تفعيل المادتين 102 و194 من الدستور واستحداث هيئة لمراقبة الانتخابات    الشعب له «مطلق السيادة في اختيار ممثليه»    حنون تؤكد دور اللجان الشعبية في تنظيم الأغلبية وتغذية النقاش    كوهلر يطالب طرفي النزاع بمزيد من الجهود لتوفر الثقة اللازمة    سوريا تطلب من مجلس الأمن تأكيد قراراته حول الجولان    مسيرات حاشدة في لندن للمطالبة باستفتاء ثان حول «بريكست»    «بلماضي»: تطبيق مشروع «الفاف» بتشبيب التعداد    انسداد قنوات الصرف الصحي يؤرق السكان    توزيع 2134 وحدة سكنية بسيدي بلعباس    الحراك يُفجّر الأرندي    سوق مزدهرة في ظل نسيج صناعي ناشئ    المنتخب يعود للعمل الجاد بعد تعثر غامبيا    المنتخب الأولمبي يعود بتعادل ثمين في خرجته أمام غينيا الإستوائية    عمال فروع نقابية يحتجون أمام مقر النقابية المركزية في يومهم الوطني..المحامون يخرجون إلى الشارع    روح التضامن والتآلف تسود مسيرات الحراك خاوة خاوة    عين تموشنت: ثلاثة قتلى وجريحان في حادث انهيار للتربة بوادي الصباح    بن دعماش مديرا لوكالة الإشعاع الثقافي    المهدي يطالب بإقالة محافظ نينوى بعد كارثة العبارة    شهداء وجرحى في الجمعة ال 51 ل مسيرات العودة    التعاون الإسلامي تطلب اعتبار الإسلاموفوبيا عنصرية    وضع اقتصادي مخيف    عملية واسعة لترميم الطرقات بوهران    تكوين 5 أفواج من معلمي التمهين بالشلف    هذه مكانة الأم في الإسلام    الم يعلم بأن الله يرى    من وصايا الرسول الكريم    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    فرنسا: السلطات تستعين بالجيش لمواجهة السترات الصفراء    وزارة الدفاع: حجز 54 كلغ من الكيف المعالج وتوقيف تاجري مخدرات بغرداية    بيريز يخير زيدان بين 3 نجوم    تيسمسيلت: غرس أزيد من 4 آلاف شجيرة بمحيط سد "بوقارة"    مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الثامن :ياسمين شويخ تفوز بجائزة الفبريسي وعز الدين القصري بأحسن فيلم قصير    استرجاع سيارة ودراجة نارية    بعد سقوط شاحنته بسد صارنو    لافان يستأنف عمله اليوم: السنافر يتربصون بتونس قبل موعد الترجي    حذر وناس وبن ساحة وذكر بسيناريو بلحسن : رئيس تاجنانت يتوعد المتقاعسين بالطرد    زطشي يضع حجر الأساس لمركز التكوين بسعيدة    غرس الأشجار.. صدقة جارية وأمن غذائي للأمة    الناطق باسم الكريملين يؤكد: الجزائر لم تطلب مساعدة روسيا فيما يتعلق بوضعها السياسي الحالي    الأستاذ إبراهيم موحوش‮ ‬يؤكد‭:‬    رئيس مجلس المنافسة،‮ ‬عمارة زيتوني‮ ‬يؤكد‮:‬    في‮ ‬طبعته‮ ‬ال22    مديرية الصحة بباتنة تكشف‮:‬    عقوق الوالدين وسيلة لدخول جهنم    اختتام ملتقى "الأوراس عبر التاريخ"    لدي مشروع فيلم بالأمازيغية وأملي في الجيل الجديد    « غنيت لأبرز الشعراء و رفضت تسليم لباس خالي « الشيخ حمادة « للمتحف»    عام حبسا نافذا لشاب عذّب رفقة أشقائه أختهم التلميذة لحيازتها هاتفا ببن فريحة    طلبات « أل أل بي « شاهدة إثبات    أمطار مارس تنقذ الموسم الفلاحي    دعوة الفلاحين إلى التقيد بالمسار التقني    الحب الذي جابه التاريخ وأصبح خالدا    فرحة في عرض « نحتافلوا قاع « بمسرح علولة    مشروع تأسيس نادي أدبي يحمل اسم الراحل «عمار بلحسن»    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات: لجنة صحية تؤكد انتشار التهاب الكبد الفيروسي بين تلاميذ بالقصبات    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    تعزيز نظام تدفق الأخبار بسرعة وآنية وثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل هي عقدة اتصال؟
رأي
نشر في الشعب يوم 16 - 02 - 2019

خلال القيام بالبحث عن معلومة أو دعوة متعامل للمشاركة في نقاش اقتصادي يشمل مختلف الجوانب ذات الصلة بالاستثمار والإنتاج والتنمية، تصادف نماذج لا تؤمن إطلاقا بالإعلام الاقتصادي، فتفضل الاختفاء بدل التعبير عن رؤى وتحاليل وقراءات لمؤشرات خدمة للصالح العام. لكن هذه الفئة تفضل على ما يبدو التعامل مع مجموعة ضيقة بعيدا عن شفافية الاتصال علما أن مؤسساتهم ومشاريعهم اكبر من ذلك بكثير.
