رئيس الجمهورية يحذر من محاولات اختراق “الحراك الشعبي”    قطاع التربية.. الرئيس تبون يتحدث عن إضرابات غير بريئة تشنها نقابات غير معتمدة    تبون : "إعادة النظر خلال المرحلة القادمة في تنظيم الجماعات المحلية"    رئيس الجمهورية: “أصل المشكل في ليبيا ليس بين الليبيين لكنها حرب بالوكالة”    وزارة الشؤون الخارجية.. استدعاء سفير الجزائر بجمهورية كوت ديفوار    مجلس قضاء العاصمة يوضح بشأن قضايا الفساد    بلحيمر: "مشروع القانون المتعلق بالإشهار سيكون جاهزا قبل نهاية السنة الجارية"    وزارة النقل تدعو مستخدمي الملاحة التجارية للجوية الجزائرية لوقف الإضراب    حكومة علاوي: تأخر تشكيل الحكومة في العراق بين "المحاصصة" و"تقسيم المغانم"    من هو القطري ناصر الخليفي الذي تتهمه سويسرا بالفساد؟    "نرجس ع" وثائقي عن الحراك الجزائري في برلينالي 2020    لجنة الإنضباط توقف حلفاية لثلاثة أشهر وتستدعي ملال    زغماتي يطلب رفع الحصانة على نواب جدد    وزيرة الثقافة تستقبل سفير روسيا    الدكتور قادة جليد: على الحراك أن ينتظم في مجتمع مدني وفي أحزاب    عريقات يؤكد أن وقف العمل بالاتفاقات مع إسرائيل "سيصبح واقعا"    ترقية اللغة الأمازيغية : مراجعة القانون الإطار لمنظومة التربية وإدماج تعليم الأمازيغية    الإتحاد الآسيوي يفرض عقوبة ثقيلة على بونجاح    الفاف تصدم رؤساء الأندية وخصم 3 نقاط لمقاطعي المباريات    وزير التجارة يستقبل ممثل شركة أجنبية لتطوير شعبة الحليب    المسيلة: توقيف صاحب فيديو "قرعة الحج"    إضراب أندية الرابطة الثانية: "الفاف" ترفض تأجيل الجولة    بالصور .. ضبط أزيد من 250 طن من التبلغ المقلد في وهران    وزير الشباب والرياضة الأسبق محمد حطاب تحت الرقابة القضائية    سيال : تذبذب "ملحوظ" في عملية توزيع الماء الشروب من الاثنين إلى الخميس المقبلين    تصنيف الفيفا : المنتخب الجزائري يستقر في المركز ال 35    استلام 90 فندقاً في وهران مع آفاق جوان 2021    إليكتريك المصرية تعتزم تأسيس شركة بالجزائر    تمديد آجال تعديل مستخرجات السجلات التجارية الإلكترونية إلى 30 جوان المقبل    اجتماع الحكومة : بلحيمر يعرض إستراتيجية الاتصال الحكومي    الرئيس تبون: كيف لمصنع رونو أن يخلق مناصب الشغل وهو لايقوم بالإدماج ولابالمناولة..؟    وزير الصحة : رقمنة طلبات التداوي بالأشعة لتقليص أجالها    ارتفاع حصيلة إطلاق النار في ألمانيا والسلطات تحقق في فرضية الإرهاب    محكمة بئر مراد رايس: إيداع المدير العام لمجمع النهار الحبس المؤقت    ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الصين إلى 2118 شخص    أوامر بتسريع وتيرة إنجاز سكنات عدل    الوزارة مستعدة لتقديم كل الدعم لشعبة مربي المواشي    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    تم توقيف شخص في‮ ‬القضية    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    وهران    يهدف لمساعدة الشباب وتوجيههم في‮ ‬حياتهم المهنية‮ ‬    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    ترفع    نبضنا فلسطيني للأبد    من ناد عريق إلى فريق غريق    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الممثلة حورية بهلول للنصر
نشر في النصر يوم 01 - 03 - 2019

التركيز على الجمال بدل الموهبة أفرز فنا دون المستوى
وصفت الممثلة المسرحية و التلفزيونية حورية بهلول المعروفة ب»فيفي» الفن في الجزائر ب»المارشي» او السوق ، تعبيرا منها عن تدني المستوى الذي أرجعته إلى الاهتمام بالصورة دون التركيز على المضمون، مضيفة بأنها ليست ضد الطاقات الشبانية الجديدة، بل تدعوها للتكوين الجيد و صقل الموهبة قبل المطالبة بالحصول على بطاقة الفنان، التي قالت بأنها ورقة باتت تسلم لكل من هب و دب، في تعليقها على ما آل إليه واقع الفن و الفنان الجزائري.
