دراسة حديثة: العالم يشهد ظهور ملياردير كل يومين    وزارة الصحة: 11 مليون إمرأة بالجزائر بلغت سن الزواج    عرض التجربة الجزائرية في المصالحة الوطنية    حرب الأرقام    تسهيل الحصول على العقار والتكوين المستمر، عاملان حاسمان للنهوض بالقطاع    أسعار السيارات “رايحة تريب”.. وانتظروا المفاجأة!    الشروع في ربط 27 ألف مؤسسة تربوية و4 آلاف مؤسسة صحية    الأسرة الإعلامية بوهران تحت الصدمة    مواطنون عاديون ينافسون الشخصيات السياسية في سحب الاستمارات وجمع التوقيعات    عامل بالسكك الحديدية.. عون إدارة ومسير ملبنة يطمحون للقب «رئيس الجمهورية»    سعداوي: لو إستطعت الحرڤة لفعلت في الثمانيات    من داخل المركبات بحسين داي    للمخرجة الجزائرية‮ ‬ياسمين شويخ‮ ‬    بجائزة‮ ‬يمينة مشاكرة    من قوات حفظ السلام    خلال سنة‮ ‬2018    أكد امتناعه عن الحضور لأسباب بروتوكولية فقط    بعد فوزه على أهلي‮ ‬بنغازي    البطولة العربية للأندية لكرة الطائرة    في‮ ‬إطار حملة الحرث والبذر    غارة جديدة على دمشق من قبل الصهاينة‮ ‬    الصين تعزز تواجدها بالجزائر    إثر عملية بحث وتمشيط واسعة‮ ‬    لوح: جرائم تحويل الأموال إلى الخارج لا تتقادم    الدالية تتحدث عن إستصدار البطاقة الاجتماعية للسكان قريباً‮ ‬وتكشف‮: ‬    الفلاح غير مسؤول عن إتلاف البرتقال    ترشيح 10 مشاريع جزائرية    تنديد صحراوي بمصادقة البرلمان الأوروبي على اتفاق الصيد    كشف مخبأ يحوي 6 صواريخ غراد بتمنراست    توقيع عقد لتوسيع الميناء البترولي بسكيكدة    عمادة الأطباء تدعو لحوار حقيقي لتفادي هجرة الأطباء ويؤكد :    ماي من جديد أمام البرلمان لعرض خطة بديلة للبريكست    نهضتنا الحضارية بين الأفكار الخاذلة والأفكار المخذولة    قمة نارية بسطيف وداربي واعد بين بارادو والحراش    مالك بن نبي: وصراع الأفكار الإيديولوجية المحنطة - الحلقة الثامنة-    فضل بر الوالدين    من أذكار الصّباح والمساء    حماس تحذّر الاحتلال من إغلاق مدارس أونروا شرقي القدس    رئيس الائتلاف السوري: المنطقة الآمنة ملاذ للمدنيين    إيبولا يفتك ب370 شخصا في الكونغو    وصف الجنة وأبوابها و كيفية الدخول إليها و صفات أهل الجنة    « أنطونيو بويرو باييخو» .. وجه آخر    « المسرح .. ومرايا عاكسة ...»    نحن مؤسسة مواطنة ولا يوجد زعيم في العمل الثقافي    «كناص» تعوض 700 مليار سنتيم للمؤمنين    محطم المركبات بداعي السرقة بحي السلام في قفص الاتهام    نفوق 400 رأس ماشية و900 إصابة    جني 16 ألف قنطار من الزيتون    إنجاز مشروع رياضي طموح الإدارة    تأكيد على ترسيم الصعود    مباراتان ضد الحراش وحجار    جرأة لجنة تحكيم لمسرح سقيم    20 ألف تلميذ مصاب بقصر النظر و 10 آلاف آخرون بحاجة لمعالجة الأسنان    مناقشة واقع الكتاب الأمازيغي وتحدياته    قرابة 10 أسابيع بدون هزيمة    لقاء التأكيد أمام غزلان الصحراء    دب قطبي يروع غواصة نووية    الحمام يقتل شخصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نسيب يؤكد أن دراسات الحماية من الفيضانات ستسند لخبراء ويعلن
نشر في النصر يوم 16 - 12 - 2018

آلات جزائرية الصنع لإزالة 40 مليون متر مكعب من أوحال السدود
كشف أمس وزير الموارد المائية حسيب نسيب عن إطلاق مشاريع انجاز 30 محطة تصفية المياه المستعملة عبر الوطن بداية السنة المقبلة ليصل إنتاج المياه المعالجة إلى 600 مليون متر مكعب خلال السنوات الثلاث القادمة، ما يسمح حسبه بتوفير وتنويع مصادر المياه عبر العديد من المناطق على اعتبار أن محطات التصفية التي تنتج حاليا حوالي 400 مليون متر مكعب تندرج ضمن سياسة الدولة في حشد المياه.
وأضاف الوزير أمس بالمسيلة أن استدراك شح الموارد المائية يتطلب توفير مصادر هذه المادة الحيوية لاستغلالها في مختلف مجالات الاستعمال سواء في السقي الفلاحي أو في الشرب، وهو ما يجعلنا دوما في حالة بحث عن حلول استعجاليه و متوسطة المدى لتلبية حاجيات المواطنين من هذه المادة الحيوية من خلال وضع مخطط وطني لإعادة استعمال وتثمين المياه المستعملة، عبر جميع الولايات مشيرا إلى أن الوزارة بصدد الإعلان عن مناقصة لانجاز 30 محطة تصفية والتي من شانها أن تصل إلى إنتاج حوالي 600 مليون متر مكعب من المياه المستعملة.
معلنا من جهة أخرى عن قرب الانطلاق في عملية واسعة لتنظيف 11 سدا عبر الوطن عن طريق 03 آلات جزائرية الصنع بنسبة إدماج تفوق 80 بالمائة، بعد أن كان يتم جلب هذه الآلات من الخارج بتكلفة باهظة، حيث سيتم انجاز هذه الآلات من طرف شركة جزائرية مئة بالمائة ، مضيفا أن العملية ستمكن من إزالة حوالي 40 مليون متر مكعب من الأوحال والطمي خلال 10 سنوات قادمة.
وفي سياق منفصل ولدى إشرافه على إعطاء إشارة انطلاق مشروع حماية المدينة الجديدة ببوسعادة من خطر الفيضانات من بين 07 مدن عبر ولاية المسيلة، قال وزير الموارد المائية حسين نسيب أن هناك إستراتجية وطنية تم ضبطها بالتنسيق بين وزارتي الموارد المائية والبيئة قصد وضع آليات جديدة للتعامل مع أخطار الفيضانات، حيث أن هذه الظاهرة الوطنية يتم معالجتها عبر برامج من ميزانيات متعددة، ولكنها ستحظى مستقبلا بدراسات ينجزها خبراء في المجال.
مشيرا إلى أن الدراسات أكدت بأن مشاريع حماية المدن من الفيضانات تقلص حوالي 60 بالمائة من حجم الكارثة، بينما لا تزال مواجهة الخطر عالية، وهو ما يتطلب عمليات أخرى وإشراك المجتمع المدني والمواطنين في التحسيس بمخاطر الظاهرة، من خلال منع البناء بالقرب من الأودية وتنظيفها دوريا ووضع مخططات الوقاية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.