توقيف شبكة مختصة في المتاجرة بالمخدرات في غليزان    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    سيدي السعيد : “قررت عدم الترشح مجددا لرئاسة U.G.T.A”    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    “غوارديولا” يكشف سبب عدم إعتماده على “محرز”    فغولي يصاب ويدخل غالاتاسراي في حالة من الشك    تمرد داخل بيت أتلتيكو مدريد!    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    “برناوي” مُتهم بالتدخل بتجاوز صلاحياته!    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    جلاب يشدد على ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    "نحن أبناء الشعب وجئنا لمتابعة مشاريع الجمهورية الجزائرية"    اجتماع طارئ لمجلس الأمن اليوم حول الوضع في ليبيا    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    بعدد من ولايات الوطن‮ ‬    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    حداد متمسك بفريق سوسطارة    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    كمال فنيش رئيساً للمجلس الدستوري    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    ..الحراك يلهم مبدعي الكلمة    تكريم 30 نجيبا    الباءات وحروف العلة    تسليم 2000 مسكن عدل بمسرغين نهاية جوان    سفير إثيوبيا يلتقي بالمستثمرين لبحث سبل التعاون    يد من حديد لضرب رموز الفساد    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    اختيار الأوعية العقارية لإنجاز 2400 سكن مدعم    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفضاء الافتراضي قضى على الإبداع الأدبي
نشر في الشعب يوم 10 - 03 - 2019

ترى الأديبة والأكاديمية الأستاذة خيرة بودرقة، أن ترجمة الأدب الجزائري في صوره وألوانه، إلى لغات العالم، كان في حقبة وفترة ما، نحو الروسية والفرنسية والاسبانية والانكليزية معتبرا ومحسوبا، وقليل غير مهم نحوالايطالية والألمانية، والمشروع المستقبلي، أن تترجم أعمال جزائرية إلى الصينية، لكن هذا والذي كان وسيكون، يظل لا يعبر عن الإنتاج الأدبي والمؤهلات التي هم عليها أدباؤنا، ولو توفرت لديهم قليل من الإمكانات، لكان لأدبنا أن يصول ويجول، بين بلدان العالم دون تأشيرة أوجواز سفر.
وتواصل الدكتورة خيرة بودرقة، في دردشة مع «الشعب»، أنه إلى زمن غير بعيد، كانت الساحة الأدبية في بلادنا، تحمل وتعرف أسماء، سطعوا في سماء الجزائر، وتلون طرحهم وأفكارهم، بين الأدبي والسياسي والفلسفي الفكري، وكان من هؤلاء المفكر مالك بن نبي، والداعية المصلح عبد الحميد بن باديس، والراحل الأستاذ المخضرم مولود بلقاسم نايت بلقاسم الموسوعاتي، والأديب محمد ديب، وغيرهم من الأسماء، لتأتي قوافل لاحقة، وجدت في بيئات خارجية الفرصة والمساحة، في أن تستعرض إبداعها وإنتاجها، أمثال الروائية أحلام مستغانمي، لتعود بالتدقيق، أن الأولين كانت كتاباتهم بلغة الاستعمار في الغالب، رغم محاولات ترجمتها إلى لغات حية أخرى، والسبب حسبها، أن لسان حال أولئك كان قابلا لترويضه للغة «موليير»، ثم أن الطرح في ذلك الوقت، كان يفرض على أولئك ثورة فكر وإنتاج أدبي، ضد طرح المستعمر بلسانه، زادت بيانا مع تفجير « الثورة التحريرية»، أي سلاح أولئك المفكرين والفلاسفة والأدباء والمصلحين، كان القلم، الذين لم يستسيغوا «الظلم» المسلط على الجزائريين، وأصبحوا يقاومون كل طرح، ويعبرون في فكر، أنهم يريدون أن يستقطبوا أنظار العالم،ويقولوا للجميع وبلسان أعجمي في كتبهم وأفكارهم، أن الجزائر دولة ووطن، ولا يمكن أن تظل وتبقى تحت إلى المستعمر، طال الزمن أو قصر.
ومع المتأخرين المستحدثين تغيّرت الأمور وأصبح الواقع يختلف، وتسترسل الأستاذة خيرة بودرقة طرحها وقراءتها لواقع ترجمة الأدب الجزائري، وتعترف، أن الانترنيت ذلك «الغريب الدخيل»، المفروض علينا والمحتوم، بات يشكل يومياتنا، وأصبحت هذه الثورة «التقنوعلمية» تلازمنا حتى في منامنا وغفوتنا، وأصبح القارئ لا يحتاج ولا يكلف نفسه عناء اقتناء كتاب، وزالت رائحة الكتاب من «ذاكرة أنوفنا»، بل وأصبح الجمهور لا يعرف للورق لونا أو طعما ولا حتى شكلا، حتى أضحى هذا السيد «كتاب» غريبا بين جمهور و»مدمني» الانترنيت، وتضرّرت المبدع الأديب أو المفكر والمتفلسف، وغيرهم، وبات الإنتاج يشهد كسادا، فيما دور النشر تختفي وتغلق أبوابها ونوافذها، ولم يعد فيه حاجة لا للإنتاج ولا للترجمة، فالشاشات المسطحة الالكترونية، استخلفت «الكتاب»، ومن يريد مسألة، فما عليه الا الضغط على زر «البحث»، وله بعد ذلك أن يتصفح و»يسيح» عبر شاشة باردة، فاقدة للروح والمتعة، وفي العموم تولد عن الثورة الالكترونية «حرمان» في الكتاب مترجما أو غير ذلك، ثم الأسعار المتداولة في المكتبات القليلة وما تبقى منها، ألهبت جيوب من بقوا أوفياء للكتاب، ولما ورد، لم يعد فيه بوادر في الانتاج والترجمة، وهنا بدأ وظهر التحدي.
ما يجب أن يكون ويصحح..
لا تتوقف الاديبة والدكتورة خيرة بودرقة، وتضيف بالقول، إن ما يجب أن يحدث، هوأن تأخذ الجهات الوصية الرسمية، بأيدي الجميع، من حملة فكر أدبي أو فلسفي أو سياسي، وتدعمه في تشجيع، حتى يعودوا إلى الحياة، ويقاوموا تلك الظروف والانترنيت وما إلى ذلك، من المعوقات المعجز، وأن يكون التشجيع من جنس العمل، ثم أن اليوم ثورتنا في التحديات، خصوصا وأن الحقيقة، تقرّ بأن للكتاب هوية وتاريخ وبعد ثقافي وزمني، يمكن أن يكون سفيرا بامتياز إلى بلديان العالم، دون أن يحتاج إلى مسافر وأغراض سفر، بل قليل من الحبر والورق، ويكفي في أن ينقل صورا عنا وعن هويتنا ووطننا، وهنا مفصل القضية ومفتاح النجاح، ثم يمكن بعد ذلك أن نؤسس تقاليد ونعود إلى زمن «السيد الكتاب»، وتنتشر بينا ثقافة القراءة في الحافلات والحدائق وتزدهر، لأن الكتاب بلسان عربي أو أعجمي، يظلّ خير جليس في الأنام، والصاحب الذي لا نمل منه، بل ونسعد ونفرح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.