البينين يرافقون “الخضر” نحو “الكان”    ضبط برنامج المباريات الثلاث الأخيرة    توقيف 6 متورطين في أعمال الشغب    المنتخب الجزائري يلعب مباراتين وديتين قبل الكان    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الرحيم    آداب اللباس والزينة    سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)    الخناق يضيق على أويحيى    مليونية البقاء الشارع البريطاني ينتفض ضد الطلاق الأوروبي    تلمسان توزيع 1284 مسكن بصيغة عدل    ندرة جديدة في الدواء وقائمة بأكثر من 370 دواء مفقود    ربط 982 مسكنا بالكهرباء والغاز: عاصمة الأوراس تحيي الذكرى 63 لاستشهاد مصطفى بن بولعيد    لم‮ ‬يكشف عن تفاصيل إتفاق الطرفين    في‮ ‬نسخته الخامسة    للعروض المسرحية والترفيهية للأطفال    المنصب شاغر لأكثر من أربع سنوات‮ ‬    القسم الأول لكرة اليد    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة    لضمان الأمن والسكينة بمناسبة العطلة الربيعية‭ ‬    بالقرب من بلدية قلتة سيدي‮ ‬سعد    تنطلق بولاية بومرداس الأربعاء المقبل: 8 ولايات تتنافس في الأيام الوطنية الأولى لمسرح و إبداع الطفل    في عمل للمخرج سلطان جبايلي بالتعاون مع ديوان السياحة لنقرين في تبسة: انطلاق تصوير شريط حول سيرة الشخصية العالمية الأب دونا النقريني    خنشلة: تدعيم مستشفى الأم و الطفل بطاقم طبي صيني    برنامج السكن الترقوي العمومي بقسنطينة: نزاع حول الأرضية يعرقل تسليم 620 وحدة و مكتتبون يطالبون بالمفاتيح    تدابير الفاف الجديدة وإغراءات المنافسة حفزت الملاك: شباب قسنطينة يفضل الكأس العربية على المسابقة القارية    توقيف تاجري مخدرات وحجز 54 كلغ من الكيف المعالج بغرداية    رباعين يدعو إلى تشكيل حكومة ائتلاف وطني تحضر للانتخابات    سجل انخفاضا طفيفا مقارنة بالعام المنصرم: نسبة التضخم بلغت 4.1 من المائة خلال فبراير من العام الجاري    627 مؤسسة وطنية و412 شركة أجنبية في الموعد    «الدفاع يريد رحيل الفاسدين»    «الأفلان أصبح عنوانا لمظاهر الفساد»    آن الأوان للحراك أن يرسم خارطة طريقه    إنتاج أكثر من 10 آلاف وحدة من نهائيات الدفع الإلكتروني    من شأنها تحسين خدمات النقل للمسافرين    أثنى على بعض العناصر    من أجل معاينته‮ ‬    لتسيير المرحلة الصعبة للبلاد‮ ‬    مذيعات نيوزيلندا‮ ‬يتضامنون بالحجاب    حفاظاً‮ ‬على دماء وأعراض الجزائريين    مهاتير‮ ‬يدافع على الجولان‮ ‬    تحقيقات مولر حول ترامب تشد أنفاس الأمريكيين    الملبات ترفض استلام 40 ألف لتر من الحليب    توزيع 1000 طقم وقائي مجانا لحماية الفلاحين من المبيدات    جاب الله يدعو لحل سياسي لاحتواء الأزمة    5 سنوات سجنا نافذا للمعتدي على معلمة بحي السلام    ورشات في التعبير الكتابي و رحلات ترفيهية إلى غابة العقبان    سلمية، حضارية ومطلبية    التغيير والتطوير    ....سلمية، حضارية ومطلبية    المحتجون يصرون على رحيل مدير وكالة «أنام»    سلمية الحراك تتألق على شغب السترات الصفراء    3 سنوات سجنا نافذا لمروج المهلوسات قرب ثانوية قاصدي مرباح بالبدر    نفوق 14 رأسا من الماشية في سقوط مستودع    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    المرأة أول من سيخطو على المريخ    مديرية الصحة بباتنة تكشف‮:‬    عقوق الوالدين وسيلة لدخول جهنم    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات: لجنة صحية تؤكد انتشار التهاب الكبد الفيروسي بين تلاميذ بالقصبات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الرد على مبادرة الجزائر
ما سر تماطل المغرب ؟
نشر في المشوار السياسي يوم 10 - 12 - 2018


