180 قتيلا على الأقل في اعتداءات إستهدفت كنائس وفنادق بسيريلانكا    الألمان يُشيدون ب “بلفوضيل” !    الأمازيغية على "google traduction" قريبا " !!    محرز يُشيد بزملائه رغم عدم مشاركته أمام “توتنهام” !    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    رفض، تأييد وتريث    «على النخب أن تلعب دورها في تأمين الجزائر من المخاطر»    رقم قياسي لمطار باتنة    الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    مسيرات استرجاع السيادة    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    مرجع تكويني لمنتسبي القطاع    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    اكتشاف أفعى مرعبة    نوع جديد من البشر    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يحتضنها المعهد العالي‮ ‬للدراسات الدولية والتنمية بجنيف‮ ‬
ندوة حول القضية الصحراوية


احتضن المعهد العالي‮ ‬للدراسات الدولية والتنمية بجنيف ندوة حول نزاع الصحراء الغربية،‮ ‬نشطها أساتذة من جامعة ببروكسل وجنيف ومارسيلو كوهن،‮ ‬مختص في‮ ‬القانون الدولي‮ ‬وفؤاد وناس،‮ ‬مستشار قانوني‮ ‬سابق ببعثة الأمم المتحدة لإجراء استفتاء تقرير المصير في‮ ‬الصحراء الغربية‮ (‬مينورسو‮)‬،‮ ‬بحضور ممثلية جبهة البوليساريو في‮ ‬سويسرا ووفد النشطاء الحقوقيين المشارك في‮ ‬أشغال الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان‮. ‬وذكرت وكالة الانباء الصحراوية‮ (‬واص‮) ‬ان الندوة الأكاديمية عرجت على سياق النزاع والوضع القانوني‮ ‬للصحراء الغربية،‮ ‬وجملة من القرارات الأممية ذات الصلة بالقضية،‮ ‬بدءا بقرار محكمة العدل الدولية الذي‮ ‬أثبت عدم وجود روابط سيادة للمغرب وموريتانيا على الصحراء الغربية،‮ ‬وتأكيد شرعية البوليساريو في‮ ‬تمثيل الشعب الصحراوي‮ ‬صاحب السيادة على الإقليم‮. ‬ومن بين الجامعيين الذين نشطوا الندوة،‮ ‬الأستاذ الجامعي‮ ‬إيريك دايفيد عن جامعة بروكسيل وماركوس ساسولي،‮ ‬المختص في‮ ‬القانون الدولي‮ ‬الإنساني‮ ‬بجامعة جنيف‮. ‬وتوقف المحاضرون عند مسألة الموارد الطبيعية التي‮ ‬تشكل جوهر النزاع،‮ ‬حيث أبرزوا عدم شرعية أي‮ ‬استغلال للموارد الطبيعية للشعب الصحراوي‮ ‬وفقا للقانون الدولي،‮ ‬وكذا القرارات الأخيرة لمحكمة العدل الأوروبية التي‮ ‬أقرت بأن الصحراء الغربية ليست جزءا من المغرب وبالتالي‮ ‬لا‮ ‬يحق للاتحاد الأوروبي‮ ‬إبرام أي‮ ‬اتفاقيات مع المغرب تشمل الإقليم وموارده الطبيعية دون استشارة الشعب الصحراوي‮ ‬عبر ممثله الشرعي‮ ‬والوحيد جبهة البوليساريو‮. ‬كما أشاروا في‮ ‬هذا الصدد إلى محاولات المفوضية الأوروبية الالتفاف على القانون والتناقض الكبير الذي‮ ‬وقعت فيه،‮ ‬في‮ ‬تقاريرها التي‮ ‬حاولت خلالها جاهدة تجاوز وجود الشعب الصحراوي،‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬أكدت فيه عبر مسؤولة العلاقات الخارجية عن عدم الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية ودعمها لجهود الأمم المتحدة في‮ ‬التوصل إلى حل عادل‮ ‬يضمن للشعب الصحراوي‮ ‬حقه في‮ ‬تقرير المصير‮. ‬وأجمع الأستاذة المحاضرون على أن وضع حد للانتهاكات التي‮ ‬ترتكبها السلطات المغربية ضد المدنيين الصحراويين ونهب الموارد الطبيعية والتي‮ ‬تصنف بجرائم حرب وفقا للقانون الدولي‮ ‬الإنساني‮ ‬واتفاقية جنيف الرابعة،‮ ‬لن‮ ‬يتم إلا من خلال فرض احترام القانون الدولي‮ ‬الإنساني‮ ‬وتطبيق قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية الصحراوية‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.