عبد العزيز رحابي يكشف عن تكليفه بمهمة التنسيق لإدارة الندوة الوطنية للحوار يوم 6 جويلية المقبل    بوجمعة طلعي يتنازل عن الحصانة البرلمانية    تفجير انتحاري وسط العاصمة التونسية    نوبة ارتجاف جديدة تصيب أنغيلا ميركل    صلاح يعيد زميله عمر وردة للمنتخب    حركة في سلك الحماية المدنية تخص 29 مديرا ولائيا    محرز- ماني.. صراع الدوري الإنجليزي في الأراضي الإفريقية !    العشرات من أصحاب الجبة السوداء بتيزي وزو يشلون العمل القضائي    ماكرون: سأبذل أقصى جهدي لتفادي حرب بين إيران وأمريكا    تيسمسيلت: الحرائق تتلف هكتارات من الأشجار الغابية        وقفة مع النفس    «لا طموحات سياسية لقيادة الجيش»    6 طائرات جديدة تدعم أسطول الخطوط الجوية الجزائرية    أويحيى.. ملزي وأبناؤهما وإماراتيون أمام «البروكيرور» بشبهة الفساد!    «سنستورد 2.5 مليون لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية»    الدالية تؤكد نجاح برنامج «تفعيل» لمحاربة العنف ضد المرأة    "إريكسون" تحضر دراسة حول سوق الانترنت عبر النقال بالجزائر    ألعاب القوى لذوي‮ ‬الإحتياجات الخاصة    يفتتح مطلع شهر أكتوبر المقبل‮ ‬    مجرد مضيعة للوقت،،    دراسة تكشف‮:‬    نظام وقائي لمواجهة موجة الحر    سيتم إنجاز‮ ‬6‮ ‬مشاريع بقطاع الموارد المائية    العملية تعتبر الأولى من نوعها بالولاية    ‘'أزاهير الخراب" في نسخة عربية    تاريخ غابر معرَّض للزوال    من النضال المحلي إلى الكفاح الدولي    بن زيمة يوجه رسالة تشجيع ل "الخُضر"    لضخ‮ ‬3‮ ‬ملايير متر مكعب من الغاز سنوياً‮ ‬    وزير الموارد المائية في‮ ‬مصر    مرداسي‮ ‬تموّل فيلم والدها؟    قال أن الإنتخابات النزيهة كفيلة بحلها‮ ‬    إنهاء مهام‮ ‬مانعة الصلاة‮ ‬في‮ ‬المدرسة‮ ‬    الحريري يؤكد رفض لبنان ل صفقة القرن    بقشيش 23 ألف دولار رونالدو يثبت كرمه    أكثر الحضارات الغارقة تحت الماء غموضا في العالم!    جلسة أدبية لتقديم وتوقيع كتاب الزين بخوش    ثلاثي جزائري ضمن التشكيلة المثالية للجولة الأولى    رسالة من عطر الشهداء: يا ناس فلسطين ليست للبيع    بلاحة يلتحق بتطاوين التونسي وبلقاسم ينضم للادارة وفريفر باق    قطار وهران - عين تموشنت خارج الخدمة    .. وضاع المال العام بين الفساد السلوكي والهيكلي    مصادرة طن من اللحوم الفاسدة و القبض على 3 متورطين بالباهية    ركب سيدي الشيخ عادة ضاربة في التاريخ    «بعض الأعمال تموت في عرضها الافتتاحي والمهرجانات خزان لاكتشاف المواهب»    التأكيد على دور الخطاب المسجدي في نشر التآخي والتضامن بين الجزائريين    الفرق بين الجانّ والشيطان    هل أرسل الله رسولا في الجن؟    الخسارة ممنوعة لتنزانيا وكينيا    فحوصات متخصصة غائبة وتجهيزات معطلة    الشورى في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    مصطلح صفقة القرن هل هو من اختراع الإعلام العربي؟    الجزائر ليست مهددة بأزمة غاز قريباً    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع زرداشت في خلوته
