بالصور.. تحضيرات “الخضر” ب”ليل” إستعدادًا لودية كولوبيا    يوسف الشاهد يهنئ قيس سعيد على فوزه في الرئاسيات    تركيا: سنواجه الجيش السوري إذا وقف في طريقنا    مضاربة في الأدوية    حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني    بوزيد يدشن مشاريع جامعية بوهران    من أجل ضمان أمنها الطاقوي و مداخيلها    بتكلفة تفوق 2 مليار دولار سنويا    أول رحلة قطار على خط تقرت - الجزائر العاصمة    العجز المالي يتراوح ما بين 68 إلى 70 مليار دولار    أمام مجلس الوزراء و يخص المستخدمين العسكريين    أحد رموز ثورة نوفمبر بالأوراس خدم الوطن بتفان    دورة تربص للحائزين على شهادة الكفاءة المهنية    بسبب قطع الأنترنت عن المركز و عن القنصلية    بهدف محاربة الفساد وكافة أشكال الإجرام وتبديد المال العام    لاعبو «الزي الأحمر والأسود» يجمدون نشاطهم    توقيف رئيسي بلديتي بني مسوس وجسر قسنطينة    ببلدية سيدي لحسن بسيدي ببلعباس    السلطة الوطنية في سباق ضد الساعة من أجل الاستحقاق الرئاسي    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    دورة دولية حول الأمراض الحشرات    هذه الأهداف المتوخاة من المراجعة القانونية لنظام المحروقات    مجلس الوزراء يصادق على 5 مشاريع مراسيم رئاسية متعلقة بقطاع المحروقات    نائب فرنسي يدعو إلى مواصلة التنديد بصمت الفاعلين الدوليين    النساء اللواتي يرضعن أطفالهن أقل عرضة لسرطان الثدي    إبراز المواهب الموسيقية يعتمد على طبيعة التّكوين    عودة زرواطي إلى رئاسة النّادي    تطورات جديدة بخصوص ودية "الخضر" أمام المنتخب الفرنسي    “الدولة أوفت بإلتزاماتها فيما يخص تمكين الشعب من إختيار رئيسه بكل حرية”    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    المنتخب الأرجنتيني يكتسح الإكوادور بغياب نجمه    البليدة: النيابة العامة تفتح تحقيقا في وفاة موقوف    مسرحية “رحلة سندباد” قريبا بمسرح وهران    هذه هي أهم محاور مشروع قانون المحروقات الجديد    إرهاب الطرقات يقتل 7 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    تيارت: تفكيك شبكة وطنية للمتاجرة بالمخدرات وحجز أزيد من 11 كلغ من الكيف المعالج    اليونايتد يتوصل لاتفاق شفهي مع هذا المهاجم    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالجزائر    نشرية خاصة : امطار مصحوبة برعود ورياح قوية ستمس ابتداء من اليوم الاحد ولايتي بشار وتندوف    الدعوة إلى المحافظة على التراث المعماري والثقافي المميز لكل منطقة    أحاديث قدسية    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    الداخلية التونسية: العملية الانتخابية انطلقت في أجواء أمنية مستقرة    فن تشكيلي: افتتاح معرض جماعي "لقاء هنا وهناك"    الرابطة المحترفة الثانية: النتائج الجزئية والهدافون    "الأفسيو" لن يساند أي مترشح لرئاسيات 12 ديسمبر    أجانب‮ ‬يحجزون تحسباً‮ ‬لرأس السنة‮ ‬    الجزائر تدين العدوان على أراضيها وتؤكد‮:‬    إنجاز 3 مراكز ثقافية إسلامية جديدة    استرجاع 400 مليون ذهب مسروق    رسائل تربوية في قالب موسيقي فكاهي    الباهية تستعد لاحتضان مهرجان الفيلم الجامعي في طبعته الثانية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    عمارة لخوص يعود ب "طير الليل"    11 صورة تنبض جمالا فنيا وطبيعيا    محمد رغيس يعلن انفصاله عن زوجته ويوجه رسالة مؤثرة لابنته    قُل: يا حافظ.. ولا تَقُل: يا سِتّير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأستاذة الجامعية فاطمة الزهراء مكاوي: الجزائريون أثبتوا أنهم لا يحتاجون إلى وصاية
نشر في النصر يوم 17 - 03 - 2019

قالت الأستاذة الجامعية فاطمة الزهراء مكاوي، صاحبة الستين عاما، بأن مشاركتها في المسيرات المطالبة بالتغيير، جاءت استجابة للواجب الوطني، وذلك وعيا منها بأهمية الكينونة كعنصر فاعل في المجتمع، بعيدا عن التمييز على أساس الجندر و الفئة العمرية، لأن القضية تتعلق بشعب بأكمله، ولا تنحصر في تيار سياسي أو تكتل مهني، لذلك لابد من الحفاظ، حسبها، على سلمية الحراك و وحدة المواقف والابتعاد عن مسعى التأطير الذي قد يؤدي إلى الانشقاق.
