«50 ألف منصب جديد في لاداس.. والملف بطاقة تعريف»    الجولة ال19‮ ‬من الرابطة المحترفة الثانية    الأغراض الشخصية للمغني‮ ‬والشاعر إرث للمجتمع    من أجل محاربة العنف في‮ ‬الملاعب    من أجل إبادة الشعب الصحراوي    مواطنون مستاؤون من تحايل التجار    سالفيني‮ ‬يأمل بأن‮ ‬يتخلص الفرنسيون من ماكرون    ميلة    رياح قوية تجتاح‮ ‬24‭ ‬ولاية‮ ‬    بنسبة‮ ‬21‮ ‬في‮ ‬المائة    قال أن ارتفاع عدد المترشحين للرئاسيات سيناريو متوقع    تستمر إلى‮ ‬غاية ال6‮ ‬فيفري‮ ‬القادم‮ ‬    الخبير الاقتصادي‮ ‬آيت شريف‮ ‬يحذر‮: ‬    إجراءات جديدة لمحاربة التحايل ببطاقة الشفاء    إحصاء 111 عاملا أجنبيا غير مصرح بهم بغليزان    مقري سلطاني وجهاً لوجه    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الترشح للرئاسيات    النتن ياهو عند جارنا الملك ؟    جرائم الاستعمار بالجزائر ضمن النقاش الوطني بفرنسا    هذه حقيقة احتراق طائرة جزائرية في كندا    معرض حول سجون الاستعمار    فلوسي عميداً لكلية العلوم الإسلامية    مالك بن نبي: وصراع الأفكار الإيديولوجية المحنطة- الحلقة العاشرة-    في رحاب قوله تعالى: (واحذرهم أن يفتنوك)    أحب العمل إلى الله بر الوالدين    إذا كان الشغل مجهدة فان الفراغ مفسدة !    إرهابيان يسلمان نفسيهما للسلطات العسكرية    التطعيم ضد الحصبة: حسبلاوي يلح على بلوغ 95 بالمائة على الأقل    حصة إضافية بأزيد من 13 ألف جرعة لقاح بتلمسان    الأوبئة تحاصر اليمنيين    الجزائر عازمة على مرافقة مالي في مسعى السلم والمصالحة    الفريق قايد صالح يؤكد في الذكرى السادسة لحادثة تقنتورين :    الشاهد وأمين الاتحاد العام للشغل يفشلان في نزع الفتيل    الجزائر العاصمة من أرخص المدن عالميا    إستقبال 62 رسالة ترشح منها 12 لرؤساء و50 لمترشحين أحرار    تحصيل 12٪ فقط من الضريبة على جمع النفايات المنزلية    حملة مراقبة عبر 165 وكالة سياحية    تراجع عدد المشاركين إلى 100    الجاني ينهار بالبكاء أمام القاضي ندما على قتل شقيقته صاحبة 17 سنة    « العمل التلفزيوني مُتعِب والأشرطة العلمية تحتاج إلى فرق مختصة »    تفسير: (الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم ):    تصنيف 5 معالم إسبانية قديمة بوهران    الإدارة تمنع هيريدة وسلطان من التدرب    الجليد يُؤخر زراعة البطاطا بمستغانم    «فوتنا فرصة ثمينة للفوز على الحمراوة»    «المنافسة القارية أكسبتنا خبرة تنظيمية والمدرب الجديد سيعرف بعد أيام»    «أديت مباراة في القمة وشتمت من قبل أنصارنا»    وضع حد لنزيف النقاط أمام "المكرة"    جمعية الوئام بتيارت تلّح على فتح مركز استقبال خلال الشتاء    عامل يحطم فندقا بناه بنفسه    خمس فوائد