«الأرندي» ينتخب ميهوبي أمينا عاما بالنيابة    59،72 ٪ نسبة النجاح بالبكالوريا بسيدي بلعباس    كلمات لا توصف قالها قديورة وسط عشرات آلاف الجزائريين    منح وسام الإستحقاق الوطني ل”الخضر”    برج بوعريريج تحتفل بالتتويج التاريخي الثاني بكأس إفريقيا    لندن تحذر.. ومخاوف من انفجار الوضع تتسع    موبيليس يهدي 50% رصيد على كل تعبئة    الملك سلمان: فوزكم لم يكن للجزائر فقط ولكنه انتصار لكافة الأمة العربية!    زين الدين زيدان يهنئ الشعب الجزائري    بالصورة .. فيغولي يحتفل بالعلم الفلسطيني وسط شوارع الجزائر !    يحياوي ينشط ندوة صحفية    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    الأمن الفرنسي يعتقل العشرات من مشجعي المنتخب الوطني بعد التتويج بكأس أفريقيا    ارتفاع صادرات الجزائر من الاسمنت بنسبة 850 بالمئة    التهيئة الحضرية هاجس سكان حي القرقور 02 ببلدية الطارف    مالكا مجمعي “لابال” و”بلاط” أمام القضاء قريبا    الجنون مرض معدي    وفد من وزارة العمل بولايتي خنشلة وأم البواقي لمتابعة تطبيق تعليمات بدوي لتوفير مناصب الشغل    مبولحي يدخل التاريخ    الرئيس الصحراوي يهنأ الجزائر بالتاج الإفريقي    السعودية توافق على نشر قوات أميركية على أراضيها    وهران : وفاة شخصين وجرح أثنين آخرين في حوادث متعلقة بالاحتفال بالفوز بكأس افريقيا    فنانون عرب يهنؤون الخضر ب”السيدة الكأس”    رحلة نجاح…الأستاذ بوقاسم محمد    إرغام ناقلة بترول جزائرية على التوجه نحو المياه الإقليمية الإيرانية    اكتشاف مذبح سري وحجز قنطارين من الدجاج الفاسد في عين تموشنت    بالفيديو.. هكذا إحتفل “بن زيمة” بلقب الخضر التاريخي    وفاة شابين غرقا بسد بني سليمان بولاية المدية    توقيف تجار مخدرات في عدة ولايات    تكوين 440 شابا في مختلف الفنون المسرحية    أبو تريكة: "الخضر" من الأشياء القليلة التي اتفق عليها العرب    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    جلاب يعلن عن مخطط وطني لتطوير التوزيع الواسع للسلع    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    مسلسل «صراع العروش « يحطّم الأرقام القياسية بترشحه ل 32 جائزة إيمي    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما تم تسجيل‮ ‬91‮ ‬ألف نازح
676‭ ‬قتيل منذ اندلاع الهجوم على طرابلس
نشر في المشوار السياسي يوم 16 - 06 - 2019

أعلن‮ ‬غسان سلامة،‮ ‬المبعوث الأممي‮ ‬إلى ليبيا،‮ ‬عن سقوط‮ ‬676‮ ‬قتيلا وإصابة‮ ‬3‮ ‬آلاف شخص وأكثر من‮ ‬91‮ ‬ألف نازح،‮ ‬منذ اندلاع الهجوم على طرابلس في‮ ‬الرابع من افريل الماضي‮ ‬واندلاع الاشتباكات بين القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر والقوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني،‮ ‬المعترف بها دوليا‮.‬ وشدّد سلامة،‮ ‬خلال مؤتمر صحفي‮ ‬مشترك مع خميس الجهيناوي،‮ ‬وزير الشؤون الخارجية التونسي،‮ ‬حول مستجدات الشأن الليبي‮ ‬وبثته وكالة الأنباء التونسية،‮ ‬على ضرورة عودة العملية السياسية في‮ ‬ليبيا،‮ ‬مشيرا الى أن الاتهامات التي‮ ‬كالها طرفا الصراع في‮ ‬ليبيا للبعثة الأممية تؤكد في‮ ‬مجملها محافظة البعثة على الحياد وأن مسار اداراتها للعملية السياسية في‮ ‬ليبيا صحيح‮.‬ ولفت المبعوث الأممي‮ ‬النظر إلى أن تقييمات الدول الفاعلة في‮ ‬مجلس الأمن الدولي‮ ‬للوضع الليبي‮ ‬أضحت اليوم تتسم بأكثر واقعية من خلال رغبتها في‮ ‬ضرورة التوصل إلى حل سياسي‮ ‬وتجاوز ما وصفه بالمأزق‮.‬ من جانبه،‮ ‬أكد الجهيناوي‮ ‬حرص دول الجوار على دعوة الفرقاء لوضع حد للاقتتال والعودة للحل السياسي‮ ‬بالتنسيق مع الجهات الأممية‮.‬ ومنذ الرابع من افريل الماضي،‮ ‬تشن قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر هجوما على العاصمة طرابلس،‮ ‬حيث مقر حكومة الوفاق الوطني،‮ ‬المعترف بها دوليا‮.‬ وتطالب الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي‮ ‬والعديد من دول العالم بوقف لإطلاق النار في‮ ‬ليبيا،‮ ‬والبدء في‮ ‬عملية سياسية تنهي‮ ‬أزمة الصراع على السلطة الذي‮ ‬تمر به البلاد منذ عام‮ ‬2011‮.‬
