مفرزة للحيش الوطني الشعبي تقضي على ارهابي خطير بتيسمسيلت    إدارة سوسطارة تطعن في قرار الرابطة    حكام ماليون لمباراة المغرب - الجزائر    31 جريحا بسبب حوادث المرور بالطرقات    أطباء بسعيدة يحسسون من أجل الوقاية من سرطان الثدي    قافلة شبانية تجوب أهم المناطق السياحية بولاية تلمسان    جمال قرمي في لجنة تحكيم مهرجان المسرح الموريتاني    الإشاعة لا تطفئها إلا الحقيقة...؟!    تنظيم مباراة ودية بين الجزائر-فرنسا    شنين: “الجزائريون يتظاهرون منذ 7 أشهر دون أي قطرة دم “    طلبة في الهندسة المعمارية من شتوتغارت ينهون رحلة علمية بولاية غرداية    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالعاصمة    وتيرة بطيئة جدّا في دراسة الملفات    الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر "أنجام"    VFS Global يستأنف نشاطه    “الأفلان” يحسم موقفه من مشروعي قانوني المالية والمحروقات يوم الأربعاء    الانتخابات الرئاسية في تونس: فوز قيس سعيد ب 72.71 بالمائة من الأصوات    أمطار رعدية غدا الثلاثاء في عدة ولايات بشرق الوطن    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    راضون بما حقّقناه خلال الموعد القارّي    خاليدو كوليبالي لا يفكّر في مغادرة «الكالتشيو»    بوقدوم يتحادث مع كاتب الدولة الاسباني للشؤون الخارجية    مناقشة مشروع إعادة النظر في تسيير الخدمات الجامعية على مستوى الحكومة قريبا    الجيش السوري ينتشر في مناطق حدودية شمال البلاد    «الخضر» يطمحون لتحقيق الانتصار أمام منتخب قوي    “عدة فئات” تتهرب من الضريبة في الجزائر    سيدي بلعباس: عناصر الأمن تواصل محاصرة الشرطي المتورط في مقتل أربعة أشخاص    فلاحة: الجزائر لن تستورد القمح الصلب و الشعير هذا العام    آلاف السكنات ستوزع عبر الوطن بمناسبة إحياء الفاتح من نوفمبر 1954 "    وزير الطاقة: قانون المحروقات ثمرة خبرات وطنية مائة بالمائة وليس هناك أي تخوف    رفعوا شعار “إصلاح التعليم”.. أستاذة المدارس الابتدائية يحتجون في الشارع    رفع الدعم عن الوقود والكهرباء ليس من اختصاص قانون المحروقات        المهرجان الوطني للموسيقى العصرية: الطبعة ال18 بوهران ما بين 25 و30 ديسمبر    شنين : لازال المواطنين يتظاهرون منذ سبعة أشهر دون أي قطرة دم أو صدام مع قوات الامن.    مانشيستر سيتي: محرز أحسن لاعب في شهر سبتمبر    منح3 علماء جائزة نوبل للاقتصاد    البطولة الوطنية العسكرية للكاراتي دو: انطلاق المنافسة بمشاركة 20 وفدا رياضيا    بمشاركة فنانين عالمين … افتتاح معرض جماعي “لقاء هنا وهناك”بقصر رياس البحر    هزة أرضية بقوة 3 بولاية بجاية    غلام الله يشارك في أشغال المؤتمر العالمي لدور وهيئات الإفتاء في العالم بالقاهرة    توزيع 623 وحدة سكنية من مختلف الصيغ بجيجل    أسعار النفط في منحى تنازلي    رفع التجميد عن مشاريع الجنوب والهضاب العليا    ‭ ‬الأفسيو‮ ‬يدعم مراجعة قاعدة‮ ‬51‮/‬49‮ ‬    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تقرت والعاصمة    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    «الفايبر» يقود أم ل5 أطفال وصديقها إلى الزنزانة بتهمة الزنا بالمحقن    العرب .. جسد بلا رأس ولا أطراف    النحل يعيق إقلاع طائرة لساعات    حلمت بابتلاع خاتمها فاكتشفت المفاجأة الكبرى    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    أحاديث قدسية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لحظة قهر !

