الفريق ڤايد صالح: رفع رايات غير الوطنية محاولة لاختراق المسيرات    الإرهابي سليمان بشير المدعو "محمد الأمين" يسلم نفسه    النشاط الاقتصادي تراجع بين 40 إلى 50 بالمائة منذ بداية الأزمة السياسية    النزاع في الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار    بالفيديو.. “محرز” يرد على “بن عطية” !!    إنطلاق العرس القاري بمصر غدا    مصرع شقيقين وابن عمهما غرقا بشاطئ سيدي عبد القادر في مستغانم    عملية ترحيل جديدة بالعاصمة    سيدي بلعباس : مقتل طالب فلسطيني بالإقامة الجامعية "بلعطار بلعباس"    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    “الماجيك” يُفند وجود مشكلة داخل بيت “الخضر” !!    من سيفوز برئاسيات موريتانيا؟    عشرات القتلى في هجومين مسلحين في مالي    توقع إنتاج 755292 قنطار من الحبوب بسكيكدة    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    ثلاثون ألف طن وتصدير كميات هامة إلى ليبيا    قاضي التحقيق يعيد توفيق وحنون إلى السجن    عطال: “محظوظون بالعمل مع بلماضي”    تحليل .. أرقام وإحصائيات المنتخب الجزائري قبل كان 2019    تومي ونوري مطلوبان للتحقيق معهما حول صفقات تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية    عاجل..لوس إنريكي يستقيل من تدريب المنتخب الإسباني    تأجيل محاكمة “البوشي” في قضية التلاعب بالعقار إلى 13 جويلية    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    بن صالح يستعرض مع بدوي تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    “حراسة مُشددة” لمحرز منذ الوصول الى مصر!    بيان هام من المحكمة العليا بخصوص قضية الوزراء المتورطين في قضية طحكوت    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    انطلاق أول رحلة حج يوم 15 جويلية    بن حمادي الأب يرفض بقاء الابن في البرج    متقاعد يعدك بالعشرة طيبة    غليزان : 9 جرحى في اصطدام حافلة مسافرين و سيارة نفعية بزمورة    تسجيل أكثر من 7.8 مليون لاجئ أو مهاجر على مستوى العالم في 2018    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    أسعار النفط في إرتفاع متواصل    الجوية الجزائرية :تدابير خاصة بموسم الصيف لتسهيل عمليات النقل من و الى الجزائر لفائدة الجالية الجزائرية    افتتحه رئيس الدولة    الطلبة في مسيرة للمطالبة بتغيير النظام و مواصلة محاسبة رؤوس الفساد    استغلال الطاقة النووية لأغراض سلمية خيار استراتيجي    بمبادرة من مجلس سبل الخيرات ببئر العاتر: إطعام و إيواء مترشحي شهادة البكالوريا الأحرار بالبلديات    ستتم على أربع مراحل وتنتهي يوم 12 سبتمبر القادم    قال إنه لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون شريكاً‮ ‬في‮ ‬العملية السياسية    ضد استضافة بلادهم مؤتمر‮ ‬يمهد ل صفقة القرن‮ ‬    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    عار في «السبيطار»    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    معرض صور فنانين ببشير منتوري    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات
نشر في النصر يوم 20 - 05 - 2019

آلاف المعنيين بنقل حق إيجار السكن الاجتماعي ينتظرون التسوية
ينتظر آلاف المواطنين المعنيين بنقل حق الإيجار المتعلق بالسكن العمومي الإيجاري الذي تسيره دواوين الترقية والتسيير العقاري تسوية وضعيتهم وفق ما ينص عليه المرسوم التنفيذي 310/16 المؤرخ في 30نوفمبر 2016.
