الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في‮ ‬إطار مكافحة التصحر
موالو النعامة ممنوعون من الرعي‮ ‬عبر‮ ‬482‮ ‬ألف هكتار
نشر في المشوار السياسي يوم 19 - 06 - 2019


يتم حاليا منع الحرث والرعي‮ ‬عبر مساحة تفوق‮ ‬482‮ ‬ألف هكتار عبرالمناطق السهبية لولاية النعامة كأحد أنجع الحلول لإضفاء فعالية أكبر على مشاريع مكافحة تدهور الأراضي‮ ‬بالمراعي،‮ ‬حسبما أبرزت ممثلية المحافظة السامية لتطوير السهوب بالولاية‮. ‬ويهدف هذا الإجراء المعتمد مؤخرا ولفترة‮ ‬3‮ ‬سنوات‮ (‬من‮ ‬2019‮ ‬إلى‮ ‬2022‮) ‬إلى حماية الأنظمة البيئية في‮ ‬الوسط السهبي‮ ‬وحماية التربة من الإنجراف وإعادة الإنبات عبر المراعي‮ ‬المهددة بظاهرة التصحر،‮ ‬حسبما صرح المكلف بمتابعة مشاريع مكافحة التصحر بممثلية المحافظة المذكورة بالولاية،‮ ‬ناصر أوتافوت،‮ ‬خلال‮ ‬يوم إعلامي‮ ‬بمناسبة إحياء اليوم العالمي‮ ‬لمكافحة التصحر‮. ‬وأضاف نفس التقني‮ ‬في‮ ‬مداخلته بمناسبة هذا اللقاء الذي‮ ‬نظمته الجمعية الإيكولوجية‮ (‬الأرض الخضراء‮) ‬ببلدية عين الصفراء،‮ ‬أن إنشاء المحميات الطبيعية هو من الحلول الناجعة لإسترجاع وتجديد الوحدات العلفية وشجيرات الكلأ عبر المناطق المصنفة المعرضة للتصحر بالولاية والتي‮ ‬أدرجت منها‮ ‬600‮ ‬ألف هكتار تم تحديدها ضمن خرائط الوكالة الفضائية للمسح عن طريق الأقمار الصناعية بأرزيو‮ (‬وهران‮) ‬كمناطق هشة وحساسة جدا للتصحر‮. ‬وأبرز أن المساحة الرعوية المحمية تبدو متواضعة مقارنة بالمساحة السهبية الإجمالية الولاية المقدرة ب1‮ ‬مليون و200‮ ‬ألف هكتار‮. ‬وبالنظر إلى مدى اتساع ظاهرة التصحر‮ (‬لكن هذا الاجراء‮ ‬يبقى مكسبا هاما‮ ‬يشجع على المضي‮ ‬قدما لتقليص زحف الصحراء وتدهور الأراضي‮ ‬السهبية بالولاية‮)‬،‮ ‬حسبه‮. ‬وبالموازاة مع ذلك،‮ ‬أنجزت محافظة الغابات من جهتها عدة برامج خلال السنوات الأخيرة لحماية الأراضي‮ ‬السهبية من التصحر التي‮ ‬تتطلب‮ (‬تدخل جميع الهيئات‮) ‬للتصدي‮ ‬لهذه الظاهرة كما أكد محافظ الغابات ميمون عمام‮. ‬وأشار نفس المسؤول إلى برنامج تدعيم الغطاء النباتي‮ ‬الذي‮ ‬يبقى‮ ‬‭-‬حسبه‭-‬‮ (‬الرهان البيئي‮ ‬الحاسم‮) ‬بولاية النعامة من أجل مواجهة فعالة لهذه الظاهرة البيئية التي‮ ‬تفاقمت بالولاية بسبب منافذ الزوابع الرملية والرعي‮ ‬المكثف وتقدم الرمال إضافة إلى التغيرات المناخية ونشاطات العنصر البشري‮ ‬خلال السنوات الماضية‮. ‬وأشارت محافظة الغابات بالولاية إلى تثبيت الرمال بغرس الشجيرات العلفية كالبطم والعريش والسرو والكازوارينا والقطفة بمنطقة التواجر،‮ ‬شمال بلدية النعامة كتجربة‮ (‬رائدة‮) ‬بالمنطقة أين‮ ‬يظهر جليا الفرق الكبير بين الكثبان المثبتة على اليمين بغطائها النباتي‮ ‬الذي‮ ‬بدأ‮ ‬يعيد إليها الحياة والأخرى العارية على اليسار التي‮ ‬تكاد تكون جرداء إلا من الرمال الصفراء الزاحفة‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.