غير أن هناك أسماء كثيرا ما تتردد على المشهد بفضل روح المبادرة التي تتمتع بها والجرأة في التعبير عن الرأي، والقدرة على فهم المعطيات محليا وعالميا، فلا تبخل بتقديم قراءات وتحاليل وتعبر عن مواقف بمعايير علمية تراعي المصلحة الوطنية.
في إطار توسيع نطاق إشراك الكفاءات المناجيريالية والعلمية في مناقشة ملفات تتعلق بالمؤسسة الاقتصادية في ظل التحديات القائمة على طريق بناء اقتصاد إنتاجي، متنوع وخلاق للثروة ضمن ضوابط الحوكمة والتكيف مع متطلبات التعاطي ايجابيا مع الأسواق العالمية باقتحام باب التصدير، يتم الاتصال بما آمكن من المسيرين والخبراء والمهتمين بالشأن الاقتصادي دون تمييز بين المدارس والتوجهات طالما أنها تنشط في السوق الجزائرية.
للأسف حدثت تجربة سيئة مع شخص يرأس مجمعا « يتبع قطاع الصناعة» بإحدى ولايات الغرب الجزائري، يراهن عليه في انجاز فرع نوعي يندرج في سياق بعث الصناعة الجزائرية، لتكون احد مصادر إنتاج القيمة المضافة، حيث منذ أول اتصال بالهاتف، فضل الهروب بعدم الرد عن عشرات المكالمات، التي تهدف إلى منحه فرصة التعبير عن رؤية أو توجه من شانه أن يضيف لبنة للحركية الجديدة التي يعول عليها في هذا الظرف.
إنها أزمة اتصال بين الفاعل الاقتصادي والرأي العام، وهذا بحد ذاته مؤشر سلبي لا يخدم المؤسسة الإنتاجية، التي تتلخص وظيفتها أساسا في الإنتاج وتحسين الجودة ومواكبة الطلب والتحولات في السوق، لكن على القائمين عليها واجب اطلاع الرأي العام عن كل التطورات لتكون فاعلا في صياغة النموذج الجديد للنمو، دون خشية مواجهة الحقائق التي تحيط بها، بما فيها ما يمكن أن يصنف نقائص مناجيريالية أو ضعف في الأداء.
في الضفة الأخرى التي تمثل للبعض من هؤلاء المتخفين عن المشهد الإعلامي وليس المغيّبين عنه، يشارك رئيس مؤسسة الاقتصادية أو قائم على بنك أو خبير في كل نقاش يتعلق بواقع ومستقبل اقتصاد بلدانهم، بحثا عن حلول مندمجة ومفاتيح مشتركة لبلوغ وتيرة أفضل للنمو، قانعة منهم بأن المصلحة العامة تفرض مساهمة الجميع في إيجاد حلول لمعضلات تتعلق بتحسين أداء المؤسسة عمومية كانت أو خاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.