عطال يحسم مستقبله ويصدم "باريس سان جيرمان"    غلام الله: يحل إشكالية تجاوز العقبات النفسية والاجتماعية    خلال جلسة العمل التي ترأسها الرئيس تبون    منع حركة المرور من وإلى ولاية وهران لمدة أسبوع بداية من الغد    إجراءات جديدة لإبقاء وضع كورونا في الجزائر تحت السيطرة    قراران يهمّان محرز وبودبوز    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي    اتفق الطرفان على مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين    اعتماد مجلس الأمن الدولي رسالة للرئيس غالي كوثيقة رسمية من وثائقه "يثر حفيظة النظام المغربي"    مقاطعة بئر توتة تمنع بيع الأضاحي في الأماكن العمومية    كرة القدم/استئناف المنافسة: رئيس شبيبة القبائل يدعو الفاف الى اتخاذ قرار نهائي    سجلت خلال ال 24 ساعة الماضية    حجر منزلي جزئي على 10 بلديات بتيبازة    بلحيمر يهنأ الشركة الناشئة "ليغال دوكترين" لإطلاق منصتها الموجه للبلدان الإفريقية    وزارة الشباب والرياضة تسمح باستئناف تدريبات الرياضيين المعنيين بالأولمبياد    كوفيد -19 : حجر منزلي جزئي على 10 بلديات بتيبازة ابتداء من هذا الجمعة    وزير الخارجية يزور إيطاليا ويتحادث مع "لويجي دي مايو" اليوم    توقيف 5 أشخاص وحجز 4390 قارورة خمر بأم البواقي    وزير الأشغال العمومية "يحذّر" SAPTA بخصوص جسر الحمدانية-المدية    308 إصابات جديدة بفيروس كورونا ولا وفيات في المغرب    أحزاب سياسية تستنكر تصريحات مارين لوبان الممجدة للماضي الاستعماري لبلادها    الرئيس تبون يعين اللواء عمر تلمساني قائدا للناحية العسكرية الرابعة    عطال يتحدّث عن مستقبله    سكن ترقوي عمومي: سحب شهادات التخصيص لموقع 2.000 وحدة بسيدي عبد الله بداية من الأحد المقبل    قوجيل يتهم "الفيس" بتكسير قبور الشهداء    جمعية العلماء المسلمين تنفي إصدار فتوى حول إلغاء الأضحية    اتصالات فلسطينية مكثفة لعقد اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل تشكيل ائتلاف دولي مناهض لخطة الضم الإسرائيلية    الحكومة ستفرج عن دفتر الشروط الخاص بتركيب السيارات الاسبوع القادم    بلمهدي يعلن انطلاق المدرسة القرآنية الصيفية الالكترونية    الألعاب المتوسطية وهران-2022: إنشاء لجنة متخصصة لمراقبة مطابقة المنشآت الرياضية مع المقاييس الدولية    الأرندي : "تصريحات لوبان تقطر حقدا وضغينة ضد الجزائر "    غلق جميع أسواق ونقاط بيع المواشي للحد من انتشار كورونا    مجلس الأمة يختتم دورته البرلمانية 2019-2020    إنطلاق أشغال الترميم بملعب عمر حمادي ببولوغين    تراجع طفيف لأسعار النفط    حوادث المرور: وفاة 5 أشخاص واصابة 172 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الاخيرة    ارتفاع ضحايا كورونا إلى نحو 550 ألف وفاة وأكثر من 12 مليون مصاب حول العالم    موجة الحر على الولايات الغربية والوسطى    الرئيس تبون يعزي في وفاة أربعة أطباء بفيروس كورونا    مُهمة جديدة ل "بن ناصر" مع "ميلان" !    