تتزايد الضغوط على الجارة المغرب من اجل المشاركة في اجتماع وزاري تحضيري لقمة قادة الاتحاد المغاربي كانت قد دعت إليه الجزائر للم شمل دول المغرب العربي،فبعد موافقة كل من الجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا،لم يبق للنظام المغربي من خيار آخر سوى الموافقة،إذا أراد إحباط الشكوك المحيطة بنواياه في تطبيع العلاقات مع الجزائر بسبب تجنبه المرور عبر القنوات الدبلوماسية المعمول بها و الآليات الاقليمية الرسمية للحوار. و أعلن الأمين العام لاتحاد المغرب العربي، الطيب البكوش، خلال مائدة مستديرة نظمها الاتحاد النقابي لعمال المغرب العربي، بأنه تمت مراسلة وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد، من أجل عقد اجتماع تحضيري في تونس، استعدادا لعقد القمة السابعة لرؤساء دول المغرب العربي. وحسب وكالة الأنباء التونسية (وأت) التي أوردت الخبر، فإن البكوش، أوضح خلال اللقاء الذي أنتظم امس الاول تحت عنوان قادرون على بناء مغرب عربي كبير ، بأن هذه الدعوة لقيت موافقة كل من الجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا التي عبرت كل منها عن رغبتها في استضافة مجلس وزراء خارجية دول الإتحاد المغاربي. وكانت الجزائر قد راسلت مؤخرا الأمين العام لاتحاد المغرب العربي من أجل تنظيم اجتماع لمجلس وزراء الشؤون الخارجية للاتحاد في أقرب الآجال، و هي المبادرة التي تنم عن قناعة راسخة لدى الجزائر، عبرت عنها في العديد من المناسبات، بضرورة إعادة بعث و بناء الصرح المغاربي و إعادة تفعيل هياكله . و قد ثمنت الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي مبادرة الجزائر، كونها تأتي في سياق نتائج القمة الاستثنائية الحادية عشرة التي عقدت يومي 17-18 نوفمبر الجاري في أديس أبابا (أثيوبيا)، حول موضوع الإصلاح المؤسساتي للمنظمة، والتي ركزت بشكل لافت على دور المجموعات الإقليمية الاقتصادية في الاندماج القاري، حيث أولت أدوارا هامة في إطار الرؤية الجديدة لعمل الاتحاد الإفريقي وتسييره ومستقبله . بالمقابل يواصل النظام المغربي تطبيق سياسة الهروب الى الامام في محاولة منه للتهرب من الدعوة الجزائرية للحوار، حيث زعم المتحدث باسم الحكومة المغربية، مصطفى الخلفي، أن الحوار عبر آليات إقليمية أو وسطاء، لحل الخلاف مع الجزائر، لم يثمر نتائج إيجابية، و في مقابلة مع وكالة "الأناضول" التركية، قال الوزير المغربي، إن "الحوار عبر آليات إقليمية أو وسطاء، لحل الخلاف مع الجزائر لم يثمر نتائج إيجابية". ولفت إلى أن "العاهل المغربي، الملك محمد السادس، أطلق قبل نحو ثلاثة أسابيع، مبادرة لحل الخلاف مع الجزائر". وأوضح أن "المبادرة دعت إلى إحداث آلية سياسية مشتركة بين المغرب والجزائر، للحوار والتشاور حول مختلف القضايا الموجودة بين البلدين، وهو ما كانت تطرحه الجزائر أيضا". و معلوم أن ما يميز الدعوة المغربية، أنها تمت من خلال خطاب تلفزيوني وجهه للرأي العام المحلي والدولي، ولم يتم إخطار الجزائر بصفة رسمية حول إنشاء آلية لتجاوز ما يسميه خلافات ثنائية ببين البلدين، كما أن الخطاب تزامن وذكرى احتلال الصحراء الغربية عام 1975. و لذلك فقد أثيرت شكوك كثيرة حول نوايا المغرب، حيث يؤكد المتتبعون للشأن الدبلوماسي أن سوء نية العاهل المغربي تتجلى في تجنبه المرور عبر القنوات الدبلوماسية المعمول بها، حيث لم تتلق السفارة الجزائرية بالمغرب، إلى حد كتابة هذه الأسطر، أي اتصال رسمي من الخارجية المغربية بخصوص "المبادرة" التي جاءت في خطاب العاهل المغربي. ويذكر أن آخر اجتماع عادي لمجلس لوزراء خارجية اتحاد المغرب العربي انعقد سنة 2003 ، بينما التأمت آخر قمة لقادة البلدان المغاربية سنة 1989 بتونس. ومن جهة أخرى، و بالنظر إلى الرهانات المشتركة، خاصة منها ذات الطابع الأمني، بادرت الجزائر شهر جويلية من سنة 2012 إلى عقد دورة استثنائية لمجلس وزراء خارجية دول الاتحاد خصص لبحث إشكالية الأمن بالمنطقة المغاربية و وضع الأسس لسياسة أمنية مشتركة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.