه من قبل الجماعات الإرهابية لضمان تطبيب الإرهابيين، وصادف المرأة التي تم اختطافها أيضا واغتصابها الذي أفضى إلى وضعها لطفل ”معلول”، فبينما يكون الطبيب يحضر لزفافه وتوفير ما يلزم لتحديد موعد الزفاف، يعود الماضي في لمح البصر ويتحول إلى هاجس وتخوفات، ما قد يسفر عليه، حيث يلتقي مع المرأة التي تعرضت للاغتصاب خلال العشرية السوداء، وتبدأ بمطاردته ليمنح ابنها لقبا ولا ذنب له، إلا أنه لم يحرك ساكنا عندما اقتيدت من طرف الإرهابيين، ويتزوج الطبيب في الفيلم ويرفض أن يبقى أسيرا لهذا الماضي الذي قد يدمر كل ما بناه، ولكنه في غمرة الفرح والاستقرار ظل الواجب يناديه لتعويض ما فات، حيث يحاول الطبيب الذي عجز عن مساعدة الفتاة يومها وإنقاذها من الوحوش البشرية أن ينقذ ابنها ويوفر له العلاج من مرض التوحد.
واختار المخرج أن تكون النهاية مفتوحة ومستمرة يمكن أن تبدأ من جديد في أي مكان وأي زمان، لتصور مشاهد قصص تضارب الإنسان مع ”الأنا” وتعلقه بماضيه إلى درجة التماهي مع الحاضر.
وللإشارة كان قد دخل المخرج الجزائري كريم موساوي بفيلمه الروائي الطويل الأول ”في انتظار السنونوات”، ضمن مسابقة ”نظرة ما” لمهرجان كان السينمائي الماضي.
ويعتبر كريم موساوي عضوا مؤسسا للجمعية الثقافية لترقية السينما بالعاصمة، وتم اختيار سيناريو ”في انتظار السنونوات” خلال ورشة كتابة لمواهب البحر الأبيض المتوسط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.