وزارة الصحة تقرر مضاعفة عدد الأسرة بالمؤسسات الإستشفائية للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا    الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"    نحو إعادة النظر في القانون الداخلي لضمان الشفافية في معايير دعم الأعمال    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    بعد تنصيب فريق عمل متخصص    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    ندوة دولية حول التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما تم تسجيل‮ ‬91‮ ‬ألف نازح
676‭ ‬قتيل منذ اندلاع الهجوم على طرابلس
نشر في المشوار السياسي يوم 16 - 06 - 2019

أعلن‮ ‬غسان سلامة،‮ ‬المبعوث الأممي‮ ‬إلى ليبيا،‮ ‬عن سقوط‮ ‬676‮ ‬قتيلا وإصابة‮ ‬3‮ ‬آلاف شخص وأكثر من‮ ‬91‮ ‬ألف نازح،‮ ‬منذ اندلاع الهجوم على طرابلس في‮ ‬الرابع من افريل الماضي‮ ‬واندلاع الاشتباكات بين القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر والقوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني،‮ ‬المعترف بها دوليا‮.‬ وشدّد سلامة،‮ ‬خلال مؤتمر صحفي‮ ‬مشترك مع خميس الجهيناوي،‮ ‬وزير الشؤون الخارجية التونسي،‮ ‬حول مستجدات الشأن الليبي‮ ‬وبثته وكالة الأنباء التونسية،‮ ‬على ضرورة عودة العملية السياسية في‮ ‬ليبيا،‮ ‬مشيرا الى أن الاتهامات التي‮ ‬كالها طرفا الصراع في‮ ‬ليبيا للبعثة الأممية تؤكد في‮ ‬مجملها محافظة البعثة على الحياد وأن مسار اداراتها للعملية السياسية في‮ ‬ليبيا صحيح‮.‬ ولفت المبعوث الأممي‮ ‬النظر إلى أن تقييمات الدول الفاعلة في‮ ‬مجلس الأمن الدولي‮ ‬للوضع الليبي‮ ‬أضحت اليوم تتسم بأكثر واقعية من خلال رغبتها في‮ ‬ضرورة التوصل إلى حل سياسي‮ ‬وتجاوز ما وصفه بالمأزق‮.‬ من جانبه،‮ ‬أكد الجهيناوي‮ ‬حرص دول الجوار على دعوة الفرقاء لوضع حد للاقتتال والعودة للحل السياسي‮ ‬بالتنسيق مع الجهات الأممية‮.‬ ومنذ الرابع من افريل الماضي،‮ ‬تشن قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر هجوما على العاصمة طرابلس،‮ ‬حيث مقر حكومة الوفاق الوطني،‮ ‬المعترف بها دوليا‮.‬ وتطالب الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي‮ ‬والعديد من دول العالم بوقف لإطلاق النار في‮ ‬ليبيا،‮ ‬والبدء في‮ ‬عملية سياسية تنهي‮ ‬أزمة الصراع على السلطة الذي‮ ‬تمر به البلاد منذ عام‮ ‬2011‮.‬
تجديد تراخيص لدى الحكومة الليبية