للعناق وتبادل الأحضان    قطط تتسبب في إصابة فتاتين بالعمى    نفوق "ألطف" كلب    إنشاء أول مؤسسة خاصة بباتنة    سكيكدة تكرّم بوتران    طفلة العامين تسلم نفسها للشرطة    المنشد جلول يرد على مهاجمي الراحل هواري المنار    مركز معالجة السرطان سنة لتسليم المشروع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لحقوق الإنسان ونظام الأمم المتحدة الراعي‮ ‬لهذه الحقوق
النزاع في‮ ‬الصحراء الغربية اختبار حقيقي


أكد مصدر إعلامي‮ ‬دنماركي،‮ ‬أن النزاع في‮ ‬الصحراء الغربية وحله،‮ ‬اختبار حقيقي‮ ‬لحقوق‮ ‬الإنسان‮ ‬ونظام‮ ‬الأمم‮ ‬المتحدة الذي‮ ‬يرعى تلك الحقوق،‮ ‬داعيا إلى مساعدة الشعب الصحراوي‮ ‬في‮ ‬ربح معركته التحررية باسم الإعلان العالمي‮ ‬لحقوق‮ ‬الإنسان‮. ‬فبمناسبة الذكرى السبعين للإعلان العالمي‮ ‬لحقوق الإنسان،‮ ‬أورد الموقع الإلكتروني‮ ‬لمنظمة‮ ‬أفريكا كونتاكت‮ ‬الدنماركية مقالا مطولا للصحفي‮ ‬بيتر كينورثي‮ ‬حمّل فيه الأمم المتحدة مسؤولية التأخر في‮ ‬تنظيم استفتاء لتقرير المصير لشعب الصحراوي‮.‬ المقال تناول ملف الصحراء الغربية بكافة جوانبه،‮ ‬من قبيل الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان بالمناطق الصحراوية المحتلة،‮ ‬إضافة إلى موضوع النهب الممنهج للثروات الطبيعية للشعب الصحراوي‮ ‬من قبل دولة الاحتلال المغربي‮ ‬والشركات الأوروبية ومتعددة الجنسيات‮. ‬وقال الصحفي‮ ‬الدنماركي،‮ ‬كينورثي‮: ‬بينما نحتفل بشكل كبير اليوم بالإعلان العالمي‮ ‬لحقوق الإنسان وببعض معاهدات حقوق الإنسان الأخرى،‮ ‬كما نحتفى بنظام الأمم المتحدة نفسه الذي‮ ‬يرعى تلك الاتفاقيات،‮ ‬إلا أنه من الضروري‮ ‬التذكير في‮ ‬الوقت نفسه بالمشاكل التطبيقية لتلك الاتفاقيات‮.‬‭ ‬لقد تم التخلص من نظام الابارتايد‮ (‬الميز العنصري‮) ‬في‮ ‬مزبلة التاريخ العالمي،‮ ‬لكن إذا راجعنا السبعين عاما الأخيرة،‮ ‬ونظرنا الى آخر مستعمرة في‮ ‬إفريقيا،‮ ‬الصحراء الغربية،‮ ‬كمثال لاختبار حقيقي‮ ‬لحقوق الإنسان ونظام الأمم المتحدة الذي‮ ‬يرعى تلك الحقوق،‮ ‬نرى ان الإعلان العالمي‮ ‬والأمم المتحدة لم‮ ‬ينجحا في‮ ‬فرض أحكامهم هناك‮ ‬،‮ ‬يضيف الإعلامي‮ ‬الدانماركي‮. ‬ويسترسل الصحفي‮ ‬كينورثي‮ ‬بالقول ان المادة الثانية من الإعلان العالمي‮ ‬تنص بوضوح على أنه لا‮ ‬يجب التمييز على أساس الوضع السياسي،‮ ‬القانوني‮ ‬أو الدولي‮ ‬للبلد او الإقليم الذي‮ ‬ينتمي‮ ‬إليه الشخص،‮ ‬بغض النظر عن كون ذلك البلد أو الإقليم مستقلا أو خاضعا للوصاية أو‮ ‬غير محكوم ذاتيا أو تحت أي‮ ‬نوع من السيادة‮.