رغم استقالته.. ولد عباس يطلب رخصة عقد الدورة الاستثنائية للجنة المركزية للأفلان؟ !    محرز يُحارب العنصرية: “كفى..”!    صحفي سوداني يكشف عن تصريحات صادمة للبشير دفعت لخلعه!    “بن زية” يقضي أوقاتا رائعة في مطعم الطباخ التركي “بوراك”!    إيمري يحقق أفضل إنجاز في تاريخ أرسنال    حوالي 3 ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    ولاية الجزائر: مواصلة هدم البنايات الفوضوية ورفع دعاوى قضائية ضد أصحابها    بالفيديو.. الجيلالي يتألق مع شباب “اليوفي”..!    أوكيجة : “هدفي الأول تحقيق الصعود مع ميتز”    رياح قوية تتعدى سرعتها 70 كلم/سا في أربع ولايات    بلماضي: “الخبرة تلعب دورا كبيرا في كأس إفريقيا”    30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    المدعي العام العسكري لحكومة الوفاق بطرابلس يأمر بالقبض على حفتر    ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    الرئاسة تنظم لقاء تشاوري يظم 100 شخضية عن الأحزاب والجمعيات والحراك الشعبي يوم الاثنين المقبل    الأمانة الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين تكذب خبر إستقالة سيدي السعيد    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    بالصورة: زيارة مميزة ل محرز في لقاء توتنهام    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    درك غليزان يفكك شبكة مختصة في الاتجار بالمخدرات و يوقف 4 من أفرادها و يحجز مركبتين    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    بالمحطة البحرية للغزوات    في‮ ‬حادث مرور ببلدية عين التين    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    تيارت    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    يد من حديد لضرب رموز الفساد    الباءات وحروف العلة    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب ينقلب على الأمم المتحدة والقانون الدولي
نشر في الشعب يوم 25 - 03 - 2019

يشير اعتراف الرئيس الأمريكي بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل إلى أنه ذهب بعيدا في اختراق الخطوط الحمراء، وفي هذه المرة انقلب على الأمم المتحدة برمتها وعلى القانون الدولي. لم ير ترامب في إعلانه عن هذا القرار الخطير ما يقلق، واكتفى بالإشارة إلى أن «الوقت حان» لتعترف بلاده بشكل كامل بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان التي احتلتها في حرب عام 1967. هكذا تحول الوضع حول هضبة الجولان السورية من احتلال مرفوض بقوة «القانون الدولي» والإنساني، إلى إجراء روتيني حان وقته، كما يرى الرئيس الأمريكي.
لاحقا، قال الرئيس الأمريكي ببساطة إن ما يمكن وصفه بإهداء الجولان لإسرائيل، «كان قرارا صعبا بالنسبة لكل الرؤساء الأمريكيين، ولم يقم أي أحد منهم بذلك، وهذا يشبه مسألة القدس، وأنا قمت بذلك».
تبعا لذلك أصبحت هذه الخطوة بمثابة «إنجاز» بل وعمل بطولي في عرف ترامب، عجز عنه الرؤساء الأمريكيون الآخرون، لتضمحل في لحظات قوة القانون الدولي وتتبخر في رمشة عين، أو بالأصح في «تغريدة» عابرة.
سابقة خطيرة
خطورة ما أقدم عليه الرئيس الأمريكي من الاعتراف بالاحتلال وضرب القانون الدولي بعرض الحائط، أنه يقدم سابقة يداس فيها على سيادة دولة لصالح أخرى بذرائع واهية عبّر عنها الرئيس الأمريكي بقوله إن مرتفعات الجولان «منطقة تتميز بأهمية استراتيجية وأمنية حيوية لإسرائيل، ولاستقرار المنطقة»، ما يعني أن هذه الأرض السورية المحتلة صارت قربانا «لأمن إسرائيل» الذي لا يهدده أحد حاليا تقريبا.
اللافت أيضا أن ترامب بعد أن وصف الأمم المتحدة بعد انتخابه عام 2016 بأنها «ناد لتمضية الوقت»، ورأى أنها مجرد «مجموعة من الأشخاص يلتقون ويتحدثون ويقضون أوقاتا ممتعة»، أهانها باختراق المحرمات والاعتراف بسيادة محتل ومكافأته على ما سلب بتشريع غنيمته بالقانون الأمريكي الذي يزداد تكريسه يوما بعد آخر ليصبح فوق القوانين الأخرى، بما في ذلك الدولية الجامعة.
ضربة سادسة للأمم المتحدة
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وجه بذلك عمليا ضربته السادسة للأمم المتحدة منذ انتخابه، بعد أن انسحبت واشنطن من اتفاقية باريس للمناخ، ومن المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة «اليونيسكو»، ومن الاتفاق النووي الدولي مع إيران، ومن مجلس حقوق الإنسان الأممي، وبتجميدها أموالا إضافية كانت مخصصة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا».
يبدو أن ترامب يعمل بطريقة أحادية لما وصفه في وقت سابق بضرورة «إصلاح الأمم المتحدة وجعلها أكثر كفاءة لمواجهة التحديات الهائلة التي تواجهها الدنيا اليوم»، لكن بطريقة عكسية يبطل من خلالها قوانينها ويفرغها من محتواها تماما وبصورة مفجعة ومأساوية.
على الرغم من صعوبة التكهن بالتبعات التي قد تنجم عن مثل هذا القرار الخطير على منطقة الشرق الأوسط والعالم بأسره، إلا أنه من المؤكد أن العالم بعد انتهاء ولاية ترامب الرئاسية سيكون مختلفا عما كان عليه قبلها. وضمّت إسرائيل الجولان الذي احتلته سنة 1967 عام 1981 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.