قوراية : يدعو إلى إشراك الشباب في القضايا المصيرية    وزارة التجارة تراقب ولا تحاسب    استبدال العملة الوطنية مزال بعيدا    في خدمة أمن وسلامة المواطنين والمصطافين    بحضور رؤساء دول ووفود رسمية عربية ودولية    في‮ ‬مقال مطول بعنوان‮ ‬آخر مستعمرة‮ ‬في‮ ‬إفريقيا‮ ‬    في‮ ‬مواجهات مع قوات الإحتلال الصهيوني    مدربة منتخب السيدات لكرة القدم نعيمة لعوادي‮:‬    بداية متواضعة للعميد    بحضور الجزائري‮ ‬مصطفي‮ ‬بيراف    بعد انحسار مخاوف الركود    إنهاء مشكل الكهرباء بتعويضها بالطاقة الشمسية‮ ‬    خلال عمليتين متفرقتين بتبسة‮ ‬    منذ بداية شهر جوان المنصرم بالعاصمة‮ ‬    وسط حضور جماهيري‮ ‬متميز    تحتضنه تونس الشهر الحالي    من بينهم وزير السياحة السابق حسن مرموري    في‮ ‬عمليتين منفصلتين لحراس السواحل    بالحدود الجنوبية للبلاد‮ ‬    قال أن قيادات أحزاب الموالاة مقصية من الحوار    وزير الشؤون الدينية‮ ‬ينفي‮ ‬الإشاعات ويرد‭: ‬    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 18 شخصا    مشروع مهجور منذ عامين    16 قتيلا و25 جريحا في يومين    الأرندي: لا حل للجزائر إلا بضم كل الفرقاء والشركاء    أسباب تقنية وبشرية وراءها سوء التسيير    لقاء وزاري ثان حول ملف المدن الجديدة    قانونا الأنشطة النّووية والفضائية يدخلان حيز التنفيذ    السودان يدشن رسميا المرحلة الانتقالية واحتفالات شعبية تعم أنحاء البلاد    توافد 1.4 مليون جزائري على تونس من جانفي الى جويلية الماضي    السداسي الوطني في مهمة الحفاظ على اللقب    أزمة نقل حادة ببلدية الطابية    زمن الحراك.. بعقارب الدخول الاجتماعي    اللاعبون يوقفون الإضراب ويستعدون لبوسعادة    الحبس لمخمور دهس مسنّا ولاذا بالفرار    عادة تقاوم الاندثار لدى نساء "تازقاغت"    فوائد العسل للصغار    بوزيدي مرتاح بعد الفوز على أقبو وديا    61 رياضيا جزائريا في تربص تحضيري ببودابست    « تستهويني الصور التي لها علاقة بالأكشن و أفلام الفنون القتالية و الأحصنة »    إرث ديني وتاريخي عريق    المفتش الطاهر    جمعية وهران محرومة من خدمات لاعبيها الجدد    الأولوية اليوم، الرئاسيات في أقرب وقت ممكن    العدالة .. هي العدالة    غزويون يقدمون خدمات إلكترونية لتعزيز الثقافة العربية    بوزقان تتذكر ابنها الشهيد حماش محند    العثور على آثار حضارة متطورة مجهولة في الصحراء الليبية    الجزائر ضيفة شرف الطبعة ال42    واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية “غريس1”    وزارة التعليم العالي تحذر من فيروس” فدية ” يهدد الأنظمة المعلوماتية    ندرة وارتفاع في أسعار أدوية الأطفال و مرضى السرطان    فيما لا‮ ‬يزال البحث جاريا عن‮ ‬3‮ ‬حجاج تائهين    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    الملك سلمان يوجه رسالة لحجاج بيت الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعدما اختارت تعلم وحفظ القرآن طريقها‮ ‬
هكذا قهرت عائشة الأمية
نشر في المشوار السياسي يوم 23 - 01 - 2019