تجديد تراخيص لدى الحكومة الليبية
وفي‮ ‬موضوع ذي‮ ‬صلة،‮ ‬قال وزير الاقتصاد الليبي‮ ‬في‮ ‬الحكومة،‮ ‬علي‮ ‬عبد العزيز العيساوي،‮ ‬لإحدى الوكالات الأجنبية،‮ ‬إن‮ ‬توتال‮ ‬الفرنسية وشركات أجنبية أخرى بدأت تجديد تراخيص أعمالها لدى الحكومة الليبية المُعترف بها دوليا بهدف مواصلة العمل في‮ ‬البلاد‮.‬ وقد تهدئ تصريحات العيساوي‮ ‬مخاوف الغرب من أن حكومة طرابلس ستسعى لتعليق عمل شركات النفط وشركات بقطاعات أخرى مع خوضها صراعا للبقاء في‮ ‬مواجهة هجوم تشنه قوات شرق ليبيا‮ ‬الجيش الوطني‮ ‬الليبي‮ ‬بقيادة خليفة حفتر‮. ‬وفي‮ ‬ماي،‮ ‬علقت وزارة الاقتصاد عمل‮ ‬توتال‮ ‬و39‮ ‬شركة أجنبية أخرى،‮ ‬قائلة إن تراخيصها انتهت قبل أن تمنحها فترة سماح لمدة ثلاثة أشهر لطلب تراخيص جديدة‮.‬ ويرى بعض الدبلوماسيين والمحللين،‮ ‬أن هذا التحرك هو ضغط سياسي‮ ‬يهدف إلى تعزيز الدعم في‮ ‬الخارج لمواجهة هجوم‮ ‬يشنه الجيش الوطني‮ ‬الليبي،‮ ‬الذي‮ ‬يسعى منذ أكثر من شهرين للسيطرة على العاصمة طرابلس‮.‬ ونفي‮ ‬العيساوي‮ ‬وجود دافع سياسي‮ ‬وراء هذا التحرك،‮ ‬قائلا إن بعض الشركات تعمل دون ترخيص منذ فترة طويلة‮.‬ وقال‮: ‬هناك شركات تعمل على تجديد تراخيصها في‮ ‬ليبيا حاليا‮ ‬،‮ ‬مضيفا أن‮ ‬توتال‮ ‬من بينها‮.‬ وأضاف أنه إذا لم تُجدد التراخيص،‮ ‬فإن هناك الكثير من شركات النفط التي‮ ‬ستستحوذ على حقول النفط في‮ ‬24‮ ‬ساعة،‮ ‬قائلا إن المنافسة شديدة‮.‬ ومن بين الشركات الأخرى المُطالبة بتجديد تراخيصها شركة صناعات الطيران تاليس الفرنسية وشركة الهندسة الألمانية سيمنس وشركة معدات الاتصالات‮ ‬ألكاتيل‮- ‬لوسنت‮ ‬،‮ ‬المملوكة حاليا لنوكيا الفنلندية‮ ‬،‮ ‬و مايكروسوفت‮ . ‬و توتال‮ ‬هي‮ ‬الأكثر انكشافا إذ لديها عمليات نفطية في‮ ‬ليبيا‮.‬ كما قال العيساوي‮ ‬إن إنتاج ليبيا النفطي‮ ‬يبلغ‮ ‬نحو‮ ‬25ر1‮ ‬مليون برميل‮ ‬يوميا،‮ ‬بما‮ ‬يتماشى مع المستويات المعلنة في‮ ‬السابق‮.‬ وقال العيساوي‮ ‬ان الموانئ والواردات تسير على نحو طبيعي،‮ ‬مضيفا أن ليبيا تملك احتياطيات قمح تكفي‮ ‬لأربعة أشهر‮.‬ ويتمثل الأثر الأكثر وضوحا للصراع في‮ ‬ارتفاع أسعار بعض الأغذية،‮ ‬مثل الخضروات،‮ ‬إذ تقع المزارع إلى الجنوب من طرابلس حيث تدور المعركة‮.‬ وقال العيساوي‮ ‬إن الحكومة،‮ ‬التي‮ ‬تسيطر على منطقة محدودة بخلاف المنطقة الكبيرة للعاصمة،‮ ‬لن تتحمل ديونا جديدة لتمويل الحرب،‮ ‬إذ أنها ستلتزم بخطط خلو ميزانية‮ ‬2019‮ ‬من العجز‮.‬ وتحصل طرابلس على إيرادات من صادرات النفط والغاز،‮ ‬وقروض بلا فائدة من البنوك المحلية للبنك المركزي،‮ ‬ورسوما إضافية بنسبة‮ ‬183‮ ‬بالمئة على تعاملات العملات الأجنبية التي‮ ‬تتم بأسعار الصرف الرسمية‮.‬ ويتوقع بعض المحللين أن تضطر حكومة السراج لجمع دين جديد إذا استمرت حرب السيطرة على طرابلس‮.‬ ومع هيمنة فصائل مسلحة على ليبيا،‮ ‬ارتفعت فاتورة أجور القطاع العام إذ جرى إلحاق المقاتلين بوظائف في‮ ‬القطاع العام لضمان ولائهم.وامتنع العيساوي‮ ‬عن ذكر تكلفة إنفاق الحكومة على جهود الحرب،‮ ‬لكنه قال إن التكاليف الإنسانية قد تزيد عن ملياري‮ ‬دينار‮ (‬4ر1‮ ‬مليار دولار‮)‬،‮ ‬وسيوقف المسؤولون بعض مشاريع التنمية،‮ ‬وقال العيساوي‮: ‬هذه كارثة بالنسبة للبلد بالكامل وستؤثر على النمو‮ .‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.