ويذكر في هذا الإطار مصدر مسؤول بأن بعض الولايات انتهت من العملية وقامت بتسويات مئات الملفات ومنها ولايات الطارف، الجزائر العاصمة، في حين ولايات أخرى لا تزال العملية مجمدة لدى مدراء دواوين الترقية والتسيير العقاري على الرغم من استقبال ملفات المعنيين بالعملية ودراستها وفق الشروط المحددة في المرسوم المذكور، كما أن عددا من المعنيين بهذه العملية قاموا بكل الإجراءات اللازمة المتعلقة بالتسوية، ودفعوا قيمة الضريبة المحددة في المرسوم، لكن تفاجأ البعض منهم في عدد من الولايات ومنها البليدة بعد قيامهم بكافة الإجراءات في الآجال القانونية التي يحددها المرسوم قبل 31ديسمبر 2017 بأن تلقوا إرسالية من طرف ديوان الترقية والتسيير العقاري تلزمهم بدفع الإيجار الشهري للسكن، بالرغم من أن ملف التسوية تمت مباشرته ودفعوا قيمة الضريبة التي يحددها المرسوم المذكور أعلاه، ويعتبر المعنيون بهذا الملف بأن المطالبة بتسديد الإيجار من جديد وتعطيل عملية التسوية دون أن يكون لها سند قانوني بأنه مخالف للقانون، ويضيف المصدر ذاته بأن هذا الملف معطل لدى مدراء دووين الترقية والتسيير العقاري ببعض الولايات الذين تماطلوا على تسريع الملف ومنح المعنيين العقود واستفادتهم من السكن في إطار قانوني، كما أشار المصدر ذاته بأن المعنيين اتصلوا بمصالح الأوبجي في الولايات، ولم يتلقوا أي إجابة تتعلق بأسباب تجميد العملية على الرغم من إيداعهم الملفات في الآجال ووفق ما ينص عليه القانون، ويذكر نفس المصدر بأن الأمر يتطلب تدخل وزارة السكن وتسريع العملية من خلال تعليمات لمدراء دواوين الترقية والتسيير العقاري، كما تفاجأ المعنيون الذين جمدت ملفاتهم من تسريع العملية في ولايات أخرى واستفاد أصحابها من العقود وولايات أخرى لا تزال مجمدة ولم يتلقوا أي إجابة تخص الموضوع.
وتجدر الإشارة إلى أن المرسوم التنفيذي 310/16 المؤرخ في 30نوفمبر 2016 الذي يحدد نقل حق الإيجار المتعلق بالسكن العمومي الإيجاري الذي تسييره دواوين الترقية والتسيير العقاري جاء لإيجاد حل لما يعرف ببيع السكنات الاجتماعية بصيغة» المفتاح»، بحيث هذا المرسوم يسمح للشاغلين الجدد للسكن الاجتماعي والذين اشتروا السكن الاجتماعي بطرق غير قانونية من تسوية وضعيتهم، وذلك وفق شروط معينة ولا يستفيد المعنيون بهذه العملية من نفس الامتيازات التي يستفيد منها المستأجر الحقيقي الذي استفاد من السكن الاجتماعي، ومن الشروط التي وضعت بالنسبة للذين اقتنوا سكن بصيغة «المفتاح» لتسوية وضعيتهم، القبول الصريح والكتابي للمؤجر، وتصفية جميع مبالغ الإيجار غير المدفوعة التي على الشاغل دفعها عند الاقتضاء، كما لا يستفيد المعنيون بهذا المرسوم التنفيذي من تخفيض ثمن التنازل، ويسجل المستفيد بعد نقل حق الإيجار في البطاقة الوطنية للسكن، وفي نفس الوقت يلزم المستفيد بدفع غرامة مالية للخزينة العمومية المحددة على أساس ثمن التنازل، بحيث حددت هذه الغرامة ب10بالمائة من ثمن التنازل بالنسبة للشاغل الذي لديه صلة قرابة أو صلة مصاهرة مع صاحب حق إيجار السكن المعني، وغرامة ب 20بالمائة بالنسبة للشاغل الذي ليست لديه صلة قرابة أو صلة مصاهرة مع صاحب حق إيجار السكن المعني.
ويؤكد المصدر ذاته بأن عددا كبيرا من المعنيين بهذه العملية أودعوا ملفاتهم قبل 31 ديسمبر 2017 ، وذلك وفق الشروط المحددة في هذا المرسوم، لكن إلى يومنا هذا لم تعالج ملفاتهم، ولا تزال حبيسة الأدراج لدى مدراء الأوبجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.