‬ وجدت عائشة بوطغان،‮ (‬75‮ ‬سنة‮)‬،‮ ‬ابنة مدينة ميلة،‮ ‬في‮ ‬ فصول محو الأمية التي‮ ‬توجهت إليها منذ سنوات طويلة لتعلم القراءة والكتابة،‮ ‬طريقها إلى حفظ كتاب الله والتمكن من ختمه بعد أن تخلصت من آفة الأمية‮. ‬وكان تطلع ولهفة هذه السيدة الشديدين،‮ ‬حسب ما صرحت به،‮ ‬إلى حفظ كتاب الله هما الدافع نحو تعلم القراءة والكتابة رغم كبر سنها ورغم التزاماتها‮ ‬ العائلية كونها أم ل7‮ ‬أبناء وبنات‮. ‬وقد بدأت في‮ ‬تعلم القراءة والكتابة منذ أكثر من‮ ‬15‮ ‬سنة،‮ ‬وكانت هذه السيدة التي‮ ‬تبدو جلية على وجهها علامات التقدم في‮ ‬السن،‮ ‬بعد أن تعلمت القراءة‮ ‬والكتابة في‮ ‬فصول محو الأمية،‮ ‬كما أضافت،‮ ‬مواظبة على حمل كتاب الله لحفظ القرآن الكريم‮. ‬وقالت عائشة بوطغان‮ ‬إن باب أقسام محو الأمية الذي‮ ‬طرقته في‮ ‬سنة‮ ‬2006‮ ‬كان سبيلي‮ ‬إلى التمكن من حفظ كتاب الله‮ ‬،‮ ‬فبعدما أنهت الدراسة بها،‮ ‬لجأت مباشرة إلى‮ ‬المدرسة القرآنية بمسجد‮ ‬عبد الحميد بن باديس‮ ‬بوسط مدينة ميلة لتشرع في‮ ‬الحفظ حتى أتمته‮. ‬كما نوهت هذه المرأة ذات الإرادة القوية،‮ ‬بما حظيت به من تشجيع ودعم ومرافقة‮ ‬من أفراد عائلتها،‮ ‬مشيرة إلى التفافهم حولها خصوصا بناتها اللائي‮ ‬دفعنها نحو تعلم القراءة والكتابة‮. ‬وتقول إحدى بناتها أنهن كن‮ ‬يلحظن اهتمام أمهن بالقراءة والكتابة،‮ ‬فقد كانت تحمل كتب أحفادها وتقلب صفحاتها للإطلاع على ما فيها،‮ ‬كما أن رغبتها في‮ ‬حفظ القرآن الكريم كانت جلية،‮ ‬إلا أن عدم تحكمها في‮ ‬القراءة وقف حجرة عثرة في‮ ‬طريقها وعليه،‮ ‬قام ابناؤها بحثها على دخول فصول محو الأمية كخطوة أولى‮. ‬وبعد إتمامها للدراسة بفصول محو الأمية،‮ ‬سجلت هذه الأم،‮ ‬حسب ابنتها،‮ ‬بمسجد‮ ‬عبد الحميد بن باديس‮ ‬الأقرب لمنزلها،‮ ‬لتبدأ منه طريق الحفظ الذي‮ ‬تفرغت له وأصبح شغلها الشاغل في‮ ‬المدرسة والمنزل على حد سواء،‮ ‬فكانت،‮ ‬وفق المتحدثة،‮ ‬تستعين في‮ ‬ذلك بأجهزة الاستماع لتتبع ما تسمعه على المصحف الذي‮ ‬بين‮ ‬يديها‮. ‬من جهتها،‮ ‬أكدت المعلمة ذهبية زطيلي،‮ ‬المشرفة على الفوج الذي‮ ‬كانت تدرس به‮ ‬عائشة بمسجد‮ ‬عبد الحميد بن باديس‮ ‬،‮ ‬أنها كانت صاحبة إرادة قوية في‮ ‬تعلم القرآن الكريم بدليل اجتهادها الكبير،‮ ‬كما قالت،‮ ‬في‮ ‬تجاوز أخطائها في‮ ‬الحفظ إلى أن استطاعت في‮ ‬ظرف‮ ‬4‮ ‬سنوات أن تختم كتاب الله وهو ما وصفته المتحدثة بالإنجاز المهم لسيدة بسنها‮. ‬كما أشادت ذات المعلمة بتميز وثقة عائشة في‮ ‬نفسها وتحديها لمشاكلها الصحية الناجمة عن تقدمها في‮ ‬السن،‮ ‬فلم‮ ‬يثنها ذلك عن تثبيت الحفظ،‮ ‬بل تعدته إلى المشاركة في‮ ‬مسابقة ولائية لحفظ القرآن الكريم‮ (‬60‮ ‬حزبا‮) ‬نالت فيها المركز الأول منذ‮ ‬3‮ ‬سنوات مضت‮. ‬وقد أرجعت المعلمة ذلك إلى حرصها على عدم إضاعة أية حصة في‮ ‬المدرسة وكذا تركيزها الشديد داخل الفصل وهو ما جعل منها أيضا المحفز لزميلاتها لأنها تحثهن دائما على الحفظ بالرغم من أنهن‮ ‬يفقنها من حيث المستوى،‮ ‬إذ من بينهن طبيبات‮. ‬وعن‮ ‬يوم ختمها حفظ القرآن،‮ ‬تبسمت عائشة قائلة وهي‮ ‬تستذكره‮: ‬كان‮ ‬يوم‮ ‬فرحة كبيرة لا توصف تقاسمتها مع الجميع من الأهل وكذا الزميلات والمدرسات‮ ‬بالمدرسة القرآنية فأولمت لهن محضرة مأدبة‮ ‬غداء على شرفهن احتفاء بالمناسبة‮ . ‬وتركز حاليا خريجة فصول محو الأمية السيدة عائشة التي‮ ‬كرمت مؤخرا بمناسبة إحياء اليوم العربي‮ ‬لمحو الأمية‮ (‬8‮ ‬جانفي‮ ‬من كل سنة‮) ‬بالمركز الثقافي‮ ‬الإسلامي‮ ‬بميلة على المراجعة المنتظمة للقرآن الكريم بمعدل مرة في‮ ‬الأسبوع على مستوى المدرسة القرآنية وبصفة‮ ‬يومية على مستوى المنزل‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.