ولد عباس: اجتماع اللجنة المركزية هذا الثلاثاء وسنستجيب لمطالب الشعب بتغيير الوجوه    بن زعيم: لا يمكن الحكم عليها... وهي مهمة لاستحداث هيئة تنظيم الانتخابات    استقرار عائدات الجزائر الجمركية عند 159.78 مليار دج        بلفوضيل يفرض نفسه على بين هدافي البوندسليغا    الأمازيغية متوفرة قريبا على موقع غوغل للترجمة    اكتشاف مخبأ للأسلحة، الذخيرة ومواد مختلفة    البطولة الوطنية النسوية لكرة القدم    رياض بودبوز يقود سيلتا فيجو لفوز رائع امام جيرونا    الشرطة تطيح بلص عين تموشنت    لجنة الصحة بالبليدة تشدد على التكفل بالمرضى    الانفصام..؟!    في‮ ‬مسابقة حفظ القرآن الكريم    تشخيص مرض القدم السكرية في مراحله الأولى لتجنب بتره    مورينيو ينتقد أداء لاعبي مانشيستر يونايتد    الرائد في تنقل صعب إلى سطيف و«الكناري» أمام فرصة تقليص الفارق    استقبال 49 إماماً جزائرياً ناطقا بالفرنسية    تقرير مولر يضعف ثقة الأمريكيين بترامب ويهبط بشعبيته لأدنى مستوى    المصريون يصوتون في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    “الفاف” تصف تصرف محمد روراوة ب”الفضيحة والفعل المنحط”    المنتخب الجزائري يواجه مالي وديا بمدينة أبو ظبي الاماراتية    الصيدليات تعرف نقصا في التموين بالعشرات من الأدوية    النيابة العامة السودانية تفتح تحقيقاً ضد البشير    تأمين التراث الثقافي شعار للاحتفال بشهر التراث    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    أتبع السيئة الحسنة تمحها    جلاب يدعو للتجند لإنجاح التموين خلال رمضان    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    فيما توزع مفاتيح السكن بالقالة وبحيرة الطيور في 5 جويلية: ترحيل قاطني الهش بحي غزة في الطارف قبل رمضان    السيتي يثأر من توتنهام في غياب محرز    فرنسا: ارتفاع شدة الاشتباكات بين السترات الصفراء والشرطة في “السبت الأسود”    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    فعالياته انطلقت أمس بدار الثقافة مالك حداد    بالنظر إلى الظرف الحساس الذي تمر به البلاد: وزير الاتصال يدعو إلى الالتزام بأخلاقيات المهنة    وزير الطاقة يطمئن بضمان الوفرة: 16 ألف ميغاواط من الكهرباء لتغطية الطلب خلال فصل الصيف    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    الفريق قايد صالح يؤكد: كل محاولات ضرب استقرار و أمن الجزائر فشلت    “جمعة إسقاط الباءات المتبقية” في أسبوعها التاسع بعيون الصحافة العالمية    «محاكمة العصابات أولى من مقاطعة الإنتخابات»    الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    ورشات في فن" التقطير" وحفلات في المالوف والموسيقى الشاوية    صدور العدد الأخير    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخرج عمار تريباش للنصر: سأنتقل من الأفلام الثورية إلى الشبابية
نشر في النصر يوم 06 - 03 - 2019

يرى محافظ المهرجان الثقافي الوطني للفيلم الأمازيغي و المخرج عمار تريباش، أن السينما الجزائرية الأمازيغية تطورت كثيرا خلال السنوات الأخيرة، بالرغم من قلة الإمكانيات و نقص التكوين، بفضل المخرجين و كتاب السيناريو و الممثلين الشباب الذين برزوا بقوة، وتمكنوا من تقديم أعمال جادة ذات نوعية جيدة.
في انتظار ضوء أخضر لعمل عن العشرية السوداء
و أكد تريباش في لقائه بالنصر، أنه تم عرض خلال الطبعة 17 للمهرجان التي اختتمت أول أمس الاثنين، عدة أعمال احترافية ، لكن يجب التفكير، حسبه، في إنشاء مدارس عالمية لتكوين و تأهيل كل المشتغلين في صناعة السينما و الارتقاء بالفن السابع إلى أبعد الحدود.
