الانتخابات الرئاسية يوم الخميس 12 ديسمبر المقبل    هذه هي شروط المشاركة في مسابقة «الدكتوراه» والإقصاء ل 5 سنوات للغشاشين    الانتخابات الرئاسية التونسية: تأهل المرشحين قيس سعيد ونبيل القروي للدور الثاني    يوسف عطال أفضل لاعب في نيس للمباراة الثانية تواليا !    هكذا ردت جماهير ميلان على قرار وضع بن ناصر في الاحتياط    توقيف عشريني متلبس سرقة هاتف نقال بعنابة    شبيبة القبائل يحقق فوز ثمين على نادي حورويا كوناكري    المنتخب الجزائري تحت 20 عاما يواجه السنغال وديا    كريم يونس يعلن أسماء أعضاء السلطة الوطنية المستقلة لمراقبة الانتخابات    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    توقيف مدير إبتدائية ببرج بوعريريج    هذا هو البرنامج الجديد لرحلات القطارات الكهربائية    حجز مؤثرات عقلية وقنب ببئر التوتة بالعاصمة    إكتشاف مخبإ للأسلحة والذخيرة بالجباحية بالبويرة    طلاق بالتراضي بين بوزيدي ومولودية بجاية    سنخوض مباراة العودة بكثير من العزم والصّرامة    ردود فعل دولية مندّدة ودعوات إلى تفادي التّصعيد في المنطقة    المغرب لا يملك أدنى سيادة على الصّحراء الغربية    الأرصاد الجوية تعزّز إمكانات الرصد والتنبؤ لتفادي الكوارث    أمطار طوفانية تحدث هلعا وسط سكان ولاية المدية    «البناء النموذجي» محور «مسابقة لافارج الدولية»    رئيس الدولة يستقبل رئيس السلطة المستقلة للإنتخابات    تونس : تزايد إقبال الناخبين على مكاتب التصويت    وفاة شخص دهسه قطار في البويرة    تنصيب مديري الاستعلامات والشرطة العامة    خبير إقتصادي : "الاوضاع المعقدة حاليا تسرع تآكل القدرة الشرائية للجزائريين"    الجزائريون يحيُّون ذكرى إغتيال “الشاب حسني”    الانجليز ينصحون محرز بالهروب من جحيم مانشيستر سيتي    الحكومة تضرب جيوب “الزماقرة”    هذه آخر رسالة وجهها محمد شرفي للرأي العام بعد تنحيته من وزارة العدل    دعت للإسراع في‮ ‬إنشاء سلطة الإنتخابات‮ ‬    الدعوة إلى تفعيل قانون خاص باقتناء الأعمال الفنية بوهران    موزعين على أكثر من‮ ‬100‮ ‬تخصص بالعاصمة    مرسوم يحدد كيفية بيع المؤثرات العقلية    " الكاف" تكشف عن موعد حفل الكرة الذهبية    أبرز إطارات السلطة الوطنية لتنظيم الإنتخابات من المجتمع المدني وسلك القضاء    وفاة شاذلية السبسي أرملة الرئيس التونسي الراحل    بداية عملية الاقتراع للانتخابات الرئاسية في تونس    مواعيد لأصحاب الدعوات الرسمية فقط ب 25 ألف دينار    «..دير لمان في وديان وهران»    صندوق وطني لدعم مبادرات «ستارت أب»    عرقاب‮ ‬يلتقي‭ ‬رئيس منظمة‮ ‬أوبك‮ ‬    تقديم العرض أمام الأطفال نهاية أكتوبر المقبل    ملتقى وطني حول قصائد بن خلوف ابتداء من 25 سبتمبر الجاري    فلنهتم بأنفسنا    مغامرات ممتعة على البساط السحري !    معرض حول المشوار الفنّي لجمال علام بتيزي وزو    إطلاق مكتب خدمات متنقل ببسكرة    عرض 22 فيلما جزائريا    إطلاق مهرجان أيام فلسطين الثقافية في المسرح الوطني اللبناني    توزيع 200 محفظة على أطفال معوزين    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    المملكة العربية السعودية تُوحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة    السعودية توحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة        خلية متابعة تدرس أسباب ندرة الأدوية    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قسنطينة تودّع النقيب بوماليط في جنازة مهيبة
نشر في النصر يوم 23 - 02 - 2019

شيّع مساء أول أمس الخميس، العشرات من المواطنين وأفراد الجيش والشرطة جثمان الطيار بوماليط مولاي نذير حسني الذي استشهد في تحطم مقاتلة عسكرية في تيارت ليلة الأربعاء الماضي.
