الاتحاد الأوروبي يدعو للاستلهام من تجربة الجزائر    مدينة جزائرية تسجل أعلى درجة حرارة في إفريقيا        أوبو تطلق هاتفها الجديد OPPO F7 في الجزائر ب 59900.00 دج فقط    الجزائر صدرت ما قيمته 15 مليون أورو من التونة خلال شهر جوان المنصرم    تنصيب العقيد تريكي قائدا للقيادة الجهوية الثانية للدرك    البوليزاريو تلتزم بمواصلة الدفاع عن ثروات الصحراويين    الإرهابي "الخطاب" يسلّم نفسه للسلطات العسكرية في تمنراست    انطلاق عملية الإعلان عن نتائج البكالوريا دورة جوان 2018    انهيار شرفة يودي بحياة رجل في العصامة    هذا الموعد المحتمل لتطبيق الرسم الإضافي على المنتجات المستوردة    التجمع الوطني الديمقراطي : مساندة المجاهد عبد العزيز بوتفليقة دون قيد أو شرط موقفنا ثابت منذ 1999    منحة من البرلمان الألماني للطلبة الجزائريين    حاليلوزيتش يمنح موافقته لتدريب المنتخب المصري    الألعاب الإفريقية للشباب 2018: انطلاق منافسة التجذيف بمشاركة 86 رياضيا بسد بوكردان بتيبازة    «وين ماكس» لموبيليس مكالمات مجانية وجوزات انترنت خيالية    الطيب لوح يكشف عن تشكيل فوج عمل لإصلاح ديوان قمع الفساد    لماذا نقيس الحرارة نجدها في الخمسينات و يعلنونها عبر النشرات الجوية في الاربعينات ؟    وفاة أم ورضيعها في حادث مرور بسطيف    فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم    وزارة الصحة تسحب حصصا ل 16 اختصاصا صيدلانيا يحتوي على "فالسارتان"    3 علامات فقط من المارغرين صالحة للإستهلاك    مسحوق «تالك» يسبب العقم والسرطان يباع في الأسواق    وفاق سطيف يقتنص فوزا قاتلا من الدفاع الحسني    «بطاقة الشفاء استعمالها شخصي واستغلالها من الغير سيورط المؤمنين لهم اجتماعيا»    الألعاب الإفريقية للشباب: "شمس إفريقيا"، عرض لتاريخ وانجازات وطموحات القارة    الفريق على موعد مع مواجهة الوفاق وديا هذا السبت    سيواجه دورتموند السبت المقبل    في المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم    مسرح أوليغ تاباكوف سيحمل اسمه    خلال الجمعية العامة شهر نوفمبر المقبل بطوكيو    لتعزيز شراكتهما في مجال الطاقة    آبل لديها مفاجأة سيئة عبر تحديث iOS 11.4.1    بمشاركة عدة هيئات محلية    طمار يشارك مع شركة شلتر-إفريقيا    إقصاء كل من يتخلّف عن الإلتحاق بالمنصب يوم 2 سبتمبر    وفرت أكثر من 5 آلاف منصب شغل للشباب    المؤسسات الإسبانية مطلوبة للاستثمار في تحلية مياه البحر وإنتاج الكهرباء    كل الإجراءات اتخذت لتحسين ظروف استقبال المغتربين    مودريتش وهازارد أبرز نجوم التشكيلة المثالية    نائب رئيس فيدرالية مربي المواشي محمد بوكارابيلة يكشف ل السياسي :    الكوميديا السوداء تبهر الجمهور في مسرحية «عرب سات»    لجنة انتقاء المواهب تختار 9 فرسان للتسابق على جوائز التظاهرة    حماية المستهلك تدعو وزارة السكن الى التدخل المستعجل    فؤاد بوعلي يتحدث عن سر نجاح فرنسا    لاستخراج وثائق الحالة المدنية من القنصليات و السفارات مباشرة    أحمد بغالية يطرح أمراض المجتمع في «قرص إلا ربع»    4 رحلات مبرمجة نحو البقاع المقدسة يوم 26 جويلية    الزم هذه الطريقة حتى لا تقع فريسة لوسوسة الشيطان في الصلاة    (خليل) جديد الروائي الجزائري ياسمينة خضرة    أحلام مستغانمي ...سيرة الحياة العنوان الأول للروائي    يا نشء أنت رجاؤنا    رمزيات الحج    سيجارة وراء هبوط طائرة اضطراريا    ما هو عدد بجع ملكة بريطانيا؟    راكبة تضع مولودتها خلال رحلة طيران    العطل المرضية تكلّف صندوق "كناص" 16.8 مليار دينار    البخل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحدّي الأسواق الخارجية
التّحليل الأسبوعي
نشر في الشعب يوم 18 - 11 - 2017

تحتل الصّادرات خارج قطاع المحروقات الصّدارة وتندرج ضمن الأولويات، غير أنّ هذا يستوجب الانطلاق بسرعة في تهيئة أرضية حقيقية للتصدير، من خلال الاستفادة من تجارب بلدان أخرى نجحت في إيصال العديد من منتجاتها وخدماتها، ذلك أنّ السّوق لا ينتظر ومن تغلغل أولا يمكنه فرض سيطرته فيما بعد. فالقاعدة تقتضي أن السوق يتجاوب مع الأسرع والأجود، وكذا الأقل كلفة.
