ساحلي يعلن عن تنصيب مديرية الحملة الانتخابية لحزبه دعما للمترشح بوتفليقة    ارتفاع فاتورة المنتجات الغذائية في 2018    الشروع في إعادة تأهيل الوطنيين 31 و77 : ربط 1413 سكنا بتعاونية فابري في باتنة بالكهرباء و الغاز    السفر في الإسلام.. المشقة التي تجلب التيسير    غوارديولا لمحرز: “عليك أن تقاتل من أجل العودة إلى التشكيلة الأساسية”    الجزائر تنهي المنافسة في المركز الثالث    الفريق قايد صالح يؤكد    بصيص أمل للمرضى و عائلاتهم    فرقة *تيكوباوين* تمتع الجمهور بأوبرا الجزائر    سيدي السعيد يؤكد خلال استقباله عبد المالك سلال    قرعة الحج الاستثنائية تجري في ظروف محكمة وهذه حصص الولايات    ناد عملاق في أوروبا يضع براهيمي ضمن مفكرته    زمالي يعلن تثبيت 1.7مليون مستفيد من عقود الإدماج ويكشف: لا متابعات لأصحاب مشاريع "أونساج" و"كناك" الفاشلة    ضمن إجراءات الترويج للمنتجات الوطنية: مطاعم جزائرية بأكبر الأسواق الأمريكية    وزير السكن شدد على ضرورة احترام آجال التسليم: إطار قانوني جديد لمعاقبة المرقين العقاريين المتماطلين    سلال : الرئيس بوتفليقة ترشح لاستكمال بناء دولة جزائرية متقدمة وقوية    المدير العام الجديد للأمن الوطني    محمد عيسى: “تكلفة الحج ارتفعت هذه السنة.. لكنها لن تصل إلى مستوى جنونيا”    عمروش: “لن نتنازل عن طموحنا في التأهل للدور النصف النهائي”    مصالح الأمن ستواصل التصدي *بكل حزم وصرامة* لكل أشكال العنف    وزارة الدفاع : توقيف 39 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام وبرج باجي مختار    9 جرحى في حادث مرور بوادي ارهيو    حقيقة طلاق العاهل المغربي من زوجته الأميرة سلمى    “المُلاكمة الجزائرية” تفرض منطقها في البطولة العربية ب”مصر”    تلقيح ومنح الحجاج الدفتر الصحي الأسبوع القادم    الخارجية الإيرانية تفتح النار على المشاركين في‮ ‬المؤتمر‮ ‬    تشهده مؤسسات أوروبا الحديثة    عمار بهلول عضو المكتب الفدرالي‮ ‬للاتحادية الجزائرية    بسبب رمي‮ ‬المقذوفات    غارة جوية مجهولة تستهدف عدة مناطق وواشنطن تنفي‮ ‬أي‮ ‬علاقة بها‮ ‬    خلال السنة الماضية بالوادي‮ ‬    ضد طاعون المجترات الصغيرة    خلال السنوات القادمة    مديرة في‮ ‬الصحة العالمية عند أويحيى    سيارات للمجاهدين وذوي‮ ‬الحقوق    الحملات التحسيسية قلَصت من فوضى البيع بالتخفيض    دعم وتمكين المرأة من مواجهة الصعوبات    توقيف المتورطَين في 20 قضية متعلقة بسرقة الهواتف بسيدي الهواري    هذه أهم قرارات قمة سوتشي    استلام مشروع المكتبة الرئيسية للمطالعة بسكيكدة    لعبة العروش العثور على السيف الحقيقي بأغرب مكان    عين على مشاكل الشباب و حالُ الفنان    عندما يصطدم الوهم بجدار الواقع ... !!    