رفض، تأييد وتريث    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    «على النخب أن تلعب دورها في تأمين الجزائر من المخاطر»    التقني‮ ‬الإسباني‮ ‬لا‮ ‬يعتمد عليه بصفة منتظمة    الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    تأخر افتتاح المطار الجديد يتسبب في خسارة فادحة للجزائر    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    استقبال 49 إماما جزائريا ناطقا بالفرنسية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    مسيرات استرجاع السيادة    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    "الإعانات المالية مرتبطة بتسليم تقارير من طرف الإدارة السابقة"    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    مرجع تكويني لمنتسبي القطاع    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    اكتشاف أفعى مرعبة    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    نوع جديد من البشر    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سي‮ ‬الهاشمي‮ ‬عصاد‮ ‬يؤكد من تلمسان‮ ‬
تعزيز مكانة الأمازيغية في‮ ‬تثبيت الهوية الوطنية‭ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 17 - 01 - 2019


صرح الأمين العام للمحافظة السامية للغة الأمازيغية،‮ ‬سي‮ ‬الهاشمي‮ ‬عصاد،‮ ‬يوم الثلاثاء من تلمسان،‮ ‬أن اللغة الأمازيغية بحاجة إلى إسهام كافة الكفاءات الوطنية لتعزيز مكانتها في‮ ‬تثبيت الهوية الوطنية‮. ‬وأكد عصاد لدى إشرافه على افتتاح ملتقى دولي‮ ‬حول الهندسة المعمارية الأمازيغية المنظم من طرف هيئته على مدار‮ ‬يوم واحد بقصر الثقافة عبد الكريم دالي‮ ‬أن‮ (‬الدولة تعمل على ترقية تمزيغت كلغة وطنية ورسمية،‮ ‬وهي‮ ‬جزء لا‮ ‬يتجزأ من هويتنا الوطنية وهي‮ ‬بحاجة إلى إسهام كافة الكفاءات الوطنية لتعزيز مكانتها في‮ ‬تثبيت الهوية الوطنية وحمايتها من كل التلاعبات والتصرفات المغرضة التي‮ ‬تحاول زرع الفتنة والتفرقة بين أبناء الوطن الواحد‮). ‬وأوضح الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية‮. ‬بأن إنشاء مجمع جزائري‮ ‬للغة الأمازيغية سيسمح باستكمال مسار إعادة الاعتبار لهذه اللغة في‮ ‬بلادنا،‮ ‬وفتح أفاق معتبرة من حيث العمل الذي‮ ‬يتعين القيام به في‮ ‬ميادين عديدة و بشكل واضح في‮ ‬المحافظة السامية للغة الأمازيغية التي‮ ‬برزت بتجربتها التي‮ ‬توجت بإصدارات علمية وأدبية تعد بمثابة خزان للإبداع بالأمازيغية في‮ ‬الجزائر‮. ‬وقال سي‮ ‬الهاشمي‮ ‬عصاد أنه‮ (‬يتوجب علينا أن نعتز بمقومات هويتنا الوطنية بأبعادها الثلاثة لخدمة أواصر الوحدة الوطنية و وضع اللغتين العربية والأمازيغية في‮ ‬إطارهما الصحيح لتطويرهما باستمرار ضمن رؤية علمية سليمة بعيدة عن كل المزايدات لتتبوءان مكانتهما الطبيعية في‮ ‬ظل الأحكام الدستورية السارية المفعول‮). ‬وأردف قائلا‮: (‬كلنا مدعوون لتنفيذ كل ما هو كفيل بتفعيل وتجسيد قيم التعايش الإنساني‮ ‬في‮ ‬بلادنا ومحاربة أفكار التطرف والتعصب‮)‬،‮ ‬مشيرا إلى أن اللغتين العربية والأمازيغية لسانين‮ ‬يشكلان لحمة جذورها مترابطة و متشابكة و أنه لا‮ ‬يمكن الفصل بينهما نظرا لعلاقتهما التكاملية القائمة على الإنصهار الحضاري‮ ‬على مر العصور‮.‬ كما أضاف أن المشروع السياسي‮ ‬الذي‮ ‬دافع عنه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من خلال الوئام المدني‮ ‬وميثاق السلم والمصالحة الوطنية عبد الطريق لترقية مقومات الهوية الوطنية وجعلها رصيدا مشتركا لجميع الجزائريين،‮ ‬ضامنا بذلك وضع الأمازيغية على سكة الترقية والتعليم التدريجي‮ ‬وفي‮ ‬مأمن عن التلاعبات السياسية‮. ‬وقال الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية كذلك أن كل ما تحقق في‮ ‬هذا المجال‮ ‬يستدعي‮ ‬اليوم ضبط مخطط توافقي‮ ‬يفرض على جميع الهيئات الوطنية العمل على تحسين التكفل بالأمازيغية عبر ربوع الوطن،‮ ‬والشروع في‮ ‬عملية تهيئته مع إعداد اقتراحات لتعديل بعض النصوص القانونية التي‮ ‬لا تتماشى وأحكام الدستور‮. ‬وأشار في‮ ‬هذا الشأن إلى أن أولوية المحافظة السامية للأمازيغية هي‮ ‬إبطال الحجج الأخرى،‮ ‬على‮ ‬غرار المتمردين في‮ ‬تعليم اللغة الأمازيغية في‮ ‬المدارس تذرعا وراء صفتها الاختيارية والاهتمام أكثر بالترجمة كرافد مهم لإثراء الثقافة الوطنية‮. ‬وناشد السيد عصاد المثقفين والسياسيين لتكريس وحدة مكونات الشعب وتحاشي‮ ‬السقوط في‮ ‬وحل الاحتكار أو التهميش لأي‮ ‬مكون من ثقافتنا الوطنية قائلا أن‮ (‬الجزائر تستحق أن تكون في‮ ‬مستوى حبها وخدمتها وخدمة الثلاثي‮ ‬المقدس الإسلام والعربية والأمازيغية‮). ‬وعرف هذا الملتقى الدولي‮ ‬الذي‮ ‬شارك فيه عدد من الأساتذة من جامعات جزائرية وعربية،‮ ‬تقديم مداخلات حول الهندسة المعمارية الأمازيغية في‮ ‬الجزائر وبلدان عربية أخرى كتونس والمغرب،‮ ‬وعن العمارة النوميدية بالحضنة الغربية في‮ ‬الفترة القديمة والعمران الأمازيغي‮ ‬الريفي‮ ‬بين الحماية والاندثار،‮ ‬عرض نماذج عن هذه الهندسة المعمارية بوادي‮ ‬ميزاب و مداشر الأوراس والقصور الأمازيغية بصحراء الجزائر وغيرها‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.