صحيح أنّ المؤسّسة الإنتاجية مازالت تشهد العديد من النقائص حتى تواكب تنافسية الأسواق الداخلية والخارجية، وهي مطالبة بأن ترفع من وتيرة أدائها مع العناية بنوعية كل ما تطرحه من منتجات، لأنّ الأسواق تحتاج إلى تدفّق السّلع التّنافسية. وإن كان للجزائر ما تصدره في الوقت الحالي من منتجات فلاحية، وبعض الصّناعات التحويلية على وجه الخصوص وإلى جانب منتجات إلكترونية وكهرومنزلية يمكن أن تجد طريقها إلى أسواق عربية وأخرى إفريقية، لكن كل ذلك لا يكفي ولا يعكس القدرات المتوفّرة والإمكانيات التي تحتاج إلى استغلال.
لذا صارت تحتاج إلى رؤية محدّدة ودقيقة لتسليط الضوء على قائمة ما يمكن تصديره بشكل منتظم وبكميات معتبرة، ولعل المهمّة ينبغي أن تسند إلى مؤسسات مختصّة في عملية تصدير مختلف المنتجات، لأن المنتج لا يملك العديد من المعطيات ولأن مسؤوليته بالدرجة الأولى طرح إنتاج موافق لمعايير الجودة.
في هذا الإطار تبرز حاجة ماسّة إلى استحداث مؤسسات وهيئات متخصصة تسند لها مهمة التصدير في أقرب وقت ممكن، حتى يتسنّى الحديث عن الانطلاقة الحقيقية في ولوج أسواق خارجية، وبالتالي من شأن ذلك أن يشجّع المؤسسة الاقتصادية على تجاوز نقائصها من خلال حرصها على توفير منتجات عالية الجودة حتى تفعل وتوسع من استثماراتها وتجد مكانا لها عبر الأسواق، ولعل التخصص في التّصدير يمنح هذه الشّركات الحنكة والخبرة والدراسة الأولية لوجهة السلع المصدرة، إلى جانب الاهتمام بالشكل الخارجي لكل منتوج يصدر.
لذا إنّ أول خطوة لبناء خارطة للتّصدير تكون من خلال التحكم في دراسة تشخيصية للأسواق، ثم مواكبة المؤسسة الإنتاجية للتكنولوجيات الجديدة، وإن اقتضى الأمر بناء شراكات مع الأجانب للاستفادة من خبرتها وتجربتها، حتى تكون بالفعل بحجم تحدي الأسواق التي باتت اليوم هدفا جوهريا لخوض معركة التصدير. ولأنّ السنة القادمة تفرض جملة من التحديات فإن التوجه بقوة إلى إرساء مسار للتصدير يتطلّب توفير بعض الشروط مثل ضبط قائمة المنتجات القابلة للتصدير التي تصدر من غير المحروقات، واستكمال حلقات السلسلة ببروز متعاملين مؤهلين حتى لا يبقى التصدير متذبذبا.
بالتّأكيد توجد مبادرات ناجحة لبعض المؤسّسات التي دخلت معركة الأسواق الخارجية، وحتى لا تتعطّل فإنّ السّاحة تتطلّب مزيدا من الجرأة من متعاملين يتوفر لهم الميدان، وفي ظل إحاطة المؤسّسة الإنتاجية بكافة الإجراءات المحفّزة بالرغم من تداعيات الصدمة المالية الخارجية. إنّها مسالة قناعة واحترافية أكثر ممّا هي مغامرة وارتجالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.