النصر: لطالما ارتبط اسمك بالمسرح، حدثينا عن انتقالك بينه و بين الشاشة الصغيرة؟
حورية بهلول : بدأت المسرح كهاوية سنة 1999 أنشط في إطار جمعية أطفال المسرح و الموسيقى لولاية باتنة إلى غاية 2007، و منها انتقلت إلى عالم الاحتراف بمسرح بجاية، و قد كنا نقوم بدورات عبر مختلف المسارح الجهوية، و في رصيدنا أكثر من 20 عمل مسرحي، أبرزها «من حقي نحلم» التي توجت بفضلها بجائزة أفضل دور نسائي في المسرح المحترف سنة 2015، مع ذلك انتقلت للشاشة بداية من سنة 2009 بحثا عن تطوير الذات، ثم عدت إلى المسرح، قبل أن أعود إليها مجددا في *تيك توك* مع الفكاهي حكيم دكار و مسلسل درامي تاريخي مع المخرج الأردني بسام المصري نظرا لمستوى هذه الأعمال.
بين الدراما و الكوميديا، أين تجدين نفسك أكثر؟
في المسرح، تقمصت جميع الأدوار، كنت فكاهية و لعبت أدوارا درامية درامية كذلك، غير أني أحترم ما يراني فيه المخرج، ربما أحب الدراما كثيرا خاصة في مجال السينما التي أتمنى أن تسنح لي الفرصة لأمثل لألجها مستقبلا.
مشاركتك في سلسلة «ميسي» رمضان الفارط ماذا أضاف لمسيرتك الفنية ؟
مسلسل «ميسي» تجربة جميلة جدا أعتز بها، تركيز الكاتب على المرأة و محاولة تشكيله لفسيفساء من المجتمع داخل مخبر للطعام، أبهرني كثيرا و شخصية خديجة الفتاة البسيطة التي تجاوزت سن ال30 و التي تعمل من أجل إعالة أفراد أسرتها دون أن تغفل بحثها الدائم عن عريس، كانت تقارب شخصيتي تلك الفتاة المكافحة و المثابرة، و هو دور جديد بالنسبة لي.
وجهت عدة انتقادات لأعمال رمضانية السبب في رأيك؟
بعض الأعمال كانت جميلة الموسم الفارط، أما بالنسبة للرداءة التي طبعت بعضها الآخر، فمردها بالدرجة الأولى إلى طريقة انتقاء الممثلين خلال الكاستينج، ما وقع فعلا هو تركيز بعض المنتجين و المخرجين على الجمال دون الاهتمام بما يحمله الأشخاص من خبرة و تكوين، و هذا ما ينقصنا حقا، فالكاميرا ليست صورة جميلة فحسب بل موهبة و تكوين، أقول هذا مع التأكيد على احترامي لكل الفنانين و الفنانات، أنا لست ضد الطاقات الشبانية، بل أريدهم أن يكونوا في المستوى فقط.
ص كيف ترين واقع الفن في بلادنا ؟
الفن في الجزائر تحول إلى «مارشي» أو سوق للأسف، و حتى شروط الانتقاء لا تتم مراعاتها كليا من أجل تقديم أعمال في المستوى، فهنالك أسباب ترسخ للرداءة و تحاول استغباء المشاهد، المسؤولون عن هذا المنتج الرديء نسوا بأن الجمهور الجزائري ذواق و ليس غبيا ، كما لا يمكن أن ننسى تأثير تهميش العديد من الأسماء الكبيرة بشكل كلي أو جزئي و منح البعض أدوارا ثانوية أو تافهة لا تليق بهم، و هو ما أفقد الكثير من الإنتاجات قيمتها، في اعتقادي التجديد مطلوب لكن القامات الفنية تعد إضافة لكل نوعية في عمل،ولا أفهم، هل تقزيمها يدخل في إطار سياسة التهميش أم في تحطيم ثقافة أمة بأكملها.
فصلي في هذه النقطة أكثر أين يكمن الخلل؟
الخلل يكمن في غياب نظام خاص و قانون خاص يحمي الفنان الحقيقي، لابد من التدقيق في موهبة الشخص قبل منحه بطاقة الفنان، حتى لا تتحول إلى مجرد ورقة يحملها كل من هب و دب مثلما هو حاصل اليوم مع العديد من الأشخاص.
و هنا أود أن أشير إلى أن الإعلام لعب دورا في الترويج للدخلاء على المهنة، خاصة بعض القنوات التي للأسف ترسخ للرداءة بشكل كبير.
ما جديدك هذه السنة، أو ماذا تحضرين للشهر الكريم؟
أنهيت مؤخرا تصوير سلسلة فكاهية من 30 حلقة بعنوان «عام الباك»، و هو عمل يسلط الضوء على حياة الشباب بين سنوات 16 إلى 20 سنة، للمخرج نزيم قايدي، ألعب فيه دورا جديدا و شخصية جديدة، سيكتشفها الجمهور عبر شاشة «كانال آلجيري» ، و أكتفي بهذا حتى لا أفسد جانب التشويق من العمل الذي أتمنى له النجاح و لباقي الأعمال التي سيراها المشاهد، و التي أرجوا أن تكون في مستوى وعي و ثقافة الجمهور الجزائري الذواق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.