توقيف عنصري دعم للإرهاب بوهران ومعسكر    الشبيبة لمواصلة المفاجأة والوفاق لإنقاذ الموسم    ماندي يدعو زملائه لنسيان فضيحة ليفانتي    تحديد موعد تسليم ملعب تيزي وزو    مقراني: فتح 530 سوق جواري "باريسي" الأسبوع المقبل    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    السيسي يفرض “حالة الطوارئ” لمدة 3 أشهر “قابلة للتمديد”    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    لا صلاح ولا محرز.. الكشف عن تشكيلة الموسم في الدوري الإنجليزي !    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    المجاهد مسعود لعروسي أحد أبطال ليلة 1 نوفمبر1954 في ذمة الله    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    مستخدموا الإدارة العمومية في إضراب وطني    إحالة ملف شكيب خليل على المحكمة العليا    اقتناء 6 سكانير ذكية للكشف عن المتفجرات بقيمة 10 ملايين أورو    «العدالة فوق الجميع»    البطولة الإفريقية للجيدو    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بين التثمين والتحذير    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    بن مسعود يعرض مقترح تمديد آجال تسديد القروض    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    وزير التربية خارج الوطن    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    "متفائلون كثيرا بالذهاب بعيدا"    لجنة وزارية تحل بوحدة معسكر للوقوف على حالة الانسداد    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توقيف محامين استخدموا "الفايسبوك" لعرض خدماتهم على المتظاهرين
نشر في النصر يوم 15 - 03 - 2019

قرر نقيب منظمة المحامين لناحية قسنطينة، مصطفى الأنور، التوقيف الفوري لمحامية عرضت خدماتها القانونية على المتظاهرين، الذين خرجوا إلى الشوارع خلال الأيام الماضية من أجل المطالبة بتغيير النظام ، و هو إجراء ترجعه النقابة إلى ارتكاب خطأ جسيم يتمثل في الإشهار ، و قام به محامون آخرون اتخذ في حقهم نفس القرار، بينما تقول المعنية إنها مظلومة و بأن نيتها كانت «حسنة».
و ذكرت الأستاذة شاوي مريم في اتصال بالنصر يوم أمس ، أنها نشرت الإعلان في حسابها على موقع "فايسبوك" ليلة السادس من هذا الشهر، حيث وضعت بدون خلفية و ب «اندفاع عاطفي وطني محض» ، مثلما تقول، رقم هاتفها من أجل "واجب الدفاع مجانا" عن المواطنين الذين قد يتم توقيفهم خلال المسيرات المطالبة بالتغيير و عدول الرئيس عن الترشح لعهدة خامسة، و ذلك، حسبها، عن قناعة و من منطلق أنها كانت تنشط في مجال حقوق الإنسان وتتطوع للدفاع مجانا عن مدوني الفايسبوك، دون الانتماء لأية رابطة حقوقية.
و تضيف المتحدثة أنها و قبل نشر الإعلان الذي لقي انتشارا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي ، قرأت بأن الاتحاد الوطني للمحامين كوّن خلية تتولى الدفاع مجانا عن الحراك الشعبي ، وكذا إعلانات أخرى بنفس الأسلوب لزملاء من ولايات أخرى، في عنابة و خنشلة، حسب تأكيدها.
و تابعت الأستاذة بالقول إنها و في اليوم الموالي الذي تصادف مع بداية الإضراب الذي دعت إليه نقابة قسنطينة، تفاجأت باستدعائها من طرف النقيب مصطفى الأنور، حيث أخبرته ، كما قالت ، أنها لم تكن تنوي الإشهار لنفسها ، خاصة أنها تمتلك خبرة 21 سنة في المهنة، لكنه «رفض تماما السماع لها» و قال لها إنها موقفة فورا، ثم طلب منها تسليم البطاقة المهنية و الختم و لوحة الإعلانات و الملفات و كذا غلق المكتب ، و هو ما تم بالفعل، كما استمع إليها من قبل عضو مقرر بالنقابة، لتبلغ في اليوم الموالي بقرار التوقيف بصفة رسمية.
و تتساءل المتحدثة عن سبب التعامل معها "بحَرْفيّة النص» و عدم الاكتفاء بالطلب منها حذف المنشور، لتعلق بالقول "كنت أنتظر من السيد النقيب أن يتفهم الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد و تتطلب أن يكون الدفاع إلى جانب الحراك الشعبي، حتى أن النقيب نفسه اتخذ قرارا شجاعا بالدخول في إضراب"، قبل أن تضيف «اعتبر نفسي مظلومة و لو عادت نفس الظروف المكانية و الزمانية سأكرر نفس الأمر لأنه واجب مهني".
نقيب المحامين مصطفى الأنور صرح من جهته بأن هيئته قامت بعملها دون أي حسابات، لأن المعنية ارتكبت «خطأ جسيما» بالنسبة لمهنة المحاماة و قال إنه غير مسموح به في العالم و ليس بالجزائر فقط، مضيفا أن قانون المهنة و القانون الداخلي يتضمنان عدة مواد تمنع الإشهار بجميع أشكاله، حتى أن من يسلم بطاقة زيارة خارج مكتبه أو في مقهى أو مطعم يعاقب على ذلك، فما بالك بموقع "فايسبوك".
و أوضح الأنور في اتصال بالنصر أن الأستاذة شاوي التي أضرّت حسب تعبيره ، بالمهنة ، ستعرض بعد شهر على مجلس المنظمة الذي يقرر تثبيت التوقيف أم لا، قبل أن تمر على المجلس التأديبي، ثم على اللجنة المختلطة للطعن، مضيفا أن تبرير المعنية لما قامت به، بالظروف الاستثنائية، يزيد من حجم الخطأ، لأنها قامت «باستغلال هذه الظروف» . و كشف الأنور أن 6 محامين شباب من ولايات تابعة للمنظمة، قاموا بنفس الأمر ، ما استدعى توقيفهم و اتخاذ الإجراءات ذاتها في حقهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.