نشر في النصر يوم 19 - 02 - 2019


بادر سيف
إلى الأعلى،، إلى يأس الجبل
أريد أن ألهو وألعب بفضيلة أسمائك المختارة
لا بتلك العوالم التي أرعبت أناي
أما الفضيلة الأرضية فهي مصونة وللجميع
نتقاسم اسمها، تعاليمها مع أحبتنا
لا تخجلي أيّتها الريح
إنّي أحتمي بصقيع وحدتي
وإنّي عائد لا محالة إلى تلك البلدة
البلدة الخراب
/جوع الأحشاء
الشهوات
بقرة الأحزان/دعني الآن أعد خطاب الغد
الّذي سألقيه على العامة
سواء كانوا غضوبين أو متفهمين
سأتقاسم معهم ملائكة الوحشة
...أيّها الناس يا إخوتي النيام
لقد حل الشتاء بمدينتنا
أهدافكم تلجلج واضحة
لديكم كلاب متوحشة، قطعان ماعز
هل أعلمكم شرب حليب الماعز
لا، علمني عبادة الفضيلة
والأخلاق النيرة
أتريد خمرا، بل أريد حليبا وعسلا، إنّهما بلسمي اللذيذ، فأنا لا أنتقم للمتعطشين للدماء وخمرة الأعناب، كانت أهدافي شريرة تجاهك، لكنّي أتجاهلها أبدلها بدعوة للفضيلة والأخلاق النيرة،، ما هاته الجموع المحتشدة قرب قبوك.. ماذا تريد، وما هذه الضفادع الصاعدة إلى نجوم السّماء
الضفادع والعصافير كلّها تحج إلى وجهتها المفضلة
حتى الكلاب المتشردة والشرسة جدا
تحرس شناعة الشكيمة
أسكب سكرة الرّوح مع القنا
ألهب نار الوجد أحشاء الضبع
ثمّ أنام مرتاح الأعصاب
يا أخي أما رأيت شناعة المكان والأسماء
أما رأيت تلهفنا إلى الخبز اليابس
إلى الماء العكر
يا أخي سأمضي خفيفا على الجسر الخشبي
إلى حدائق الترف والدهشة
أدخل مصائر التجاوز
تجاوز الأنا واللذة
سأهديك غزالة في العام الآتي
وأحرق صوف الحتف السام
سقطت في بئر الغواية، تكسر كأس القذارة
تقلصت المسافة بيني وبين الدود المقاتل
إنّهم يريدون عينيّ
كي يبصروا بهما
وأنا أبحث عن غاية منشودة في الغابة الآمنة
أيّها الرجل بعباءته الحمراء يا من يثلب
طين المشاهد
تعال، تقدم نحوي
تقدم
ضع أوزارك واسترح
لن تنتهي الرحلة إلاّ إذا تخلصت من عادة الاحتقار
احتقار الرياح
ازدراء القرابين
إنّ الشمس قرص الجميع
تحرق جلود الكذابين
أما أنت فتحرّر أكثر تحرّر من صراصير
الضمير الهش
لن أبرر وجودك في الحياة، لكنّي سأسكب الماء على عباءتك الحمراء ما تبقى من سؤر الفضيلة، نتقاسم غذاء العذاب وننزوي في عجالة الغد، استرح قليلا فأمامك يوم كامل للعناء والحديث عن ثغاء خرافك ونباح كلاب الجيران المزعج، تعالى معي إلى ظل تلك الشجرة نشرب ماء النهايات –حليب وعسل- أنزع عباءة الأحلام، ودع الخطيئة الساكنة مفاصل اللحظات الجانية ودع الشفقة على النرجس والنسرين تفعل فعلتها، فأنا مثلك متيم شاحب يلهث وراء الخلاص
هكذا أبرر وجودي في الحياة
حياة تلك الفتيات الخجولات
إنهنّ ذهب الذنب
يطعمن الطير من أناملهن
وكلما ذهبن إلى جب القرية زرافات
تهيأ لهن ذلك الضبع الخبيث
في صورة فارس مغوار
كان يصغي إلى الريح العازفة
في يأس العقول
يستأنس بحشرجات الثلج النازف
...بائس هو الجنون
يأتي هكذا ويذهب هكذا
لا صديق لا رفيق
إلاّ أنت أيّها العمق الغائر في زوادة الأنين
تتبع ظل العاشقين