بالرغم من أنها لم تدم سوى ثوان، إلا أن النظرات التي رمقتني بها، تنم على شيء وحيد، وهي أنها غارقة في حزن شديد، إلى درجة تملكتني رعشة غريبة، وغاصت بقوة في جسمي الهزيل..كنت في مقتبل العمر حينها، لذلك لم يتسنى لي معرفة ما تعنيه كلمات أكتضت بحلق إمراة في العشرينيات من العمر، غير قادرة على التفوه بها!
لكنها قالت الكثير ..الكثير ..من تلك العَبرات التي ذرفتها حينما هممت بالدخول الى غرفة تنبعث منها رائحة الأدوية وأنفاس المريضات المكدسات في ذلك المكان الضيق، كانت معزولة وكأنها تقطن داخل بهو من الوحدة، لم تلبث أن أجهشت ببكاء ونحيب غير مفهومين، لما اجتزت عتبة الباب !
فتاة ذات سحنة جميلة في عقدها الثاني، تبدو غارقة في قهر غير مفهوم، حاولت أن أستقرأ عينيها الجميلتين والحزينتين في نفس الوقت، متسائلا كيف لهذين المتناقضين أن يرتسما على وجه إمراة دفعة واحدة، وهي على مشارف الانهيار؟.. أحسست بقهرها الذي يشبه الصهد في أوج انبعاثه يلفح كل من ينظر إليها، كانت تحت رحمة سعار الحزن الذي يأسر أنفاسها المخنوقة، وكنت أنا على عتبة معرفة ماذا يكمن وراء عينيها المحملقتين فيّ تارة وفي الفراغ تارة أخرى؟.

كانت تبدو ميتة رغم أنها لازالت على قيد الحياة، لا أعرف كيف حضرتني في تلك اللحظات كلمات غابريال غارسيا ماكيز، حول رؤيته لأمراه ميته يوما ما، كانت تتنفس مثلنا كما يقول !! ولكن كيف لإمرأة أن تموت بهذه السهولة يتساءل غابو ؟ وكيف نراها تحتضر؟ ..إجابات الأديب الكلومبي أسقطتها تباعا على تلك الفتاة الحزينة، تموت المرأة إذا فارقت وجهها الابتسامة، إذا لم تعد تهتم بجمالها إذا لم تتمسك بأيدي أحد ما بقوة، وإن لم تعد تنتظر عناق أحد.. وإن اعتلت وجهها ابتسامة ساخرة ، نعم هكذا فقط تموت إمرأة ! .
ساعدتني هذه العبارة في تفكيك حالة تلك الفتاة العشرينية وتقريب فهمي لحالتها الغارقة في الغم، الذي حولها الى كومة من قش ثقيلة حتى على الهواء، أبعدت عنها ناظري ، وتبادلت أطراف الحديث مع إحدى قريباتي اللائي كانت في مصلحة الولادة على بعد شارع من العرقوب عن مولودها الجديد، وسألتها مباشرة عن النظرة التي هزتني من الداخل ، وسبب بكاء فتاة المتناقضات التي رأيت، قالت لي وبصوت خافت، إن زوجها المشتغل كعون أمن بالجامعة لم يزرها حتى اليوم رغم أنهما رزقا بطفلهما الأول ..هي طريحة الفراش هنا منذ أسبوع ولم يأتي!
ولم تكد تسترق السمع وتفهم وشوشتنا و موضوع النقاش، حتى إنفكت من صمتها المطبق كثور هائج كان أسيرا في زنزانة وقالت مجاش اليوم ثاني مجاش وكأنني خدامة عندو، لكن ربي إخلصو ، حتى أهله جاو مرة وحدة مزادوش جاو خلاص .. كانت ترتل هذه الكلمات على مسامعي وهي غارقة في بحر من الدموع واليأس، لا أعرف عادة كيف أتصرف في مواقف بالغة الحزن كهذه سوى أن اركن الى الصمت، في حين اجتاحني شعورغريب، طقطق هذا الإحساس يومياتي إلى درجة أنني رويت بحسرة هذه المشاهد المحزنة ألاف المرات لأصدقائي حتى تملكهم الملل.
