مرموري: استراتيجيتنا التكفل بالطلب الداخلي    إيموبيلي يحقق رقما تاريخيا في الدوري الأوروبي    انطلاق أول مهرجان لموسيقى الجاز في السعودية    مساهل يبلغ رسالة من الرئيس بوتفليقة الى نظيره التركي    لايبزيغ يبلغ ثمن نهائي الدوري الأوروبي رغم سقوطه أمام نابولي    روسيا تحول سوريا إلى مختبر لأسلحتها    أقسام خاصة للرياضة في المؤسسات التعليمية    بالفيديو.. مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن تهاجم عريقات: لن أخرس !    اتساع رقعة احتجاجات التلاميذ المتضامنين مع الأساتذة    مئات العائلات المقصاة من الترحيل تحتج بدائرة الحراش    كشف هوية صاحب الصفقة المصرية مع إسرائيل    الفريق قايد صالح يترأس المجلس التوجيهي للمدرسة العليا الحربية    11 بالمائة من الجزائريين يموتون بالسرطان سنويا!    تحقيق إلزامي قبل إرجاع البنادق المحجوزة في التسعينيات إلى أصحابها    توقيف 5 عناصر دعم للإرهاب    توقيف تلميذ في المتوسط بحوزته أقراص مهلوسة بسكيكدة    ضباط من الجيش السوري يصلون إلى عفرين    المديرية الفنية الوطنية بقيادة سعدان تتكفل بتكوين المدربين العسكريين    هذه إجراءات الحكومة لتحسين تسيير المدارس الابتدائية    الجزائر ستكرر النفط في الخارج    التشكيلة المثالية لدوري أبطال أوروبا هذا الأسبوع    سيدي بلعباس :هلاك شخصين وإصابة آخر بجروح في حادث مرور ببلدية مولاي سليسن    صالح بلعيد: العربية و الأمازيغية تجسدان اللغتين الأم في الجزائر "بدون أي جدال"    هل دقت ساعة تقرير مصير الصحراويين؟    الجولة ال 21 : الفرجة في 5 جويلية        مستثمرون ينشئون مفرخة لإنتاج 300 ألف يرقة سنويا بغرداية        انحراف قطار لنقل البضائع بسكيكدة    فتح خط بحري جديد بين وهران وبرشلونة        5 حالات للبوحمرون بالبويرة تثير مخاوف الأولياء    من القائمة القصيرة ل البوكر 2018    مدير المركز الوطني للبحث في علم الآثار يكشف:    في فلسفة التكعرير !    حسب الصحافة الإيطالية:    بعد تعادله في دوري الأبطال أمام ريال بانغي    لتطوير شعبة البقر الحلوب    إشادة بدور الجزائر في تعزيز جهود السّلم والأمن في الساحل    بحث سبل دعم التعاون في مجالات التشغيل    القيادي البارز في حمس عبد الرحمان سعيدي يؤكد ل السياسي :    نهاية السنة الجارية    بريد الجزائر يحتفل باليوم العالمي للغة الأم    ممثل الأمم المتحدة يلتقي ميهوبي    الأطباء المقيمون يواصلون الاحتجاج    الدعوة الى ضرورة تسليط الضوء على تاريخ الذهنيات    كنوز روكفلر في مزاد    مدلسي يشدد على دعم التنسيق بين المحاكم والمجالس الدستورية    حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كُذِّبوا    مثل الإيثار    هذه عشرة أحاديث توصلكم بإذن الله الفردوس الأعلى    اقتراح منح الحضانة للأم بعد إعادة الزواج    مصر تفتح معبر رفح 4 أيام    غضب الأطباء يتواصل    مئات الأطباء ينظمون مسيرة احتجاجية بسطيف    3000 طبيب مقيم في مسيرة بشوارع وهران    ملتقى دولي حول «راهن الإعلام الديني وآفاقه»    للمفكر السوداني النيل أبوقرون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العربي بوينون: لجنة تحضير الجائزة الكبرى آسيا جبار للرواية دخلت المرحلة ما قبل الأخيرة
جائزة آسيا جبار لترقية الأدب الجزائري والدفع به إلى الانتشار العالمي
نشر في الفجر يوم 22 - 11 - 2017

قال المدير العام بالنيابة للمؤسسة الوطنية للاتصال النشر والاشهار ”أناب”، العربي بوينون، أن الجائزة الكبرى آسيا جبار للرواية، تدخل المرحلة ما قبل الأخيرة، حيث تعمل لجنة التحضير على تهيئة الجو المناسب للانطلاق في العملية بالتعاون والشراكة مع لجنة المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية ”إيناغ”، ولجنة التحكيم المنصبة برئاسة نجاة خدة، شرعت في قراءة الكتب التي دخلت المنافسة، وريثما تنتهي قراءة الكتب، ستعلن بكل سيادة ومسؤولية عن القائمة الأولية للأعمال الروائية، لتكون الجائزة عرسا آخر يستمر بعد عرس الصالون الدولي للكتاب.
