لعمامرة: نقلت رسالة من الرئيس بوتفليقة إلى بوتين    لعمامرة من روسيا : الجزائر تواصل عملها ومساهمتها كعنصر فعال في حل مشاكل الغير    بريكة بباتنة    الأطباء بالزّي الأبيض في الشوارع دعما للحراك الشعبي السلمي    فتح تحقيق بشأن الحصبة برج بوعريريج    أويحيى: الندوة الوطنية ستتخذ قرارات حاسمة طالب بها الشعب    22 ألف تذكرة مُخصصة لمواجهة “الجزائر – غامبيا” وهذه هي أسعارها    عنتر يحيى ينفي خبر تكليفه بوزارة الرياضة    هذا هو سبب إبعاد بن طالب من الفريق الأول    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    يصوّر زوجته برفقة إمام في وضعيات مخلة بالحياء لابتزازه والحصول على سيارته و112 مليون    لعمامرة يؤكد من أيطاليا :    الإعتداء في‮ ‬مدينة أوتريخت    الأفافاس يعقد مجلسه الوطني في 13 أفريل القادم    الجيش يبقى الحصن الحصين للشعب والوطن    أبو جرة لا‮ ‬يمثل حمس‮ ‬    سطيف‮ ‬يقترب من البوديوم    مدرب حسين داي‮ ‬مزيان إيغيل‮:‬    محطة مفصلية كرست نجاح الثورة التحريرية    المفاوضات التي كسرت شوكة المستعمر الفرنسي    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    في‮ ‬الملتقى التشكيلي‮ ‬العربي‮ ‬الثالث بالدوحة    التغيير‮ ‬يجب أن‮ ‬يتحقق بعيداً‮ ‬عن الفوضى    بعد قضية المعاق الذي‮ ‬رفض الشهادة الممنوحة له    لفائدة بلدية الماء الأبيض    ضد طاعون المجترات الصغيرة    أول جراحة دماغية على بعد 3 آلاف كلم    لضبط المنتجات الفلاحية واسعة الإستهلاك    بريد الجزائر‮ ‬يتدعم ب20‮ ‬سيارة    نظم بمكتبة المطالعة بتيسمسيلت‮ ‬    أواخر جوان المقبل    نقلوا المخدرات ببشار مقابل 30 مليون المؤبد ضد المتورطين الثلاثة    الزج بقطاع الطرق في وادي تليلات داخل المؤسسة العقابية    مطالب بإشراك الشعب في القرارات    تجار لم يتعرفوا على النقود الجديدة بعد شهر من صدورها    تأسيس جمعية لمنتجي الجزر بولهاصة    الطفل الممثل.. الرجل الأمثل    « أرلوكان .. خادم السيّدين « ل كارلو غولدوني »    المُعمٍّرون    .. مملكة بن بونيا    الشهيد «الطاهر موسطاش» بسيدي بلعباس مثال لاستخلاص العبر    المشاركة الجزائرية على أساس الترتيب الوطني    يوم تطبيقي حول زراعة "الفصة الأمريكية"    السكان يطالبون برحيل رئيس البلدية    استلام الرصيف الثالث نهاية العام الجاري    المصالح المختصة تلح على السقي التكميلي    سنواصل شق طريق العالمية مع جيل جديد شاب ومتميز    نحو تصنيف 7 مواقع ومعالم ثقافية بميلة    انفتاح على المجتمع والعالم    مكافأة مدى الحياة ل"فتى البيضة"    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجلفة‮ ‬
تلقيح أزيد من‮ ‬20‮ ‬ألف تلميذ ضد‮ ‬البوحمرون‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 12 - 12 - 2018


تم بلوغ‮ ‬تلقيح أزيد من‮ ‬20‮ ‬ألف تلميذ ضد داء الحصبة‮ (‬البوحمرون‮) ‬بولاية الجلفة،‮ ‬منذ انطلاق الموسم الدراسي‮ ‬2019‮/‬2018،‮ ‬حسبما‮ ‬كشف عنه القائمون على مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي‮ ‬بمديرية الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات‮. ‬وفي‮ ‬تصريح،‮ ‬أكد بولعوش عز الدين،‮ ‬طبيب مختص في‮ ‬علم الأوبئة والطب الوقائي،‮ ‬وذلك على هامش أشغال‮ ‬يوم تحسيسي‮ ‬نظمته مديرية الصحة حول داء الحصبة‮ (‬البوحمرون‮)‬،‮ ‬أن نسبة التغطية في‮ ‬التلقيح عرفت تحسنا نوعا ما ترجم ذلك بلوغ‮ ‬تلقيح أزيد من‮ ‬20‮ ‬ألف تلميذ منذ الدخول المدرسي،‮ ‬كما مكنت عملية طرق الأبواب وكذا النشاط الدؤوب للفرق المتنقلة من بلوغ‮ ‬تلقيح أزيد من‮ ‬30‮ ‬ألف طفل عبر كامل أرجاء الولاية‮. ‬وأشار ذات المختص،‮ ‬الى أن‮ ‬البوحمرون‮ ‬هو مشكل وطني‮ ‬ولا‮ ‬يقتصر على ولاية الجلفة وفقط،‮ ‬في‮ ‬ظل ما عرفته عملية التلقيح عموما من تذبذب في‮ ‬2016‭ ‬بعد تغيير الرزنامة الوطنية للتلقيح،‮ ‬أين وقعت بعض المشاكل وسوء فهم نتج عنه عزوف وانخفاض نسبة التغطية الخاصة بالتلقيح‮. ‬وأضاف‮: ‬تم،‮ ‬ضمن إستراتيجية الوصاية بغية إسترجاع ثقة المواطن لعملية التلقيح لما لها فائدة من عدم إنتشار الأوبئة،‮ ‬استغلال سبل كفيلة بالتوعية حيث تم بالموازاة مع ذلك تكثيف الجهود في‮ ‬المراكز الثابتة والوسط المدرسي‮ ‬وتجنيد فرق متنقلة للتحسيس بمكبرات الصوت وحتى بطرق الأبواب،‮ ‬في‮ ‬سبيل استدراك عملية التلقيح الأطفال داخل المنازل‮ . ‬الجدير بالذكر،‮ ‬أنه تم في‮ ‬أشغال اليوم التحسيسي‮ ‬الذي‮ ‬احتضنته دار الثقافة‮ ‬بن رشد‮ ‬حول داء الحصبة بحضور مختصين وعدد من ممثلي‮ ‬الهيئات المعنية بالموضوع،‮ ‬إلقاء عدد من المداخلات الطبية التي‮ ‬شرحت في‮ ‬مجملها وبالتفصيل معلومات وافية حول الداء وسبل الوقاية منه،‮ ‬والتي‮ ‬لا تتأتى إلا بضمان آلية التلقيح الذي‮ ‬لا‮ ‬يعوضه أي‮ ‬دواء في‮ ‬حالة الإصابة،‮ ‬كما أكد عليه المختصون‮. ‬وفي‮ ‬تصريح،‮ ‬كشف بخوش الحاج،‮ ‬إطار بمديرية الصحة،‮ ‬عن أن هذه العملية التحسيسية أريد بها الوصول بطريقة أنجع إلى المواطن من أجل توعويته وضمان إستجابة أكثر في‮ ‬إطار تعزيز سبل التوعوية لأهمية التلقيح في‮ ‬ظل ما تسخره الدولة في‮ ‬ذات المجال من موارد مالية هامة وطاقات بشرية مجندة لهذه العملية التي‮ ‬تعد ركيزة للصحة العمومية‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.