محدثتنا أوضحت بأنها تجندت للمشاركة في الحراك الشعبي بداية من ثاني مواعيده، وذلك بعدما تفاعلت مع نداءات التعبئة الشعبية التي تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا وأن الدعوة للمشاركة في الحراك، كانت شاملة و بعيدة عن كل الأطر الحزبية، كما أن المطالب موحدة و غير متطرفة، فالجميع، حسبها، معنيون بالفقر و بالفساد و بالبطالة و بالإصلاح على كافة المستويات، و المسيرات تهدف إلى تصحيح هذا الوضع، و إحداث التغيير الجذري و الشامل في المنظومة السياسية و إرساء أولى معالم الجمهورية الثانية.
و ترى الأستاذة مكاوي، بأن السر وراء التفاف الشعب حول الدعوة إلى التظاهر، هو كونها دعوة عفوية و لا تخدم أجندة سياسية أو إيديولوجية، الأمر الذي لعب دورا كبيرا في نجاحها إلى غاية الآن، علما أنه لا يمكن، حسبها، إغفال الدور الكبير والبارز الذي لعبه الشباب في هذه المرحلة، خصوصا بعدما أثبتوا أنهم يتمتعون بوعي سياسي و اجتماعي كبير، هو في رأيها نتاج تراكمات عديدة عاشوها خلال مرحل متعددة.
و أضافت بأن هذا الوعي و النضج الذي ظهر به الجيل الحالي لم يفاجئها، وذلك نظرا لاحتكاكها الدائم مع فئة الشباب بوصفها أستاذة جامعية، فهي، كما عبرت، تتفهم جيدا بعض ردود الأفعال التي تنجر عن الخيبة الاجتماعية، لكنها تدرك أيضا أن هذه السلوكيات لا تلغي فكرة أن شباب اليوم واعون و مندمجون بشكل عميق في المجتمع، كما أنهم أكثر انفتاحا و قدرة على التأقلم مع المتغيرات، بدليل تعاملهم الراقي مع النساء اللائي خرجن إلى الشارع للدفاع عن الديمقراطية و مبادئ الجمهورية.
المتحدثة أشارت إلى أن المرحلة الحالية تتطلب تلاحم كل الأطراف و الأطياف و انصهارها ضمن بوتقة مطالب موحدة، أساسها التأكيد على إلزامية تقبل السلطة لرسالة الشعب و التجاوب معها بشكل مباشر، و ذلك لتجنب الدخول في المتاهات السياسية، موضحة بأن هذا المطلب لن يتأتى إلا إذا استمر الحراك الشعبي في نسقه الموحد، بعيدا عن كل دعوات التأطير و الوصاية العقيمة، التي أكد الشعب في وقفته بأنه لم يعد بحاجة إليها، فالحديث عن الوصاية غير عملي و سابق لأوانه، والأحسن، حسبها، أن نترك الأمور تسير بسلاسة دون استباق المراحل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.