الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    ساعة الحق    التخلص من الفساد للنهوض بالاقتصاد    بوشارب: «لن أرحل إلا بقرار فوقي.. وتعرفون جيّدا من نصّبني»!    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    إبتداء من الموسم القادم    الأفافاس : “خطابات قايد صالح متناقضة”    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    معسكر‮ ‬    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    بعدة تجمعات سكنية وريفية    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    التلفزيون‮ ‬ينهي‮ ‬الجدال    بالناحية العسكرية السادسة    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    2‭ ‬مليار دولار سنوياً‮ ‬لاستيراد أجزاء السيارات‮ ‬    4105 تجار يضمنون المداومة أيام العيد بالعاصمة    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    "الحمراوة" يرفضون السقوط    واشنطن تعلن: أحبطنا هجمات إيرانية محتملة على الأمريكيين    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    التدقيق قبل الترحيل    ختان جماعي ل 30 طفلا من أبناء العائلات المعوزة    العقارب مطالبة بتفادي الهزيمة أمام بلوزداد لضمان البقاء    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    صفات الداعي إلى الله..    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخبير الأمني‮ ‬رمضان حملات‮ ‬يؤكد‮:‬
الحراك الجزائري‮ ‬يرعب فرنسا


فرنسا متخوفة من نجاح الحراك خشيةً‮ ‬على مصالحها
أكد العقيد المتقاعد حملات رمضان،‮ ‬بأن ما‮ ‬يحدث في‮ ‬ليبيا وهجوم قوات الجيش الليبي‮ ‬بقيادة المشير خليفة حفتر،‮ ‬التي‮ ‬بدأت‮ ‬يوم الخميس الماضي‮ ‬للسيطرة على العاصمة طرابلس التي‮ ‬تقودها حكومة الوفاق الوطني‮ ‬المعترف بها دوليا،‮ ‬لها نتائج سلبية ليست فقط على دول الجوار الغربية فقط،‮ ‬وإنما على دول الساحل المجاورة لليبيا أيضا،‮ ‬بالإضافة إلى ارتداداتها الأمنية التي‮ ‬قد تصل إلى دول أخرى مثل مصر والسودان‮. ‬وقال حملات،‮ ‬خلال استضافته بالإذاعة الوطنية،‮ ‬عن صعوبة الحوار بين الفرقاء الليبيين بحكم الحرب التي‮ ‬تدور بالوكالة داخل ليبيا باستخدام أطراف ليبية،‮ ‬فتركيا وقطر تدعم التيار الإسلامي،‮ ‬بينما الإمارات ومصر وفرنسا‮ ‬يدعمون حفتر،‮ ‬وهذا ما‮ ‬يدفع الأطراف إلى الاقتتال والتناحر فيما بينها بإيعاز أجنبي‮. ‬وقال ذات المتحدث،‮ ‬بأن الحراك في‮ ‬الجزائري‮ ‬لا‮ ‬يرعب السلطة بقدر ما‮ ‬يرعب فرنسا أكثر،‮ ‬لأن هذه الأخيرة تتخوف من نجاح الحراك في‮ ‬الجزائري‮ ‬وتحقق مطالبه،‮ ‬ومنه الخوف من انتقال هذا الوعي‮ ‬إلى‮ ‬14‮ ‬دولة تسيطر عليها فرنسا كمستعمرات قديمة وتنهب ثرواتها وتحقق مداخيل منها تصل إلى‮ ‬400‮ ‬مليون أورو سنويا،‮ ‬وبالتالي‮ ‬ستستفيق وتتحرك شعوب هذه الدول لتحرير بلدانها من التبعية الاستعمارية الفرنسية،‮ ‬وقد بدأت بوادر العدوى،‮ ‬يضيف العقيد حملات،‮ ‬تنتقل إلى مالي‮ ‬من خلال تحرك الماليين في‮ ‬باماكو مطالبين برحيل القوات الفرنسية من مالي،‮ ‬وقد‮ ‬يرتفع سقف المطالب إلى منع استغلال مناجم اليورانيوم الموجودة في‮ ‬الشمال التي‮ ‬تستفيد منها فرنسا لتفعيل مفاعلاتها النووية،‮ ‬أيضا نفس الأمر بالنسبة لمناجم النيجر التي‮ ‬تستغلها فرنسا تصل إلى‮ ‬80‮ ‬بالمائة لأغراضها النووية،‮ ‬وبالتالي‮ ‬فالمصالح الفرنسية في‮ ‬الدول الإفريقية ودول الساحل كبيرة جدا ومهددة بفعل انتشار الوعي‮ ‬لدى شعوبها‮. ‬كما أشار الخبير الأمني‮ ‬رمضان حملات إلى العلاقات الكبيرة التي‮ ‬تربط الجزائر بدول الساحل تتعدى الحدود الجغرافية إلى علاقات القرابة والامتداد العرقي،‮ ‬فهناك قبائل موجودة في‮ ‬الجنوب الجزائري‮ ‬تمتد إلى النيجر ومالي،‮ ‬كما أن هناك قبائل موجودة في‮ ‬الجنوب الغربي‮ ‬للجزائر تمتد إلى موريتانيا والسينغال،‮ ‬فالطوارق مثلا‮ ‬يتواجدون في‮ ‬فضاء جغرافي‮ ‬كبير،‮ ‬الشعانبة كذلك منتشرين من جنوب ولاية الأغواط إلى شمال مالي،‮ ‬أمازيغ‮ ‬تيندوف أيضا في‮ ‬موريتانيا والسنغال،‮ ‬فكل هذه المعطيات تتطلب منا،‮ ‬يضيف المتحدث،‮ ‬وعيا وتكاتفا من أجل أن تبقى المنطقة مستقرة وان تبقى العلاقة الجيدة بين هذه العائلات،‮ ‬دون التدخل الفرنسي‮ ‬لإفساد هذه الأواصر‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.