هبوب رياح قوية جنوب البلاد ابتداء من يوم الجمعة    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    صدور مذكرة توقيف في حق خليفة حفتر على خلفية الهجوم على العاصمة طرابلس    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    صورة “براهيمي” و”صلاح” تصنع الحدث !!    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    الرئاسة تنظم لقاء تشاوري يظم 100 شخضية عن الأحزاب والجمعيات والحراك الشعبي يوم الاثنين المقبل    سوداني لمحرز:”شكرل لك آخي”    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    الأمانة الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين تكذب خبر إستقالة سيدي السعيد    أمن عنابة يطيح 4 أشخاص ويحجز 3 كلغ و820غرام الكيف المعالج    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    رئيس إمبولي: "بن ناصر له مكان مع نابولي والإنتير بحاجة إليه"    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    جلاب يشدد على ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    حداد متمسك بفريق سوسطارة    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    تكريم 30 نجيبا    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    الباءات وحروف العلة    يد من حديد لضرب رموز الفساد    ..الحراك يلهم مبدعي الكلمة    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قسنطينة تودّع النقيب بوماليط في جنازة مهيبة
نشر في النصر يوم 23 - 02 - 2019

شيّع مساء أول أمس الخميس، العشرات من المواطنين وأفراد الجيش والشرطة جثمان الطيار بوماليط مولاي نذير حسني الذي استشهد في تحطم مقاتلة عسكرية في تيارت ليلة الأربعاء الماضي.
وجرى تشييع جثمان الشهيد في أجواء مهيبة، حيث انطلقت جنازته من منزل أسرته بمعهد تكوين الأساتذة مريم بوعتورة في باب القنطرة، ثم نقل جثمانه إلى مسجد الاستقلال بوسط المدينة للصلاة عليه، قبل أن يُحمل على أكتاف مجموعة من الجنود يتبعهم العشرات من المواطنين مكبرين إلى غاية المقبرة المركزية. وقد حضر الجنازة والي قسنطينة وممثلو السلطات العسكرية وأسلاك الأمن بالولاية، بالإضافة إلى الممثلين المحليين لبعض الأحزاب السياسية وأفراد عائلة شهيد الواجب وجيرانه بوسط المدينة وزملائه من سلاح الطيران الذين لم تغادر الدموع عيونهم متأثرين برحيل النقيب مولاي بوماليط المعروف بأخلاقه الجيدة وحسن تعامله، مثلما أكدوا عليه.
مولاي كان يتمنى دائما أن يموت في الطائرة
وتمت قراءة الفاتحة على روح الفقيد، قبل أن يوضع في القبر ويهال عليه التراب في الجهة العليا من المقبرة المركزية، ليقف والده لتلقي التعازي من عدد كبير من المواطنين ورفقاء الشهيد واستمر الأمر لحوالي نصف ساعة. وبدت على والد المرحوم علامات تأثر بالغ ، بالإضافة إلى أفراد العائلة وأصدقائه الذين كانوا يذرفون الدموع أيضا. وتحدثنا إلى بعض من أصدقاء مولاي الذي رحل عن عمر 33 سنة، حيث أكد لنا صديقه اسكندر أن معرفتهم بالفقيد تتعدى الصداقة إلى الأخوة، مؤكدا لنا أن الابتسامة لم تفارق وجهه، كما سرد لنا بحزن لقاءه الأخير به مع مجموعة من الأصدقاء، حيث دعاهم إلى تناول العشاء وأخبرهم أنه ينوي الزواج خلال فصل الصيف القادم.
وأضاف محدثنا أنه كان من المرتقب أن تتم ترقية مولاي من رتبة نقيب إلى رائد خلال الصائفة القادمة، لكن الموت كان أسرع في الوصول إليه، في حين قال أنه كان ينوي أن يزور قسنطينة خلال عطلة الأسبوع الجاري. أما صديقه بلال فلم يستطع كبح دموعه وهو يحدثنا عن صديقه مولاي، حيث قال «إن مولاي كان الأعزب الوحيد بين مجموعة أصدقائه الممثلة فينا نحن، وكنا جميعا نتحضر لحفل زفافه».
وأخبرنا صديق آخر أن مولاي كان يردد دائما بأنه يتمنى أن يموت في الطائرة، مضيفا «أنه تمكن من الهبوط بالطائرة في إحدى المرات، رغم أنها كان يفترض أن تقع ويقذف بنفسه خارجها» وختم كلامه يقول بأسف «إن الحظ لم يحالفه هذه المرة». وأجمع أصدقاء المرحوم على أن الجزائر قد خسرت واحدا من خيرة أبنائها، كما أنه قدم الكثير لها. وقد علمنا من محيط العائلة أن مولاي هو الابن الوحيد لوالديه وسط بنتين، في حين ردد والده بأنه لم ير يوما ما يسوءه من ابنه مولاي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.