وفي‮ ‬موضوع ذي‮ ‬صلة،‮ ‬قال وزير الاقتصاد الليبي‮ ‬في‮ ‬الحكومة،‮ ‬علي‮ ‬عبد العزيز العيساوي،‮ ‬لإحدى الوكالات الأجنبية،‮ ‬إن‮ ‬توتال‮ ‬الفرنسية وشركات أجنبية أخرى بدأت تجديد تراخيص أعمالها لدى الحكومة الليبية المُعترف بها دوليا بهدف مواصلة العمل في‮ ‬البلاد‮.‬ وقد تهدئ تصريحات العيساوي‮ ‬مخاوف الغرب من أن حكومة طرابلس ستسعى لتعليق عمل شركات النفط وشركات بقطاعات أخرى مع خوضها صراعا للبقاء في‮ ‬مواجهة هجوم تشنه قوات شرق ليبيا‮ ‬الجيش الوطني‮ ‬الليبي‮ ‬بقيادة خليفة حفتر‮. ‬وفي‮ ‬ماي،‮ ‬علقت وزارة الاقتصاد عمل‮ ‬توتال‮ ‬و39‮ ‬شركة أجنبية أخرى،‮ ‬قائلة إن تراخيصها انتهت قبل أن تمنحها فترة سماح لمدة ثلاثة أشهر لطلب تراخيص جديدة‮.‬ ويرى بعض الدبلوماسيين والمحللين،‮ ‬أن هذا التحرك هو ضغط سياسي‮ ‬يهدف إلى تعزيز الدعم في‮ ‬الخارج لمواجهة هجوم‮ ‬يشنه الجيش الوطني‮ ‬الليبي،‮ ‬الذي‮ ‬يسعى منذ أكثر من شهرين للسيطرة على العاصمة طرابلس‮.‬ ونفي‮ ‬العيساوي‮ ‬وجود دافع سياسي‮ ‬وراء هذا التحرك،‮ ‬قائلا إن بعض الشركات تعمل دون ترخيص منذ فترة طويلة‮.‬ وقال‮: ‬هناك شركات تعمل على تجديد تراخيصها في‮ ‬ليبيا حاليا‮ ‬،‮ ‬مضيفا أن‮ ‬توتال‮ ‬من بينها‮.‬ وأضاف أنه إذا لم تُجدد التراخيص،‮ ‬فإن هناك الكثير من شركات النفط التي‮ ‬ستستحوذ على حقول النفط في‮ ‬24‮ ‬ساعة،‮ ‬قائلا إن المنافسة شديدة‮.‬ ومن بين الشركات الأخرى المُطالبة بتجديد تراخيصها شركة صناعات الطيران تاليس الفرنسية وشركة الهندسة الألمانية سيمنس وشركة معدات الاتصالات‮ ‬ألكاتيل‮- ‬لوسنت‮ ‬،‮ ‬المملوكة حاليا لنوكيا الفنلندية‮ ‬،‮ ‬و مايكروسوفت‮ . ‬و توتال‮ ‬هي‮ ‬الأكثر انكشافا إذ لديها عمليات نفطية في‮ ‬ليبيا‮.‬ كما قال العيساوي‮ ‬إن إنتاج ليبيا النفطي‮ ‬يبلغ‮ ‬نحو‮ ‬25ر1‮ ‬مليون برميل‮ ‬يوميا،‮ ‬بما‮ ‬يتماشى مع المستويات المعلنة في‮ ‬السابق‮.‬ وقال العيساوي‮ ‬ان الموانئ والواردات تسير على نحو طبيعي،‮ ‬مضيفا أن ليبيا تملك احتياطيات قمح تكفي‮ ‬لأربعة أشهر‮.‬ ويتمثل الأثر الأكثر وضوحا للصراع في‮ ‬ارتفاع أسعار بعض الأغذية،‮ ‬مثل الخضروات،‮ ‬إذ تقع المزارع إلى الجنوب من طرابلس حيث تدور المعركة‮.‬ وقال العيساوي‮ ‬إن الحكومة،‮ ‬التي‮ ‬تسيطر على منطقة محدودة بخلاف المنطقة الكبيرة للعاصمة،‮ ‬لن تتحمل ديونا جديدة لتمويل الحرب،‮ ‬إذ أنها ستلتزم بخطط خلو ميزانية‮ ‬2019‮ ‬من العجز‮.‬ وتحصل طرابلس على إيرادات من صادرات النفط والغاز،‮ ‬وقروض بلا فائدة من البنوك المحلية للبنك المركزي،‮ ‬ورسوما إضافية بنسبة‮ ‬183‮ ‬بالمئة على تعاملات العملات الأجنبية التي‮ ‬تتم بأسعار الصرف الرسمية‮.‬ ويتوقع بعض المحللين أن تضطر حكومة السراج لجمع دين جديد إذا استمرت حرب السيطرة على طرابلس‮.‬ ومع هيمنة فصائل مسلحة على ليبيا،‮ ‬ارتفعت فاتورة أجور القطاع العام إذ جرى إلحاق المقاتلين بوظائف في‮ ‬القطاع العام لضمان ولائهم.وامتنع العيساوي‮ ‬عن ذكر تكلفة إنفاق الحكومة على جهود الحرب،‮ ‬لكنه قال إن التكاليف الإنسانية قد تزيد عن ملياري‮ ‬دينار‮ (‬4ر1‮ ‬مليار دولار‮)‬،‮ ‬وسيوقف المسؤولون بعض مشاريع التنمية،‮ ‬وقال العيساوي‮: ‬هذه كارثة بالنسبة للبلد بالكامل وستؤثر على النمو‮ .‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.