هذا هو تاريخ إستئناف دروس التكوين والتعليم المهنيين            بن رحمة يُوقع ثلاثية    الشرطة تطيح بمروج المواد المخدرة و تحجز 550 قرصا مهلوسا بمدينة خنشلة    وهران في الصدارة ب 69 حالة وتزايد المصابين في 19 ولاية    مخبر جديد لتحاليل الكشف عن كورونا في ولاية عين الدفلى    اللجنة الوزارية للفتوى: شهداء المقاومة الذين تم استرجاع رفاتهم لا يصلى عليهم    وزير التعليم العالي:23 أوت تاريخ إكمال السداسي الثاني    ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي ب 0.6%    وزير المالية: إصدار أوراق نقدية جديدة في الفاتح نوفمبر المقبل    جراد يشيد بدور الباحثين بلقاضي و سنوسي في استرجاع رفات رموز المقاومة الشعبية        لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    العاصمة: وضع حجر الأساس ل14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار    جراد يشرف على تسليم مفاتيح ألف سكن عدل في بابا حسن    طائرات النقل العسكرية تواصل جلب المستلزمات والمعدات الطبية من الصين    بن بوزيد: نقص الأوكسجين في المستشفيات يعود لاستعماله مع جميع المرضى    أتلتيكو مدريد يفوز ويعزز مركزه الثالث في "الليغا"    تدمير 12 مخبأ للجماعات الإرهابية بباتنة وقنبلة تقليدية الصنع بعين الدفلى    حوادث المرور: وفاة 10 أشخاص وإصابة 357 آخرين خلال ال48 ساعة الأخيرة    وزارة البريد والمواصلات تحذر من صفحات تروج لأخبار كاذبة على "الفايسبوك"    "الجزائر لا زالت تعيش أثار الموجة الأولى من فيروس كورونا"    إكمال السداسي الثاني من السنة الجامعية بداية من 23 أوت القادم    سوناطراك تطمئن عمالها: "مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد النفقات"    إعادة رفات شهداء المقاومة.. الجزائر تنتصر بعد مفاوضات دامت 4 سنوات    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    جامعة مستغانم تطلق قناة "عبد الحميد بن باديس" على الإنترنت    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    لا حاجة لإجراء محادثات مع أمريكا    جراد يضع حجر الأساس لإنجاز أزيد من 14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار بالعاصمة        ياسين مرزوقي..وزير مجاهدين سابقا شوّه الثورة    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    رغم الأزمة .. بن زية متفائل    ّ " الطلقة" ..قطار ياباني يتحدى الزلازل    تعيين كريستينا دوارتي من الرأس الأخضر مستشارة الأمم المتحدة الخاصة لأفريقيا    قصر الثقافة.. بداية توافد المواطنين لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    درجات حرارة تصل إلى 48 درجة تحت الظل على المناطق الجنوبية اليوم    الجزائر تدعو الى احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية    الإطاحة بسيدة احتالت على عشرات من طالبي السكن و الشغل    الإفراج المؤقت عن طابو وبلعربي و حميطوش    إدانة تخاذل الأمم المتحدة و تواطئها مع المحتل    الجزائر لن تتراجع عن مطلب إسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    بكيت بحرقة لرؤية شهداء الجزائر يعودون بعد 170 عاما    حرب المواقع تشتد تحسبا لأية ترتيبات لإنهاء الأزمة الليبية    70 مليون دج للتكفل بمناطق الظل    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    مجمّع «توات غاز» يدخل الخدمة بإنتاج 12 مليون م3 يوميا    لجنة استقدام اللاعبين الجدد تقلق الأوساط الرياضية    ندوة حول المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 عاما    وفاة الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر    ندوة افتراضية أولى باللغة الإنجليزية    مناطق الظل تستفيد من الغاز الطبيعي    المساهمون منقسمون والفريق في مفترق الطرق    إيلاس يؤكد الحرص على إنجاح طبعة وهران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوبك-خارج أوبك: بوادر الإجماع حول تخفيض العرض النفطي تلوح في الأفق

بدأ يلوح إجماع حول تقليص المعروض النفطي مع انعقاد اجتماع أوبك في فيينا يوم الخميس والذي سيتبع يوم الجمعة بالاجتماع الوزاري الخامس لدول أوبك-خارج أوبك المشاركة في إعلان التعاون.