ذابت طبقة أخرى من طبقات الجليد في ذهني، وازدادت مداركي للواقع الحقيقي البعيد عن رائحة الكتب والجرائد التي كنت أغرق فيها يوميا، واكتشفت من خلال تلك الفتاة ماذا يعني الواضع الاجتماعي الحقيقي والبائس، وأدركت كيف تكون زوجا مهملا، وأبا تافها و غير مسؤول ، وأن تعمد على توزيع كل تلك الضحكات على ألاف الطالبات اللائي يدخلن ويخرجن من باب الجامعة !!، وأن تخيط الإدارات طولا وعرضا من أجل قضاء حاجة لفتاة تكون بعيدة عنك كل البعد، دون كلل أو ممل منك، وتأسرك زيارة زوجتك القابعة في مستشفى الولادة وهي في حالة انتظار لإطلالتك، ليس هذا فقط بل تحجم عن استقبال أبنك الأول ..كانت صدمتي عظيمة من هول هذا المشهد الذي لم يدم 5 دقائق تقريبا لكنه خلف في ذهني انطباعا سيئا للغاية عن إهمال بعض الرجال لزوجاتهم وأبنائهم، وفرقت حينها فقط بين أن تكون رجلا حقيقيا وأن تكون مسخا!

لم يعرف ذلك الرجل أنه أوقد كرها لن ينطفئ، وفتح جروحا لن تندمل حتى وان لجأ الى ألاف الاعتذارات للتأثير في نفس تلك المرأة، كان هذا الموقف الدراماتيكي بالنسبة لي شرارة لكي أكتشف كيفية تشكل عوالم كره المرأة لرجل في هذا العالم ؟ وكيف يمكن لذلك الكائن الجميل أن يتحول الى وحش يلتهم الجميع بصمت عندما يحاصر، تناهى الى خيالي كيف يمكن أن يتحول ذلك الإهمال الذي يلقيه الرجل داخل نفس المرأة؟، الى عبوة ناسفة، يأسرها للحظات وينطلق ليحرق الجميع بما فيها هي !.
تساؤلاتي الكثيرة وضعتني على عتبة الجدلية التاريخية حول من هو الأكثر وفاء الرجل أم المرأة ؟ كلها تقريبا أجابت عنها غصة تلك الفتاة ذات العشرين ربيعا، وتداعت الى ذاكرتي ألاف القصص عن خيانة الرجل ووفاء المرأة، نعم أنه وفاء أسطوري لمئات النساء في مدينتي وتقريبا في جميع المدن الجزائرية تناسيتها أو نسيتها؟، لا يهم.. المهم أنه شكل في ذهني لحظة استكشاف وسبر لأغوار واقع رأيته بأم عيني، محاولا إيجاد إجابات مقنعة لعلامات الاستفهام التي تشكلت في ذهني بعد تلك المشاهد.
في مدينتي تكتفي المرأة خاصة التي يتوفى زوجها، بأن لا ترتبط بعده، رغم أنها في عز شبابها، مفضلة البقاء إلى جانب أبنائها كلبؤة تحرس العرين، في المقابل يبحث الرجال عن خليلات لهم في عز مرض زوجاتهم، ولا يكتفون بهذا بل يغازلون ألاف النساء في الشوارع ويدقون عليهن مضاجعهن بالمحادثات الهاتفية ليلا، في الوقت الذي يحرمون زوجاتهم وأبنائهم من نظرة اطمئنان .
تموضعت في داخلي فكرة أجدها واقعية الى أبعد حد، حيث أن بعض الرجال وهم في عز زواجهم يحملون في دواخلهم نساء أخريات، حتى وإن كن من نسج خيالاتهم التافهة ، رغم أن زوجاتهم لا ترى غيرهم رجالا !، ويجسدون بذلك أعمق المتناقضات التي يعيشها أي شخص في هذا العالم، فهم لهم القدرة على توزيع تلك الابتسامات الكثيرة على جميع النساء، لكنهم يتعمدون كتمانها في حق أقرب الناس إليهم !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.