‬ كما‮ ‬ينص البند‮ ‬13‮ ‬على انه لكل شخص الحق في‮ ‬العودة إلى وطنه الام،‮ ‬إلا أن هذه البنود لم تطبق على الصحراء الغربية،‮ ‬الإقليم‮ ‬غير المحكوم ذاتيا،‮ ‬حيث لا‮ ‬يستطيع قرابة نصف الشعب الصحراوي‮ ‬على العودة الى وطنهم،‮ ‬اين‮ ‬يعيشون في‮ ‬مخيمات للاجئين في‮ ‬عمق الصحراء بالبلد المجاور الجزائر منذ‮ ‬1975‮.‬ ‭ ‬ تنديد بالقمع الممارس ضد الشعب الصحراوي‮ ‬في‮ ‬الأراضي‮ ‬المحتلة‮ ‬ ‭ ‬ وتطرق الإعلامي‮ ‬الى الممارسات القمعية و العنيفة المسلطة من قبل الاحتلال المغربي‮ ‬على ابناء الشعب الصحراوي‮ ‬بالاراضي‮ ‬الصحراوية المحتلة وبالمغرب والتي‮ ‬تمس حرمانه من حرية التنقل وحرية التعبير والتجمع والتجمهر المعدومة أصلا،‮ ‬الى جانب ما تقوم به الإدارة المغربية من اختطاف وتعذيب وإصدار احكام قاسية بسجن المتظاهرين المطالبين بالاستقلال والعدالة الاجتماعية‮. ‬وأدان كينورثي‮ ‬في‮ ‬مقاله سياسة الاحتلال المغربي‮ ‬وتصرفاته المخالفة للمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان في‮ ‬الصحراء الغربية،‮ ‬مثل الإعلان العالمي‮ ‬لحقوق الإنسان‮. ‬وعاد للتذكير برفض محكمة العدل الدولية لمزاعم مطالبة المغرب بالصحراء الغربية في‮ ‬العام‮ ‬1975،‮ ‬وهذا مباشرة قبل أن‮ ‬يباشر سلاح الجو المغربي‮ ‬وجنوده وأكثر من‮ ‬300‭.‬000‮ ‬مدني‮ ‬مغربي‮ ‬غزو الإقليم‮. ‬ومنذ ذلك التاريخ،‮ ‬يقول كينورثيكي،‮ ‬يواصل المغرب بمعية الاتحاد الأوروبي‮ ‬ومجموعة من الشركات الأوروبية والعالمية نهب الثروات الطبيعية للصحراء الغربية‮ ‬بما‮ ‬يعد انتهاك لمعاهدة جنيف وميثاق الأمم المتحدة‮. ‬وبعد أن أشار إلى أن مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة أصدرتا أزيد من‮ ‬100‭ ‬توصية ومجموعة من اللوائح التي‮ ‬تنص صراحة على أن الاحتلال المغربي‮ ‬يشكل انتهاكا للقانون الدولي‮ ‬وتدعو الى ضرورة إنهائه،‮ ‬طالب الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي‮ ‬والاتحاد الإفريقي‮ ‬والشركات الدولية والمنظمات‮ ‬غير الحكومية بضمان‮ ‬تفعيل حقوق الإنسان باتجاه شعب الصحراء الغربية‮. ‬وتم تبني‮ ‬الإعلان العالمي‮ ‬لحقوق الإنسان من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل سبعين عاما،‮ ‬في‮ ‬العاشر من ديسمبر‮ ‬1948‮. ‬ويعطى الإعلان جميع الشعوب الحق في‮ ‬التطلع لسعادتها على قدم المساواة،‮ ‬كما‮ ‬يعطيها الحق في‮ ‬الكفاح لنيل الحرية‮ ‬والسلام ضد الأنظمة المستبدة‮. ‬لقد تم الإعلان عن بزوغ‮ ‬عالم‮ ‬يتمتع فيه جميع الناس بحرية التعبير والمعتقد،‮ ‬والتحرر من الخوف والإرادة كطموح سام لسكان المعمورة جميعا،‮ ‬هكذا‮ ‬ينص إعلان حقوق الإنسان،‮ ‬الذي‮ ‬تمت صياغته في‮ ‬خضم الفظاعات والويلات التي‮ ‬أسفرت عنها الحقبة الاستعمارية،‮ ‬وفترة الحكم النازي‮ ‬واندلاع الحرب العالمية الثانية‮. ‬‭ ‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.