أضاف المخرج بأن الجمهور أصبح يهتم بالسينما و يعرف قيمتها والدليل على ذلك حضوره القوي إلى قاعات العرض لمشاهدة الأفلام المشاركة في المهرجان، كما أنه يتمتع بمستوى راق ، و يناقش المخرجين حول أعمالهم بشكل متحضر.
وعن تقييمه للطبعة 17 لمهرجان الفيلم الأمازيغي الذي احتضنته عاصمة جرجرة طيلة 5 أيام، قال المتحدث «اكتشفت عالما آخر خلال هذه الطبعة، هناك عمل متكامل و تنسيق كبير بين المنظمين والساهرين على تأطير المهرجان، إضافة إلى أعضاء لجنة التحكيم التي تتكون من محترفين في السينما لهم حضور بارز في المشهد السينمائي، سواء المخرجين أو كتاب السيناريو أو النقاد السينمائيين أو الصحافيين، وهو ما أعطى للمهرجان دفعا قويا لجلب الجمهور و نجاحه على جميع المستويات»، وأضاف تريباش « أستطيع القول أن مهرجان الفيلم الأمازيغي لهذه السنة تطور كثيرا، مقارنة بالطبعات السابقة وبإمكانه أن يتوسع أكثر في المستقبل».
بالنسبة للأعمال المتنافسة على الزيتونة الذهبية ، قال تريباش أنها تتمتع بمستوى عال، سواء من ناحية السيناريو أو الإخراج، أو أداء الممثلين الذين أبدعوا في تقمص الأدوار، مشيرا إلى أنه انبهر بأدائهم وكفاءتهم، كما أنه اكتشف ممثلين موهوبين من فئة الأطفال تقمصوا أدوارهم، كما ينبغي، حسبه، وقال بهذا الخصوص « أدهشني كثيرا مستوى الأطفال الصغار ، علينا أن نشجعهم لأنهم يمثلون مستقبل السينما في الجزائر، ويمكن الاعتماد عليهم في تطويرها و ترقيتها» .
في ما يتعلق بكتاب السيناريو الشباب، ذكر بأن أغلبهم يعملون من أجل المهرجان وهذا راجع لغياب قاعات السينما و الفضاءات الثقافية التي من المفروض أن يتكونوا فيها، موضحا أنه رافع من أجل انجاز مدرسة عالمية يسيرها خبراء في السينما، لتكوين وتأهيل المشتغلين في صناعة السينما، سواء الممثلين أو كتاب السيناريو أو المخرجين وحتى التقنيين، لكي نرتقي بالفن السابع في بلادنا.
وأضاف محافظ المهرجان، بأن الأفلام المتنافسة على نيل الزيتونة الذهبية احترافية ، عكس أفلام الطبعات السابقة التي كانت نوعا ما أفلام هواة ، مؤكدا أن المخرجين قدموا أفلاما منجزة بعناية في الجزائر، ولم يحضروها من الخارج ، وأرجع احتراف الممثلين والمخرجين إلى التكنولوجيا الحديثة التي غزت العالم، فرغم أنهم لم يتلقوا تكوينا في الميدان، إلا أنهم تعلموا مختلف التقنيات الخاصة بالإخراج السينمائي والكتابة والتمثيل وغيرها من الإنترنت التي ساعدتهم على تطوير معارفهم ، لأنهم يحبون عملهم ويمارسونه بكل صدق.
يجب إنشاء مدارس عالمية للتكوين السينمائي
كشف المخرج من جهة أخرى، بأن هناك عملين جديدين في الأفق، حيث قام بإيداع السيناريوهين الخاصين بهما لدى لجنة القراءة على مستوى وزارة الثقافة، وينتظر الضوء الأخضر ليقوم بإنجازهما.
و قال المتحدث بأن العمل الأول عبارة عن فيلم كوميدي موسيقي ترفيهي موجه لفئة الشباب يحمل عنوان» اللحن الأبدي»، موضحا «أسعى للانتقال من الأفلام الدرامية الاجتماعية و أفلام الثورة ، إلى أفلام الشباب للترويح عنهم».
أما العمل الثاني فيتطرق إلى العشرية السوداء و كيفية تحول الشخص العادي إلى إرهابي، و سيتم تصوير لقطات منه في غابة إيعكوران وبعض قرى ولاية تيزي وزو و الأحياء التي عاث فيها الإرهاب فسادا بالجزائر العاصمة، مثل حي بن طلحة، إذا حصل على الضوء الأخضر لإخراجه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.