الجائزة الكبرى ”آسيا جبار للرواية الأدبية”، كما جاء في قانونها الأساسي، وجدت لترقية الأدب الجزائري والدفع به إلى الانتشار العالمي. تكافئ الأعمال الأدبية النثرية (رواية، قصة...) التي تتميّز بالإبداع شكلا ومضمونا.
ويتمثل فكر آسيا جبار في السعي لتأكيد الهوية وأصالة التراث والتعدّد اللغوي في بلدان المغرب ومناهضة الاستعمار واحترام القيم الإنسانية والانفتاح على العالمية وجمالية الكتابة. وإن أعمال آسيا جبار مشبّعة بالإرث الأمازيغي والثقافة العربية الإسلامية والإرث الأندلسي والفرنسي؛ كما تعكس مؤلفاتها هذه الهوية الجزائرية الرافضة للإقصاء والتعصّب والخالية من العُقَد.
فيما يخص الصالون الدولي للكتاب ”سيلا2017”، اعتبر بوينون أن هذا الحدث يجب أن تستغله الجزائر للتسويق لثقافتها، ذلك أن الكثير من شعوب العالم تجهل الموقع الجغرافي للجزائر. وقال في معرض حديثه، أن الجميع مسؤول عن هذا التقصير، لأننا لا نعمل كثيرا، في وقت كان يجب أن نطلع الشعوب الأخرى على تاريخ بلادنا، الذي يكون أقدم من وجودهم حتى.
وأضاف أن صالون الكتاب عليه أن يغتنم كفرصة للتعريف بالجزائر وقدراتها وغناها الثقافي والأدبي والتاريخي، بجمال طبيعتها، وعلى مستوى المؤسسة الوطنية للاتصال النشر والإشهار ”أناب” نعمل في هذا الاتجاه لترقية كل ما يبرز غنى الجزائر وثرائها في هذا الشق.
بوينون قال أن هذا الحدث، بقدر ما هو متعب هو ممتع، وهو فضاء قبل أن يكون تجاريا، هو ثقافي أدبي، يفتح الأبواب للقاءات مهنيي الكتاب، لقاء الكتاب والمؤلفين بقرائهم ومشجعيهم ومنتقديهم، لا اجد فضاء يثري الساحة الأدبية اليوم، أكثر من الصالون، لأنه موعد لترقية الثقافة والموروث التراث والتاريخ، فالجزائر أنجبت أول روائي في العالم أبوليوس دو مادور صاحب ”الحمار الذهبي”، ليس بقليل، الجزائر ولدت ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع، الجزائر بلاد الأمير عبد القادر، يوبا الثاني، عرفت نظام الفقارة، السقي المتطور ماقبل التاريخ... لذلك عليه أن تصاحبه جملة من عمليات فعلية تدخل في تحسين صورة الجزائر وتاريخها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.