توتر جديد بين الهند وباكستان    نبي الله إلياس الذي دعا الله أن يقبضه إليه    الاستغفار بركات الدين والدنيا    اللهم أنت ربّي لا إله إلا أنت خلَقتني وأنا عبدك    وزير خارجية فنزويلا: الحصار الأمريكي كلفنا 30 مليار دولار    اقتراحات هادفة لتطوير العمل في مجال التعمير والتخطيط العمراني    الاستعمالات غير الشرعية وراء حظر العملة الإلكترونية    قانون 04 - 18 في صيغته النهائية قريبا    نجحنا بفضل كسر الطابوهات ويجب توفير فضاءات أكثر للعرض    على شرف الراحل مجوبي    قطوف من عناقيد الكلم الموزون    الأخوّة وتحاشي حساسية المعتقدات بمنظور مسرحيّ    الأسطور أوكوشا يعلن إسلامه    عرامة ينتقد "جهنمية" رزنامة فريقه    إنطلاق عملية الفحص الطبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رغم التغيرات الاجتماعية الطارئة‮ ‬
سكان الشلف‮ ‬يتمسكون بالوعدات الشعبية‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 19 - 11 - 2018


تحظى الوعدات الشعبية،‮ ‬التي‮ ‬لا تزال تقيمها ولاية الشلف باعتبارها جزءا من تاريخ وأصالة الجزائر وكذا مناسبة ثقافية اجتماعية ذات بعد ديني،‮ ‬بإهتمام جميع الفئات العمرية في‮ ‬مشهد‮ ‬يوحي‮ ‬بتواصل الأجيال وتمسكها بالموروث الثقافي‮. ‬ويشكّل موضوع الوعدات الشعبية،‮ ‬التي‮ ‬تقام في‮ ‬العادة خلال الفترة ما بين سبتمبر‮ - ‬أكتوبر‮- ‬نوفمبر،‮ ‬جدلا كبيرا في‮ ‬أوساط المجتمعي‮ ‬ما بين معارض لإقامتها لأسباب دينية وما بين مشجع لها كونها من العادات وتقاليد المنطقة،‮ ‬فيما كان إقبال مختلف الفئات العمرية على هذه المواعيد فرصة لتقصي‮ ‬الحقائق واستقاء آراء العامة والمختصين في‮ ‬هذا المجال‮. ‬ويرى أستاذ علم الاجتماع والأنثروبولوجيا ودراسة الأديان بجامعة حسيبة بن بوعلي،‮ ‬الميلود بوعزدية،‮ ‬أن الوعدات الشعبية لازالت تحافظ،‮ ‬كظاهرة ثقافية،‮ ‬على طابعها التقليدي‮ ‬الذي‮ ‬يستقطب جميع فئات المجتمع لاكتشاف الدلالات الرمزية للاحتفال وليس بغرض تصديقها أو الايمان بها،‮ ‬خاصة أنها‮ (‬فئات المجتمع‮) ‬أصبحت تتمتع بنضج وعلم كافيين للتمييز ما بين الحرام والحلال‮. ‬ويخوض ذات المختص في‮ ‬حيثيات الظاهرة وتداعياتها على أفراد المجتمع،‮ ‬فهي‮ ‬كانت قديما فرصة لإقامة جلسات الصلح وإكرام الضيوف وكذا محطة للتذكير بمناقب وخصال الولي‮ ‬الصالح لدرجة سرد روايات وأساطير تسمى بالكرامات،‮ ‬يتم تناقلها ما بين أفراد المجتمع حفاظا على نظام اجتماعي‮ ‬ومرجعية دينية خاصة بالقبيلة‮. ‬ويضيف بوعزدية،‮ ‬أن الوعدات الشعبية التي‮ ‬أضحت تستقطب أعدادا كبيرة من جيل اليوم على اختلاف أعمارهم لا‮ ‬يعني‮ ‬بالضرورة تصديقهم للأساطير والحكايات التي‮ ‬تروى هنا وهناك،‮ ‬ولكنها فرصة بالنسبة لهم للتعرف على العادات والتقاليد التي‮ ‬كانت تمارس لدى الأجيال السابقة‮. ‬كما‮ ‬يرجع إقبال مختلف الفئات العمرية على الوعدات الشعبية خلال الآونة الأخيرة،‮ ‬استنادا لذات المتحدث،‮ ‬إلى تطور وسائل وتكنولوجيات الإعلام والاتصال ووسائط التواصل الاجتماعي،‮ ‬وهو الأمر الذي‮ ‬يساهم في‮ ‬محافظة هذه الظاهرة على استمراريتها،‮ ‬فالجمهور الذي‮ ‬كان‮ ‬يستهدفه البرّاح قديما ليس نفسه الجمهور الذي‮ ‬يمكنه استهدافه اليوم من خلال وسائل الإعلام التقليدية والحديثة‮ .‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.