تأخذ ضريبة الوفاء
بائس لأنّه يسرق من دماء الصبى
لذة التشهي
يبحث عن غنائم في شبابيك الوقت
عن مدن التهافت إلى مدن الدماء
يقترف مع ظلام الشتاء خلخلة الإرادة
إرادة الذات الكامنة في فلزة الفصول
يشك في الشر
يقطع المسافات المريبة
إلى صحراء تلبدها أفاعي الماضي
إنّه الوفاء الوفاء للحقيقة الضاربة
في أنفاس الغلق
ثم الجنون الشاحب
يردد أنات الألم
سبق الأشياء المتهافتة على الانتحار
ولكم ما تريدون من معاناة الماء
راحة الأجداد قرب مغسل الاقتراف
ضعضعة الأمراض والآفات.. لكم الكثير من الخبز
لكم السحر يغطي غابات المعنى،، يزود ليلكم بتشابك
الأجساد المحمومة قرب مرافئ اللطف
...أعلمكم فروسية البوادي
سماع الأناشيد، تهاليل الأشهر المتجمدة
أنا مثلكم باحث جوال
أميل إلى الإنصاف العدل والغرور
لكنّني ألهو في صرم الأماكن
أبني عليها ممالك للعشق، مقابر للأرض الذاوية
مثلكم أتنفس صبوات التصوف
ترانيم الفجر السابح في ضوضاء الصمت
مثلكم أعبد بكاء الفضيلة
في ليالي الشتاء الطويلة
...هكذا إن شئتم سأكتب لكم الوصايا
المناشير مذهبي في الحياة
إنّكم من دم واحد
لستم غرباء، إلاّ على ذلك الضبع
الساكن أحشاء الظلام وكهوف النشوة
إخوة تتلذذون مقامات العشق
نايات السباحة في حسن الأشياء
لابدّ لكم من شجاعة الليوث
خفة المارد
عمالقة أنتم
تسبقون القمر في تهجيه للأنفس الشقية
تجمعون حطب الكتابة
على أقانيم الدهر ودهاليز الوشك
تضيعون في صلاة الهياكل
تمضون إلى نهاية الأنفاق.. تشربون كؤوس الراح تقطفون الحكمة اليانعة في شساعة العقول، ثم تعودون إلى بيوتكم غانمين
/ الخطر قريب
والماء يسير
وهذه الجحافل المترافقة المتقدمة صوب الهلاك
ليس لها حل سوى إتباعي إلى قمة
الظل المسترسل في عنفوان الفكرة
لذا أرجموا الصواعق المتراكمة أمامكم
ليعود الكلام الغض
أسكنوا أقبية الفضيلة
ففيها ملائكة تحرس الأطفال
النساء والعجائز
أما القامات السامقة المتطاولة دعوها في براثن الشواهق
ستنزل يوما
،،، ولي فراشات الحقيقة تراقص أنغام الذكرى
لي حطام الحب المرتعش أمام مرايا الأميرات
لي شجاعة الضحك في حضرة نبي
هناك في رأس الجبل ينام قطر الندى
هناك قرب جرن العقل
يلتف الواقع بود الحياة ببراعم الردحة
..هناك حيث ينام شجر الزعرور على حنق الطير.. تلهو أرواح صغيرة في ضمائر السجن المتشظي.. لن تموتوا من ضحك خفيف في صينية الأنفس البهية
بل ستعرفون لطافة الأبنوس
متعة الرقص مع بدائية الأشكال
هناك الأرواح الهادئة
ثقل الأخشاب المصلوبة على صبار النفس
هناك ينتظركم يوم جميل مليء
بالعصف والهبوب
يا إخوتي العابرين جسر الكناية
لا تسرعوا في مشيتكم ولا في أحلامكم
إنّ شجرة الحكمة ذات الظل الوارف
تتسع لكم جميعا
إنّها تنتصب وسط غابة الزان الأحمر
امضوا إلى شساعة النار
لهفة الدفء واللقاء
امضوا إلى سماحة العشب، عتمة الأعماق
والآن سأعود إلى كهفي، إلى مثوى الظنون أعيد ترتيب التواشيح
أكنس غابتي من الرذيلة
أصلي لأغوار الحقائق الخالدة والأنفس الزكية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.