الخضر يمطرون الشباك الزامبية بخماسية تاريخية    مباشر: الجزائر - زامبيا    الحكومة بصدد إعداد نصوص قانونية لتنظيم مهنة الصحافة    تعيين بن عبد الرحمن أيمن محافظا لبنك الجزائر    خلال 48 ساعة الفارطة ... وزارة الدفاع تعلن عن حصيلة عملياتها بمنطقة عبد المجيد ببلدية عمورة!!    حجز 107.000 أورو داخل أحذية مسافرة إلى دبي    الصالون الوطني للصورة الفنية الفوتوغرافية بسطيف: عرض 100 صورة تختزل جمال الجزائر    بن قرينة يستقبل سفير إسبانيا بالجزائر    الصحراء الغربية: إصرار على مواصلة الكفاح في الذكرى 44 لاتفاقية مدريد المشؤومة    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    الخضر يتنقلون غدا إلى بوتسوانا في رحلة جوية خاصة    بالصور .. مسيرة داعمة للجيش والرئاسيات في إليزي    إبراهيموفيتش يودع أمريكا : عودوا لمتابعة البيسبول !    وفرة الأدوية: الوزارة تتخذ إجراءات لسنة 2020    ملال يشيد بفيلود ولاعبي "جياسكا"    شرفي يدعو "المقاطعين" إلى احترام الرأي الآخر    بن قرينة يدعو لتخصيص مسيرات الجمعة لدعم غزة    رئاسيات 12 ديسمبر: شنين يعرب عن "تفاؤله" باختيار الشعب الجزائري التوجه إلى صناديق الاقتراع    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات    5 ملايين جزائري مصاب بالداء السكري و30 حالة لكل 100 طفل    مولودية وهران بدون رئيس منذ 5 أشهر وحالة الانسداد مستمرة    الجاز مانوش حاضر في ثاني أمسية من أمسيات المهرجان الدولي "ديما جاز" طبعة 2019    بلماضي: ” سندعم المنتخب بوجوه جديدة قبل تصفيات مونديال 2022″    الحكومة وهاجس التهرب الضريبي ... "الموس لحق للعظم"!    "الجوية الجزائرية" تعلن إعادة فتح وكالة "تيرمينال" المحاذية لفندق السفير بالعاصمة    وفاة طالبة جامعية إثر سقوطها من الطابق ال3 بالقطب الجامعي بشتمة ببسكرة    الحكومة الكويتية تقدم استقالتها    سعر برميل النفط يقارب 63 دولارا    الاتفاق على وقف إطلاق النار بغزة    الجيش يطلق حملات دورية للتكفل الصحي بمواطني المناطق النائية بجنوب الوطن    أمطار ورياح على الولايات الغربية والوسطى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    تحت إشراف لجنة ولائية    تسببت في‮ ‬تضرر‮ ‬4‮ ‬عمارات مجاورة لها    الجيش فتح تحقيقاً‮ ‬في‮ ‬الحادثة    للإلتفاف على العقوبات التي‮ ‬توعدت بها واشنطن    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    سفير الأردن في‮ ‬ذمة الله    قصد تطوير علاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    من خلال تنصيب مجلس رجال أعمال مشترك‮ ‬    الخبازون يطالبون بدعم أسعار الفرينة الكاملة    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    «ولاد سيدي سعيد طالعين طالعين»    «طاكسيور» يهشّم رأس جاره متهما إياه بممارسة السحر لتعطيل نشاطه التجاري ب«بلاطو»    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    الاحتفاء بخير الأنام في أجواء بهيجة    غبن ببقعة الطوافرية بالشلف    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«إسرائيل أولا» .. الشعار كان خاطئا ؟ !
نشر في الشعب يوم 22 - 03 - 2019

هل تحوّلت الولايات المتحدة الامركية إلى دولة مارقة في عهد دونالد ترامب ؟ يبدو أن الأمر كذلك وإلا كيف نفسر اعتراف واشنطن بسيادة احتلال على أراض اغتصبها رغم أنها مصنفة من قبل الأمم المتحدة في خانة الأراضي المحتلة ؟ ألا تعتبر الخطوة تمردا على الشرعية الدولة ومروقا عليها ؟
منذ وصول ترامب إلى المكتب البيضاوي لم تتوقف تصرفاته المفاجئة والمريبة وسياسات تفكيك كل شيء تحت شعار «أمريكا أولا»، الذي أطلقه خلال حملته الانتخابية الرئاسية و لكن ألا يبدو أحيانا أنه أخطأ في هذا الشعار وكان الأجدر أن يكون «إسرائيل أولا»؟ بل قبل أمريكا نفسها؟ أفلا يبدو أن صهره جاريد كوشنر - زوج ايفانكا الابنة المدللة لترامب، وكأنه راع سام لمصالح إسرائيل داخل البيت الأبيض وليس العكس ؟ إن ما حققته إسرائيل خلال العام الأول لعهدة ترامب لم يتحقق للشعب الأمريكي نفسه!
اتهام روسيا بالتلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية لمساعدة ترامب على الوصول إلى السلطة يبدو وكأنه تحويل للأنظار، جعل تحريات مكتب التحقيقات الفيديرالي تأخذ الاتجاه الخطأ، لأنه يبدو أن من زوّر الانتخابات الأمريكية لصالح ترامب هي إسرائيل وليس روسيا، كيف لا وتل أبيب هي أكبر مستفيد من ذلك وهي التي حققت ما لم تكن لتحلم به مع أي رئيس أمريكي آخر ؟ فالقدس المحتلة أصبحت عاصمة للاحتلال والسفارة الأمريكية نقلت إليها؟، رفع صفة محتلة عن الأراضي الفلسطينية واليوم الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان، أما حل الدولتين و عودة اللاجئين فقد أصبحا في خبر كان في تدوين ذلك في سجلات صفعة القرن !، الشعار كان خاطئا «إسرائيل أولا»!
لم يتصرف أي رئيس أمريكي بهذه العنجهية، التنطع والتعدي الصارخ على الشرعية الدولية كما يفعل ترامب؟ وهو الذي انسحب من اليونسكو من أجل سواد عيون إسرائيل، ثم من اتفاقية المناخ ومن معاهدة صواريخ ال «أف. أن .أي « ثم التهديد تحت طائلة تفكيك حلف الناتو في حال لم يدفع حلفاؤه ما عليهم من مستحقات، خلافات ومناوشات في قمم ال 20 بسبب فرض رسوم تجارية وفي هذا الشأن يستوي الحلفاء والخصوم عند ترامب ؟ لم يبق لترامب غير الانسحاب من منظمة الأمم المتحدة أو المطالبة بحلها لأنها وببساطة لم تعد تعني له شيئا أو هكذا تبدو الأمور على الأقل وإلا كيف يعترف لكيان محتل بالسيادة على أرض مغتصبة منذ 52 سنة ؟ ترامب - للأسف - يعمل كل ما في وسعه لوقف عجلة السلام في المنطقة وكأنه يقول للعرب عودوا إلى الحرب، لا تنتظروا من السلام شيئا!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.