وجرى تشييع جثمان الشهيد في أجواء مهيبة، حيث انطلقت جنازته من منزل أسرته بمعهد تكوين الأساتذة مريم بوعتورة في باب القنطرة، ثم نقل جثمانه إلى مسجد الاستقلال بوسط المدينة للصلاة عليه، قبل أن يُحمل على أكتاف مجموعة من الجنود يتبعهم العشرات من المواطنين مكبرين إلى غاية المقبرة المركزية. وقد حضر الجنازة والي قسنطينة وممثلو السلطات العسكرية وأسلاك الأمن بالولاية، بالإضافة إلى الممثلين المحليين لبعض الأحزاب السياسية وأفراد عائلة شهيد الواجب وجيرانه بوسط المدينة وزملائه من سلاح الطيران الذين لم تغادر الدموع عيونهم متأثرين برحيل النقيب مولاي بوماليط المعروف بأخلاقه الجيدة وحسن تعامله، مثلما أكدوا عليه.
مولاي كان يتمنى دائما أن يموت في الطائرة
وتمت قراءة الفاتحة على روح الفقيد، قبل أن يوضع في القبر ويهال عليه التراب في الجهة العليا من المقبرة المركزية، ليقف والده لتلقي التعازي من عدد كبير من المواطنين ورفقاء الشهيد واستمر الأمر لحوالي نصف ساعة. وبدت على والد المرحوم علامات تأثر بالغ ، بالإضافة إلى أفراد العائلة وأصدقائه الذين كانوا يذرفون الدموع أيضا. وتحدثنا إلى بعض من أصدقاء مولاي الذي رحل عن عمر 33 سنة، حيث أكد لنا صديقه اسكندر أن معرفتهم بالفقيد تتعدى الصداقة إلى الأخوة، مؤكدا لنا أن الابتسامة لم تفارق وجهه، كما سرد لنا بحزن لقاءه الأخير به مع مجموعة من الأصدقاء، حيث دعاهم إلى تناول العشاء وأخبرهم أنه ينوي الزواج خلال فصل الصيف القادم.
وأضاف محدثنا أنه كان من المرتقب أن تتم ترقية مولاي من رتبة نقيب إلى رائد خلال الصائفة القادمة، لكن الموت كان أسرع في الوصول إليه، في حين قال أنه كان ينوي أن يزور قسنطينة خلال عطلة الأسبوع الجاري. أما صديقه بلال فلم يستطع كبح دموعه وهو يحدثنا عن صديقه مولاي، حيث قال «إن مولاي كان الأعزب الوحيد بين مجموعة أصدقائه الممثلة فينا نحن، وكنا جميعا نتحضر لحفل زفافه».
وأخبرنا صديق آخر أن مولاي كان يردد دائما بأنه يتمنى أن يموت في الطائرة، مضيفا «أنه تمكن من الهبوط بالطائرة في إحدى المرات، رغم أنها كان يفترض أن تقع ويقذف بنفسه خارجها» وختم كلامه يقول بأسف «إن الحظ لم يحالفه هذه المرة». وأجمع أصدقاء المرحوم على أن الجزائر قد خسرت واحدا من خيرة أبنائها، كما أنه قدم الكثير لها. وقد علمنا من محيط العائلة أن مولاي هو الابن الوحيد لوالديه وسط بنتين، في حين ردد والده بأنه لم ير يوما ما يسوءه من ابنه مولاي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.