الخطة الوطنية للإنعاش الإقتصادي والإجتماعي في أجندة جلسة عمل    «الدولة متمسكة بإعادة كل رفات الشهداء المنفيين»    الرئيس تبون يتلقى تهاني الملوك ورؤساء الدول    تعهد بإجلاء مخلوفي و رياضيين آخرين عالقين في الخارج    حريق مهول يأتي على 12 هكتارا من الغطاء الغابي    بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة    الجزائر تملك هامشا للمناورة دون اللجوء للاستدانة الخارجية    الشروع في محاكمة رجل الأعمال محيي الدين طحكوت    الألعاب المتوسطية وهران-2022    الدورة ال 43 لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    المطلوب مخطط وقائي ناجع    منع لمس الكعبة والحجر الأسود    على غرار توقيف النقل    استمرار الخلافات التقنية يؤجل التوصل إلى اتفاق نهائي    استهداف قاعدة "الوطية" الجوية.. هل يغيّر معالم الحرب في ليبيا؟    الفريق شنقريحة يشرف على حفل عيد الاستقلال    نوهت باستعادة رفات رموز المقاومة    وزير الصناعة يكشف:    بفعل شح الإمدادات    خلال الفصل الأول للسنة الجارية    نهاية الكوشمار    هل يعلم وزير الطاقة؟    شملت مختلف الصيغ بولايات الوطن    وفاة مؤلف موسيقى فيلم معركة الجزائر    كاتب جزائري ينال الجائزة الاولى بقطر    المعدات المحجوزة في الموانئ تمثل خسارة للاقتصاد الوطني    كورونا يُفرمل الصناعة الوطنية    السودان: إقالة رئيس الشرطة عقب احتجاجات كبيرة    للجزائر هامش مناورة دون اللّجوء إلى الاستدانة الخارجية    « عندما تكلمت عن الفساد في المولودية تحولت إلى متّهم واستئناف البطولة قرار ارتجالي»    أحياء جديدة بمشاكل قديمة    مكتتبو "عدل" يغلقون المديرية الجهوية    تأجيل وليس إلغاء    معركة استرجاع الذاكرة الوطنية    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    منصة إ.طبيب: أزيد من 2.600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    الرئيس الراحل المجاهد الثوري المضحي بمشواره الكروي    لا كمامات و لا تباعد بشوارع مستغانم    « المصابون أقل من 50 سنة يخضعون للعلاج و الحجر في المنزل»    الإنتاج وفير ووزارة الفلاحة مكلفة بتنظيم الأسواق    قسنطينة تستذكر جرائم المستعمر    خطاب غاضب لترامب في عيد الاستقلال    استكتاب حكام الجزائر عبر العصور    الكوميدي زارع الفكاهة    تأجيل الطبعة 17 إلى 2021    إقبال واسع على المسابح المطاطية كبديل للشواطئ    اجتماع حاسم لزطشي بالوزير    انقلاب على ملال وتحضير ياريشان لأخذ مكانه    المدرب حجار مرشح لخلافة سليماني    بعوضة النمر تغزو 14 بلدية بتيزي وزو    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثمّنوا دور المؤسسة العسكرية والعدالة‮ ‬
الطلبة‮ ‬يواصلون دعمهم للحراك الشعبي‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 19 - 06 - 2019


إسترجاع الأموال المنهوبة تتصدر شعارات الطلبة‮ ‬
خرج،‮ ‬صبيحة أمس،‮ ‬الآلاف من الطلبة الجامعيين للمرة ال17‮ ‬في‮ ‬مسيرات سلمية دعما للحراك الشعبي،‮ ‬معبرين عن رفضهم للحكومة الحالية وعن رضاهم حول سلسلة المتابعات القضائية التي‮ ‬طالت رؤوس الفساد،‮ ‬محيين الدور الريادي‮ ‬الذي‮ ‬تقوم به المؤسسة العسكرية في‮ ‬سعيها لتحقيق مطالب الشعب‮.‬ ويواصل‮ ‬طلبة الجامعات من مختلف التخصصات‮ ‬الحشد للمسيرات الأسبوعية كل‮ ‬يوم ثلاثاء،‮ ‬بعد أن تجمعوا بساحة الشهداء بالعاصمة للمشاركة في‮ ‬مسيرة حاشدة جابوا بها مختلف الشوارع الرئيسية لمحيط البريد المركزي،‮ ‬تطالب بالاستجابة لمطالب الحراك الشعبي‮ ‬الذي‮ ‬انطلق منذ‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬الفارط،‮ ‬ورحيل باقي‮ ‬الباءات،‮ ‬ومحاسبة المفسدين والمتهمين في‮ ‬قضايا الفساد‮. ‬ورفع الطلبة المحتجون امس وهم‮ ‬يجوبون شوارع العاصمة متوشحين العلم الجزائري،‮ ‬عددا من الشعارات التي‮ ‬صبت جلها في‮ ‬ضرورة الإسراع في‮ ‬الرد بالإيجاب على مطالب الحراك،‮ ‬كما رفع الطلبة في‮ ‬المسيرة ال17‮ ‬من الحراك الشعبي‮ ‬العديد من الشعارات المناهضة لبقايا النظام وطالبوا بالتغيير الجذري‮ ‬وتسليط أشد العقوبات على المفسدين،‮ ‬ومن بين الشعارات التي‮ ‬ميزت هاته المسيرة‮: ‬لا نريد بن صالح ودعوتك مرفوضة‮ ‬و لا للحوار مع العصابات‮ ‬وكذا هتفوا مطولا ب طلبة واعون للتغير‮ ‬يهدفون‮ ‬،‮ ‬كما صدحت عبارات‮ ‬باديسيون‮.. ‬نوفمبريون‮ ‬و تتحاسبو ڤاع‮ .‬ وعلى الرغم من فترة امتحانات السداسي‮ ‬الأخير ببعض الجامعات والاستدراكية بالبعض الآخر،‮ ‬يواصل الطلبة الصمود وتنظيم المسيرات منذ الأسابيع الأولى لبداية الحراك الشعبي‮ ‬الذي‮ ‬بدأ في‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬الماضي،‮ ‬حيث شهدت جامعات الوطن حالة من الغليان والرفض الطلابي‮ ‬للوضع الراهن وكان‮ ‬22‮ ‬من شهر فيفري‮ ‬موعدا لكسر حاجز الخوف ومحطة صنع الجزائريون من خلالها تاريخا جديدا سيحفر في‮ ‬ذاكرتهم‮.‬ كما لم‮ ‬يفوت الطلبة الفرصة في‮ ‬حراكهم ال17‭ ‬الإشادة بالدور الذي‮ ‬تقوم به المؤسسة العسكرية وجهودها المبذولة في‮ ‬الحفاظ على أمن الوطن وبحثها عن سبيل الخروج من الأزمة بما‮ ‬يتماشى والحلول الدستورية،‮ ‬مشيرين كذلك للفعالية التي‮ ‬أصبحت عليها العدالة مؤخرا وثمنوا خطوة تسريعها لعملية محاسبة المفسدين،‮ ‬وطالبوا بضرورة إسترجاع الأموال المنهوبة من قبل رجال الأعمال والمسؤولين الموقوفين في‮ ‬قضايا الفساد‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.