قبل افتتاح اجتماع أوبك، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن أوبك تريد الاتفاق على "تخفيض كاف" في إنتاجها للنفط لموازنة السوق، مضيفا أن هذا الانخفاض الذي يمكن أن يتقرر خلال الاجتماع الوزاري لمنظمة أوبك "يجب أن يوزع بالتساوي بين الدول "بالنسب المئوية" من إنتاجها.
وردا على تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر التويتر الذي حث فيها منظمة أوبك الأربعاء على عدم خفض إنتاجها، قال الوزير السعودي إن الولايات المتحدة "ليست في موقف" لإملاء سلوكها على أوبك، مضيفا "أنا لست بحاجة إلى إذن من أي طرف لتخفيض الإنتاج".
واعتبر الفالح أن الانخفاض في الإنتاج بواحد (1) مليون برميل يوميا أمر مرغوب فيه، دون تحديد ما إذا كان انخفاضا بالمقارنة مع الأهداف المحددة نهاية 2016 أو مقارنة مع إنتاج المجموعة في أكتوبر ونوفمبر الماضيين.
من جهته أوضح وزير الطاقة مصطفى قيطوني أن "المنتجين المجتمعين في فيينا يمثلون أكثر من نصف المعروض العالمي، وإذا استمروا في استخراج الذهب الأسود بمستويات قياسية، فإنهم يخاطرون برؤية الأسعار تستمر في التذبذب(....)."
و يرى بعض الملاحظين أن هذا "قد يكون تقدما حاسما لأوبك و الآخرين لكن ما يهم الآن هو معرفة حجم التخفيض و تاريخه و المدة التي سيستغرقها".
و حسبهم، فان "روسيا ستقبل على الأغلب تخفيضا بأكثر من 200.000 برميل يوميا مقارنة بانخفاض مرجعي يعد حديثا نسبيا. لكن السرعة التي يمكن للمنتجين الروس اعتمادها في تخفيض الإنتاج تبقى غير واضحة".
و بال/نسبة للسعودية، يخشى المحللون تخفيضا ضعيفا يمليه الحرص على عدم مخالفة الرئيس دونالد ترامب بالرغم من إعلان البلد لتوجهه نحو تخفيض الإنتاج.
و حسب دراسة أصدرتها مؤخرا المجموعة المالية المستقلة الفرنسية-الألمانية فان أوبك في حال توصلها لاتفاق بتخفيض إنتاجها بمليون برميل يوميا، ستساهم في ارتياح السوق مما سيساعد النفط على التفاعل ايجابيا لاستعادة مستوى في حدود 70 دولار للبرميل.
لكني في حال ما خفضت أوبك إنتاجها أكثر، أي ب4ر1 مليون بوميل/يومي فان أسعار النفط سترتفع إلى 70-75 دولار للبرميل.
أما في حالة عدم التوصل إلى اتفاق ملموس لتخفيض الانتاج، أي في حال خضوع السعودية للضغوطات الأمريكية، تتوقع نفس الدراسة انخفاض أسعار النفط على المدى القصير إلى حوالي 50 دولار و ربما إلى أقل من ذلك.
و كانت أوبك و منتجون آخرون مثل روسيا قد وقعوا في ديسمبر 2016 اتفاقا لتخفيض إنتاج النفط ب8ر1 مليون برميل/يوم طيلة ستة أشهر ابتداء من الفاتح يناير 2017 كمرحلة أولى.
و هكذا وافقت أوبك، و لأول مرة منذ 2008 على تقليص إنتاجها اليومي ب2ر1 مليون برميل/يوم في حين قبلت 11 دولة غير عضوة في المنظمة بتخفيض إنتاجها الاجمالي ب600.000 برميل/يوم.
و تتمثل الدول ال11 غير الأعضاء في أوبك و المعنية بالاتفاق في أذربيجان و بروناي و البحرين و غينيا الاستوائية و كازاخستان و ماليزيا و المكسيك و عمان و روسيا و السودان و جنوب السودان.
و خلال اجتماع أوبك في نوفمبر 2017ي تم تمديد الاتفاق إلى غاية نهاية 2018 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.