خلال زيارته للناحية العسكرية الأولى    ايداع رجال الأعمال كونيناف رهن الحبس    الطلبة يصرون على رحيل بن صالح ويطالبون بمحاسبة الفاسدين    إنهاء مهام الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك ولد قدور    تعيين مدير جديد لمؤسسة الترقية العقارية    مكتتبو “عدل 2” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة    بلدية قصر الصبيحي تلتحق بركب المقاطعين للانتخابات الرئاسية المقبلة    الوزير السابق عبد القادر خمري يستقيل من الأفلان    حصيلة جديدة لتفجيرات سريلانكا    إيداع الإخوة كونيناف    تصريحات “غوارديولا” تمنح “محرز” روحا جديدة !    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    في‮ ‬وقت هيمنة نقابات الشيوخ على القطاع    إقامة شراكات مع الجزائر إحدى أولوياتنا    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    رئيس الدولة يستقبل ساحلي    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    محطة الصباح استثمار دون استغلال    كاتبة ضبط مزيفة رهن الحبس بمعسكر    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجديد اتفاق الصيد يقوّض عملية السلام بالمنطقة
نشر في الشعب يوم 22 - 01 - 2019


الصمت الدولي تواطؤ واضح مع نظام المخزن
قال رئيس منظمة «عدالة» البريطانية سيد احمد اليداسي أن تجديد اتفاق الصيد بين الاتحاد الأوروبي والمغرب يقوّض عملية السلام بين جبهة «البوليساريو» ودولة الاحتلال المغربي، متأسفا على صمت الأمم المتحدة حيال الاتفاق، وهو ما يبرهن في هذه اللحظة أن الصحراويين وحدهم في النضال.
وصف اليداسي في اتصال هاتفي مع «الشعب»، أنه أمام تحالف آلة قمع مثيرة للإعجاب بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، يبقى الشعب الصحراوي وحده في مواجهة الاحتلال، وهذه الآلة التي تتباهى - على حدّ تعبيره - بخرق الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة من حيث المبدأ، باعتبار أن تحالف الاتحاد الأوروبي مع المغرب، يؤكد لا محالة غياب تام للعقاب.
وتساءل اليداسي كيف للاتحاد الأوروبي أن يجدّد اتفاقية الصيد مع المغرب وهو يعرف أنها تدمّر الشعب الصحراوي ولا تحترم حقوق الإنسان الصحراوي، بل على العكس، تستمر في القمع، واحتلال الأراضي، مشيرا إلى أن أهل الأرض من الصحراويين يسيطرون الآن فقط على 20 بالمائة من أرض وطنهم الصحراء الغربية، والأمم المتحدة في صمت رهيب قد يؤكد تواطؤ مع المحتل.
وجدّد رئيس المنظمة البريطانية إدانته أن المغرب يدمر ويستنزف الموارد الطبيعية، كما حول الأراضي المحتلة إلى سجن كبير يرى فيه الصحراويون أن حريتهم في الحركة محدودة تماما، ويضيق على أهل الأرض الأصليين من أجل كسر مقاومتهم للاحتلال حتى يغادروا منازلهم وأراضيهم، قائلا «إن كل هذا يجري أمام صمت الأمم المتحدة ومجلس الأمن في إقليم تقع مسؤوليته المباشرة تحت الأمم المتحدة ومجلس الأمن».
واعترف اليداسي أنه ليس من السهل معارضة اتفاق تدعمّه دولة عظمى وعضو دائم في مجلس الأمن مثل فرنسا التي تهدّد باستعمال حق الفيتو أمام أي قرار ربما يدين المغرب، لكنه أصرّ على أن استمرار خرق الشرعية الدولية وقمع الصحراويين وتوقيع هكذا اتفاق الذي دمج أرض الصحراء الغربية مع المغرب ليس خطوة نحو السلام، ويجعل عودة الحرب أكثر احتمالا، ويجب على الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة مراجعة مواقفهم، واحترام التزاماتهم وأن لا يبتعدوا عن خطط السلام وإلا سيدفعون المنطقة إلى حرب شاملة في المنطقة قد تضرّ بمصالح للاتحاد الأوروبي.

«البوليساريو» مطالبة بتحرّك عاجل لإجهاض المؤامرة
ويرى سيد احمد اليداسي أنه يتوجّب على «جبهة البوليساريو» العودة إلى المحكمة التي بدورها ستعلن أن هذه الاتفاقية باطلة، وعلى أن ما قام به البرلمان الأوروبي هو خرق للشرعية الدولية وللتشريعات التي يقوم عليها الاتحاد الأوروبي، لأن القمع الذي يعاني منه الشعب الصحراوي بعد احتلال أراضيه يعرفه الجميع، وخطورة قفز الاتحاد الأوروبي والمغرب على قرارات المحكمة والشرعية الدولية تهديد لمساعي الحل.
وشدّد اليداسي على ضرورة اتخاذ سلسلة من التدابير ضد كل الشركات الأوروبية المتورطة في نهب ثروات الشعب الصحراوي أمام مختلف المحاكم الأوروبية، لأنها لا يمكن أن تستمر في تسويق وبيع منتجات من الأراضي الصحراوية المحتلة، والمطالبة بوسمها كمنتجات قادمة من «المستعمرات غير قانونية وتتعارض مع القانون الدولي»، كما أقرّ البرلمان الأيرلندي في يونيو من العام الماضي الذي قد يقود هذه المبادرة بين دول الاتحاد الأوروبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.