حجز 57 كغ من الكيف بكل من عين تيموشنت و بشار    جميعيى : يجب الذهاب الى رئاسيات حرة نزيهة بأسرع وقت    ديموقراطية مسبقة التحضير!    على شعوب الدول الغربية أن تثور أيضاً    بن ناصر مطلوب في ليون    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    دربال يدعو الأحزاب للقيام بدورها في التأطير والتوعية    حريق يتلف 5 هكتارات من الأشجار الغابية بتيسمسيلت    في ذكرى عيد الاستقلال    المغرب يعلن مشاركته في “مؤتمر البحرين”    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عقوبة الكاف لانصار الخضر وتحذيرها للجزائر يتصدر أخبار الكان    فيما تم إعداد التقرير النهائي عن بوجمعة طلعي: مباشرة إجراءات رفع الحصانة عن عمار غول    رحابي يكذّب وكالة الأنباء الروسية    سكيكدة..عقوبات تتراوح بين السنة وسنتين سجن نافذة لمدير ومقتصد مؤسسة صحة سابقين ومقاول    الفريق قايد صالح في زيارة للأكاديمية العسكرية لشرشال بدءا من يوم غد    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    “تتنحاو قاع ” : تتسبب في ترحيل مناصر جزائري من مصر    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    وزارة السياحة : سحب العقار السياحي من المستثمرين غير الملتزمين    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الجزائر عاشر أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم    سونلغاز تفتح مجال إنتاج الطاقة المتجددة أمام الخواص    كرة قدم: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة من أجل تطوير الطاقات المتجددة    وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي أمام المستشار المحقق    مجلس إدارة شباب قسنطينة يقيل عرامة رسميا    كأس أمم افريقيا 2019 : غياب ساليف ساني عن لقاء الجزائر    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    يشارك فيها‮ ‬40‮ ‬حرفياً‮ ‬من مختلف أنحاء الوطن    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    اختتمت فعالياته مساء الأحد    لتلبية طموحات هذه الشريحة من المجتمع    في‮ ‬ولاية معسكر    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    ضبط قائمة المؤثرات العقلية المرخص للصيادلة ببيعها    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    «البياض الزغبي «يضرب محاصيل الطماطم و الكروم بمستغانم    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    أبو العاص بن الربيع    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    همسة    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«ما تعرضه القنوات مقنع عموما لكن يفتقد للمسة الأخيرة»
نشر في الشعب يوم 19 - 05 - 2019

كشف الممثل القدير حمزة ففولي المدعو «ما مسعودة» ل«الشعب» عن شمولية وثراء المادة السينيمائية المعروضة خلال الأيام الأولى من شهر رمضان عبر مختلف القنوات التلفزيزنية الجزائرية الوطنية منها والخاصة، إلا أنّ ذات البرامج تبقى في حاجة ماسة الى تهذيب اللمسة الأخيرة لمختلف الأعمال، وهي اللمسة التي يفترض بأن يثريها ذوو الخبرة والتجربة في الميدان،والذين تمّ تغييبهم لسبب أو لآخر.
تأسّف الممثل حمزة فغولي كثيرا للمنحى الذي سلكته الصناعة السينيمائية بالجزائر، والذي أضحى يعتمد بالدرجة الأولى على عاملي المال والمحسوبية دون أيّ اعتبار لعامل الخبرة الذي يعتبر نظريا من أهم العوامل المولدة للأعمال الفنية الناجحة، وحصر الممثل فغولي الأشكال القائم في غياب مفهوم تواصل الأجيال في الأسرة الفنية الجزائرية، مشيرا إلى كون العديد من المنتجين يلجئون الى التمويه، واستعمال تقنيات غير منطقية تماما لإسناد أدوار معينة لفنانين دون سواهم كأن يتم انتقاء فنان في الأربعينيات لتكليفه بدور الجد أو الشخصية المرجعية في المجتمع، وذلك عن طريق تشويه ملامح الوجه إضافة إلى التصنع في طريقة الكلام والتعامل في حين يكون بالإمكان عموما توظيف المناصب المختلفة في الأعمال الفنية وفقا لما يقتضيه الدور من حيث العمر وملمح الوجه والمستوى الفكري والقدرات البدنية وغيرها، وهي عوامل كثيرا ما تّم إغفالها في البرامج الفنية الجزائرية خلال العام الجاري، كما أنّ المخرج أو المنتج أضحى يوظف ضمن أعماله الفنية المقربين منه و الذين يتنازلون عن حقوقهم المالية بدلا من ذوي الخبرة في المجال لحاجة في نفس يعقوب، وليتم تهميش العديد من الأوجه الفنية بعد سنوات من العطاء.
وعن مختلف أنماط وأوجه الكاميرا المخفية التي تعرض بمختلف القنوات قال الممثل فغولي، بأنّها مقبولة عموما باعتبارها تجاوزت مرحلة العنف اللفظي والمادي والمعنوي، وتطرقت في مجملها لمواضيع اجتماعية هادفة على غرار الانتحار والحرقة والتضامن والاهتمام بالمسنين وغيرها، إلا أنّها تبقى مبتورة من اللمسة الفنية المتعلقة بقوة الطرح وانتقاء الألفاظ عموما، أما فيما يتعلق بالمسلسلات الاجتماعية والتاريخية التي تعرض عبر مختلف القنوات حاليا، فقد ثمّن الممثل حمزة فغولي محتواها وطريقة عرضها على غرار «مول الفيرمة» و»الرايس قورصو» و»دقيوس ومقيوس» و»المشاعر» و»بوبالطو» وغيرها باعتبارها تجمع في طياتها جملة من عناصر الاثارة والترفيه والثقافة العامة، إلا أنّ معظم هذه الأعمال تبقى بحاجة ماسة الى التنقيح وتهذيب اللمسة الأخيرة، وكان بالإمكان تجنب تركيز الأعمال غلى المال والمحسوبية بالتوازي مع الاستعانة بذوي الخبرة لإنتاج أعمال في المستوى على غرار ما هو حاصل بكل من تونس و المغرب أين تبذل المؤسسات و الشخصيات المهتمة بالصناعة السينمائية جهودا مضاعفة من أجل اللحاق بالمستوى العالمي، الشيء الذي يبقى محصورا داخل الكواليس بالجزائر أين تغيب ثقافة التواصل بين الأجيال من خلال تغييب القامات و أصحاب الخبرات عن قصد أو غير قصد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.